الـ “سيسو” داخلك: المفتاح الفنلندي للحياة والحب والنجاح

يُعد السيسو الفنلندي غاية في البساطة والوضوح، حتى إنه قد يحتاج في بعض الأحيان إلى كتاب كامل يشرحه.

اقرأ المقالة

أول شيء يخبرك به أي مقال عن سيسو هو أن هذه الكلمة الفنلندية لا يمكن ترجمتها. وطالما حاول الكُتّاب أن يجدوا لها مرادفًا في اللغة الإنجليزية منذ شهر يناير عام 1940 على الأقل، عندما جاء في فقرة افتتاحية في أحد المقالات في مجلة نيويورك تايمز أنه “لا يسهل ترجمتها لعدم وجود مرادف دقيق لها في أي من اللغات الأخرى”. وقد كان عنوان المقال: “سيسو، كلمة تشرح فنلندا”.

فكيف تستطيع أن تكتب عن بلد يعتمد وصفها على كلمة لا يمكن ترجمتها؟ فهي كلمة معقدة بدرجة كبيرة، وبسيطة للغاية في آن واحد. ويحاول الكُتّاب شرح كلمة “سيسو” وهكذا يكشفون كل ما يتعلق بالشعب والمجتمع الفنلندي، بل وروح البلد. وهذا ما حدث عندما تناولت جوانا نيلوند هذا الموضوع في كتابها سيسو: فن الشجاعة الفنلندية (عام 2018، UK: Gaia; USA: Running Press). [الكشف الكامل: قامت نيلوند أيضًا بالكتابة والتصوير لهذا الموقع الإلكتروني].

ومن الناحية الاشتقاقية، تأتي كلمة “سيسو” من أصل كلمة فنلندية تعني “داخل” أو “داخلي”. وهذا هو سبب ترجمتها “شجاعة داخلية” أو “قوة داخلية”. تُعد فنلندا دولة ثنائية اللغة، وقد نشأت نيلوند في راسبورج، وهي مدينة تقع في الجنوب تحظى فيها كل من اللغتين الفنلندية والسويدية بتمثيل جيد، وتتحدث نيلوند كلتيهما. (وفي أقصى الشمال، تحتل لغات الشعب الأصلي مكانة رسمية) . بيد أنه بغض النظر عن اللغة، يستطيع أي شخص يعيش في فنلندا أن يدعي صلته بالسيسو. وبالإضافة إلى ذلك، يبدي الناس من جميع أنحاء العالم اهتمامهم بهذا المفهوم. وبعد صفحات قليلة من الكتاب، نجد نيلوند تشجعنا قائلة: “أنتم تتمتعون بالسيسو” وأنه “في متناول الجميع. فهو داخلك”.

العقلية الموجهة نحو العمل

تطرح جوانا نيلوند رؤى لثقافة فنلندا ومجتمعها في كتابها “السيسو: فن الشجاعة الفنلندية”.صورة: جوانا نيلوند

كتبت نيلوند مخطوطة الكتاب باللغة الإنجليزية. وفي الوقت الذي نشر فيه هذا المقال، ظهر الكتاب – أو تقرر إصداره – باللغات الهولندية والفرنسية والمجرية والكورية والبرتغالية والروسية والفيتنامية، بجانب اللغة الفنلندية. وقد سمحت الفصول السبعة التي يتألف منها الكتاب لنيلوند بالتفكير في السيسو ومظاهره وتطبيقاته من زوايا مختلفة.

وتخبرنا مقدمة الكتاب أن مفهوم السيسو، من الناحية اللغوية، يعود إلى خمسة قرون مضت أو أكثر. ومن الممكن أن تشير هذه الكلمة إلى “التصميم البطولي والصلابة والشجاعة والجراءة وقوة الإرادة والتماسك والمرونة”. فهو باختصار “عقلية موجهة نحو الإقدام والعمل”. فلا يتعين عليك أن تفتخر بتمتعك بالسيسو، ولكن “دع أفعالك تتكلم عنك”.

ومن هنا يتفرع الكتاب – ويتوسع تعريف سيسو أو يشرح بطريقة أفضل – ليوضح كيفية تطبيق السيسو على أنه يرقى إلى أن يكون فلسفة الحياة كلها. وتستخدم هذه الكلمة في مواقف مثل خوض حرب في الشتاء البارد، وهذا بالضبط ما كانت فنلندا تفعله عندما نشرت مجلة تايمز، لكنه يساعدك أيضًا في مواجهة معوقات أكثر. كما يسهم في الرفاهية البدنية والذهنية ويساعدك في التواصل مع شريك حياتك وأعضاء أسرتك وزملائك. ويمكنك أن تنشئ أطفالك بطريقة تجعلهم يتمتعون بالسيسو. ليس هذا فحسب، بل بإمكانك استخدامه كذلك كأساس لحياة نشطة وصحية، وأن تستثمره في التقدم نحو تحقيق أهدافك، وربما يساعدك أيضًا في إيجاد السعادة.

وبعد إلقاء الضوء على السيسو، تختتم نيلوند كتابها بدليل استرشادي ممتع ومنظم لفنلندا. وتسهم كثير من جوانب الحياة وأسلوب التفكير الفنلندي في مفهوم السيسو أو يسهم هو فيها. فإذا كنت ترغب في محاكاة حب الفنلنديين للطبيعة، أو أن تدرس نظام التعليم الفنلندي الشهير، أو إذا كنت معجبًا بقدرة الفنلنديين على تحقيق الاستفادة القصوى من ظروف الطقس القاسية (بل والاستمتاع بها)، أو أن تتمتع بالإلهام الفنلندي للتعامل مع أزمات الحياة الكبيرة أو الصغيرة، أو إذا كنت شغوفًا فقط بالفنلنديين، فسيلعب السيسو دورًا كبيرًا في تحقيق ذلك.

ويحتوي الكتاب أيضًا، بين فصل وآخر، نصائح بكيفية تبني موقف السيسو في حياتك: “أهم النصائح التي تساعدك على استعادة طاقتك: 1. أوقف نشاطك تمامًا، 2. وعانق الهدوء، 3. وحدد وقتًا تبقى فيه بمفردك”. وهناك أيضًا: “أهم النصائح التي تساعدك على العودة إلى الطبيعة: 1. فكر بأسلوب هادئ. 2. فكر في المعرفة، 3. فكر في الإعداد”. وهناك بعض الأطباق التي تجسد السيسو والتي تحتوي على بعض المكونات المغلفة بمكونات أخرى، مثل فطيرة التوت الأزرق وكوكتيل الفودكا مع التوت والريحان والليمون.

العبور بالسيسو

طالما عُرِف الشعب الفنلندي بفكرة أن السباحة في الماء المثلج صحية وممتعة. ويفضل أن يكون هناك حمام ساونا قريب حتى يتمكنوا من الاستدفاء بعد ذلك.

طالما عُرِف الشعب الفنلندي بفكرة أن السباحة في الماء المثلج صحية وممتعة. ويفضل أن يكون هناك حمام ساونا قريب حتى يتمكنوا من الاستدفاء بعد ذلك.صور: ناعومي ويلكينسون

هل كانت نيلوند تخشى أن توسع تعريف السيسو هكذا؟ إن كان الأمر هكذا، فذلك الخوف ليس له أساس. وتقول نيلوند: “إنه يغطي جميع جوانب الحياة. وهذا ما اكتشفته عندما كنت أفكر وأؤلف الكتاب”. وقد توصلت إلى استنتاج مفاده أن “السيسو يدعم الكثير من الأمور، وهكذا لا يكون العثور عليه في جميع جوانب الحياة ضربًا من ضروب التطويل”.

فإذا كنت مهتمًا بفنلندا، فلا بد أن تعبر بالسيسو. “أما الفكرة التي تحمل في طياتها كل شيء ]في الكتاب[، فهي أننا نظهر السيسو لدينا من خلال أفعالنا، لذا يصبح من المهم التحدث مع الفنلنديين ليصفوا كيف يعيشون كي يدرك الآخرون ما هو السيسو”.

وفي كتاب السيسو: فن الشجاعة الفنلندية، سجلت نيلوند لقاءات مع أشخاص فنلنديين يجسدون تلك الفكرة، أمثال مستكشف القطب الشمالي وأنتاركتيكا باتريك ديجرمان والناشطة الاجتماعية وباحثة السيسو إميليا لاهتي. هذا، ولم تنسَ مؤلفة الكتاب أن تذكر أمثلة أخرى لأشخاص يجسدون السيسو، أمثال مارتي أهتيسآري الحاصل على جائزة نوبل في السلام والمعروف بعمله في حل النزاعات الدولية، وعداء المسافات الطويلة بآفو نورمي الذي سجل أرقامًا قياسية وفاز بميداليات أولمبية خلال عشرينيات القرن العشرين.

وبالطبع يصبح أي شخص يؤلف كتابًا مثل هذا، بنظرته المختصرة والشاملة على الثقافة الفنلندية، سفيرًا رسميًا لبلاده. وتسعد نيلوند بهذا الأمر. وقد تولت هذه المسؤولية، كما تقول، “عن غير قصد ولكن ليس عن عدم رغبة فيه”.

بقلم بيتر مارتن، مارس 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

كاسحات الجليد الفنلندية تزيل الجليد في بحر البلطيق

بالرغم من أن تغير المناخ يظهر جليًا في درجات الحرارة في فصل الشتاء، كما لاحظ الخبراء في المعهد الفنلندي للأرصاد الجوية، يظل الجليد في بحر البلطيق عائقًا أمام الملاحة البحرية في فصل الشتاء. أسطول من كاسحات الجليد يزيل الجليد من الممرات في بحر البلطيق (عرض شرائح).

اقرأ المزيد

التطلع إلى فنلندا من بعيد

ماذا يلاحظ الفنلنديون إذا تطلعوا إلى فنلندا من بعيد؟ وما الآراء التي يتبنونها عندما يزورون غيرها من الدول؟ طرحنا هذين السؤالين وغيرهما على خمس صحفيات فنلنديات ممَن لديهن خبرة في العمل خارج فنلندا.

الروابط