13 مؤلفًا فنلنديًا معاصرًا عليك أن تقرأ لهم

لقد طلبنا من الخبراء توصيات بشأن المؤلفين الفنلنديين المعاصرين. إليك نبذة عنهم، ملحقًا بكل منهم عنوان لكتابه حتى انطلاقة لكتابتك.

اقرأ المقالة

صدر، في السنوات الأخيرة، المزيد من الكتب لمؤلفين فنلنديين في جميع أنحاء العالم أكثر من أي وقت مضى.

تشاورنا مع أمناء المكتبات والمجتمعات الأدبية لعمل قائمة بالكتاب البارزين الحاليين من فنلندا. بعضهم ترجع سيرته المهنية إلى العديد من العقود، في حين أن بعضًا آخر منهم قد أثبتوا أنفسهم في الآونة الأخيرة بالكتب الأفضل مبيعًا لأول مرة.

نذكر هاهنا لكل كاتب كتابًا واحدًا على الأقل. ولتضييق نطاق قائمة المؤلفين، نقتصر على الكتب التي نُشِرَت منذ منتصف الألفينات وهي متوفرة فعلًا بالإنجليزية؛ والعديد منهم يُصدرون كتبًا بلغات متعددة أخرى أيضًا، مع استثناء واحد، هو أن جميع النسخ الأصلية باللغة الفنلندية أو السويدية، وكلتاهما لغة رسمية في فنلندا.

أنجر ماري أيكيو

الصورة: جايمي ميجيا

أنجر ماري أيكيو هي كاتبة ومترجمة تكتب بلغة سامي الشمالية، وهي إحدى لغات الشعب السامي الأصيل، الذي تمتد أرض وطنه في أنحاء فنلندا الشمالية، والسويد والنرويج وركن من روسيا (هناك ثلاث لغات سامية يُنطق بها في فنلندا الشمالية، وهي لغات رسمية هناك).

تفضي كتابات أيكيو بمكنون وجهات نظرها حول الهوية السامية الحقيقية، وتتناول موضوعات عن الاختلاف الثقافي والنوع الجنسي. تحتوي مختاراتها الشعرية ذات اللغة الثنائية، المنشورة باللغة السامية الشمالية مثل Beaivváš čuohká gaba / Aurinko Juo Kermaa في عام 2014، على لغات موجودة معًا في مجموعة من النظم الشعرية المستوحاة من الطبيعة والمشابهة لهيكوس. ولإشراك القراء في خوض تجربة تفاعل متبادل مشابه بين لغتَين، فقد تُرجمت إلى الألمانية والإنجليزية (Sahne für die Sonne / Cream for the Sun، 2018).

أي ألبوم مرفق، تم مع الموسيقي ميرو مانتير، متاح على موقع (Spotify) سبوتيفاي. تقرأ أيكيو مجموعة مختارة من القصائد باللغة السامية الشمالية ويغني مانتير باللغة الفنلندية، وفي الخلفية أصوات الآلات الموسيقية المستوحاة من الطبيعة.

مونيكا فاجرهولم

غلاف: مؤسسة Schildts & Söderströms (سكيلدتس آند سوديريتروم)؛ الصورة: ستيفان بريمير/ تيوس

مونيكا فاجرهولم هي مؤلفة فنلندية حاصلة على جوائز وتتحدث اللغة السويدية. تدور روايتها الثالثة، The American Girl (الفتاة الأمريكية 2010؛ بالسويدية: Den amerikanska flickan، 2004)، حول قصة فتاة من جزيرة كوني تختفي عندما تصل إلى مدينة هلسنكي في السبعينيات. فازت قصة لغز الجريمة، وهي أيضًا تأمُّل مرهف الشعور في صداقة أنثوية، بجائزة أغسطس السويدية في عام 2005. وهي الأولى لسلسلة من جزأَين، تليها The Glitter Scene (المنظر المتألق 2011؛ بالسويدية: Glitterscenen، 2009).

إلينا هيرفونين

الصورة: جاركو فيرتانين/ تيوس؛ غلاف: تيوز

هي صحفية، ومؤلفة وصانعة أفلام وثائقية؛ تحكي قصة إلينا هيرفونين المنشورة للمرة الأولى When I Forgot (عندما نسيت 2009؛ بالفنلندية: Että hän muistaisi saman، 2005) عن صحفية، إذ تتأمل بعمق في حياتها وحياة أخيها في الفترة التي تلت أحداث هجوم 11 سبتمبر. وهو كتاب تأملي بالغ التعمق، يسبر غور عملية تخوضها امرأة عندما تقرر استكشاف ذكرياتها. ومنذ ذلك الحين، واصلت هيرفينون نشر رواياتها بينما كانت تصنع أفلامًا وثائقية كذلك.

إيمي إترانتا

الغلاف: تيوز؛ الصورة: هيني ليهفاسلايهو/ تيوز

أنهت إيمي إترانتا روايتها الأولى، Memory of Water (ذاكرة الماء، 2015؛ بالفنلندية: Teemestarin kirja، 2012)، بينما كانت تدرس لتحصل على درجة الماجستير في الكتابة الإبداعية في جامعة كِنْت، بإنجلترا. بدأت إترانتا كتابة الرواية باللغة الإنجليزية، مُترجمةً إياها إلى اللغة الفنلندية في الوقت ذاته. وأنهت كتابة الكتاب باللغة الفنلندية والإنجليزية في وقت واحد. كتاب Memory of Water هو قصة حول التقدم في العمر، تدور في عالم مستقبلي تنفد منه المياه العذبة. وضع النقاد الأدبيون إترانتا في مقارنة مع مارغريت أتوود، وربح Memory of Water جائزة كالفي جانتي الأدبية للمؤلفين الشباب لعام 2013 وجائزة أليكسس كيفي لعام 2012.

كاتجا كيتو

الصورة: أوفير أمير/ وسوي

كاتجا كيتو هي كاتبة عمود، ومخرجة أفلام رسوم متحركة، ومؤلفة كتاب The Midwife (الداية: 2016؛ بالفنلندية؛ Kätilö، 2011)، وهو كتاب مستوحى من قصص من حياة جدودها الواقعية، وتحكي رواية كيتو التاريخية قصة الحب الجامحة بين داية تعمل في لابلاند وضابط ألماني أثناء الحرب العالمية الثانية.

روزا ليكسوم

الصورة: بيكا موستونين/ وسوي

فازت الفنانة البصرية، والرسامة والمؤلفة روزا ليكسوم بجائزة فنلندا المرموقة لعام 2011 بكتابها Compartment No. 6 (المقصورة رقم 6: 2014؛ بالفنلندية: Hytti nro 6، 2011). عادة ما تركز كتابة ليكسوم على الاختلافات بين الحياة الحضيرة والعزلة. Compartment No. 6 عبارة عن قصيدة موجهة إلى الاتحاد السوفيتي المحتضر، فهي تروي قصة فتاة صغيرة تستقل قطارًا متجهًا شرقًا هربًا من علاقة غرامية فاشلة في موسكو.

لورا ليندستدت

الصورة: جاريكو ميكونين/ تيوز

فازت الرواية الثانية للورا ليندستدت Oneiron (قوة واحدة، 2018؛ بالفنلندية: Oneiron، 2015) بجائزة فنلندا لعام 2015. في الكتاب، تقوم ليندستدت بتجربة الجمع بين أنواع مختلفة من الكتابة، بما فيها الشعر والمقالات؛ لاستكشاف مفهوم الحياة بعد الموت، فهي تروي قصة سبع نساء يلتقين معًا باعتبارهن غريبات في فضاء لا وجود فيه للوقت. ومعًا يجمعن أجزاء حيواتهن في محاولة للتأكد من الأحداث التي أفضت إلى موتهن. استغرقت تلك القصة المعقدة من ليندستدت ثماني سنوات لإنهائها، وقد تلقت ثناء من النقاد الأدبيين من كل حدب وصوب.

أولا لينا لندبيرغ

الصورة: كاتا بورتين/ مؤسسة Schildts & Söderströms (سكيلدتس آند سوديريتروم)؛ الغلاف: مؤسسة Schildts & Söderströms (سكيلدتس آند سوديريتروم)

نشرت لندبيرغ في الخامسة عشرة من عمرها أولى مختاراتها الشعرية. ومنذ ذلك الحين، كتبت الفنلندية الناطقة بالسويدية أدبًا خياليًّا عن الأماكن التي قطنتها. لقد وُلِدت في كوكار، في جزر أولاند في فنلندا، وهي عبارة عن أرخبيل مستقل يقع بين فنلندا والسويد. هناك أماكن أخرى تشمل بوتسوانا، وزامبيا، وكينيا، وتانزانيا، وسيبيريا. فازت روايتها Ice (الثلج، 2016؛ بالسويدية: Is، 2012) بجائزة فنلندا لعام 2012. المكان في جزر أولاند بعد الحرب العالمية الثانية، يروي Ice قصة قس يقع في غرام الحياة على جزيرة بعيدة. وقد هيَّأَتْهَا الأوبرا الوطنية الفنلندية لتلائم المسرح؛ وعُرِضَت لأول مرة في يناير 2019.

صوفي أوكسانين

الصورة: توني هاركونين

ولدت صوفي أوكسانين لأب فنلندي وأم إستونية، وهي معلقة ثقافية كتبت بصورة موسعة عن حقوق المرأة، وحرية التعبير والهجرة. حظيت أوكسانين بترجمات تزيد عن 40 لغة، وبذا فهي المؤلِّفة الأفضل مبيعًا في فنلندا من المؤلفين الأحياء. سجلت روايتها الأفضل مبيعًا، Purge (التطهير، 2011؛ بالفنلندية: Puhdistus، 2008)، حياة نساء من عائلة إستونية واحدة فيما بين الثلاثينيات والتسعينيات، وتحكي Norma (نورما، 2017؛ بالفنلندية: Norma، 2015) قصة أم تحارب للحفاظ على سر ابنتها الخارق للعادة.

ريكا بولكينين

الصورة: جوني هارالا؛ الغلاف: أوتافا

ريكا بولكينين هي رياضية سابقة لها روايات مُترجمة إلى حوالي 20 لغة. تروي روايتها الثانية، True (حقيقي، 2012؛ بالفنلندية، Totta، 2010) قصة ثلاثة أجيال من النساء، أكبرهن سنًّا شُخِّصَت بأنها مريضة بالسرطان الطرفي. إنها قصة تُضفي على كتابتها الرقي، وتملؤها ملاحظات حادة عن العائلات، والنوع الجنسي والموت.

صالا سيموكا

الصورة: هانا بوروبوداس؛ الغلاف: تامي

هي مُترجمة وناقدة أدبية ومؤلفة، تشتهر صالا سيموكا بثلاثية قصة مثيرة عن فتاة شابة تشتمل على Red as Blood (أحمر كالدم، 2014؛ بالفنلندية: Punainen kuin veri، 2013)، وAs White as Snow (أبيض كالثلج، 2015؛ بالفنلندية: Valkea kuin lumi، 2013)، وAs Black as Ebony (أسود كالأبنوس، 2015؛ بالفنلندية: Musta kuin eebenpuu، 2014). ترصد الكتب حياة مراهقة تهرب من منزلها في مدينة تامبيري في وسط غرب فنلندا بعد أن يبدأ أحد المتورطين في تجارة المخدرات الدولية في مطاردتها. ألهم أسلوب سيموكا في الكتابة لعقد مقارنات بين يو نيسبو وستيج لارسون.

أنجا سنيلمان

الصورة: جوني هارالا/ موقع نيو تيرين بريس

أنجا سنيلمان هي كاتبة عمود ومذيعة في التلفاز ترجع مسيرتها المهنية إلى ثلاثة عقود شاملة 24 رواية. لقد تُرجم عملها إلى 20 لغة. رواية Pet Shop Girls (فتيات متجر الحيوانات الأليفة، 2013؛ بالفنلندية: Lemmikkikaupan tytöt، 2007) هي أول كتب سنيلمان التي تُرجمت إلى الإنجليزية، وتتمحور قصة الفتاة المفقودة ورواية التشويق هذه بشكل خاص حول موضوع العلاقات بين الأم وابنتها.

ماريا تورتشانينوف

الصورة: كارين ليندروس/ مؤسسة Schildts & Söderströms (سكيلدتس آند سوديريتروم)؛ الغلاف: مؤسسة Schildts & Söderströms (سكيلدتس آند سوديريتروم)

تكتب ماريا تورتشانينوف روايات خيالية مثل سلسلة The Red Abbey Chronicles (سجلات الدير الأحمر)، والتي منها Maresi (ماريسي، 2016؛ بالسويدية: Maresi، 2014) وNaondel (ناوندل، 2017؛ بالسويدية: Naondel، 2016). تدور الأحداث في دير تسكنه النساء فقط، وتجمع الكتب بين النسوية والأساطير. فازت تورتشانينوف بجائزة فنلانديا جونيور لأدب الشباب والأطفال مع Maresi في عام 2014. وأثناء كتابة هذا المقال، تهيئ شبكة قنوات Film4 ذاك الكتاب لتحوله إلى فيلم.

يُحتفى بيوم المرأة العالمي سنويًّا في 8 مارس.

بقلم تاباثا ليجيت، فبراير 2019

مع توجيه الشكر إلى المجلس السامي؛ وجمعية الأدب السويدي في فنلندا؛ ومنظمة التبادل الأدبي الفنلندية؛ وخدمة اسأل أمين مكتبة في موقع Libraries.fi، على ترشيحاتهم.

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

هلسنكي تُفيد شعبها بمكتبة لإعادة ابتكار الذوق الأدبي

تعتبر مكتبة هلسنكي المركزية الجديدة التي يطلق عليها Oodi هي المكان المناسب للذهاب إليه إذا أردت قراءة كتاب، أو مقابلة أصدقائك، أو استعارة كمنجة كبيرة، أو قَطْع المعادن باستخدام الليزر.

اقرأ المزيد

المؤلفة الفنلندية مينّا كانث تمكنت وحققت

في خلال حياتها المهنية واسعة النطاق واللاحقة، دافعت مينّا كانث عن حقوق المرأة والقضايا الاجتماعية. ولا يزال إرثها باقيًا؛ حيث يتم الاحتفال بيوم مينّا كانث سنويًا في يوم ميلادها الموافق 19 مارس.

الروابط