المساواة في الرياضة تلفت الأنظار في فنلندا

في الأوساط الرياضية، حصلت المساواة مؤخرًا على المزيد من الاهتمام الذي تستحقه. تتضمن المواضيع الشائعة التعويض المتساوي للفرق الوطنية النسائية، وقبول الأقليات الجنسية في الرياضات الاحترافية، والرياضيين من ذوي الإعاقة.

اقرأ المقالة

في الألعاب البارالمبية، حقق الرياضيون من ذوي الإعاقات الجسدية مستوى عاليًا نسبيًّا من الشهرة. ولم يرد الرياضيون من ذوي الإعاقات الذهنية في العديد من الأخبار الرئيسية، على الرغم من أن الألعاب الأولمبية الخاصة توفر ملتقى دوليًّا.

في فنلندا، تحظى المساواة بالتقدير الكبير، حيث أصبح نادي PuHu Juniorit أول نادٍ لكرة السلة يُنشئ فريقًا للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية، في عام 2005. كان صبيًّا صغيرًا يشاهد ألعاب أبناء عمومته وكان يتساءل: لماذا لا يستطيع اللعب أيضًا؟

تقول المدربة بيرجو بيليكا: “وبدأنا في التفكير أنه لِمَ لا؟”. “بالتأكيد جاء النشاط نتيجة الحاجة الحقيقية لهذا النوع من الفريق”.

يطلقون عليه اسم كرة السلة الموحدة، وأصبحت بيليكا إحدى مؤيديه. في الرياضات الموحدة، يتدرب الرياضيون من ذوي الإعاقة مع لاعبين شركاء غير معاقين. وفقًا للرابطة الرياضية الفنلندية للأشخاص ذوي الإعاقة، يتم تقديم أنشطة موحدة في كرة السلة، والإبحار، وكرة الطائرة، والبولينج، وكرة الأرض (هوكي الكرة الداخلي)، وركوب الخيل.

الهوايات للجميع

ينطلق اللاعبون إلى تدريب الفريق الموحد لـ PuHu Juniorit Red.

ينطلق اللاعبون إلى تدريب الفريق الموحد لـ PuHu Juniorit Red.صورة: ThisisFINLAND

اليوم، لدى 15 نادٍ مختلف من نوادي كرة السلة في مختلف أنحاء فنلندا فرق موحدة، بإجمالي ما يقرب من 400 مشارك. كيف يعمل؟ في كل فريق، يوجد ثلاثة رياضيين وشريكان في الملعب في الوقت نفسه. لا يمكن للشركاء محاولة التسجيل فعليًّا، ولكن يُسمح لهم بذلك إذا قام أحد زملاء الفريق بإعداد تمريرة رائعة لهم.

في تدريب حديث لفريق PuHu Juniorit في المقر الرئيسي للنادي في فانتا، شمال هلسنكي تمامًا، شارك اللاعبون أفكارهم حول كرة السلة والمساواة وما يعنيه أن يكونوا جزءًا من فريق.

تقول لوتا ألتونن، وهي لاعبة شريكة وقائدة فريق PuHu Juniorit Red، وهو فريق موحد: “نحن لا نتعامل كمساعدين في الملعب”. “نحن أعضاء متساوون في الفريق، مثل أي شخص آخر”.

تمتد المسيرة المهنية لألتونن في كرة السلة إلى حوالي ثلاثة عقود، حيث لعبت في فرق مختلفة في فرق الدرجة الأولى في فنلندا ومثَّلت بلدها في الفريق الوطني.

بالنسبة إلى كرة السلة الموحدة، تقول ألتونن إنها كانت “حب من النظرة الأولى”، فهي تشعر كأن لدى الفريق جو إيجابيّ وداعم بشكل كبير. وتضيف أنه “يجمع التوحيد بين الأشخاص من خلفيات مختلفة معًا”. “لقد وسَّعت من منظوري لكرة السلة والحياة”.

روح الفريق وحس الدعابة الجيد

التدريبات فرصة أيضًا للاستمتاع مع الأصدقاء وتكون روح الفريق متوفرة.

التدريبات فرصة أيضًا للاستمتاع مع الأصدقاء وتكون روح الفريق متوفرة.صورة: ThisisFINLAND

قائد الفريق الآخر، الرياضي تيمو سالميناهو، هو أيضًا لاعب كرة سلة خبير. لديه حوالي 15 عامًا من الخبرة، وهو ملتزم بشدة بالرياضة وبفريقه. فهو يقود لحوالي ساعة في كل اتجاه ثلاث مرات أسبوعيًّا لحضور التدريب.

يقول سالميناهو: “أعتقد أن أفضل جزء من كون كرة السلة هواية هو الروح الجيدة وروح الدعابة التي يتمتع بها الفريق”.

عند سؤاله عن ذكراه المفضلة عن كرة السلة، لا يتردد لحظة: “كأس العالم للأولمبياد الخاصة في لوس أنجلوس، في عام 2015. لعبنا في الدرجة الثانية وحصدنا المركز الرابع”.

فرق فنلندا الموحدة ليست غريبة على التجارب الدولية والنجاح. في الأولمبياد الخاص في أبوظبي لعام 2019، فاز الفريق النسائي بالبطولة دون خسارة مباراة واحدة.

الأمر لا يتعلق بالفوز، بل بكيفية لعب المباراة

النقطة الأساسية في كرة السلة الموحدة هي أن الجميع يستمتع باللعب معًا.

النقطة الأساسية في كرة السلة الموحدة هي أن الجميع يستمتع باللعب معًا.صورة: ThisisFINLAND

على الرغم من أن الفوز دائمًا ما يكون ممتعًا، إلا أن الشهرة والمجد ليسا من العوامل الحاسمة في الرياضات الموحدة. تقول ألتونن إنه: “على الرغم من أننا نأخذ المباريات على محمل الجد، إلا أنه ليس لدينا سلوك الفوز مهما كلف الأمر”. “النقطة الرئيسية هي مرح الجميع واستمتاعهم باللعب معًا”.

بالإضافة إلى كرة السلة، فإنهم يكتسبون مهارات، مثل كيف يكونون جزءًا من فريق، وكيف يجب أن يحافظ الرياضي على عادات جيدة في تناول الطعام والنوم. تقول ألتونن مع ابتسامة: “أنا لا أمانع التمرن بنفسي على تلك المهارات من حين لآخر”.

ترى بيليكا أيضًا، التي لديها مسيرة مهنية طويلة من العمل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، القيمة متعددة الجوانب التي يحصل عليها الرياضيين من كرة السلة الموحدة.

تقول بيليكا: “من خلال عملي رأيت ذلك، لكن لسوء الحظ، العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة ليست لديهم صداقات حقيقية”. “كان من الرائع رؤية أعضاء فريقنا وهم يقضون وقت فراغهم معًا وكذلك في التدريب. إن عقلية الفريق هي ما نهتم به حقًّا بالنسبة إلى بعضنا البعض ونريد دعم بعضنا بعضًا”.

بواسطة أليسا جوت، نوفمبر 2019

الروابط