توفي يانسون وقصة شخصيات مومين

يدور هذا المقال حول المغامرات التي شهدتها المسيرة الفنية للكاتبة والفنانة توفي يانسون، بما في ذلك إبداع شخصيات مومين الشهيرة عالميًا.

اقرأ المقالة

مرت سبعة عقود على ظهور أول كتاب لشخصيات مومين، ولم تعد شخصيات مومين ترول التي أبدعتها توفي يانسون ذات شعبية فحسب، بل أصبحت من الكلاسيكيات.

وصرح مدير شركة Moomin Characters Ltd لعام 1995 “هدفنا هو أن تصبح شخصيات مومين في نفس شهرة شخصية بطوط وأستريكس”. وجدير بالذكر أن شخصيات مومين قد لاقت رواجًا شديدًا في أوائل العقد الأخير من القرن العشرين، عندما أحدث مسلسل رسوم متحركة ياباني ارتفاعًا كبيرًا في شعبية شخصية القزم الفنلندي في مناطق كثيرة من العالم.

وقد بدأت الشركة العائلية لمبدعة شخصيات مومين، الفنانة توفي يانسون، في زيادة التسويق لنفسها، فقامت على سبيل المثال ببيع علب غداء في اليابان مزودة بأعواد طعام مرسوم عليها شخصيات مومين. ويحب الشعب الياباني شخصيات مومين، كما تم إنتاج أول مسلسل تلفزيوني للمومين في اليابان عام 1972، وتم بيع مليون كتاب هناك.

تحول الشخصيات إلى كلاسيكيات

وتذكر ابنة شقيق توفي، صوفيا يانسون، المدير الإبداعي ورئيس مجلس الإدارة الحالي للشركة، أن شخصيات مومين قد اكتسبت مكانة كلاسيكية بدلاً من وصفها “بالرائجة”. وأضافت قائلة “لقد نشأت ثلاثة أجيال منذ ظهور شخصيات مومين، وبذلك أصبحت الشخصيات من الكلاسيكيات”.

An artist from a family of artists: Tove Jansson painting at home in 1956.

فنانة تنحدر من أسرة فنية: توفي يانسون ترسم بالمنزل عام 1956. تصوير: رينو لوبينين/ Lehtikuva

حظي مومين رول بأول نجاح دولي له عام 1954، حين بدأت مجلة Evening News بلندن في نشر قصص فكاهية مصورة عن مومين وبدأت توفي يانسون في رسمها ثم أكمل هذا الدور شقيقها لارس فيما بعد. وفي أوج نجاح هذه السلسلة واسعة الانتشار، كانت تُقرأ في أكثر من 40 دولة مختلفة. كما أن مدينة Moomin World، التي تم تشييدها على جزيرة صغيرة في جنوب غرب فنلندا، تجذب آلاف الأطفال كل صيف.

كانت البداية مع كتب توفي يانسون المصورة، التي تمت كتابتها باللغة السويدية في الأصل، وهي إحدى اللغات الرسمية بفنلندا. وقد تم نشر إجمالي 13 كتابًا في الفترة ما بين العامين 1945 و1977، وتمت ترجمتها إلى 43 لغة. وتظهر روعة شخصيات مومين على طبيعتها في الكتب. فيواجهون الكوارث والمغامرات ثم يعودون بسعادة إلى وادي مومين الهادئ، الذي يتمتع أهله بالحساسية والتسامح وكذلك المشاكسة في بعض الأحيان.

وبمرور الأحداث، تدخل شخصيات مومين في مناخ قاسٍ، ويحاولون التكيف مع الشعور بالحيرة والتفكير في مشاكل الصداقة والوحدة والحرية.

كيف خرجت شخصيات مومين إلى الضوء

كان والدا يانسون فنانين، وقد تأثرت خلفية كتب مومين من نمط حياتهما المتحرر من التقاليد في الاستوديو الخاص بهما في هلسنكي والصيف الذي كانا يقضيانه معًا على جزيرة صغيرة بخليج فنلندا. وقد ظهرت شخصية مومين للمرة الأولى بشكل علني كشعار لتوفي يانسون في فيلم رسوم متحركة مناهض لهتلر تم نشره في أواخر ثلاثينيات القرن العشرين، إلا أن شخصيات مومين في حقيقة الأمر كانت قد ولدت قبل ذلك في المنزل الصيفي لعائلة يانسون كرسم على الجدار الخارجي للمنزل.

Tove Jansson in a summer incarnation, as photographed by her brother Per Olov.

توفي يانسون تجسد أجواء الصيف في صورة التقطها لها شقيقها بير أولو. تصوير: بير أولو يانسون/ Moomin Chars.

وعلى مدار مسيرة يانسون الفنية، قامت بسرد هذه القصة بطرق مختلفة. وقد سردت هذه القصة في مقابلة عام 1984 مع الجريدة السويدية الفنلندية Ny Tid والتي أعيد نشرها باللغة الإنجليزية عام 2008 مع النسخة الأصلية من إحدى قصص مومين الفكاهية المصورة Moomintroll and the End of the World (مومين ترول ونهاية العالم) (Tigertext):

اعتادت يانسون وشقيقها بير أولو على كتابة الأفكار على الجدار الخارجي للمنزل، وعلقت على ذلك قائلة “كنا نحاول أن يكون لدينا بعض العمق الفكري”. وفي يوم ما، كتب بير أولو مقولة لفيلسوف ما (ذكرت في إحدى الروايات أنه كان الفيلسوف كانت، وذكرت في رواية أخرى أنه كان شوبنهاور، وفي الرواية الثالثة لم تذكر اسمه). وقد أرادت توفي أن تفند هذا الرأي، إلا أن الاقتباس “كان يستحيل نقضه ولم يكن أمامها فرصة للرد عليه سوى برسم أقبح شخصية ممكنة”. وهكذا ظهرت شخصية مومين ترول إلى الوجود.

وقد أضفت إليه شخصيات أخرى فيما بعد: مومين الأم، ومومين الأب، وشخصية سنوفكين الفيلسوف المحب للموسيقى، وسنيف الكوميدي الأناني والخجول، والآنسة سنورك التي لا تقاوم، وليتل مو المشاكسة، وجروك السيئة التي تحول الأرض حولها إلى جليد بينما تمشي.

وهناك العديد من الشخصيات الأخرى التي لديها أسماءً مثيرة للاهتمام (وللمزيد من التوضيح، يُرجى الرجوع إلى كتب Moomin “مومين”): هيمولينز، وفيلليونكس، وهاتيفاتينيرز، وتو تيكي، وميزابيل، وومبير، ويوكستر، ومدلير، ومسقراط، وميمبل، والشخصية الغامضة دويلير آندر ذي سينك.

وتقول توفي يانسون “لم أكن أرغب في استخدام الفلسفة أو تعليم أي فرد، بل كنت أكتب هذه القصص لتسلية نفسي في المقام الأول”، لكنها تبوأت مكانة رفيعة بصفتها رسامة وكاتبة نثر.

الكاتبة والرسامة توفي يانسون

  • ولدت 9 أغسطس 1914 في هلسنكي، وتوفيت 27 يونيو 2001 في هلسنكي
  • درست الرسم والرسم الزيتي في ستوكهولم (1930-1933) وفي هلسنكي (1934-1936) وفي باريس (1938)
  • ومن بين أعمالها الفنية العامة لوحات جدارية لمدينة هلسنكي (1947)، ولوحة جدارية لكلية كوتكا المهنية (1951)، ولوحة جدارية لمجلس مدينة هامينا (1952)، ولوحة لمذبح كنيسة توفا (1954)، ولوحة جدارية لرياض أطفال في مدينة بوري (1984)
  • ألفت كتب مومين (التي تم نشرها للمرة الأولى عام 1945)؛ وترجمت إلى 43 لغة
  • حاصلة على ميدالية فنلندا الاحترافية لعام 1976، وجائزة هانز كريستيان أندرسون لعام 1966، وجائزة الأكاديمية السويدية لعام 1972؛ وجائزة توبيليوس لعام 1978، والجائزة الوطنية الفنلندية للآداب للأعوام 1963 و1971 و1982، وجائزة هلسنكي لعام 1980، ولقب أستاذ جامعي فخري في عام 1995

بقلم: بيكا تاركا وبيتر مارتن، تم تحديث المقال في مارس 2014

الروابط