الموارد الطبيعية الجديدة لفنلندا

يعشق شعب فنلندا عالم الطبيعة، ويفوق ارتباطه بها الأنشطة الترفيهية. يساعد هذا على ابتكار موارد طبيعية جديدة: أفكار عظيمة تساعد في التخفيف من آثار تغير المناخ.

اقرأ المقالة

أصبحت هنريتا كيكلاينن فتاة كشافة في عمر السادسة فقط. لقد تعلمت احترام الطبيعة وألا تترك أثرًا سيئًا خلفها، كما تعلمت عن حق كل فرد، وهو المبدأ الفنلندي الذي يفيد رسميًّا بأحقية الجميع في التجول بحرية في الغابات والريف.

وحتى في مدينة إسبو التي تقع غرب هلسنكي مباشرةً، اكتشفت كيكلاينن طرقًا لاستكشاف عالم الطبيعة، كتسلق الصخور، وبناء قلاع من الثلج.

وقالت كيكالانين: “تبعث الطبيعة على الشعور بالسلام الداخلي حيث أشعر بأنها وطني”. “هذا الأمر متأصل بعمق في الثقافة الوطنية. انظروا إلى ما يحدث عندما نحصل على أشعة الشمس الأولى في شهر مايو. يركض الشعب الفنلندي إلى الخارج لكي يمرح ويلعب كالأبقار التي قضت الشتاء بأكمله في الحظيرة واشتاقت إلى الشمس”.

السعي لعزل الكربون

تقوم شركة Carbo Culture، التي شاركت في تأسيسها هنريتا كيكالانين (الموجودة على اليمين)، بمعالجة النفايات الزراعية إلى الفحم الحيوي الذي يعمل على عزل الكربون ويمكن استخدامه لتحسين أداء التربة. تتحقق كيكالانين من المزارع التجريبية مع لانيت أندرسون المدير المساعد في المزارع في الوادي المخفي غير الربحي التابع لكاليفورنيا المسؤولة عن الزراعة.

تقوم شركة Carbo Culture، التي شاركت في تأسيسها هنريتا كيكالانين (الموجودة على اليمين)، بمعالجة النفايات الزراعية إلى الفحم الحيوي الذي يعمل على عزل الكربون ويمكن استخدامه لتحسين أداء التربة. تتحقق كيكالانين من المزارع التجريبية مع لانيت أندرسون المدير المساعد في المزارع في الوادي المخفي غير الربحي التابع لكاليفورنيا المسؤولة عن الزراعة.صورة: شركة Carbo Culture

زاد اهتمام كيكالانين بالطبيعة وقلقها بشأن استمرار تدميرها المتواصل بسبب قناعتها بأهمية البيئة.

وتضيف قائلة: “لا توجد رغبة سياسية قوية لمحاربة تغير المناخ، ولكن يتعين علينا حل هذه المشكلة”. “التحدي الأهم لنا هو عزل الكربون بشكل كبير”.

وقد دفع هذا الاعتقاد كيكالانين إلى المساهمة في تأسيس شركة Carbo Culture، وهي شركة تنتج الفحم الحيوي. هذه المادة الغنية بالكربون والتي تشبه رقائق الفحم، يمكنها البقاء في التربة لآلاف السنين بينما تزيد من كفاءة التربة الزراعية تلقائيًّا. قامت شركة Carbo Culture بتأسيس مصنع في ولاية كاليفورنيا تقوم فيه بتحويل النفايات الزراعية إلى الفحم الحيوي لاستخدامه في البيئات الزراعية والحضرية.

الأماكن التي يعتبر الطقس فيها ميزة

تحفز فصول الشتاء الباردة العديد من الشركات الناشئة إلى التركيز على كفاءة استهلاك الطاقة وإدارتها. في هذه الصورة، تغطي طبقة جليدية منطقة بيسبالا في مدينة تامبيري.

تحفز فصول الشتاء الباردة العديد من الشركات الناشئة إلى التركيز على كفاءة استهلاك الطاقة وإدارتها. في هذه الصورة، تغطي طبقة جليدية منطقة بيسبالا في مدينة تامبيري.صورة: جاركو هارلا/زيارة إلى تامبيري

ترى آنو بوسي من شركة Avanto Ventures العديد من الأفكار الجيدة المتشابهة في حياتها المهنية، وتعمل كيكالانين مع عدة شركات ناشئة في مجال التكنولوجيا النظيفة. اهتمامها بالبيئة له جذور عميقة حتى قبل أن تلتحق بوظيفتها الحالية.

قالت بوسي: “في الفترة التي كنت أترعرع فيها، قضيت عطلات الصيف واحدة تلو الأخرى في أحد الأكواخ الصيفية، ثم درست فيما بعد الجغرافيا وعلوم البيئة في الجامعة”. “لطالما كنت شغوفة بالبيئة، ولكنني كنت بحاجة إلى معرفة المهنة التي تناسبها”.

إنها تساعد الآن شركات التكنولوجيا النظيفة على النمو، وتؤمن بأن فنلندا مكان عظيم وملائم لفعل ذلك؛ لأن سكان الشمال يركزون كثيرًا على أعمالهم في مجال التكنولوجيا الخضراء.

قالت بوسي: “المناخ هو إحدى المزايا التي نتمتع بها”. “فصل الشتاء لدينا طويل وبارد، ويدفع هذا العديد من الشركات الناشئة إلى التركيز على كفاءة استهلاك الطاقة وإدارتها”. “عندئذٍ يتمثل التحدي في تطبيق هذه الحلول في باقي أنحاء العالم”.

تعزيز التأثير الإيجابي

إن مفهوم “حق كل فرد” مفهوم فنلندي، يتمثل في أنه يمكن لأي شخص الوصول إلى الريف للتنزه أو قطف التوت، وحفز اهتمام الكثير من الناس بالطبيعة، وإلهام الأفكار حول كيفية التخفيف من تغير المناخ.صورة: لور فانزو/زيارة إلى تامبيري

لا تجد كل طفل فنلندي يلعب في الغابات ويحلم بالقضاء على تغير المناخ. أخذ أنتيرو فارتيا وقتًا طويلًا حتى أدرك أهمية البيئة.

ويقول: “بالتأكيد، لقد قضيت وقتًا في أحد المنازل الصيفية، ولكنني ظننت أن الأمر كان ممتعًا”. “لم أهتم بالبيئة”.

عندما أدرك فارتيا في النهاية أهمية الطبيعة، قرر أن يتصرف في هذا الأمر، حيث قاده الشعور بالمسؤولية إلى السياسة حيث انتُخب كعضو برلماني في حزب الخضر، كما ترك البرلمان بعدة فترة واحدة لأنه كان يعتقد أنه يمكن أن يكون له تأثير أكبر خارج نطاق مجال السياسة.

ويقول: “تعكس السياسة التفكير العادي للأشخاص”. “ويجب أن يتغير الأشخاص أولًا، ومن ثَمَّ سيتبعهم السياسيون في هذا التغيير”.

إمكانية أن تشق فنلندا الطريق

تعمل مؤسسة Compensate غير الربحية على تمكين الناس من تعويض انبعاثات الكربون بشكل مريح بتكلفة إضافية صغيرة عند دفع ثمن وجبة مطعم أو القيام بعمليات شراء أخرى.

تعمل مؤسسة Compensate غير الربحية على تمكين الناس من تعويض انبعاثات الكربون بشكل مريح بتكلفة إضافية صغيرة عند دفع ثمن وجبة مطعم أو القيام بعمليات شراء أخرى.صورة: بيا إنبرغ/ككسي

تمثلت فكرة فارتيا المتمثلة في تمكين الأشخاص من التغيير في إنشاء مؤسسة Compensate، وهي مؤسسة غير ربحية تسمح للناس بتعويض انبعاثات غازات الدفيئة في نقطة الشراء. على سبيل المثال، إذا كنت تنوي شراء وجبة نباتية بمبلغ 9.60 يورو، فيمكنك دفع 9.70 في مكتب التسجيل شاملة 10 سنتات سيتم استخدامها لزراعة الأشجار لتعويض انبعاثات الكربون من طعامك.

ويقول فارتيا: “إننا نتحدث مع العديد من الشركات الفنلندية، ولكن لإحداث أثر، يتعين على مؤسسة Compensate أن تكون مؤسسة عالمية”. “الشيء الجميل في ذلك هو أنه ليس بالأمر الصعب. نريد أن نبيِّن للأشخاص مقدار تكلفة انبعاثاتهم وما الذي يمكنهم فعله حيال ذلك. وأعتقد أن فنلندا مثال رائع للعالم”.

بقلم ديفيد ج. كورد، سبتمبر 2019

الروابط