ثروة فنلندا غير المادية: الموسيقى والسيرك والمطبخ وكل ما شابه

يُعد النهج الأصلي الذي تتبعه فنلندا في عرض الإرث الثقافي غير المادي منهجًا تشاركيًّا ومستمرًا. ويشمل المخزون كثيرًا من مواطن القوة المميزة والغرائب المذهلة التي تتمتع بها فنلندا، والتي قد يصبح بعضها جزءًا من قوائم اليونسكو الخاصة بالإرث الثقافي غير المادي.

اقرأ المقالة

وقد جمعت فنلندا مؤخرًا مخزونًا قوميًّا من التراث الحي. فبينما تبدو الساونا وسانتا كلوز والتانجو الفنلندي واضحة لأي شخص له اتصال بفنلندا، هناك بنود أخرى في تلك القائمة ليست شائعة كهذه.

تُعد ثقافة السيرك الفنلندي والأسلوب الشعبي الخاص بكوستينن من بين العناصر التراثية المتضمنة (كوستينن هي مدينة تقع على بُعد 450 كيلومترًا شمال هلسنكي). هذا، وتختار وزارة التعليم والثقافة الفنلندية من ذلك المخزون عند تقديم ترشيحات الإدراج في قوائم التراث الثقافي غير المادي الخاصة بمنظمة اليونسكو.

وقد تم جمع المخزون بطريقة متفردة حظيت بكثير من ردود الفعل الإيجابية. بدأ العمل عندما قامت وكالة التراث الفنلندية بدعوة بعض المشاركين الأساسيين من مختلف المجالات لتكوين مجموعات من الخبراء.

ويقول يوهانا ماكيلا – مسؤول الاتصالات في سيركاسإنفو فنلندا: “كان من المدهش أن نرى منهج الإدراج المستخدم في هذه العملية”. فقد قامت وكالة التراث الفنلندية بفتح منصة على ويكي يستطيع أي شخص من خلالها تقديم مقترحاته للإدراج في القائمة. وقد وصل إلى ويكي أكثر من 130 طلبًا بخمس لغات، وصل 52 منها إلى المخزون القومي.

ويضيف ماكيلا قائلاً: “مثلها في ذلك مثل الثقافة غير المادية نفسها، التي تشغل حيزًا في تفاعلات الناس، سمحت المنصة بالمشاركات على جميع المستويات. وقد أدى ذلك إلى أن يتم اتخاذ القرارات على نحو أفقي، بعكس السيناريو الرأسي السائد – أي من أعلى إلى أسفل”.

شامل لكل شيء بكل الطرق

فرقة أرتيك أنسمبلتعزف

فرقة أرتيك أنسمبلتعزف “المهد الكوري” كجزء من سيركاس فنلنديا في عام 2018.صورة: جوكا نيوتينن

يتسم السيرك الفنلندي بطابع شعبي قوي. ويتعلم جميع المشاركين فيه، الحديثون منهم والقدامى، ضرورة الثقة ودعم بعضهم بعضًا، إذ يُعد هذا جزءًا لا يتجزأ من أنشطة السيرك.

ويقول ماكيلا: “تتمتع فنلندا بثقافة السيرك الشبابية القوية التي يلعب فيها الدمج الاجتماعي والاحتواء دورًا كبيرًا، فالدروس متاحة لجميع الأعمار، وطالما استخدمت كوسيلة للتكامل الاجتماعي مع مجموعات معينة من الناس، مثل المهاجرين”.

وقد ساعدت عملية طلب واكتساب مكان في المخزون على تعزيز التعاون بين مجموعات العاملين في السيرك على المستوى المحلي. ويضيف ماكيلا قائلاً: “دعت مجموعات السيرك مثل سيركاسإنفو فنلندا وسيركاس فنلنديا ومركز تعزيز الفنون بفنلندا [المعروف باسمه الفنلندي المختصر “تيك”]] جميع ممثلي هذا المجال إلى المشاركة في المباحثات. وقد أتت هذه العملية بمختلف الممارسين في السيرك معًا، وهو أمر رائع ومفيد للجميع”.

وثمة عناصر أخرى مرئية في ثقافة كوستينن الموسيقية الشعبية، التي يُعد عزف الموسيقى فيها حدثًا شعبيًّا يجمع سكان القرية بأكملها.

ويُعد وجود جهود جمعية أمرًا ضروريًّا لوضع عناصر التراث في القائمة، سواء أكانت تلك العناصر ثقافة السيرك أو أسلوبًا موسيقيًّا أو أيًّا من العناصر الأخرى التي يتكون منها المخزون حاليًّا، بدءًا من صنع الدانتيل إلى نفخ الزجاج، ومن علاقة فنلندا بالغابة و”البخل الذي يتسم به الناس في ليهيا” والذي يُعبر عنه دون مجاملة.

وتشمل العناصر الأخرى التي تتضمنها القائمة حمامات الساونا وإعلان سلام عيد الميلاد والشاعر القومي رونبرج وتقليد زيارة القبور في ليلة عيد الميلاد، ولعبة المروج التي أصبحت منتشرة والمعروفة باسم مالكي، وحق كل إنسان الذي يسمح لكل إنسان بالمشاركة في الأرض، والطابع الفنلندي الذي يتميز به سانتا كلوز، والتانجو الفنلندي، والبحث عن الطعام البري بين أشياء أخرى كثيرة. العملية مستمرة: بالرغم من إغلاق الجولة الأولى عام 2017، سيتم تجديد الفرصة في تاريخ لاحق، في عام 2019 على الأقل.

من الأعراس إلى المهرجانات

في مهرجان كوستينن للموسيقى الشعبية، العازف ومعلم الموسيقى مونو جارفيلا (في الوسط على اليسار) ومعلمون آخرون يقودون مئات الطلاب أمام جمهور كبير في المسرح الرئيسي.

في مهرجان كوستينن للموسيقى الشعبية، العازف ومعلم الموسيقى مونو جارفيلا (في الوسط على اليسار) ومعلمون آخرون يقودون مئات الطلاب أمام جمهور كبير في المسرح الرئيسي.صورة: رسيتو سافولينن/مهرجان كوستينن للموسيقى الشعبية

بينما تُعد ثقافة السيرك الفنلندية جديدة نسبيًّا، ترجع موسيقى كوستينن الشعبية إلى وقت قديم.

ويقول ماتي هاكاماكي، مدير معهد الموسيقى الشعبية الفنلندية في كوستينن: “ينشأ ذلك التقليد من ثقافة بليماني (موسيقي شعبي) التراثية، فهي تقدم نافذة متفردة على الثقافة الموسيقية الخاصة بالقرن الثامن عشر في فنلندا”.

وقد نجحت ثقافة الموسيقى الشعبية في الموازنة بين التاريخ والحداثة، كما ظلت باقية بفضل عدد من الأشخاص المهتمين بها. وظل مهرجان الموسيقى الشعبية في كوستينن، وهو فعالية صيفية سنوية تحتفي بثقافة الموسيقى المحلية وغيرها من الموسيقى الشعبية والرقص، منذ عام 1968. وبالنسبة إلى هاكاماكي، كان ذلك نجاحًا مبهرًا منذ البداية، يتم فيه استضافة ما يقرب من 5000 عازف من جميع أنحاء العالم كل عام.

ويقول هاكاماكي أيضًا: “قبل المهرجان، كان هناك تقليد محلي قوي لعازفي موسيقى بليماني لإمتاع الحاضرين في الأعراس التي قد تستمر لبضعة أيام. وبسبب التغيرات في التركيب الاجتماعي، بدأ هذا التقليد يتضاءل خلال الستينيات. وللحفاظ على الثقافة، جاء المهتمون بفكرة إنشاء مهرجان خاص بها. وها هي موسيقى كوستينن الشعبية لا تزال موجودة كما كان الحال منذ القدم”.

ويضيف قائلاً: إن الموسيقى الخاصة بتلك المنطقة لا تقتصر على الاحتفالات فحسب: “لكنها أيضًا جزء أساسي من حياة السكان اليومية. فيقال إنه توجد قيثارة في كل بيت في كوستينن”.

التراث الثقافي، حي على المسرح

مونو جارفيلا يرفع إصبعه الإبهام قبل أن يقوم الأطفال بالعزف في عرض ناباريت في مهرجان كوستينن، ليبرهن على أن التقليد الموسيقي الذي يرجع إلى مئات السنين مستمر في سياق حديث.

مونو جارفيلا يرفع إصبعه الإبهام قبل أن يقوم الأطفال بالعزف في عرض ناباريت في مهرجان كوستينن، ليبرهن على أن التقليد الموسيقي الذي يرجع إلى مئات السنين مستمر في سياق حديث.صورة: مهرجان كوستينن للموسيقى الشعبية

ويشمل المخزون القومي للتراث الحي كذلك الكالاكوكو وهي فطيرة السمك الخاصة بمنطقة سافو، والتقليد الشفهي لغناء الروما الفنلندي، وتصميم السترات الصوفية المميز الذي نشأ في مدينة كورسناس الواقعة على الساحل الغربي. هذا، وترتبط كثير من أمثلة التراث الثقافي بطابع محلي خاص.

ويقول مونو جارفيلا عازف ومعلم مرموق وهو مؤسس ناباريت، وهي فلسفة فنلندية لتعليم الموسيقى قائمة على أساس الموسيقى التقليدية: “منذ كانت كوستينن مكانًا نائيًا في الماضي، كانت ثقافتها الموسيقية تنمو وتزدهر مع وجود بعض المؤثرات الخارجية عليها. ويشارك كل عام مئات الأطفال في ورش العمل الخاصة بناباريت وفي حفل موسيقي يقام في مهرجان كوستينن للموسيقى الشعبية، للمساعدة في ضمان مستقبل الموسيقى.

ويقول جارفيلا: “ما يجعل موسيقى كوستينن الشعبية متفردة هو الإيقاع، حيث التركيز على الجزء الأخير منه. ولا تتسم الموسيقى بنمط واضح، لكنها تتمايل وتتراقص. وكما وصفها أحد العازفين: “أشعر وكأن تلك الموسيقى تحملني بعيدًا كالشلال”.

وينطبق نفس الشيء على كثير من عناصر التراث الحي التي يحتوي عليها المخزون القومي.

بقلم ماري ستوربيلينن، أبريل 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

قلب الفن ينبض بحيوية في جزيرة سومنلينا

يُعد الحصن الذي يحيط به البحر في مدينة هلسنكي، بالنسبة إلى الكثيرين، مكانًا ممتعًا للهروب من ضغوط الحياة اليومية. وبالنسبة إلى القليلين من سعداء الحظ، تُعد الجزيرة موطنًا لهم.

اقرأ المزيد

يلهم تعليم الفنون الفنلندي الإجراءات في جميع أنحاء شمال أوروبا

تُعد توعية الأطفال بتغيرات المناخ ومخاطرها هدفًا أساسيًا من أهداف مشروع الإجراءات الخضراء، وهو مشروع فنلندي يضم المدارس والجامعات عبر دول شمال أوروبا.

الروابط