تقليد الخبز الفنلندي يجمع بين القرفة والهيل والسكر والحب

طعمها كأنه شيء مقدس، تتناسب مع القهوة أو الشاي، كما تشكل جزءًا من نسيج المجتمع الفنلندي. لتجربة أفضل ما تقدمه فنلندا، يجب عليك تجربة دوائر القرفة “korvapuusti”.

اقرأ المقالة

سنقوم بتقديم ثلاث كلمات مهمة إليك، واحدة منهن بالفنلندية: رائج ومثالي وkorvapuusti. إن المصطلح الأخير هو مصطلح فنلندي لكعكة القرفة المنكهة بقليل من الهيل.

إن “رائج” و”مثالي” هما التسميتان اللتان يحب المدوِّنون الرحالة استخدامهما لوصف دوائر القرفة “korvapuusti” (التي تُعرف بـ” örfil باللغة السويدية، وهي أيضًا لغة رسمية في فنلندا). يشير خيار الصفات إلى أن المعجنات اللذيذة، مثل القهوة دائمة وحيوية في فنلندا.

إنها مشهورة جدًّا لدرجة أن كل كيس دقيق في السوبر ماركت يحتوي على وصفة korvapuusti مطبوعة عليه. وغالبًا ما تصنعها البيوت الفنلندية من الصفر كحلوى صغيرة لعطلة نهاية الأسبوع (نحن ندرج رابطًا لواحدة من وصفاتنا المفضلة في نهاية هذا المقال)، وبالنسبة إلى هؤلاء الضيوف غير المتوقعين، تبيع المتاجر أيضًا نسخًا مجمدة يمكن أن توضع في الفرن، حيث تملأ المنزل بنفس رائحة الحلوى المخبوزة الطازجة.

وفقًا للخبازين المحترفين، فإن السر للحصول على korvapuusti مثالي يكون عن طريق استخدام ما يكفي من السكر والزبدة، بِرَشّ بلورات كبيرة من حبيبات السكر (يُعرف أيضًا بسكر اللؤلؤ) على اللمسات النهائية أعلى المعجنات.

في عشق المعجنات

يتم تدوير هذه المعجنات من كعك korvapuusti في مخبز “Helsinki Homemade” إلى هذا الشكل غير التقليدي نوعًا ما.صورة: ماري ستوربيلينن

من الطريف أن كلّاً من “korvapuusti” و”örfil” تعني لطمة أو صفعة على الأذن. لماذا لدى الكعكة المحبوبة مثل هذا الاسم السلبي؟

تقول آرجا هوبسو-نيوفونين، مديرة التسويق في جمعية مارتا وهي مؤسسة فنلندية معنية باقتصاديات المنزل تأسست في عام 1899: “يأتي هذا الاسم من الشكل المعتاد للحلويات، والذي يشبه الأذنين بشكل كامل”.

هناك اختلافات أخرى على korvapuusti، على الرغم من ذلك، حيث تم التخلي عن شكل الأذن، ولكن بقيت المكونات ومهارة الصنع الرائعة كما هي.

يقول توماس باكمان، مالك مقهى Café Succès في حي أولانلينا بوسط هلسنكي: “يمكن الاستمتاع بتناول Korvapuusti أيضًا على شكل كعكة”. وأضاف أيضًا أنهم يبيعون بقسماط korvapuusti، وهو عبارة عن وجبة خفيفة مهدرجة شبيهة بالكوكيز. “نحن نتطلع إلى زيادة مجموعتنا من المنتجات الثانوية لـ korvapuusti، حيث إن korvapuusti هي الأفضل مبيعًا لدينا”. إن korvapuusti هي الحلوى المفضلة بين سكان هلسنكي حيث تشتهر بأنها أكبر من المتوسط.

من الأماكن الشهيرة لمحبي korvapuusti مخبز “Helsinki Homemade”، مخبز ماهر في حي توله، حيث يعتمد على التقليد الفنلندي القديم في تقديم فناجين القهوة الطازجة المصفاة مع الصحن الخاص به. يحكي السكان المحليون المحظوظون عن مدى روعة استيقاظهم على رائحة korvapuusti المخبوزة الطازجة.

يقول كلاوس إيتونين متحدثًا بصراحة متناهية ليلعب على أوتار قلوبنا: “إن المكون الخاص لإعداد korvapuusti هو الحب”. هو خباز وشريك مؤسس في مخبز “Helsinki Homemade”، حيث بدأ ببيع فطائر الكيرلية وkorvapuusti للسياح على دراجته قبل أن يؤسس المخبز مع كاتيا كوريه.

وأضاف إيتونين: “يحتاج إعداد korvapuusti إلى الحب لكي تحصل على المذاق المطلوب”، “يبدو الأمر سخيفًا بعض الشيء، ولكن هذا هو الحال”.

مفضلة على المدى الطويل

تعود أصول korvapuusti إلى القرن الثامن عشر على الأقل.

تعود أصول korvapuusti إلى القرن الثامن عشر على الأقل.صورة: تارو رانتالا/Vastavalo/‏Visit Finland

منذ القرن الثامن عشر، كانت جميع إصدارات korvapuusti تداعب براعم التذوق الفنلندية.

“وصلت المعجنات القمحية إلى فنلندا من ألمانيا عن طريق السويد وذلك في القرن الثامن عشر، ولكن كانت متاحة فقط في البداية للطبقة الراقية”، أوضح هوبسو نيوفونين. “وفي نهاية القرن التاسع عشر، وصلت korvapuusti إلى مطابخ عامة الشعب أيضًا”.

ومع ذلك، كانت العملية تسير بتدريج: “ولم تصبح ذات شعبية حقًّا إلا بعد الحرب العالمية الثانية، عندما أصبحت المكونات متوفرة بسهولة أكبر”.

بمجرد ما عرفت korvapuusti طريقها إلى أفواه جميع الفنلنديين، لم يوقفها شيء عن كونها الحلوى القومية بصورة كبيرة. ومنذ منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حصلت هذه الحلوى على يوم Korvapuusti الرسمي الخاص به (يوم كعكة القرفة)، والذي يُحتفل به في 4 أكتوبر.

لجعل العالم مكانًا

ينظم مخبز “Helsinki Homemade” ورشة عمل للخبز، للراغبين في تعلم فن إعداد korvapuusti. ويحرص إيتونين على تعريف الأشخاص بهذه الحلوى الفنلندية الشهية. استعد لتحصل على إحدى المفردات الفنلندية الأخرى.

“إن Pullakahvit هي أجمل كلمة في العالم”، يقول إيتونين، مستخدمًا المصطلح الفنلندي الذي يعني الاستمتاع بالقهوة مع تناول كعكة حلوة (“قهوة بالكعك”، بالمعنى الحرفي للكلمة). وفي كثير من الحالات، هذه الكعكة تكون korvapuusti.

هذا صحيح: يحب الفنلنديون قهوتهم وكعكة korvapuusti كثيرًا لدرجة أن هناك كلمة خصيصًا توضح ذلك.

كونه متحمسًا حقًّا لما يصنعه، فإن إيتونين يحمل وجهة نظر فلسفية نوعًا ما عن pullakahvit:

“إن المميز في اليوم، هو المتعة التي تعيد للأشخاص الذكريات من طفولتهم، فهذا ليس الوقت المناسب لحساب السعرات الحرارية، فالقهوة الجيدة المقترنة مع korvapuusti المُعدة منزليًّا تجعل العالم أفضل مكانًا”.

وجهات نظر حول الأشخاص النباتيين

تقدم العديد من الأماكن في هلسنكي أشكالاً متنوعة لكعك korvapuusti النباتي.

“يمكن استبدال الحليب بحليب الشوفان أو الماء العادي فقط والزبدة بالسمن النباتي”، تقول آرجا هوبسو-نيوفنن من مؤسسة مارتا الفنلندية للاقتصاديات المنزلية. وبدلاً من مسح الجزء العلوي من korvapuusti بالفرشاة الممتلئة بخليط البيض قبل الخبز، يمكنك استخدام السمن المذاب الفنلندي.

بقلم ماري ستوربيلينن، سبتمبر 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

أصل خبز الشوفان الفنلندي

سواء كان على القائمة الرئيسية أو بداخل قول مأثور، فقد كان خبز الشوفان ذا مكانة ثقافية وغذائية أساسية للشعب الفنلندي لزمن طويل. كذلك تم التصويت له كالطعام الوطني الفنلندي لعام 2017، وهو مئوية استقلال فنلندا.

اقرأ المزيد

قرمشة أم قشعريرة؟ الشركات الفنلندية تطلق مطبخ الحشرات

ما شعورك إذا رأيت أمامك وجبة مصنعة من الحشرات؟ في فعالية لتذوق الوجبات المصنعة من الحشرات، كان الحاضرون قلقين ولكن تسيطر عليهم مشاعر الحماس. يبدو أن تناول الحشرات يحدث صيحة جديدة في فنلندا، وبخاصة مع تغير التشريعات. ليس هذا فحسب، بل قد أصبحت لدينا وصفات لطهيها!

الروابط