تصوير فيلم عن القصة غير العادية لمبتكرة فيلم مومين، توفي يانسون، في هلسنكي

تحدثنا مع المخرجة زايدة بيرجروث عن فيلم يُظهر للمشاهدين جانبًا جديدًا من الكاتبة والفنانة الفنلندية المحبوبة توفي يانسون، التي ابتكرت قصص مومين المشهورة عالميًّا.

تدور أحداث فيلم Tove (توفي) (العرض الأول في 2 أكتوبر 2020 في فنلندا) في هلسنكي بعد الحرب خلال الفترة التكوينية في حياة يانسون.

أصبحت توفي يانسون (1914-2001، تقوم بدورها ألما بويستي) مشهورة عالميًّا كمبتكرة شخصيات المومين، وهي شخصيات تروق للأطفال والكبار على حد سواء. وبالإضافة إلى الكتابة والرسم التوضيحي لكتب المومين، حققت أيضًا الكاتبة الفنلندية الناطقة بالسويدية شهرة من لوحاتها ورسومها المصورة ورواياتها وقصصها القصيرة. (اللغة السويدية هي إحدى اللغات الرسمية في فنلندا، وقد تم تصوير فيلم Tove (توفي) باللغة السويدية).

كان والدَا توفي فنانَين – عملت والدتها رسامة توضيحية وكان والدها نحاتًا. وُلدت في هلسنكي، ودرست في أكاديميات الفن الرائدة في ستوكهولم، وهلسنكي، وباريس.

نشرت لأول مرة كتابًا قصصيًّا عندما كانت لا تزال في سن المراهقة، واستمرت في العمل كرسامة توضيحية ورسامة كاريكاتيرية سياسية في المجلات الدورية، وعملت يانسون أيضًا رسامة. ظهر أول كتاب للمومين في عام 1945، The Moomins and the Great Flood، (المومين والفيضان العظيم) في بداية الفترة التي تناولها فيلم Tove (توفي).

الحرية والاستقلال

سيدة ترسم على لوحة كبيرة على الأرض في غرفة كبيرة مع وجود أرفف كتب في الخلفية.

توفي يانسون (ألما بويستي) ترسم لوحة. تم تصوير هذا المشهد في أستديو يانسون الفعلي، الذي لا يزال كما تركته في وسط هلسنكي.صورة: تومي هونينن/نورديسك فيلم

في الأربعينيات من القرن الماضي، خُطبت يانسون لفترة وجيزة للسياسي والفيلسوف أتوس ويرتانن (الذي قام بدوره شانتي روني)، والذي قيل إنه كان مصدر إلهام لشخصية المومين سنوفكين (هادي). وكانت أيضًا في علاقة مع فيفيكا باندلر (التي لعبت دورها كريستا كوسونن)، وهي مخرجة مسرحية متزوجة. رمزت يانسون إلى نفسها وإلى باندلر في قصص المومين على أنهما المخلوقات الصغيرة المتطابقة ثين جامي وبوب (رضي وبهي). وفي وقت لاحق، قابلت يانسون توليكي بييتيلاي، فنانة الجرافيك التي أصبحت شريكة حياتها، والتي شكَّلت أساس شخصية تو تيكي (توتي).

قرر مؤلفا السيناريو إيفا بوترو ويارنو إيلونن تصوير فيلم Tove (توفي)، أول فيلم روائي طويل عن يانسون، خلال العقد الذي أعقب الحرب. يُعد التركيز على فترة أقل شهرة من حياة الفنانة هو أحد الأشياء التي جذبت المخرجة زايدة بيرجروث إلى المشروع.

تقول بيرجروث: “كان من المهم التركيز على جزء من حياة توفي حول أي الأشخاص قد لم تَكِنّ لهم بالضرورة أي معرفة سابقة”. “كانت علاقة توفي… بأتوس ويرتانن، ووقوعها في حب امرأة للمرة الأولى، والتنقل بين حياتها المهنية في الرسم والمومين موضع اهتمام كبير بالنسبة إليّ”.

تقول بيرجروث إنها “شعرت بوجود رابط” بموضوعات الفيلم التي تتناول “جهود يانسون للتحكم في حياتها العاطفية، وأن تكون حرة ومستقلة في الحب وكفنانة”.

حياة فنية

سيدة ورجل يرتديان قبعات حفلات مدببة وينظران بعضهما إلى بعض.

أصبح المفكر وعضو البرلمان أتوس ويرتانن (على اليسار، يلعب دوره شانتي روني) شخصية مهمة في حياة يانسون.صورة: سامي كواكنن/نورديسك فيلم

تقول بيرجروث: “بالنسبة إلى لوحات توفي، كان العصر الذي نصوره في الفيلم مثيرًا للاهتمام”. “أعتقد أن الوقت الذي نركز عليه، وهو العقد الذي يعقب الحرب، غالبًا لم يكن الأقوى لديها كرسامة. وقد أثار ذلك فضولي ودفعني إلى معرفة السبب وراء ذلك”.

وُلدت بيرجروث في بلدة كيفيارفي في وسط فنلندا، وتنتمي إلى عائلة فنية. فوالدتها رسامة، وقد تحركت بيرجروث في دوائر فنية من عمر صغير.

وتقول: “اتبعت حياتنا إيقاع معارض والدتي: مرحلة رسم مكثفة تليها ذروة حماس ليلة الافتتاح”. “الاستقبال والبيع ووقت الراحة، ثم مرحلة رسم أخرى مكثفة”.

غالبًا ما ينظمون الحفلات. تقول بيرجروث: “بالإضافة إلى الفنانين التشكيليين، تضمنت دائرة أصدقائها الكُتّاب، والموسيقيين، والمخرجين، والممثلين،”. “في الواقع، انضمت فيفيكا باندلر إلينا مرةً واحدةً في حفلة”.

معرفة توفي

في إعلان للفيلم، توجد سيدة ترقص.

تقول المخرجة زيادة بيرجروث عن توفي يانسون: “كانت تقدر الرقص وتحب القيام به كثيرًا. لذا تذكَّر أن ترقص!” يُظهِر الظل خلف يانسون في ملصق السينما هذا شكل المومين.صورة: شركة نورديسك فيلم

يُعَدّ خوض التحدي المتمثل في إخراج السيرة الذاتية لكنز وطني مثل يانسون ليس بالأمر السهل. وعندما تواصل المنتج ألكسي باردي في البداية مع بيرجروث بشأن المشروع، تقول إنها كانت “مسرورة جدًّا لمنحي هذه الفرصة الرائعة”. “ولكنني أيضًا كنت غير متأكدة من الأمر”.

وبدأت في عملية بحث مكثفة: “كان من المهم بالنسبة إليّ أن أكون قادرة على إنشاء علاقة شخصية قوية بعالم توفي والمواضيع التي يتناولها الفيلم”. زارت أستوديو هلسنكي ذا السقف العالي والنوافذ الطويلة الخاص بيانسون مع المنتجة أندريا رويتر والمصورة ليندا فاسبرغ ومصممة الإنتاج كاثرينا نيكفيست إهرنروت.

تقول بيرجروث: “قرأت السِّيَر الذاتية التي كتبتها بويل ويستن وتولا كاريالاينن”. “قرأت رسائل توفي لأصدقائها وأحبائها وأفراد أسرتها، وقضيت وقتًا في سجلات شركة البث الوطنية، أوليسراديو، أشاهد مقاطع فيديو عن توفي، وفيفيكا باندلر، وأتوس ويرتانن، والمشهد الفني في هلسنكي في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي”.

الخفة، والفكاهة، والجاذبية

سيدة تجلس في المنتصف، محاطة بشخصيات المومين.

رسمت توفي يانسون هذه الصورة لنفسها محاطة بشخصيات المومين المختلفة، بما في ذلك سنوفكين (هادي) (على اليمين، يرتدي قبعة)، والذي قيل إنه مستوحى من صديق يانسون أتوس ويرتانن.حقوق نشر الصورة التوضيحية لشركة Moomin Characters Ltd

تعرفت بيرجروث على يانسون بشكل أفضل من خلال دراسة لوحاتها ولوحاتها الجدارية وكتبها. وتقول: “شاهدت أفلامًا وثائقية متعددة”. “واستمعت إلى الموسيقى التي كانت تحب توفي الاستماع إليها. وتلقَّينا تعليقًا على السيناريو من ابنة شقيق توفي، صوفيا يانسون”.

بالتفكير في نجاح المومين، تستفيد بيرجروث من تأملات يانسون الفلسفية. وتضيف “أعتقد أن هذا المزيج من الخفة، والفكاهة، والجاذبية المدهشة يروق للبالغين والأطفال بطريقة خاصة”.

ووفقًا للبحث في المعلومات الأساسية، تقول بيرجروث: “شعرتُ بأننا أحرار في أن نكون مرحين وأن نخلق قصتنا الخاصة”. “كان المرح والبهجة مهمَّين لتوفي عندما يتعلق الأمر بأي نوع من الإبداع. اعتمدتُ هذا كمبدأ توجيهي لي أيضًا”.

بقلم تاباثا ليجيت، سبتمبر 2020