الممثل الفنلندي جاسبير باكونين يرفع مستوى الوعي

صياد سمك، رجل أعمال، ممثل: يجمع جاسبير باكونين في هذه الوظائف الثلاث أهواءَه ومهامّه.

اقرأ المقالة

اقتحم الممثل الفنلندي جاسبير باكونين عالم الشهرة في هوليوود عام 2018. ومن المثير للاهتمام أن دوره الخارق كان شخصية العنصري الأبيض لفيليكس كندريكسون في فيلم “BlacKkKlansman” الحائز على جائزة الأوسكار. وبعد ذلك، يظهر باكونين في فيلم Da 5 Bloods الذي تدور أحداثه في فيتنام. يعتقد باكونين أن لي، الذي طالما كانت أفلامه مشهورة دائمًا في فنلندا، لديه نهج للعدالة والمساواة يتردد صداه مع القيم الفنلندية.

دخل التمثيل حياته عندما كان عمره 18 عامًا. بدأ مشوار جاسبير باكونين المهني في مسلسلات تلفزيونية شهيرة؛ ما جذب له الشهرة الوطنية. استخدم شهرته من البداية لرفع مستوى الوعي بشأن شغفه الكبير – الأسماك المرتحلة. جلبت له الأدوار الدولية الكبيرة التي قدمها اهتمامًا إعلاميًّا أقوى لمساعدته في أعمال الحفاظ على الطبيعة. وبالإضافة إلى مشواره المهني في التمثيل، لطالما كان يعمل أيضًا لسنوات بدوامٍ كامل من أجل مياه أكثر صحةً.

كان باكونين يبلغ من العمر عامَين فقط عندما حصل على صنارته الأولى. ما الذي جعل هذا الصبي الصغير يشعر بحماسٍ شديد تجاه الصيد؟

يقول “يجب أن تكون غريزة صيد-جامعي بدائية”.

إن مشاهدة منحنى الخط الطائر عبر الهواء فتنَ الصبي الصغير. وبصرف النظر عن الجماليات والمستويات المرتفعة والمنخفضة من العواطف، فإن الصيد بالذبابة الصناعية يدور حول قضاء الوقت في الطبيعة، وتفريغ عقلك، والتسكع مع الأصدقاء، والسماح لبقية العالم بالتلاشي لفترة من الوقت.

“يمكن أن يكون قضاء يوم بالخارج للصيد مثاليًا حتى وإن لم تتمكن من اصطياد أي شيء”.

على سبيل المثال، يَذكر يومًا آخر قضاه في الصيد في الشمال، والذي أصبح يومًا لا يُنسى بالنسبة إليه بسبب سمك السلمون العضلي. أكبر صيد له على الإطلاق. ثم هربَ.

يقول ضاحكًا: “في تلك اللحظة بالتحديد، شعرت بأنها أكبر خسارة في حياتي”. “الوقت فقط هو ما سيحدد ما إذا كانت ستكون صدمة أم تجربة إيجابية”.

يقارن الحادثة بالفوز بميدالية ذهبية في الألعاب الأوليمبية، شيء كنت تبني حياتك كلها تجاهه – فقط لتفقده في غمضة عين.

“كما يتعلق الصيد بالذبابة الصناعية أحيانًا أيضًا بتجربة العواطف الفياضة.

تم الإمساك بالسلمون، لكنه تصارع من أجل حريته قبل أن يتمكن من أخذ قياساته أو يلتقط صورة ملائمة له. “وكان يزن على الأرجح ما بين 17 و20 كيلوجرامًا”.

تتم استعادة الأنهار

يجلس الممثل الفنلندي جاسبير باكونين على صخرة أمام بحر البلطيق.

يقول جاسبير باكونين: “أريد أن يتمكن أطفالي وأحفادي من الاستمتاع بالأنهار ومصايد الأسماك الصحية”.صورة: روب بيرمانتو

في حين أن باكونين يعترف بأنه يُشبِع شغفه بالصيد، يقول أيضًا إن الصيد فتح عينَيه على أنواع الأسماك المهدَّدة بالانقراض بالإضافة إلى حالة الأنهار.

“دمرت الطاقة الكهرومائية الأنهار والمناطق المحيطة بها في جميع أنحاء العالم”

الأسماك المتنقلة هي من بين أكثر ما يعاني. يقول باكونين، بينما تزداد حدة نظرته وصوته: “مكانة الأسماك في نطاق الحفاظ على الطبيعة منخفضة، ربما لأنها ليست لطيفة ومُعانقة”، ولكن علامات التغيير الإيجابي تلوح في الأفق، بفضله هو وبعض النشطاء الآخرين الدؤوبين في جميع أنحاء العالم.

“أريد أن يتمكن أطفالي وأحفادي من الاستمتاع بالطبيعة النظيفة، والأنهار، ومصايد الأسماك الصحية”.

ومؤخرًا، لعب دورًا حاسمًا في قرار إزالة السدود الثلاثة من نهر هيتولانجوكي في جنوب كاريليا، فنلندا.

“أومن أن هذا القرار سيؤدي إلى سلسلة من ردود الفعل في فنلندا. فاستعادة الأنهار عن طريق إزالة السدود يمثل حركة عالمية بالفعل.

النزاهة، والصدق، والسلامة

أصبح باكونين يقدِّر بعض ميزات ثقافته الوطنية أكثر من قبلُ؛ وذلك نتيجة لقضاء الوقت خارج فنلندا.

ويقول: “تحتل فنلندا الصدارة في العالم على مستويات متعددة”. “فلم يمنعنا موقعنا البعيد من القيام بالأمور بشكل صحيح. بجانب الهواء النقي والمياه النظيفة والمساحات الشاسعة من الطبيعة البرية، ترتفع نسبة محو الأمية ونعتني بالأشخاص الأقل حظًّا. هذا ما يجب أن تكون عليه الأوضاع في كل مكان، ولكن لم يتحقق ذلك إلا في أماكن قليلة جدًّا”.

وبالإضافة إلى الرفاهية الاجتماعية، يفتخر جاسبير باكونين بنزاهة وصدق فنلندا. يفي الناس بوعودهم، حيث يتأصل مبدأ “الأفعال أبلغ من الأقوال” بعمق في التربة الفنلندية.

يقول وكيل أعمالي الأمريكي إن زيارة فنلندا تقوم بضبط بوصلته الأخلاقية في كل مرة.

ودُهش الوكيل نفسه عند رؤيته طفلاً ينام في الخارج في فصل الشتاء.

يقول باكونين: “لقد كان يومًا باردًا ومثلجًا ولم أستطع استيعاب إمكانية السماح لطفل بالنوم في الخارج بهذا الشكل”. “إنه تقليد فنلندي. ينام الأطفال جيدًا في الخارج في الهواء البارد والنقي، مستكينين في ملابسهم الدافئة بداخل عربات الأطفال الخاصة بهم”. كانت مجرد حالة أخرى تجمع بين الهواء النقي والسلامة بشكل رائع معًا.

اطرد سموم جسمك بالتعرق في الساونا

المدرج الخشبي لساونا لويلي (Löyly) أمام بحر البلطيق في يوم مشمس.

جاسبير باكونين هو مؤسس ومالك لويلي (Löyly)، ساونا هلسنكي التي تعرض العمارة الخشبية الفنلندية على شاطئ بحر البلطيق.صورة: بيكا كيرانين/VisitFinland (زر فنلندا)

ويذكر جاسبير باكونين مجالاً آخر ينبغي لفنلندا أن تكون رائدة فيه، ألا وهو السفر للطبيعة. وهو يعمل الآن في منتجع ممتاز يُبنى في لابلاند، كما أنه حريص على الاستثمار في المعمار المستدام. دافئ، وجذاب – وجيد للبيئة.
يعتقد باكونين، مؤسس ومالك لويلي (Löyly)، وهي ساونا ساحرة بُنِيَت وفق المعايير البيئية بجانب البحر وتدار في هلنسكي، أنه ينبغي لرجال الأعمال بذل جهد أكبر من أجل البيئة أكثر من مجرد ما يقتضيه القانون. وبالفعل، يحتل الاقتصاد الخالي من الكربون الصدارة في جدول أعمال العديد من الشركات.

“أعتقد أنه من واجبنا أن نتصرف بمسؤولية قدر الإمكان. فلم يكن الجمع بين الساونا والمطعم بمفرده هو ما أكسب لويلي (Löyly) تصنيفًا في أفضل 100 مكان في مجلة التايم.”

عندما كان في فنلندا، كانت الساونا جزءًا من الجدول اليومي: فبالنسبة إلينا كفنلنديين، الساونا ليست حقًّا رفاهية، ولكنها جزء فريد ومعتاد من حياتنا اليومية، حيث تربطنا مشاعر خاصة بهذا النشاط اليومي. وتساعد الساونا على التخلص من كل القلاقل والضغوط الدنيوية. لم تزر فنلندا حقًّا إن لم تستمتع بالساونا، وخاصة بتلك الساونا التقليدية التي تعتمد على حرق الأخشاب.

بقلم مينا تاكونين، بقلم طاقم عمل مجلة ThisisFINLAND 2020