كل شيء يُحدِث فرقًا: كيف تتخذ المدن الفنلندية إجراءات تجاه تغير المناخ؟

يفعل أيضًا كثير من الشعب الفنلندي الذي يشعر بالقلق حول تغير المناخ شيئًا ما حيال ذلك. نجحت المدن والبلدات في جميع أنحاء فنلندا في إستراتيجيات متنوعة في السعي لتحقيق الانبعاثات الصفرية. يمكن حتى للأفعال الصغيرة تحقيق تأثير تراكمي كبير.

اقرأ المقالة

تعهدت عاصمة فنلندا، هلسنكي، بتقديم تقرير طوعي إلى الأمم المتحدة عن تنفيذها لأهداف التنمية المستدامة. ومع ذلك، يتم بالفعل تنفيذ حلول طموحة صديقة للكوكب في جميع أنحاء البلاد.

فازت مؤخرًا مدينة لاهتي، التي يبلغ عدد سكانها 120 ألف نسمة على بعد 100 كيلومتر شمال هلسنكي، بجائزة العاصمة الخضراء الأوروبية لعام 2021 (European Green Capital Award) التي تمنحها المفوضية الأوروبية. يسلط هذا التكريم الضوء على مدينة لاهتي كنموذج رائد للاستدامة الحضرية في القارة. وقد كشفت عن إستراتيجية تُسمى “المدينة الخضراء الجريئة (Bold Green City)” في عام 2018، ولكن يرجع التزامها البيئي إلى أبعد من ذلك، ويعكس مجموعة من العوامل، وفقًا لسارة فورامو التي تدير مشروع لاهتي “العاصمة الخضراء (Green Capital)” مع ميلا برونو.

تجارة الفحم تصبح شخصية

من السهل أن نرى من أين حصلت مدينة لاهتي، الحائزة على جائزة العاصمة الخضراء الأوروبية لعام 2021، على اسمها: “لاهتي” تعني “خليج” في اللغة الفنلندية. يشير اسم البحيرة في الصورة مباشرة إلى: Vesijärvi (والتي تعني بحيرة مياه).الصورة: Lassi Häkkinen/مدينة لاهتي

تقول فورامو: “أولًا، يوجد ارتباطنا بالطبيعة”، “فتسعة وتسعون بالمئة من سكان مدينة لاهتي يعيشون في 300 متر من البيئة الطبيعية.

“إذًا، بعد سقوط الصناعة والوظائف في التسعينيات، كانت هناك حاجة ملحة إلى تطوير الاقتصاد المحلي. بدأنا التعاون مع الجامعات والاستثمار في الأبحاث التي تتعلق جميعها بالحلول البيئية؛ لذا لدينا أشخاص لديهم رؤية ونحن نفكر بشكل أكبر”.

توقفت مدينة لاهتي عن استخدام الفحم في أبريل 2019، كما أنها تنفق 180 مليون يورو على محطة الطاقة الحيوية، حيث تهدف إلى أن تكون خالية من الكربون بحلول عام 2025 وتكون أول مدينة فنلندية تقوم بذلك. جذبت تجربة لاهتي مع CitiCAP، أول مشروع شخصي لتجارة الكربون في العالم، انتباه لجنة جائزة المدينة الخضراء Green Capital.

تقول فورامو: ” تتعلق CitiCAP بمداولة انبعاثات الكربون الخاصة بك من أجل فوائد محلية، مثل تذاكر الحافلات والسينما”، و”سوف نصدر هذه الفكرة لمدة عام تجريبي ثم ندعو مدنًا أخرى للانضمام إلينا. إنها أداة مميزة”.

مدينة اسمها مكون من حرفَين تهدف إلى أن تكون منعدمة النفايات

يتعلم تلاميذ المدارس في مدينة Ii إعادة التدوير وتحقيق الاستدامة وقياس انبعاثات الكربون؛ اللافتة تقول، “حافظ على المياه”.الصورة: بلدية Ii

تحمل مدينة Ii في شمال غرب فنلندا أصغر اسم في الدولة – يتكون اسمها من حرفين الأول حرف “i” كبير والآخر حرف “i” صغير، وينطق “إي إي” مثل نطق الحرف “e”، كما أن تعداد سكانها صغير أيضًا حيث يبلغ 9889 مواطنًا فقط. ومع ذلك، فإنها تحمل الطموحات الأكبر: تريد أن تكون أول مدينة خالية من النفايات في العالم. تسير مدينة Ii على الطريق الصحيح نحو خفض انبعاثات الكربون بنسبة 80٪ بحلول عام 2020، وذلك من خلال الاستثمار في الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة الحرارية الأرضية، وتسبق بذلك هدف الاتحاد الأوروبي بـ 30 عامًا.

تقول جوانا كونتيلا، مواطنة في مدينة Ii تقوم بتحضير أطروحة الماجيستير الخاصة بها عن تغير المناخ: “لقد عزَّز موقفنا كثيرًا اهتمام دول أخرى بما نفعله”، “ولكن يصعب أحيانًا تفسير كيف أعيش بشكل مستدام. لا أفكر في إعادة التدوير، بل أقوم به تلقائيًّا”، كما أنها لا ترى شيئًا غريبًا في اصطحابها لطفلها البالغ من العمر عامَين من مركز الرعاية النهاري على دراجة في فصل الشتاء وفقًا لنظام كيكسليد.

وفقًا لأري ألاتوسافا محافظ مدينة Ii، يبدأ الإجراء المناخي الناجح مع التعليم منذ سن صغيرة. وتشارك كافة المدارس ومراكز الرعاية النهارية في مدينة Ii في برنامج توفير الطاقة Euronet 50/50 الذي يتعلم الأطفال فيه حساب انبعاثاتهم الخاصة. يقول ألاتوسافا، الذي يعيش في منزل بنظام التدفئة الحرارية الأرضية: “نحن ننشئ جيلًا واعيًا بشكل مستدام”، و”يمكن تطبيق طريقة المعيشة في مدينة Ii في أي مدينة أخرى”.

فنلندا بلد واحد فقط، ولكن حتى الأفعال التي تبدو صغيرة والأمثلة المُلهمة هنا يمكن أن يكون لها تأثير تراكمي كبير عندما تتضاعف دوليًّا.

يقول كونتيلا: “إنه يُحدِث فرقًا بالفعل، حتى لو كنا مدينة Ii الصغيرة”.

المساحات الخضراء الأوروبية

تعرض أسطح العديد من المباني الرياضية الألواح الشمسية في حرم جامعة Lappeenranta-Lahti للتكنولوجيا في مدينة لابينرانتا الفنلندية الشرقية.

تعرض أسطح العديد من المباني الرياضية الألواح الشمسية في حرم جامعة Lappeenranta-Lahti للتكنولوجيا في مدينة لابينرانتا الفنلندية الشرقية.الصورة: جامعة Lappeenranta-Lahti للتكنولوجيا (LUT)

تعد لاهتي وIi جزءًا من Fisu أيضًا (المجتمعات الفنلندية المستدامة)، وهي شبكة من البلديات التي تعمل من أجل أن تصبح خالية من الكربون والنفايات بحلول عام 2050. المجتمعات الفنلندية المستدامة الأخرى هي: فورسا، وهوفينكا، وجونسو، وجيفاسكيلا، وكوبيو، ولابينرانتا، وريهيماكي، وتوركو، وفآسا.

كانت مدينة لابينرانتا الجنوبية الشرقية من بين النهائيات لهذا العام في جائزة الورقة الخضراء للجنة الأوربية للمدن التي يبلغ مجموع سكانها بين 20000 و100000 نسمة. تم منح لقب الورقة الخضراء الأوروبية 2020 بشكل مشترك إلى ليمريك، في إيرلندا، وميشيلين في بلجيكا.

ويقول كالفين اوتووا، وهو عضو في مجلس الشباب في لابينرانتا الذي يبلغ من العمر 17 عامًا: “أنا فخور جدًّا بأن مدينتنا قد وصلت إلى النهائيات”. وبالنسبة إلى أوتووا، من المهم معرفة أن مدينته تحاول مكافحة التغير المناخي والتوصل إلى حلول.

وقد لعبت جامعة Lappeenranta-Lahti للتكنولوجيا (LUT) دورًا هامًّا في تنمية المساحات الخضراء في المدينة منذ فتره طويلة. ويركز الحرم الجامعي الأخضر لجامعة Lappeenranta-Lahti للتكنولوجيا، وهو رائد في أبحاث الطاقة الخضراء، على البحث عن حلول للتغير المناخي والاستخدام العملي للابتكارات الخاصة به.

يقول أوتووا: “تتبع لابينرانتا الخُطَى الصحيحة، ولكن لا يزال هناك الكثير من مجالات التحسين”، “على سبيل المثال، يجب على المدينة أيضًا الاستثمار في الحافلات التي تعمل بالطاقة الحيوية”. ويقوم أوتووا بالتنقل بالدراجة ووسائل النقل العامّ.

بقلم: كارينا تشيلا، أكتوبر 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

مصمم فنلندي يدعم الأزياء المستدامة

الموضة السريعة تؤدي إلى استهلاك سريع: البروفيسور تيمو ريسانن، أستاذ بمدرسة بارسونز للتصميم في نيويورك، على قناعة بأن بيوت الأزياء يمكنها تصنيع الملابس مع الحفاظ على الموارد وحماية الطبيعة.

اقرأ المزيد

الموارد الطبيعية الجديدة لفنلندا

يعشق شعب فنلندا عالم الطبيعة، ويفوق ارتباطه بها الأنشطة الترفيهية. يساعد هذا على ابتكار موارد طبيعية جديدة: أفكار عظيمة تساعد في التخفيف من آثار تغير المناخ.

اقرأ المزيد

أهداف فنلندا الخاصة بتوديع مقالب القمامة

إن إعادة تدوير النفايات يحمي الموارد الطبيعية، ويساهم في إنتاج المواد الخام اللازمة للاقتصاد الدائري، كما أنه يخلق فرص عمل جديدة.

اقرأ المزيد

الفعاليات الفنلندية تضع الاستدامة في الصدارة

إعادة التدوير والتعليم والتعويض عن الانبعاثات وجعل الخيارات المستدامة جذابة: نحن نرى كيف تضع الأحداث الثلاثة الكبرى في فنلندا قيم الاستدامة موضع التنفيذ.

الروابط