في هلسنكي، يعرض متحف الفنون آموس ريكس الجيل الجديد من الفنانين

يقدم معرض Generation 2020 الذي يُجرَى كل ثلاث سنوات، عرضًا عامًّا لفنانين يبلغ عمرهم من 15 إلى 23 عامًا في فنلندا، يستخدمون نطاقًا متعددًا من الوسائط للتعليق على العالم المعاصر.

اقرأ المقالة

يقام معرض Generation في عام 2020 للمرة الثانية (حتى 10 مايو). وأقيم المعرض سابقًا في عام 2017 في متحف آموس أندرسون، حيث وصل المعرض إلى نطاق أوسع بكثير في تجسُّده الحالي.

انتقل المتحف نفسه إلى مقر جديد واسع في عام 2018 وأصبح آموس ريكس. تسبب العديد من عروضه في تكدس الطوابير التي امتدت إلى آخر الشارع وفي الجوار. يأتي الفنانون المشاركون في معرض Generation 2020 من مجموعة متنوعة من الخلفيات، ويتطرقون إلى المشكلات الحالية باستخدام مختلف التقنيات. تلقت لجنة التحكيم أكثر من 1,600 طلب وراجعتها؛ ونجح منهم 80 فنانًا فقط.

يبدأ العقد

فيديو ريكو كوبينن بعنوان About no one in particular (لا أحد على وجه الخصوص).

فيديو ريكو كوبينن بعنوان About no one in particular (لا أحد على وجه الخصوص).صورة: لا تزال الصورة من فيديو/آموس ريكس

تقول أمينة المتحف أنستازيا إيساكوفا: “لدينا الآن نظرة شاملة للغاية حول ما يفعله الفنانون الشباب في فنلندا حاليًّا”، “الشباب هم الجمهور المُستهدف الأساسي لآموس ريكس. يمثل معرض Generation مثالًا رائعًا أيضًا لتزويدهم بفرصة رائعة لإيصال صوتهم وتضمينهم في برنامج المعرض”.

يشكل معرض Generation 2020 ملتقى للفنانين وأعمالهم الفنية، التي تتناول مجموعة من الموضوعات المتشابهة من زوايا مختلفة كليًّا.

يتم طرح العديد من الموضوعات البارزة خلال المعرض مثل تغيُّر المناخ، وتغيُّر الهوية، وعلاقة الأشخاص بالتكنولوجيا. تقول إيساكوفا: “هذه هي بعض الموضوعات الرئيسية في الألفية والعقد الجديد”.

حفلة أخيرة للبلاستيك

فالكرسي وقطع الأثاث الأخرى صُنعت من أكواب البلاستيك المعاد تدويرها، فعمل فينلا هوهتينين Baltic Sea Afterparty (ما بعد الحفل في بحر البلطيق) يُعد تعليقًا على البلاستيك الذي يشق طريقه في المحيط.

فالكرسي وقطع الأثاث الأخرى صُنعت من أكواب البلاستيك المعاد تدويرها، فعمل فينلا هوهتينين Baltic Sea Afterparty (ما بعد الحفل في بحر البلطيق) يُعد تعليقًا على البلاستيك الذي يشق طريقه في المحيط.صورة: دانيال أهولا

صَنعت مصممة الأثاث فينلا هوهتينين، أحد فناني Generation 2020، أثاثًا فريدًا يجمع بين الفن والتصميم. فشكَّل عملها، The Baltic Sea Afterparty (ما بعد الحفل في بحر البلطيق)، إفادة تجريبية عن بحر البلطيق وعبء البلاستيك المتطفل.

يتكون هذا الفن من ثلاث قطع من الأثاث مصنوعة من أكواب البلاستيك التي جمعتها هوهتينين في حفلات ومهرجانات حضرتها.

وقالت هوهتينين: “إن الهدف من هذا العمل هو تناول شيء سلبي من زاوية إيجابية”، “فأنا شخصيًّا لا أشعر أن النصح هو الطريق الصحيح لنتخذه في فترة قلقنا على المناخ”، بل تفضِّل “تحويله إلى شيء إيجابي”. لذا يقوم عملها بإعداد تجمّع أخير للأكواب البلاستيكية، كأنني نوعًا ما منحتُ لها حياة جديدة جيدة، إذا أردنا التوضيح.”

تصوير التكنولوجيا للوقت

تحاول اللوحة الأولية الخاصة بلوحة Timeline (الجدول الزمني)، التي رسمها إميل فيلمان، ضغط الكون في خط واحد.

تحاول اللوحة الأولية الخاصة بلوحة Timeline (الجدول الزمني)، التي رسمها إميل فيلمان، ضغط الكون في خط واحد.صورة: إيميل فيلمان/آموس ريكس

يلعب إميل فيلمان، طالب تكنولوجيا المعلومات في جامعة آلتو، على العلاقات التي يمكن للناس إنشاؤها بالتكنولوجيا والاحتمالات التي لم ندركها بعد. فالفن هو كل من النتاج الثانوي والنتيجة المتعمّدة لعمل فيلمان في التكنولوجيا.

يريد فيلمان أن تُشجع قصته الجميع على الاتجاه إلى الفن، وخاصة النوع الذي ينطوي على التكنولوجيا. وهو يعتقد أنه ليس بالأمر العسير. يقول: “إن الفن الضوئي، والفن الصوتي، والفن الحركي، هو الفن الذي يحرِّك الحواس، معًا وبشكل منفصل – تتيح التكنولوجيا الكثير، حيث يصعب تصور جميع الطرق التي يمكن استخدامها لإنشاء الفن”.

إن العمل الفني التكنولوجي الخاص بفيلمان Timeline (جدول زمني) هو قصة قصيرة حول مرور الوقت. وفي هذا العمل، الكون مضغوط في خط واحد، حيث ينشئ شيئًا ما يتمنى أن يجده المشاهد ممتعًا. يقول فيلمان: “إنها قطعة أحادية الأبعاد لها بداية ونهاية”، “ولكن مع تذكُّر الماضي، يمكنك أيضًا رؤية الأنظمة بشكل أوسع من مساحة ضيقة”.

طرق تقليدية، رسالة حديثة

تحاول اللوحة الأولية الخاصة بلوحة Timeline (الجدول الزمني)، التي رسمها إميل فيلمان، ضغط الكون في خط واحد.

Love is both Honey and Venom (الحب مزيج من العسل والسم): تظهر سجادة ryijy (ريجي) لآنا كارولينا فاينيو، هنا أثناء العمل الذي ما زال قيد التطوير، حيث تصور عالمًا مسالمًا مليئًا بالألوان.صورة: آنا كارولينا فاينيو/آموس ريكس

الوقت حاضر دائمًا في معرض Generation 2020. يتناول الكثير من الأعمال تقاليد تاريخ الفن والذاكرة الجماعية من خلال المعاني الحالية. إن الهوية الجنسية موضوع بارز أيضًا.

إن قطعة آنا كارولينا فاينيو هي عالم منفرد بنفسه. في عمل فني مشابه للنسيج المطرز طوله ثلاثة أمتار، صُنع بطريقة الغزل الفنلندية التقليدية يُسمى ryijy (ريجي)، دمجت فاينيو بين تقنيات الحِرَف اليدوية الجليلة مع تصوير اليوم. تعكس القطعة التي تُسمى Love is both Honey and Venom (الحب مزيج من العسل والسم)، عالمًا مشرقًا، حيث يمكن لحبيبَين أن يعيشا دون حكم، محاطَين بالحماية والحب.

تقول فاينيو: “من الرائع أن أشعر أنني جزء من تقاليد أنثى عمرها قرون، بينما أمتلك كل ما أريد التعبير عنه من خلال هذه التقنية”. “في كثير من الأحيان، تصور وسائل الإعلام، وخاصة الأفلام والبرامج التلفزيونية، المواضيع الخاصة بمجتمع المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية والمتحيرين (LGBT) في ضوء حزين أو مأساوي. أردت أن أقدم لشخصياتي عالمًا مسالمًا خاصًّا بهم”.

بواسطة أنيكا روتاكورا، فبراير 2020

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

احصل على تذاكرك الموسمية الآن – من مكتبة فنلندية

المكتبات الفنلندية مليئة بالمفاجآت: المثاقب الكهربائية، وأحذية الثلوج، وزورق التجديف – والآن التذاكر الموسمية للأحداث الثقافية والرياضية. أوه… نعم، والكتب.

اقرأ المزيد

“يجب أن أحصل على بعض من هذا”: عليك مشاهدة الأفلام والمسلسلات التلفزيونية الفنلندية

يتم عرض أكثر من 40 فيلمًا فنلنديًّا لأول مرة في عام 2018، وتكتشف Netflix شعبية المسلسلات التلفزيونية الفنلندية. سترشدك قائمة التوصيات الخاصة بنا إلى السينما والبث الفنلنديَّين الجديدَين الأكثر جرأةً.

اقرأ المزيد

بواسطة عيش الغراب: فنانة فنلندية تُظهِر ألوان الغابة الخفية

في غابات فنلندا، الخريف هو موسم جمع عيش الغراب. تستخدم الفنانة والمصورة الفوتوغرافية Saara Alhopuro حصادها لإنشاء أعمال فنية غنية بالألوان ومؤقتة.

اقرأ المزيد

أستاذ بجامعة هلسنكي يصبح رائدًا في أبحاث موسيقى الميتال

ما هو الشيء المشترك بين موتسارت وجودس بريست؟ إيسا ليلجا، باحث فنلندي في موسيقى الهيفي ميتال، يشاركنا الإجابة.