أصل خبز الشوفان الفنلندي

سواء كان على القائمة الرئيسية أو بداخل قول مأثور، فقد كان خبز الشوفان ذا مكانة ثقافية وغذائية أساسية للشعب الفنلندي لزمن طويل. كذلك تم التصويت له كالطعام الوطني الفنلندي لعام 2017، وهو مئوية استقلال فنلندا.

اقرأ المقالة

كان الشعب الفنلندي ولفترة طويلة مستهلكًا شديد النهم لخبز الشوفان. يصل حماسهم لهذا الغذاء الأساسي المطبخي لدرجة أنهم يأخذونه معهم حتى في الرحلات بالخارج.

يتوجه الشعب الفنلندي في أوقات الصيف إلى الأكواخ الخاصة بهم محتشدين في عطلات نهاية الأسبوع وخلال الإجازات الصيفية. كنتيجة لذلك، يتضاعف حجم المجتمعات الريفية في أرجاء الدولة أثناء الشهور الأكثر دفئًا، مقدمين انتعاشًا اقتصاديًا عظيمًا للاقتصاد المحلي من خلال الهجرة المؤقتة هذه.

هناك بالتحديد منتج واحد يرغب فيه هؤلاء المتمدينون بشدة في الخارج أثناء إقاماتهم المؤقتة والذي لا يمكن العثور عليه على رفوف المتاجر في أي مكان آخر.

توضح جوانا ماكيلا، أستاذة ثقافة الغذاء بجامعة هلسينكي بأن حماس الفنلنديين لخبز الشوفان يحكي تاريخ دولة فقيرة: كان المُتاح مكونات قليلة جدًا حيث أصبح خبز الشوفان مشهورًا. يُعرف خبز الشوفان الفنلندي بأنه أقل حلاوة من النسخة السويدي.

توضح جوانا ماكيلا، أستاذة ثقافة الغذاء بجامعة هلسينكي بأن حماس الفنلنديين لخبز الشوفان يحكي تاريخ دولة فقيرة: كان المُتاح مكونات قليلة جدًا حيث أصبح خبز الشوفان مشهورًا. يُعرف خبز الشوفان الفنلندي بأنه أقل حلاوة من النسخة السويدي.صورة: جوانا ماكيلا

توضح دكتورة جوانا ماكيلا، أستاذة ثقافة الغذاء بجامعة هلسينكي أنّ “الأشخاص حريصون حقًا على تناول خبز الشوفان المحلي”. وتضيف، “كنت أظن أنّ بعضًا من هؤلاء الخبازين المحليين يبقون على قيد الحياة فقط بالخَبْز في فصل الصيف”.

حبكة تاريخية

مثل هذا الحماس غير مفاجئ. منذ زراعته لأول مرة في فنلندا منذ أكثر من 2000 عام، وبقابلية حبوب الشوفان على التكيف مع أنواع التربة المختلفة، واقترانًا مع قدرتها على النضج خلال الصيف الشمالي القصير، فقد اعتُبِر غذاءً رئيسيًا في المطبخ المحلي لزمن طويل.

توضح جوانا ماكيلا أن “خبز الشوفان الفنلندي هو قصة دولة فقيرة، حيث كان المتاح دائمًا مكونات قليلة جدًا”. وتضيف، “ماء وخميرة وملح ودقيق الشوفان – وما تزال هذه هي الوصفة الأساسية. يمكنك أحيانًا إضافة فطر الخميرة أيضًا”.

احتفظ الفنلنديون بخبز الشوفان في قلوبهم وعلى طاولاتهم لآلاف السنين. إنه جزء من الهوية الثقافية.

سواء أكان الخبز الفنلندي (limppu) الدائري الناشئ من المناطق الشرقية في الدولة، أو القرص الغربي المُسطح بفتحة المعروف باسم reikäleipä، فإنّ خبز الشوفان الفنلندي المتبل بالكامل يعتبر أخفّ وزنًا بشكل ملحوظ من الأصناف الواردة من ألمانيا وإقليم البلطيق. إنه أيضًا أقل حلاوة من خبز الشوفان السويدي، ويمكن الاستمتاع به كشطيرة، تُغمس في الحساء أو ببساطة بنفسها، ومُغطاة بطبقة من الزبد.

أيًا كانت الطريقة التي تنظر بها إليها، وأيًا كان الشكل الذي تأتي به، فلا يمكن المبالغة في الرابط الذي يتشاركه الفنلنديون مع خبز الشوفان.

توضح ماكيلا أنه “إذا أتى أشخاص من منطقة مختلفة من فنلندا وانتقلوا إلى هلسينكي، فإنهم يشتاقون إلى نوع الخبز الذي تناولوه في طفولتهم”. وتضيف، “أيضًا، إذا سألت تقريبًا أي فنلندي ذاهب للخارج للقاء مغتربين،فسيكون هناك شيئان سيأخذونهما معهم: خبز الشوفان وشيكولاتة Fazer الزرقاء”.

يكون هذا الخبز المرغوب فيه معروضًا للبيع كذلك في مطار هلسينكي لكي يلبي الطلبات. يمكن للمسافرين هنا اختيار هدية اللحظة الأخيرة لأصدقائهم وعائلتهم، أو لضمان حصولهم على المخزون الكافي عند قضاء الوقت خارج الدولة.

الإحساس بالتأثيرات

لقد كان يعني وجود خبز الشوفان في كل مكان على مدار الأعوام أنه تم ترسيخه بعمق في الثقافة الفنلندية. علاوةً على الإشارة إليه في الملحمة الوطنية Kalevala، فإنه يتميز أيضًا بشكل بارز في الرسومات والأقوال المأثورة من العصور الأولى.

انتبه المزارعون ذات مرة إلى أن تناول الشوفان يعطيهم طاقة في السواعد إذا طُلب عمل شاق، وقيل إن الحبوب تعطي طاقة الوقود للخيول قوية البنية. في هذه الأيام، تم استبدال هذه المعتقدات بالدليل العلمي بالتأكيد على الفوائد الصحية المتنوعة.

تقول كايسا بوتانين، أستاذة أبحاث من مركز VTT Technical Research بفنلندا، إن خبز الشوفان له فوائد صحية عظيمة: فهو يساعد على الوقاية من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. يُعرف خبز الشوفان أيضًا كمكمّل للتحكم في الوزن.

تقول كايسا بوتانين، أستاذة أبحاث من مركز VTT Technical Research بفنلندا، إن خبز الشوفان له فوائد صحية عظيمة: فهو يساعد على الوقاية من مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. يُعرف خبز الشوفان أيضًا كمكمّل للتحكم في الوزن. صورة: كايسا بوتانين

توضح كايسة بوتانين، أستاذة البحث من مركز VTT Technical Research في فنلندا أنّه “يوجد بالشوفان محتوى عالٍ جدًا من الألياف”. وتضيف، “على الرغم من تمركزه في الطبقات الخارجية للنوى، إلا أنّ الألياف الغذائية موجودة أيضًا في الأجزاء الداخلية للحبوب”.

تساعد هذه الألياف الغزيرة الصحةَ المعوية للمستهلكين بشكل مباشر. حتى لا يتم تجاوزها، تساعد الحبوب أيضًا على الوقاية من مرض السكري.

تتابع بوتانين، “عند تناولنا لخبز الشوفان، نحتاج إلى قليل من هرمون الإنسولين للتحكم بسكر الدم”. “تتصل أيضًا، أمراض القلب والأوعية الدموية بمرض السكري بشدة. لذلك، فإذا كنت تقدم الوقاية ضد واحد منها، فأنت تقدم الوقاية ضد الآخر”.

أخيرًا، لكن بالتأكيد ليس آخرًا، فإنّ تأثير الإشباع من الشوفان معروف على نطاق واسع كمكمّل للتحكم في الوزن.

مع استمرار البحث لاكتشاف فوائد صحية جديدة، وعدد الأصناف المتنوعة المتاحة التي تنمو بانتظام، فمن الأسلم أن نقول إن رفوف المتاجر في أرجاء الدولة ستكون مُمتلئة بشكل جيد بالخبز المحلي لسنوات عديدة قادمة.

تعلّق ماكيلا، “نحن الفنلنديون نستخدم خبز الشوفان للحفاظ على أنفسنا وأجسادنا، لكنه أيضًا جزء من هويتنا الثقافية”. وتضيف، “إننا نحتفظ به في قلوبنا، لكن على الجانب الآخر نحتفظ به أيضًا على طاولاتنا”.

“إنه تقليد حياتي”.

نشأة الخميرة

تُعرف الخميرة الخاصة، العجين المُخمر، المستخدَمة عند تجهيز خبز الشوفان الفنلندي، بالاسم الفنلندي leivän juuri، أو “أصل الخبز”.

خبز الشوفان كان يُخبز بطريقة تقليدية في فرن خَبْز كبير من الخميرة الخاصة بالعائلة، والتي تم توريثها من الأجيال السابقة.صورة: إلينا سيربارانتا

توضح كايسا بوتانين من مركز VTT، “ما زالت العائلات تمتلك الخميرة الخاصة بها، والتي توارثوها من الأجيال السابقة”. “حيث أعيش في كوبيو، تمتلك إحدى السيدات خميرة يتجاوز عمرها 50 عامًا حصلت عليها من حماتها. ما زالت تستخدمها في الخبز، كل أسبوع”.

والحيلة المُستخدمة للحفاظ على الخميرة هي ضمان ترك بعض من خليط الخُبز عند الخَبْز، والذي يمكن تجفيفه فيما بعد أو تجميده. في المرة التالية كل ما تحتاج فعله تقريبًا هو أن تضيف قليلاً من الماء وستحيا البكتيريا من جديد. وتستمر الدورة، مع التأكيد على الخبز المتبَّل مرة بعد مرة مجددًا.

تم بواسطة جيمس أوسوليفان، يوليو 2016

الروابط