رئيسة وزراء فنلندا الجديدة سانا مارين، البالغة من العمر 34 عامًا، ترأس ائتلافًا حكوميًّا مع أربع قيادات نسائية أخرى.

تم اختيار سانا مارين بعد أقل من شهر من عيد ميلادها الـ 34 من قبل حزبها، الديمقراطيين الاجتماعيين، لتحل محل آنتي ريني كرئيسة للوزراء.

اقرأ المقالة

تضم الأحزاب الأربعة الأخرى في الائتلاف الحكومي قيادات نسائية: كاتري كولموني من حزب الوسط، وماريا أوهسالو من حزب الخضر، ولي أندرسون من تحالف اليسار، وآنا ماجا هنريكسون من حزب الشعب السويدي. وتكون أعمار أول ثلاث أيضًا أقل من 35 عامًا.

ومن بين وزراء الحكومة الـ 19 في الحكومة الجديدة، توجد 12 امرأة. مارين هي أصغر رئيسة وزراء حاليًّا في العالم، وأصغر رئيسة في التاريخ الفنلندي.

لا تزال ريني زعيمة للحزب الديمقراطي الاجتماعي في الوقت الحالي، ولكن كان عليها التخلي عن منصب رئيس الوزراء بعد حدوث ضجة حول من يعرف ماذا ومتى عرفوا ذلك خلال نزاع عمالي وقع مؤخرًا بين موظفي البريد.

في عام 1906، أصبحت فنلندا أول بلد في العالم يمنح المرأة حقوقًا سياسية كاملة – فقد حصلن على حق التصويت (من أولى الدول في أوروبا)، وكذلك الحق في الترشح للمناصب.

وحظي رقم قياسي من النساء بمقاعد في الانتخابات البرلمانية في أبريل 2019: 93 امرأة، أي ما يُقدَّر بـ 47 في المائة من 200 شخص في البرلمان. بلغ أكبر عدد سابق 85 امرأة في عام 2011. تشغل النساء 17 مقعدًا من أصل 20 مقعدًا في حزب الخضر، و22 مقعدًا من أصل 40 مقعدًا في الحزب الديمقراطي الاجتماعي.

بقلم العاملين في ThisisFINLAND، ديسمبر2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

“Equality Now” تنال الجائزة الدولية للمساواة بين الجنسَين، في تامبيري، فنلندا

تعزز الجائزة الدولية للمساواة بين الجنسَين المساواة على النطاق العالمي، وقد تأسست هذه الجائزة في الأساس على يد الحكومة الفنلندية عام 2017، وهو نفس العام الذي احتفلت فيه فنلندا بذكرى مرور 100 عام على استقلالها.

اقرأ المزيد

نشر الوعي بشأن المساواة باستخدام الضمير الفنلندي “hän”

تعتبر المساواة إحدى القيم الأساسية لدى فنلندا وشعبها، وقد يكون لهذا علاقة باللغة الفنلندية بشكل جزئي. فهي تشمل كلًّا من الضمير “هو” و”هي” عند استخدام ضمير مفرد محايد للجنسين: hän.

اقرأ المزيد

المرأة التي عملت في بناء الجسور أصبحت أول امرأة تشغل منصب وزير في فنلندا

تحولت حياة مينا سيلامب من الفقر لتصبح من أوائل النساء اللواتي وصلن إلى البرلمان الفنلندي، وهي أيضًا داعية اجتماعية مؤثرة ساعدت في القضايا الخاصة بالنساء والمسنين والمحرومين. وسترفرف الأعلام في سماء فنلندا في الأول من أكتوبر احتفالاً بذكرى إسهاماتها.