انطلاق إستاد هلسنكي الأوليمبي المجدَّد نحو حقبة جديدة

تم الكشف عن الإستاد الأوليمبي بعد أربع سنوات من أعمال التجديد الشاملة. تم الحفاظ على الهندسة المعمارية والتصميم الوظيفي لثلاثينيات القرن الماضي بدقة وتحسينها باستخدام تقنيات ومرافق القرن الحادي والعشرين (انظر عرض الصور).

اكتمل الإستاد في عام 1938 وفقًا لخطط المهندسَين المعماريَّين أوريا ليندغرين وتوفو يانتي، وكان سيستضيف أكبر وأرقى إستاد في فنلندا الألعاب الأوليمبية التي كان من المقرر عقدها في عام 1940. ولكن تسببت الحرب العالمية الثانية في أن البلاد اضطرت إلى الانتظار حتى عام 1952 قبل أن تتمكن فعليًّا من إجراء المسابقة.

وبعد الكشف عن التجديدات الشاملة في أغسطس 2020، تسبَّب انتشار الجائحة العالمية في السماح ببيع 1,400 تذكرة فقط للمباراة الأولى للمكان الذي أعيد افتتاحه. واجهت فرق منطقة العاصمة وهما فريق نادي هلسنكي لكرة القدم (HJK) وفريق بي كي-35 (PK-35) بعضها بعضًا في 19 أغسطس في الدوري الوطني، وهي أفضل سلسلة كرة قدم نسائية في البلاد. وفي 3 سبتمبر، لعبت فنلندا وويلز مباراة الرجال العالمية في الإستاد الأوليمبي دون أي مشاهدين على الإطلاق.

ووفقًا لإيسي بويستونن مختص أحداث الإستاد الأوليمبي، فإن الأحداث المخطَّط لها لعام 2020 تم تأجيلها فقط، ولم يتم إلغاؤها. وما زال يمكننا استخدام المرافق لأحداث أصغر. فعلى سبيل المثال، اختار أسبوع هلسنكي للتصميم لعام 2020 الإستاد كمكان للمعرض الرئيسي. وبعد ما يقرب من نصف عقد مُحاط بالسقالات وتسكنه آلات الحفر، أصبح معلم هلسنكي التاريخي الرائع ذو برج المراقبة الذي يبلغ ارتفاعه 72 مترًا جاهزًا مرة أخرى لعقد الأحداث الرياضية والترفيهية الكبرى.

تفتخر فنلندا بتراثها المعماري بشدة، وقد تم إجراء التجديدات وفقًا لقواعد وكالة التراث الفنلندية للحفاظ على الطابع الأساسي للمباني ذات الأهمية التاريخية الخاصة. وفيما يتعلق بمعايير السلامة والتكنولوجيا، كان الإستاد بحاجة إلى تحسينات واسعة النطاق، وقد تم تحقيق ذلك دون المساس بطابعه الفريد. يضم مجمع الإستاد أيضًا المتحف الرياضي الفنلندي الذي سيُفتتح مرة أخرى في أكتوبر 2020، ومطعمًا صغيرًا.

بقلم تيم بيرد، سبتمبر 2020

عرض الإستاد، من الداخل والخارج

يُظهر المنظر خارج الإستاد صورة ظلية للسقف، مع أجزاء ترتفع مثل الدرجات.

تمت المحافظة على السقف القديم فوق المدرجات الرئيسية، بينما يغطي سقف خشبي جديد جميع مقاعد الإستاد المتبقية تقريبًا. جاء التصميم من اتحاد شركتَين فنلنديتَين للهندسة المعمارية، K2S وNRT، واللتَين عملتا مع شركة White Arkitekten من السويد وشركة Wessel de Jong من هولندا. صورة: تيم بيرد

يُظهِر المنظر داخل الإستاد، الملعب والسماء فوق حافة السقف التي تغطي المدرجات.

تم الحفاظ على الواجهة الأنيقة لإستاد هلسنكي الأوليمبي، على بعد كيلومترَين من وسط المدينة، أثناء التجديدات الكاملة التي تتضمن تحسينات من أجل سلامة الجماهير والوصول إلى الأحداث الرياضية الكبرى والحفلات الموسيقية. صورة: تيم بيرد

تمثال لرجل يركض فوق قاعدة التمثال أمام الإستاد، ويمر عدَّاء بجانبه.

لا يزال تمثال "الطائر الفنلندي" للبطل الأوليمبي بافو نورمي (1897-1973) يمثل الاقتراب من الإستاد. فاز نورمي بتسع ميداليات ذهبية وثلاث ميداليات أوليمبية فضية وحقَّق العديد من الأرقام القياسية العالمية في الركض لمسافات طويلة ومتوسطة. وأشعل الشعلة الأوليمبية في الإستاد عام 1952. صورة: تيم بيرد

يمر راكب الدراجة بجانب الإستاد على مسار دراجات جديد سلس.

تشمل التحديثات الوصول إلى الإستاد والبيئة وممرات جديدة للدراجات، وهي جزء من إستراتيجية هلسنكي لتكون المدينة الأكثر عمليةً في العالم. صورة: تيم بيرد

يظهر جزء من برج الإستاد الأوليمبي بجانب منحنى سطح الإستاد.

يزين برج بارتفاع 72 مترًا الزاوية الجنوبية الغربية للإستاد.و يمكن لزوار البرج شراء التذاكر من الموقع الإلكتروني للإستاد. صورة: تيم بيرد

يُظهِر المنظر فوق مدينة هلسنكي خليجًا، وقطارًا عابرًا، وحديقة وارفة الظلال، وأبراج الكنيسة.

يقدم برج الإستاد أحد أفضل المناظر البانورامية للعاصمة الفنلندية - إن لم يكن أفضلها. تشمل معالم المدينة الأخرى التي يمكن رؤيتها من منصة العرض كاتدرائية أوسبنسكى الأرثوذكسية (على اليسار) والكاتدرائية اللوثرية (على اليمين). صورة: تيم بيرد

تركض اللاعبات في الملعب في مباراة كرة القدم للسيدات في الإستاد.

تحقِّق أنيتا أبو من فريق بي كي-35 (PK-35) (باللون الأحمر) تقدمًا ضد فريق نادي هلسنكي لكرة القدم (HJK) في 19 أغسطس 2020 في إحدى مباريات الدوري الوطني، وهي أول مباراة تُلعَب في الإستاد الأوليمبي الذي تم تجديده حديثًا. (فاز فريق نادي هلسنكي لكرة القدم (HJK) بنتيجة 2–0) صورة: فيسا مويلانين/ليتيكوفا

قطعتان من الحجر مثبتتان على لوحة على الحائط.

تشير الآثار من الملاعب في روما وأثينا إلى التقاليد القديمة للألعاب الأوليمبية. صورة: تيم بيرد

منصة تتويج ذات درجات لثلاثة فائزين مثبَّتة على جزء من مضمار جري.

تم الحفاظ على الأسلوب الوظيفي بمحبة في كل تفاصيل الإستاد - حتى في منصة الفائزين. صورة: تيم بيرد

تسقط الظلال الرفيعة الطويلة من الدرابزين المعدني عبر مساحة بيضاء.

تنقل الظلال الداكنة الحادة على الخلفيات البيضاء الساطعة أناقة المظهر العملي. صورة: تيم بيرد

صف من الشاشات، كل واحدة مثبتة على عمود.

ستعمل أجهزة قراءة التذاكر الإلكترونية على تسريع الوصول إلى الإستاد وتقصير قوائم الانتظار. وشملت التجديدات أيضًا تطوير أكشاك الطعام والخدمات وزيادة عدد المراحيض من 248 إلى 600. صورة: تيم بيرد

امتداد داخلي مستقيم لمضمار الجري.

تم تحسين مرافق الإحماء وميزات التدريب الداخلي لكل من المتنافسين والأندية الرياضية، في حين عادت التصميمات الداخلية إلى مجدها القديم الأصلي. صورة: تيم بيرد

إلى جانب الامتداد داخلي لمضمار الجري، توجد لافتة على الحائط مكتوب عليها بالفنلندية "كدت تصل".

تقول اللافتة: "كدت تصل" نفق تحت الأرض يضاعف مضمار الإستاد الخارجي، وهو جزء من إضافة تحت الأرض تبلغ مساحتها 20,000 متر مربع لمرافق الملعب. صورة: تيم بيرد

في مباراة كرة القدم الدولية للرجال، يستحوذ اللاعب على الكرة بينما يحاول اللاعب المقابل تغطيته.

يحمي جلين كامارا (6) من فنلندا الكرة من جو موريل (18) من ويلز في إحدى مباريات دوري الأمم التي أقيمت بدون جمهور في الإستاد الأوليمبي في 3 سبتمبر 2020. (فاز ويلز بنتيجة 1–0). صورة: ماركو يولاندر/ليتيكوفا

تُظهِر أرضية صالة للألعاب الرياضية خطوطًا بألوان مختلفة لمختلف الرياضات.

توفر المرافق الرياضية الداخلية الأحدث فرصًا تدريبية جديدة للهواة والمحترفين. صورة: تيم بيرد

توجد صفوف من مقاعد الإستاد في الخلفية، خلف عشب ملعب لكرة القدم.

تم الحفاظ على واجهة المدرج الرئيسي وفقًا لشروط وكالة التراث الفنلندية. صورة: تيم بيرد

مدخل واسع بالداخل فيه درجان يرتفعان من جانب واحد.

تميز الهياكل والسلالم ناصعة البياض الطابع التاريخي الفريد للملعب. صورة: تيم بيرد

يُظهر المنظر العلوي لهلسنكي خليجًا ومبنى مكتبة كبيرًا مع محيط سقف متموج.

من حقبة الثلاثينيات العملية إلى الحداثة في القرن الحادي والعشرين: يتضمن المنظر من البرج مكتبة أودي المركزية الجديدة الاستثنائية "Oodi" في هلسنكي. صورة: تيم بيرد

يرتفع برج رفيع مقابل سماء زرقاء.

يحمل برج الإستاد الأوليمبي الحلقات الأولمبية في إشارة إلى أولمبياد هلسنكي عام 1952. صورة: تيم بيرد