الانتخابات البرلمانية الفنلندية: الرقم القياسي للفائزات

في إحدى الانتخابات القريبة جدًا، فاز الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ بأغلب المقاعد في البرلمان – لكن لفترة قصيرة.

اقرأ المقالة

وقد تضمنت القضايا الرئيسية التي أدت إلى إقامة الانتخابات البرلمانية في فنلندا في 14 أبريل 2019 محاولة التحالف الحكومي السابقة الفاشلة في إجراء إحدى الإصلاحات الاجتماعية والإصلاحات الخاصة بمجال الرعاية الصحية اللتين طالت مناقشتهما؛ كما تضمنت أيضًا ضرورة اتخاذ إجراءات للتخفيف من آثار تغير المناخ؛ علاوة على أنها تضمنت قضية سياسات الهجرة. يتم انتخاب برلمانًا جديدًا كل أربعة أعوام.

حصل الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ (SDP) على نسبة 17.7% من الأصوات، مما يعطيه الحق في الحصول على 40 مقعدًا في البرلمان الذي يتكون من 200 مقعدًا. وهذا يشكل عودة الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ (SDP) والذي لم يكن أكبر حزبًا في البرلمان منذ عام 1999. كما أن هذا يمثل أيضًا فوزًا تاريخيا بفارق بسيط، حيث أتى كل من “حزب الفنلنديين” الشعبي بدون أي تردد عندما حصل على نسبة 17.5% (39 مقعدًا)، وحزب التحالف الوطني المحافظ عندما حصل على نسبة 17% (38 مقعدًا) بعد الحزب الاشتراكيّ الديمقراطيّ (SDP).

قلَّ عدد مقاعد حزب الوسط المحافظ، زعيم التحالف الحكومي السابق، بشدة حيث أصبح عدد مقاعده 31 مقعدًا بعد أن كان 49 مقعدًا، أي أنه حصل على نسبة 13.8 % من الأصوات. سجَّل حزب ذا جرينز، الذي لديه شعبية قوية في المناطق الحضرية، رقمًا قياسيًا عن طريق حصوله على خمسة مقاعد أخرى ليحصل بذلك على إجمالي 20 مقعدًا، وهو أكبر عدد من المقاعد حصل عليه الحزب على الإطلاق. وحصل التحالف اليساري على أربعة مقاعد أخرى ليجعل العدد الإجمالي للمقاعد الخاصة به يصل إلى 16 مقعدًا. وقد منح كل من حزب ذا جرينز والتحالف اليساري مسألة تغير المناخ الأولوية في حملاتهما الانتخابية.

ظل الحزب الشعبي السويدي، الذي تعتمد دائرته الانتخابية في الأساس على متحدثي اللغة السويدية، وهي لغة رسمية أيضًا في فنلندا، ثابتًا على تسعة مقاعد. وتشبث الحزب الديمقراطي المسيحي، بدوره، بخمسة مقاعد خاصة بهم. احتفظ رجل الأعمال المشهور والنائب هاري هاركيمو بمقعده في البرلمان بعد مغادرته لحزب التحالف الوطني لتشكيل حركة غير حزبية تُسمى “الحركة الآن”.

النساء والشباب يحققان تقدمًا

لي أندرسون، وهي بالفعل عضوة في البرلمان عن فترتين وزعيمة التحالف اليساري في سن 31، تُخاطب أتباع الحزب أثناء بدء تدفق نتائج انتخابات 2019.

لي أندرسون، وهي بالفعل عضوة في البرلمان عن فترتين وزعيمة التحالف اليساري في سن 31، تُخاطب أتباع الحزب أثناء بدء تدفق نتائج انتخابات 2019.صورة: روني ريكوما/ليتيكوفا

كانت نسبة إقبال الناخبين هي الأعلى منذ عام 1991، حيث بلغت النسبة 72 في المئة، أي ما يقارب نقطتين مئويتين أعلى من النسبة في عام 2015. يتم تسجيل جميع المواطنين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر تلقائيًا للتصويت ويتلقون خطابًا للإشعار بالبريد قبيل كل انتخابات. يحق لـ 4.5 مليون شخص في المجمل التصويت، بما في ذلك قرابة 250,000 مواطنًا فنلنديًا يعيشون بالخارج.

رقم عدد مرات فوز النساء بالمقاعد القياسي: 92، أي ما يساوي 46 في المئة من البرلمان الجديد – وكان أعلى رقم سابق هو 85، وذلك في عام 2011. كان خمسة وثمانون بالمئة من مرشحي حزب جرين من الإناث، وثلاثة ذكور فقط من إجمالي عدد نواب الحزب الذين يبلغ عددهم 20 نائبًا. وشَغل النساء 22 مقعدًا من أصل 40 مقعدًا للحزب الاشتراكي الديمقراطي.

إجمالًا، سيكون 83 من النواب جُدد في البرلمان. يوجد ثمانية أعضاء تقل أعمارهم عن 30 عامًا، ويبلغ 48 بالمئة من أعضاء البرلمان أقل من سن 45. تُعد إيريس سوميلا، ذات 24 عامًا، النائبة في حزب جرين من وسط غرب مدينة تامبيري، أصغر نائبة في الجلسة الجديدة.

وزن الصوت

من اليسار إلى اليمين: المتحدث باسم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ديميتري كفينتوس، ورئيس الحزب آنتي ريني، وزوجة ريني، هيتا رافولاينن-ريني بعد انتخابات 14 أبريل 2019.

من اليسار إلى اليمين: المتحدث باسم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ديميتري كفينتوس، ورئيس الحزب آنتي ريني، وزوجة ريني، هيتا رافولاينن-ريني بعد انتخابات 14 أبريل 2019.صورة: أنتي إيمو-كويفيستو/ليتيكوفا

يحصل أكبر المرشحين حاصدي الأصوات على عشرات الألاف من الأصوات، ولكن في بعض المناطق، يمكن للمرشحين الدخول إلى البرلمان بأكثر من 2,000 صوت فقط. هذا يعني أن كل صوت لديه قيمة والذي هو مهمًا وكافٍ رياضيًا. ربما يكون هذا هو أحد الأسباب وراء خروج الناس للتصويت، مما يجعل مشاركة الناخبين عالية.

حيث بدأ الحزب الاشتراكي الديمقراطي المفاوضات لتشكيل تحالف حكومي، اقترحت أكبر صحيفة فنلندية يومية، هلسنغن سانومات، أن سيناريو واحد محتمل أن يضم الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب التحالف الوطني وحزب ذا جرينز وحزب الشعب السويدي. هناك العديد من المجموعات الأخرى المحتملة – حتى تلك التي لا تشمل الحزب الاشتراكي الديمقراطي – لكن كل حزب إضافي انضم إلى التحالف يعقد المسار لإيجاد قاعدة مشتركة.

بقلم العاملين في ThisisFINLAND، أبريل 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

المقاهي، والآلات، ومجموعة متنوعة من الأحزاب تخوض الانتخابات البرلمانية الفنلندية

في 14 من أبريل عام 2019، أجرت فنلندا انتخاباتها البرلمانية، بمشاركة العشرات من الأحزاب التي لديها الفرصة الحقيقية للفوز بمقاعد. قد تلعب المقاهي والموارد التفاعلية على الإنترنت (عادة ما يُشار إليها بـ “آلات الانتخابات”) دورًا في ذلك.

اقرأ المزيد

من الجيد إلى “الأفضل”: فنلندا تحتل المرتبة الأولى في مؤشر الدول الأفضل

إن فنلندا هي الدولة رقم واحد في مؤشر الدول الأفضل الأحدث، الذي يسعى إلى قياس “ما تساهم به كل دولة في هذه الأرض في الصالح العام”. لقد تحدثنا إلى مؤسس المؤشر، سيمون أنهولت، عما يعنيه أن تكون أي دولة “الأفضل”.

اقرأ المزيد

كيف وجدت فنلندا طريقًا للمصالحة بعد الحرب الأهلية عام 1918

منذ أكثر من قرن مضى، شهدت دولة فنلندا المستقلة حديثًا حربًا أهلية قصيرة ولكنها وحشية. وبرغم من أن الصراع ترك ندوبًا عميقة، إلا أن ثقافة العمل معًا ساعدت على المصالحة بين الأعداء السابقين، وسمحت للبلاد بالتقدم بسرعة نسبية في عملية بناء الدولة.

الروابط