أهداف فنلندا الخاصة بتوديع مقالب القمامة

إن إعادة تدوير النفايات يحمي الموارد الطبيعية، ويساهم في إنتاج المواد الخام اللازمة للاقتصاد الدائري، كما أنه يخلق فرص عمل جديدة.

اقرأ المقالة

الملابس الراقية من تصميم مشاهير عالم الأزياء المصنوعة من أشرعة قديمة، وفرش غسيل الأطباق المصنوعة من أكياس البلاستيك، والمواد الغذائية الزراعية المصنوعة من البطاريات، والمداخن المصنوعة من ركام المعادن: في عام 2017، تم تحقيق الرقم القياسي 99 في المئة في إعادة استخدام نفايات بلدية فنلندا مرة أخرى.

تم إعادة تدوير واحد وأربعين في المئة من النفايات والمواد، في حين تم إحراق 58 في المئة لإنتاج الطاقة، كما أصبح استخدام النفايات أكثر كفاءة، وانخفض عدد مقالب القمامة في فنلندا إلى حد كبير. تم إغلاق أكثر من 2000 مقلب قمامة على مر السنين؛ وفي وقت كتابة هذا المقال، يوجد أقل من 350 مقلبًا متبقيًا لم يتم إغلاقه.

ما زالت فنلندا تعمل على زيادة معدل إعادة تدوير المواد. إن حرق النفايات للحصول على الطاقة لا يخلو من المشاكل: حيث ينتج عنه الرماد وركام المعان اللذان لا يمكن عادةً الاستفادة منهما في أي شيء آخر. يجب تخزين هذه المنتجات الثانوية، التي تستهلك كهرباء، وتحريكها بشكل دوري.

إمكانية إعادة تدوير جميع المواد تقريبًا

في هلسنكي، توفر جميع المباني التي لا تقل عن 20 شقة أوعية لجمع النفايات البيولوجية، والورق، والكرتون، والورق المقوى، والزجاج، والأشياء المعدنية الصغيرة، بالإضافة إلى القمامة العامة، كما تقوم العديد من جمعيات الإسكان أيضًا بجمع البلاستيك. تقع حاويات إعادة التدوير بجوار صناديق القمامة في كل فناء.صورة: تيرو سيفولا/ليتيكوفا

تقول سيرجي ستين، مستشارة في وزارة البيئة: “بدأ جمع الورق في فنلندا في التسعينيات،”. “وتم جمع الملابس الرثة والملابس القديمة حتى قبل ذلك الوقت. كانت معظم الملابس مصنوعة من القطن، ومن ثَمَّ تم استخدامها لصناعة الورق. يعتبر الزجاج والمعادن، على وجه الخصوص، مواد ذات قيمة كان يتم جمعها في فنلندا لفترة طويلة”.

بدأ جمع النفايات البيولوجية في شكلها الحالي في المدن الفنلندية في التسعينيات، ثم تلاه جمع النفايات البلاستيكية في العشرينيات.

تتحمل البلديات والمدن مسؤولية جمع الأنواع المختلفة من النفايات. في هلسنكي، على سبيل المثال، يجب أن توفر جميع المباني التي يوجد بها ما لا يقل عن 20 شقة أوعية لجمع النفايات البيولوجية، والورق، والكرتون، والورق المقوى، والزجاج، والعناصر المعدنية الصغيرة، بالإضافة إلى القمامة العامة، كما تقوم العديد من جمعيات الإسكان أيضًا بجمع البلاستيك.

يُمكن إعادة البطاريات والمصابيح إلى أي محل يبيعها. يتم أخذ النفايات المنزلية الأخرى، مثل الأثاث، أو الأجهزة الكهربائية، أو نفايات أعمال الترميم إلى مراكز إعادة التدوير. ويجري حاليًّا تطوير نظام جمع نفايات المنسوجات.

ارتباط نجاح عمليات إعادة التدوير بمدى سهولتها

في فنلندا، تتم إعادة ما يقرب من 100 في المئة من عبوات المشروبات بالعربون، ويصبح البلاستيك المجمع، والزجاج، والمعادن علبًا وزجاجات جديدة.صورة: آنا روهونن

تقول آستا كوسمانين، كبيرة الأخصائيين في مؤسسة مارثا، وعضوة في منظمة غير حكومية تعزِّز الرفاهية ونوعية الحياة في المنازل: “تتمثل العقبات الأكثر شيوعًا في إعادة التدوير في أن عملية إعادة التدوير تعتبر صعبة، فضلًا عن أن نقاط إعادة التدوير تقع في أماكن بعيدة، ولا توجد مساحة كافية للنفايات في المنزل”. لذلك علينا جعل عملية إعادة التدوير بسيطة ومجزية قدر الإمكان.

وينبغي أن تكون نقاط الجمع في أقرب مكان ممكن – ويفضل أن تكون في فناء كل مبنى. وحتى المنازل الصغيرة يمكن أن تصلح لوضع حاويات منفصلة مدمجة لأنواع مختلفة من النفايات، بحيث يتم الجمع بدون صعوبات.

يقول كوسمانين “علاوة على ذلك، فإن المشورة ووسائل التواصل لهما تأثير أيضًا في إعادة التدوير: يجب إطلاع المستهلكين على الفوائد الملموسة لإعادة التدوير وكيفية استخدام المواد”.

وتقول سيرجي ستين: “إن نظام إيداع ثمن الزجاجات الفارغة الفنلندي هو نظام ممتاز؛ حيث إننا نقوم بجمع ما يقرب من 100 في المئة من عبوات المشروبات”. ويتم استخدامها لإنتاج علب وزجاجات جديدة، ويستخدم الزجاج الآخر المعاد تدويره في صناعة برطمانات المربى والزجاجات أو الألياف الزجاجية. يستخدم الزجاج أيضًا في مشاريع الهندسة المدنية.

تتم إعادة تدوير معظم الورق والورق المقوى في فنلندا. يستخدم الورق المجمع لتصنيع ورق الصحف والمناشف الورقية، بينما يتم تحويل الورق المقوى إلى ملحقات لفات المناشف الورقية أو القماش.

الاقتصاد الدائري يحفز الفرص

لا يوجد مطبخ صغير جدًّا لإعادة التدوير. ويمكن تسطيح الكرتون وضغطه بحيث يأخذ مساحة أقل.صورة: ميرفا كاكو/أوتافاميديا/ليتيكوفا

في الاقتصاد الدائري، يتم ترتيب الإنتاج والاستهلاك والخدمات بشكل مستدام قدر الإمكان. الهدف هو إبقاء العناصر والمواد في حركة لأطول فترة ممكنة من خلال صيانتها وإصلاحها وإعادة تشكيلها وإعادة استخدامها. إحد طرق الحد من خلق النفايات هي تجنب التغليف غير الضروري والمنتجات ذات الاستخدام الواحد.

عند إنتاج النفايات، يتم جمعها بشكل منفصل واستخدامها بأقصى قدر ممكن من الكفاءة، وهذا يوفر فرصًا تجارية حيث تبتكر الشركات طرقًا جديدة لاستغلال المواد المجمعة. وفي فنلندا، يتم تفكيك الجرارات المعطلة التي لم تعد قابلة للإصلاح إلى قطع غيار، وتصبح مواد التسقيف القديمة المادة الخام للأسفلت، كما تمثل بقايا القهوة قاعدة جيدة لزراعة الفطر.

تنتج بعض المطاعم الفنلندية وجبات من الطعام الفائض المُتبرع به. ويستخدم المطعم ومديرو المتاجر التطبيقات لبيع بقايا الطعام بأسعار مخفضة بعد وقت الغداء أو كنهج تواريخ “أفضل قبل”. تقوم بعض المجموعات بتوزيع الطعام الفائض مجانًا للمحتاجين، أو تقديم وجبات مصنوعة من بقايا الطعام مجانًا أو بأسعار رمزية. وفي هلسنكي، توجد أيضًا تجارب مع ثلاجات عامة حيث يمكن لأي شخص ترك الطعام الذي لا يحتاج إليه أو أخذ الطعام.

ملابس جديدة مستعملة

تقوم الشركة الفنلندية جلوب هوب (Globe Hope) بتصميم الملابس والإكسسوارات من المواد الفائضة.صورة: Globe Hope

جرت العادة على التبرع بالملابس التي في حالة جيدة أو بيعها في الأسواق الرخيصة أو محلات السلع المستعملة. وقد انتشرت خدمات بيع الملابس المستعملة عبر الإنترنت، مما يجعل الأمر سهلًا قدر الإمكان للبيع والشراء.

تقوم الشركات الفنلندية بإدخال المنسوجات غير القابلة للبيع فيما يلي: إعادة تشكيل التصميمات البيئية “إعادة التدوير إلى الأفضل” للملابس المستعملة في مجموعات الملابس المنتجة على نطاق واسع، في حين تقوم جلوب هوب (Globe Hope) بتصميم الملابس والإكسسوارات من المواد الفائضة، مثل أقمشة الجيش القديمة، والأشرعة، ومواد الدعاية. تقوم بيور ويست (Pure Waste) بتحويل نفايات صناعة النسيج إلى مواد خام لازمة لصناعة الملابس الجديدة والملابس الجاهزة.

توجد أيضًا مشاريع رائدة جارية، حيث تتم صناعة الخيوط والملابس الجديدة من الملابس البالية وبقايا المنسوجات الأخرى. هدف فنلندا هو إعادة تدوير 50 في المئة من نفايات البلدية في عام 2020 و55 في المئة بحلول عام 2025.

بقلم آنا روهونن، يونيو 2019

الروابط