فنلندا تتربع أعلى الدول في استطلاع برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA)

منذ أن بدأ برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA) في عام 2000، كان أداء الفنلنديين بعمر 15 عامًا جيدًا بشكل متسق. في النتائج التي تم نشرها في ديسمبر 2019، تحتفظ فنلندا بسمعتها، كما تُظهر توازنًا جيدًا بين التحصيل الدراسي والحياة خارج المدرسة.

اقرأ المقالة

يقوم برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA)، الذي تجريه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) كل ثلاث سنوات، باختبار مهارات ومعرفة الطلاب البالغين من العمر 15 عامًا في عشرات البلاد من أجل تقييم أنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم. يقيم القراءة والرياضيات والعلوم.

تم تجميع النتائج التي تم إصدارها في ديسمبر 2019 من برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA) بعام 2018. شمل استطلاع عام 2018 في فنلندا 214 مدرسة من جميع مناطق البلاد، مع 42 طالبًا في كل مدرسة يتم اختيارهم عشوائيًّا للمشاركة. شملت مجموعة الاختبار المدارس الناطقة بالفنلندية والناطقة بالسويدية – وكلتاهما لغة رسمية في فنلندا.

نتائج فنلندا في قسم إجادة القراءة جعلتها تتقاسم المركز الثاني مع كندا من بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والمركز السادس من بين جميع الدول والمناطق المشاركة. وفي إجادة الرياضيات، قدمت فنلندا أداءً جيدًا أيضًا، حيث احتلت المرتبة ما بين 7 و13 من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وما بين 12 و18 بشكل عامّ (تم تصنيف البلاد بهذه الطريقة بسبب تقارب نتائجها). وفي إجادة العلوم، والتي ركزت على العلوم الطبيعية هذه المرة، احتلت فنلندا المرتبة الثالثة بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والسادسة بشكل عامّ على الرغم من تحصيلها نقاطًا أقل مما حققته في برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA) السابق.

الرضا بالحياة

تشكل القراءة، سواء من الشاشة أو الورق، أساس تعليم الأطفال في المدارس.

تشكل القراءة، سواء من الشاشة أو الورق، أساس تعليم الأطفال في المدارس.الصورة: ريكو إسوهيلا/مجلس الترويج الفنلندي

طلب برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA) لعام 2018 من الطلاب تقييم مدى رضاهم عن حياتهم الخاصة، وأعطى الشباب الفنلندي البالغ من العمر 15 عامًا تقييمًا بمتوسط 7.61 بمقياس من واحد من عشرة. إذا أعددت مخططًا لنسبة الرضا عن الحياة مقارنةً بإجادة القراءة، سيتضح أن فنلندا هي الدولة الوحيدة التي ترتفع كلتا الفئتَين فيها إلى مستوى عالٍ، وهذا من الممكن أن يدل على توازن إيجابي بين المدرسة وغيرها من نواحي الحياة الأخرى، كما يتمتع البالغون الفنلنديون، طبقًا للمقارنات العالمية، بتوازن رائع بين العمل والحياة.

يظهر الرسم البياني الخاص باهتمام الأطفال بالقراءة انخفاضًا في فلندا، كما يظهر في معظم الأماكن حول العالم، فمن المثير للدهشة أن العديد من الأطفال أجابوا أنهم لا يقرؤون إلا عند الضرورة- حيث تضمن السؤال منصات رقمية وورقية. ومن الواضح أن هذه المسألة تتطلب انتباه الآباء والمعلمين والسياسيين للتشجيع على القراءة التي تُشكل الأساس للمعارف الأخرى.

أحد الأسرار الواضحة لسنجاح نظام التعليم الفنلندي هو أن نفس مستوى التعليم العالي متاح للأطفال في جميع أنحاء البلاد، بغض النظر عن الموقع الجغرافي أو الخلفية الاجتماعية والاقتصادية. وهو ما أكدت عليه وزيرة التعليم لي أندريسون في مؤتمر صحفي عقد في هلسنكي، مشيرةً إلى أن نتائج برنامج تقييم الطلاب الدولي (PISA) توضح فروقًا طفيفة بين العديد من المدارس المشاركة.

وهو ما يعني، كما صرحت، أن الجميع في فنلندا “يمكنهم الثقة أن مدارسهم المحلية هي من أفضل المدارس في العالم”.

بقلم العاملين في ThisisFINLAND، ديسمبر 2019