النزول إلى الشوارع في “نزهة شبح هلسنكي”

الهالووين (31 أكتوبر) هو موسم تقليدي للنشاط المرعب، ولكن حكايات هلسنكي الوهمية مخيفة في أي وقت من العام. يمشي شبح المدينة ليخلد سيرة الأساطير المثيرة للعجب.

اقرأ المقالة

“هلسنكي مكان مثالي لقصص الأشباح – لدى العديد من المباني في المنطقة الوسطى أشباحهم الخاصة”.

قد يكون هذا التأكيد مفاجئًا من كاري كوربي، الذي يرأس شركة سياحة Happy Guide Helsinki. على كل حال، تشتهر هلسنكي بفن العمارة الحديث المتطور من مقابرها المخيفة والقصور القاتمة المضاءة جزئيًّا.

يوضح كوربي أن أغلب المدينة كما نعرفها بُنيت على قمة المقابر. على سبيل المثال، تم تطهير كنيسة أولريكا إليونورا (Ulrika Eleonora) التي يرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر وأرضها المخصصة للمدافن لإفساح المجال لتشييد ميدان مجلس الشيوخ الذي يعود إلى القرن التاسع عشر والذي يمثل معْلَم هلسنكي اليوم.

إن أرض المدافن التي تعمل الآن كمتنزه لطيف بجوار الكنيسة القديمة في الشارع ذي الأوراق المتساقطة المسمى Bulevardi تُعرف بالعامية باسم حديقة الطاعون (Plague Park)؛ لأن مئات من ضحايا وباء القرن الثامن عشر قد دفنوا هناك. ومع ذلك، لا يعرف كثير من الناس أن هذا الموقع قد تم تأريخه مسبقًا بالمقابر الممتدة عبر منطقة كامبي.

دراما الرعب

يقع فندق Katajanokka في سجن سابق ليس بعيدًا عن وسط مدينة هلسنكي، ويُشاع أنه يستضيف ضيفًا عصبيًّا: شبحًا يغلق الأبواب بقوة أحيانًا.

يقع فندق Katajanokka في سجن سابق ليس بعيدًا عن وسط مدينة هلسنكي، ويُشاع أنه يستضيف ضيفًا عصبيًّا: شبحًا يغلق الأبواب بقوة أحيانًا.الصورة: بيتر مارتن

لا يريد كوربي الكشف عن كيف، أو حتى ما إذا كان أي من هذه المواقع تظهر في نزهات هلسنكي المرعبة في شركته المشهورة. يقول إنها “جولة تأخذ موضوعها من المسار الدرامي”، و”نحن لسنا ممثلين، لكننا نحبك الدراما بحيث تتوالى القصص بترتيب معين، ولكنه ليس سرًّا أننا نبدأ في السجن السابق في كاتاجانوكا”.

يمكن للضيوف في الفندق الذي يقع الآن مكان السجن السابق الاطمئنان أن الشبح المقيم حميد، على الرغم من ميله إلى غلق الأبواب بقوة في بعض الأحيان. وأحد الأشباح الشهيرة الأخرى، هو مقدم مقطوع الرأس يُدعى أليكسي، يسكن مبنى في منطقة كروونونهكا، ويمسك رأسه تحت ذراعه ويتجول في المصعد.

ليس من الواضح ما إذا كان هو نفسه الجندي مقطوع الرأس الذي يتجول في جميع أنحاء جزيرة فاليساري، التي كانت في الأصل جزءًا من قلعة سومينلينا البحرية، أو ما إذا كانت هلسنكي ببساطة عُرضة بشكل خاص للأرواح مقطوعة الرأس.

قبو الروح

عندما يندثر الغسق في أمسية خريفية هشّة، تتحول الأضواء الدافئة في نوافذ مطعم كابيلي الطويلة إلى رواد المطعم؛ قد لا يعلمون شيئًا عن الشبح الذي يفترض أنه يسكن قبو المطعم.

عندما يندثر الغسق في أمسية خريفية هشّة، تتحول الأضواء الدافئة في نوافذ مطعم كابيلي الطويلة إلى رواد المطعم؛ قد لا يعلمون شيئًا عن الشبح الذي يفترض أنه يسكن قبو المطعم.الصورة: ساري جوستافسون/ليتيكوفا

بالنسبة إلى مطاردي الأشباح في العاصمة الفنلندية، يقدم Happy Guide التشغيلي البارز في هلسنكي كلًّا من الجولات العامة والخاصة. هناك خيار آخر وهو نزهة الأشباح في متحف مدينة هلسنكي (باللغة الفنلندية وأحيانا الإنجليزية)، التي تنطلق من المتحف المتواجد في 16 شارع ألكسنتيرينكاتو وتتجه نحو كامبي.

تُعدّ هلسنكي مدينة متضافرة حديثة، وتأتي كمفاجأة أنها موطن للكثير من الأشباح. التقيت مع كاري كوربي وزميله إميل أنطون في المتنزه في مطعم كابيلي الأنيق، الذي تأسس في أواخر القرن التاسع عشر.

وجدت نفسي أبحث فوق كتفي والشعيرات الخشنة على رقبتي بينما كان يخبرني كوربي وأنطون عن kellarin kummitus، شبح القبو.

ومثلما هو نمطي من أشباح هلسنكي، يبدو هذا الشبح مؤذيًا ومولعًا بالغضب وليس حاقدًا صريحًا. يقول كوربي، “إنه شبح جوزيف ولنتيس، صاحب مطعم كابيلي فيما بين عامَي 1880 و1890، عندما كان هذا المكان نقطة التجمع المفضلة للمؤلف الموسيقي جين سيبيليوس والفنان إكسيلي جالن-كاليلا”.

كان يعطي ولنتيس الجميع وجبة إفطار مجانية في كابيلي يوم الاثنين في نهاية حفلاتهم. كان محبوبًا جدًّا، أشبه برجل محترف في مجال المطاعم منذ يومه الأول، مع شيء من الاحتكار على ساحة المطاعم. وفقًا لأقاويل كوربي، فإن ولنتيس هو الشبح الأكثر غضبًا في هلسنكي الآن؛ لأن مطاعمه لم تعد تحتفظ بهذا الاحتكار. لا يبدو انزعاج طاقم العمل في المطعم من وجوده، ومع ذلك، شهد العديد من الادعاءات تحرك الأثاث بصورة غريبة.

الأساطير الحضرية

يسير المشاة بجوار شواهد القبور والنصب التذكارية في حديقة الكنيسة القديمة، والمعروفة أيضًا باسم حديقة الطاعون Plague Park؛ بسبب وجود مئات من ضحايا الطاعون الذين دفنوا بالقرب منها في عام 1710.

يسير المشاة بجوار شواهد القبور والنصب التذكارية في حديقة الكنيسة القديمة، والمعروفة أيضًا باسم حديقة الطاعون Plague Park؛ بسبب وجود مئات من ضحايا الطاعون الذين دفنوا بالقرب منها في عام 1710.الصورة: بيتر مارتن

هذه هي نوع الحكايات التي تجذب سكان هلسنكي والزوار على حد سواء. يقول كوربي: “حتى لو عشت حياتك كلها هنا، فأنا أعدك أنك ستجد شيئًا لم يسبق لك أن سمعت عنه من قبل”. “نروي التأريخ البديل لهلسنكي عبر قصص الأشباح والأساطير الحضرية الخاصة بها، ويشمل ذلك نظريات المؤامرة، وكذلك جرائم القتل سيئة السمعة”.

هل يؤمن صيادو الأشباح الرئيسيون أنفسهم بالأشباح؟ يقول كوربي “لقد كنت مهتمًا بمطاردة الأشباح والمباني منذ أن اعتادت أختي رؤية سيدة تتجول في منزل عائلتنا في بلدة كوفولا جنوب شرق فنلندا”، “ولكن فكرة ما هو الشبح بالتحديد – هذه قصة أخرى”.

تقول إميل أنتون: “أنا منفتح على احتمال أن تظهر أرواح الموتى أنفسهم”، “لقد سمعنا الكثير من التجارب والشهود. إن تراكم التجارب يجعلني أميل إلى قبول الأمر بدلًا من رفضه”.

أين يمكنك البحث عن أشباح في العاصمة الفنلندية؟

نزهات رعب هلسنكي مع Happy Guide Helsinki متاحة باللغتَين الفنلندية والإنجليزية
نزهات شبح متحف مدينة هلسنكي، تعرض أحيانًا باللغة الإنجليزية، اتخذ طريقًا من هذه الثلاثة: the Promenade Ghost Walk؛ the Kruununhaka Ghost Walk؛ وFrom Töölö to the Beyond.

بقلم تيم بيرد، أكتوبر 2019