خبز الجاودار يتصدر قائمة الأطعمة الفنلندية

احتل خبز الجاودار مركز الصدارة بين قائمة الأطعمة القومية الفنلندية في تصويت أجري على شرف الاحتفال بمرور مائة عام على استقلال فنلندا. ليس هذا فحسب، فلن يكون الثامن والعشرون من فبراير عام 2017 العيد السنوي للثقافة في فنلندا فحسب، بل صار أيضًا هذا العام يوم الجاودار.

اقرأ المقالة

وبمناسبة احتفال فنلندا بمرور مائة عام على استقلالها عام 2017، رأت مجموعة من خبراء الطهي الفنلنديين أنه قد حان الوقت لاختيار الطبق القومي الرسمي. وتشكل هذه الفكرة جزءًا من حملة تقام على نطاق أوسع للاحتفال بثقافة الأطعمة الفنلندية ولتشجيع الجميع على الاعتزاز بالأطعمة الفنلندية الأصيلة.

ويقول سيا كورونماكي، المدير التنفيذي لمؤسسة إلو لتعزيز ثقافة الأطعمة الفنلندية: “ثبت أن فكرة إجراء تصويت لاختيار طبق قومي هي فكرة شائعة. وفي الجولة الأولى من التصويت، استجاب حوالي عشرة آلاف شخص مقترحين 1000 طبق مختلف. ومن ثم، قامت مجموعة من الخبراء باختيار 12 طبقًا منها شائعة في فنلندا ووضعوها في قائمة لطرحها للتصويت النهائي”.

وعندها، قام ما يقرب من 40 ألف فنلندي بالتصويت لأصناف الطعام المفضلة لديهم في خريف عام 2016. وقد حصل الطبق الفائز، الذي يُدعى خبز الجاودار، على 10 آلاف صوت، مما يعكس شيوعه في فنلندا بين الناس من مختلف الأعمار والخلفيات الاجتماعية. ويقول كورونماكي إن خبز الجاودار المقرمش ذا اللون البني الداكن هو أول شيء يطلب الفنلنديون الذين يعيشون خارج بلادهم من أي شخص قادم من فنلندا إحضاره.

قديم تمامًا كفنلندا

بعض أنواع خبز الجاودار معلقة لتجف –من التقليدي أن توضع الأرفف في عوارض كوخ خشبي.صورة: فاستافالو/زيارة فنلندا

يقول هنري ألن، وهو صاحب مطعم وأحد الطهاة الذين يظهرون على شاشة التليفزيون، وقد عمل مع لجنة التحكيم، إن خبز الجاودار هو خيار جيد كطبق وطني لفنلندا: “لن تستطيع أن تجد خبز جاودار كهذا في جميع أنحاء العالم، وهو طبق تقليدي يعكس هويتنا، مصنوع من مكونات صحية مزروعة في فنلندا”.

كما يضيف ألن قائلاً إن الحامضية التي تميز خبز الجاودار الفنلندي تعود إلى الخميرة الحية التي تحتفظ بها أجيال من الخبازين، حيث يحتفظون كل مرة بقدر صغير من العجينة المختمرة كخميرة توضع في الخبز في المرة القادمة. ويقول: ويحب الخبازون –الذين يمدون مطاعمنا في هلسنكي بهذا الخبز- تلك الخميرة بصورة مذهلة. وقد ترجع تلك العجينة المختمرة إلى مائة عام مضت أو أكثر. ومن هنا، نؤكد أن خبز الجاودار يُعد رمزًا لتاريخ ثقافة الطعام الفنلندي أثناء احتفالنا بمرور مائة عام على استقلال فنلندا.

هذا، ويحب ألن خبز الجاودار الساخن بعد خروجه من الفرن مباشرة مغطى بكمية كبيرة من الزبد المملح، بالرغم من أنه ينصح أيضًا بتناوله مع السالمون المملح، أو معجون كبد الأوز أو حساء السمك.

أطباق قومية مفضلة لدى الجميع حقًا

كانت فطائر اللحم من كاريليا، والمعروفة أيضًا باسم فطائر كاريليا، من بين أفضل ثلاثة أطباق عندما صوتت فنلندا على أفضل طبق.صورة: ياني كاربا/زيارة فنلندا

إذ قام الخبراء بعمل قائمة مختصرة، قاموا باستبعاد الأطعمة الشائعة التي تنتمي إلى منطقة بعينها، مثل لحم الرنة من لابلاند في الشرق، ورغيف السمك من سافو التي تقع في الشرق، والسجق الأسود من تامبير. بيد أنه ثمة طبقان شائعان في كاريليا – وهي منطقة أخرى تقع في الشرق – أثبتا شعبيتهما، حيث أثبت حساء كاريليا شعبيته بين كبار السن من الفنلنديين، كما حصلت فطائر اللحم من كاريليا على أصوات الكثيرين من صغار السن.

وتشمل أول خمسة أطباق فنلندية أيضًا حساء البازلاء الذي يتناوله الفنلنديون عادة يوم الخميس، والسمك المقلي (سمك الرنجة البلطيقية في المناطق الساحلية والسمك الأبيض في الريف الفنلندي) والذي يُقدَّم مع البطاطا المهروسة.

لا تنسَ أطباق الحلو

يقطف الناس عنب الأحراج الذي ينمو بكثرة وبأسلوب بري في الغابات في جميع أنحاء فنلندا ويصنعون منه الفطائر.صورة: زيارة فنلندا

أكثر أطباق الحلو الفنلندية التي حصلت على أعلى التصويتات هو فطيرة عنب الأحراج (و”عنب الأحراج” هو الاسم البريطاني لنوع من التوت الأزرق أصغر من شبيهه الأمريكي وينمو بكميات كبيرة في الغابات الفنلندية). ويقول ألن: “هذا هو أفضل خيار حقًا لطبق الحلو الفنلندي. إنه طبق محبب لدينا، حتى إن الفنلنديين يحبون أن يصنعوه لأنفسهم في المنزل، وبخاصة في نهاية الصيف حيث يستطيع كل شخص أن يذهب إلى الغابة ليلتقط عنب الأحراج كما يشاء لاستخدامه طازجًا أو لحفظه مثلجًا”.

كما يرى كورونماكي أن الشعبية الواسعة التي تتمتع بها فطيرة عنب الأحراج تعكس الاتجاهات الحالية نحو تفضيل الأطعمة المحلية والبرية. وقد أشار علماء الأغذية إلى عنب الأحراج الفنلندي بوصفه غذاء طبيعيًّا غير عادي، إذ يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن.

ويقول كورونماكي: “لكي نعكس افتخارنا بكافة الأطعمة الفنلندية خلال الاحتفال بالمئوية، سنقوم بإلقاء الضوء على واحد من الأطعمة الـ12 التي تحتوي عليها القائمة النهائية لنحتفل به خلال أحد شهور العام”. كما تشمل أهدافنا المستقبلية تخصيص يوم سنوي قومي للاحتفال بثقافة الطعام الفنلندي في الثامن والعشرين من فبراير، وهو اليوم الفنلندي للثقافة”. في عام 2017، يقدم عالم الطهي الفنلندي فكرة جديدة لفنلندا 100 في الثامن والعشرين من فبراير: يوم الجاودار

شهر لكل طبق فنلندي

يحظى كل من الأطباق الـ12 المدرجة في القائمة النهائية في مسابقة الأطعمة القومية الفنلندية بتركيز بالغ خلال أحد أشهر عام 2017

يناير البيتزا
فبراير حساء البازلاء
مارس خبز الجاودار
أبريل المامي (وهو طبق حلو من المنطقة الشرقية، مصنوع أيضًا من زهرة الجاودار)
مايو حساء السمك
يونيو الفييلي (وهو أحد منتجات الحليب المخمر، وهو درجة بين مخيض الحليب والزبادي)
يوليو فطائر اللحم من كاريليا
أغسطس فطيرة عنب الأحراج
سبتمبر السمك المقلي (الرنجة البلطيقية أو السمك الأبيض) مع البطاطا المهروسة
أكتوبر حساء كاريليا
نوفمبر السمك المملح
ديسمبر طاجن الكبد

بقلم فران ويفر، فبراير 2017

 

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

أصل خبز الشوفان الفنلندي

سواء كان على القائمة الرئيسية أو بداخل قول مأثور، فقد كان خبز الشوفان ذا مكانة ثقافية وغذائية أساسية للشعب الفنلندي لزمن طويل. كذلك تم التصويت له كالطعام الوطني الفنلندي لعام 2017، وهو مئوية استقلال فنلندا.

اقرأ المزيد

حساء البازلاء وـ#TBT أسبوعيًّا في فنلندا

تقدم المطاعم في جميع أنحاء فنلندا يوم الخميس من كل أسبوع حساء البازلاء في وجبة الغذاء، مع الفطائر المخبوزة كنوع من الحلوى. وتتلخص الإجابة على السؤال التالي الملح الذي يردده كل لسان: لماذا؟

الروابط