أستاذ بجامعة هلسنكي يصبح رائدًا في أبحاث موسيقى الميتال

ما هو الشيء المشترك بين موتسارت وجودس بريست؟ إيسا ليلجا، باحث فنلندي في موسيقى الهيفي ميتال، يشاركنا الإجابة.

اقرأ المقالة

تشمل اعتمادات إيسا ليلجا شهادة الدكتوراه ومنصب أستاذ مساعد في علم الموسيقى في جامعة هلسنكي – إلى جانب عشقه لموسيقى الهيفي ميتال.

يرقص بقدميه على نغمة موسيقى الهيفي ميتال. يجلس في بروفة الفرقة الموسيقية الفنلندية تايرنتي، يستمع بعناية إلى العزف الموسيقي لأعضاء الفرقة المعروفين باسم ناهكا-سامي وهينكا وباها-تابيو.

حصل ليلجا على درجة الدكتوراه في موضوع موسيقى الميتال، لكنه فاز أيضًا بجائزة لتأليفه أوركسترا سيمفونية. بصفته عازفًا موسيقيًّا، يركز بحثه على الأوتار والألحان لموسيقى الهيفي ميتال وأنواع أخرى، وكذلك طريقة ارتباط هذه الأوتار في إيقاعات موسيقية.

تواجد الوترين الرئيسي والثانوي

أكثر من مجرد أغانٍ: الفرقة الموسيقية الفنلندية “تايرنتي” تتحدث عن الموسيقى.
فيديو: جامعة هلسنكي

الوتر الثالث هو فاصل كبير في الموسيقى الغربية؛ لأنه أساس تشكيل كل من الوتر الرئيسي والثانوي.

“على عكس ما يقوله الناس غالبًا، لا يكون الوتر الرئيسي “مسرورًا”، ولا يكون الوتر الثانوي “حزينًا”.

يتحدث الناس أيضًا عن الأوتار الرئيسية كونها “مرحة” والأوتار الثانوية كونها “كئيبة”، وقد وجدت هذه التعاريف المبسطة للغاية طريقها أيضًا إلى أذهان العديد من عازفي موسيقى الهيفي ميتال.

يشير ليلجا بقوله: “من المضحك أنه حتى عندما يريد شخص ما أن يجعل موسيقى الميتال كئيبة ومتشائمة قدر الاستطاعة، فإنه يتعين عليه استخدام الأوتار الرئيسية”.

ومع ذلك، فإن السلالم الموسيقية للأوتار الثانوية نمطية أكثر في موسيقى الهيفي ميتال مقارنةً بالأوتار الرئيسية. فإن النتائج مثيرة للاهتمام: فالأوتار الرئيسية والثانوية موجودة في القطع معًا.

هذه الميزة تربط موسيقى الهيفي ميتال وبوليفونيا عصر النهضة من حيث الأسلوب. يمكن العثور على مثال لاحق للأسلوب في جزء “Lacrimosa” من سيمفونية قداس الموت” لموتسارت التي تحتوي على جزء أخير قد يكون أغنية هيفي ميتال بسهولة – وفي الواقع، يظهر في نهاية أغنية “Sinner” لجودس بريست (الرابط أدناه).

بحث رائد في موسيقى الميتال

بحث ميداني: إيسا ليلجا، الأستاذ المساعد في جامعة هلسنكي، يلتقي بأعضاء الفرقة الموسيقية الفنلندية “تايرنتي” في بروفة لهم (من اليسار: عازف الباس والمغني ناهكا-سامي، وعازف الطبال باها-تابيو، وعازف الجيتار هينكا).صورة: كارين هانوكاينن

ليلجا هو رائد في البحوث الأكاديمية الفنلندية في موسيقى الهيفي ميتال.

يقول: “أعتقد أنني بدأت في دراسة الهيفي ميتال أكاديميًا في عام 1998”. “في ذلك الوقت، كنت مهتمًا بشكل أساسي بشيئين – النظرية الموسيقية والهيفي ميتال – واعتقدت أنني سأجمع بين الأمرين في مقالتي الدراسية. ما فاجأَني أنني وجددت أنه لم يكن هناك أي مصدر أدبي أكاديمي حول هذا الموضوع. ولأنني كنت أشعر بأن هناك المزيد لاستكشافه، فقد قمت بكتابة رسالة الماجستير في عام 2002، ورسالة مجازة في عام 2004، وفي النهاية رسالة الدكتوراه في عام 2009، وكلها حول نفس الموضوع”.

واليوم، شقت أبحاث الهيفي ميتال طريقها وصولاً إلى الاتجاه السائد في فنلندا ودول الشمال الأخرى. ويعتقد ليلجا أن هذا يرجع جزئيًا إلى حقيقة بسيطة، وهي أنه على عكس العديد من أجزاء العالم الأخرى، فإن موسيقى الهيفي ميتال والثقافات الفرعية مقبولة اجتماعيًا بالكامل هنا.

ارتباطات عاطفية

أعضاء فرفة تايرنتي يتحدثون عن الشعور بالوحدة المصاحب لموسيقى الميتال.
فيديو: جامعة هلسنكي

لدى جامعة هلسنكي حاليًا طالبان جديدان يدرسان للحصول على الدكتوراه يعملان على إعداد أطروحتهما حول بحوث موسيقى الهيفي ميتال. يشرف ليلجا على باولو ريبالديني، الذي يدرس أساليب الصوت.

قال ليلجا: “بالإضافة إلى التحليل، فإن ريبالديني يبني نظامًا لتصنيف أساليب صوتية مختلفة، استنادًا إلى الخصائص الفيزيائية لجهاز النطق” “على حد علمي، هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إنشاء مثل هذا التصنيف الشامل، على الأقل في مجال الموسيقى الشعبية”.

يشرف ليلجا أيضًا على كريستيان ولستروم الذي يُدرِّس البعد التعليمي لموسيقى الهيفي ميتال – كيف يمكن توظيف الميتال في تعليم الموسيقى.

وأضاف ليلجا: “إذا كان هناك طالب مهتم بموسيقى الهيفي ميتال ويرتبط بها ارتباطًا عاطفيًا، يمكن وضع مواد تعليمية جديدة تحتوي على مقتطفات من موسيقى الهيفي ميتال، التي يعرفها الطالب بالفعل” “يمكن استخدامها للإشارة إلى القواسم المشتركة وأوجه التشابه بين الأنواع الموسيقية المختلفة”.

الفرق الفنلندية العالمية

في بروفة، عازف الجيتار هنكا من تايرنتي، يضبط الألحان بين الأغاني.صورة: كارين هانوكاينن

تتمتع العديد من فرق الهيفي ميتال الفنلندية بمتابعة دولية قوية، توطدت على مدار سنوات أو حتى عقود – وهو أمر ليس شائعًا في صناعة الموسيقى الشعبية الفنلندية. وقد شغل لوردي وأبوكاليبتيكا وآخرون منصب السفير الثقافي لفنلندا أمام العالم. وظن الناس أنهم يعكسون الهوية الثقافية الفنلندية.

يعتقد ليلجا أن موسيقى الهيفي ميتال الفنلندية كانت دائمًا جزءًا من المشهد الدولي.

كما يقول: “أعتقد أن السمات الوطنية لها علاقة أكثر بعوامل خارج مجال الموسيقى، مثل التلميحات الميثولوجية في الكلمات أو الصورة العامة للفرقة”. ومن الأمثلة المعروفة على ذلك “أمورفيس”، وهي فرقة موسيقية لديها كلمات حافلة بالإشارات إلى كاليفالا، الملحمة الوطنية الفنلندية.

كما يعتقد ليلجا أيضًا أن القدرة الإبداعية على الجمع بين التأثيرات والأنماط المختلفة تجعل صوت الهيفي ميتال الفنلندي بارزًا. تعشق الجماهير القصص الكئيبة والطابع السوداوي للموسيقى الفنلندية، وتكرر نفس الصور النمطية مرارًا وتكرارًا. درس توني ماتي كارجالينين، وهو زميل باحث في كلية إدارة الأعمال بجامعة آلتو في هلسنكي، الجمعيات المرتبطة بموسيقى الهيفي ميتال الفنلندية بمزيد من العمق.

رغم انتشار موسيقى الهيفي ميتال واتساع جمهورها عالميًا، لا يعتقد ليلجا أن هناك رؤية موحدة عالميًا لموسيقى الهيفي ميتال.

ليلجا، الذي يبلغ من العمر 45 عامًا في وقت كتابة هذا المقال: “نحن عشاق موسيقى الهيفي ميتال من الكهول نُعد مجموعة انتقائية مثل أي مجموعة من أشخاص في منتصف العمر”.

بقلم كارين هانوكاينن، يونيو 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

المدن الفنلندية تتنافس للفوز بلقب عاصمة الميتال

ومع وجود المزيد من فرق الهيفي ميتال في فنلندا أكثر من أي مكان آخر في العالم الحالي، فإن فنلندا تقع في قلب مجتمع الميتال العالمي المترابط. وسنرى كيف يحددون أي مدينة فنلندية ستحصل على لقب عاصمة الميتال. كما سنتحدث أيضًا مع الباحث الجامعي الفنلندي عقب المؤتمر السنوي لموسيقى الهيفي ميتال الحديث.

اقرأ المزيد

فيلم فنلندي يركب موجة موسيقى الميتال الثقيلة على الشاشة الفضية

قد لا تبدو شخصيات فيلم Heavy Trip “رحلة ثقيلة” مرعبة، غير أنهم أعضاء فرقة الميتال الفنلندية Impaled Rektum، وقد قرروا أن يقوموا بعرض في مهرجان في النرويج.

اقرأ المزيد

الاتجاهات العالمية الحالية: موسيقى الميتال الفنلندية

ما السر وراء شعبية فرق موسيقى الهيفي ميتال الفنلندية الشديدة في جميع أنحاء العالم؟ ربما يعود ذلك إلى تعقيدها ومحتواها الغني بالعاطفة.

الروابط