هلسنكي تُفيد شعبها بمكتبة لإعادة ابتكار الذوق الأدبي

تعتبر مكتبة هلسنكي المركزية الجديدة التي يطلق عليها Oodi هي المكان المناسب للذهاب إليه إذا أردت قراءة كتاب، أو مقابلة أصدقائك، أو استعارة كمنجة كبيرة، أو قَطْع المعادن باستخدام الليزر.

اقرأ المقالة

يعرف الجميع أن الشعب الفنلندي يحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق والتنزه في الغابات، ويستمتعون أيضًا بممارسة رياضات قوة الرمي مثل هوكي الجليد. ولكن هل تعرف مدى حبهم للمكتبات؟

تأخذ فنلندا أمر المكتبات على محمل الجد، ويتضح ذلك عندما تم إنشاء مكتبة Oodi المركزية الرائعة في هلسنكي (كلمة “Oodi” كلمة فنلندية تعني “قصيدة غنائية”)، حيث بلغت تكلفة هذا الاستثمار 98 مليون يورو. وعلى نحو إستراتيجي، اختار المنظِّمون أن يكون الافتتاح الكبير للمكتبة يوم 5 ديسمبر 2018 لربطه بعيد الاستقلال في فنلندا الذي يتم الاحتفال به يوم 6 ديسمبر.

يعشق الفنلنديون كتبهم، وقد صُنِّف الفنلنديون على أنهم من أكثر الأشخاص تعليمًا في العالم، كما يتم اعتبارهم ضمن أكثر مستخدمي المكتبات بغزارة؛ ففي المتوسط، يستعير كل ساكن من سكان فنلندا 16 كتابًا من المكتبات سنويًّا.

تقول كاتري فانتنين، مديرة خدمات المكتبات في مدينة هلسنكي: “لطالما كانت المكتبات تمثل أهمية بالنسبة إلى الفنلنديين على مر التاريخ”، “فبدءًا من القرن التاسع عشر، كانت هناك مدرسة ومكتبة في كل قرية؛ مما خلق فرصًا متساوية لحصول الجميع على التعليم الأساسي ومحو الأمية”.

خطة للمستقبل

كاتري فانتينين، مديرة خدمات مكتبة مدينة هلسنكي، تجلس بصحبة كتاب في أحد طرفي الطابق الثالث في مكتبة Oodi.

كاتري فانتينين، مديرة خدمات مكتبة مدينة هلسنكي، تجلس بصحبة كتاب في أحد طرفي الطابق الثالث في مكتبة Oodi.صورة: هرنان باتينيو

تقول فانتينين: “في الماضي، كان يُفترض أن تُستخدم المكتبة للوصول المتكافئ إلى المعرفة، ولكن الآن يمكن الحصول على هذه المعرفة من خلال الهواتف الذكية”. “والآن يجب أن يتم اعتبار المكتبات على أنها حيز مادي ومنصة للقيام بأنشطة، مثل القراءة، والتعليم، وإجراء المناقشات العامة، كما توفر هذه المكتبات إمكانية الوصول إلى المعدات أو شبكات البيانات أو الحصول على الخبرات، علاوة على أننا لدينا مدربو قراءة يعملون كمدربين شخصيين، لكن من أجل مساعدتك في قراءتك”.

يعكس تصميم مكتبة Oodi وجود أدوار جديدة للمكتبة. إن الطابق الثالث من المكتبة مصمَّم على طريقة المكتبات التقليدية، حيث توجد فيه مناطق مخصصة للقراءة يُطلق عليها “الواحات oases”، كما يوجد فيه 100,000 كتاب، بينما يُخصَّص الطابق الثاني للابتكار وتوجد فيه أستديوهات، وغرف موسيقى، وغرف وسائط، وورشة عمل فيها طابعات ثلاثية الأبعاد، وماكينات خياطة، وغيرها من المعدات، في حين يُخصَّص الطابق الأول لعمليات التواصل. ويوجد في المكتبة مقهى، ومطعم، وسينما، ومراكز معلومات، ومكان يتولى الاتحاد الأوروبي تنظيمه.

تقول فانتينين “تعتبر غرفة “المكعب Cube” من أعظم الابتكارات التكنولوجية على الإطلاق، وهي غرفة صغيرة الجدران”، “يمكن للأشخاص استخدام شاشات ضخمة تعمل باللمس لتحويل هذه الغرفة إلى أي شيء تقريبًا باستخدام الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد. يخطط الفنانون بالفعل لاستخدام غرفة المكعب للمعارض الفنية الرقمية الشاملة، وقد يرغب طلاب الطب في دراسة الجراحة فيها، عن طريق استخدامها كغرفة عمليات افتراضية”.

حتى إن لوجستيات الكتاب ذات طابع ابتكاري للغاية، فعندما يعيد أحد المستعيرين الكتب، يقوم النظام بمسح الكتب ضوئيًّا، وبعدها تقوم مركبة ذاتية التشغيل بنقلها في المكتبة ووضعها في خزانة الكتب الصحيحة حتى يتمكن أمناء المكتبة من إعادة ترتيبها.

الميزة التي ينفرد بها النظام

على أحد جانبي مكتبة Oodi، يظهر على المحيط المنحني من إطارات النوافذ المباني القريبة من متحف كايزما للفن المعاصر (على اليسار)، والبرلمان (في الوسط)، والمركز الموسيقي (على اليمين).

على أحد جانبي مكتبة Oodi، يظهر على المحيط المنحني من إطارات النوافذ المباني القريبة من متحف كايزما للفن المعاصر (على اليسار)، والبرلمان (في الوسط)، والمركز الموسيقي (على اليمين).صورة: هرنان باتينيو

تُعتبر مكتبة Oodi جزءًا من HelMet (اختصارًا لمكتبات منطقة هلسنكي الحضرية) التي تعتبر مركزًا للمكتبات يغطي مدن منطقة العاصمة في هلسنكي مثل مدينة إسبو، وفانتا، وكاونيانين، حيث توجد لكل مكتبة أصولها الخاصة وبياناتها، ولكن تتشارك المكتبات في وجودها ضمن مكتبات منطقة هلسنكي الحضرية HelMet. يمكن لأحد سكان إحدى المدن طلب كتاب من إحدى المكتبات في إحدى البلديات الأخرى واستلامه في أقرب فرع لها.

وبطريقة ما، تعتبر مكتبة Oodi واحدة من ضمن 37 مكتبة في هلسنكي، كما أنها فريدة من نوعها أيضًا، حيث توجد لمكتبة Oodi علامتها التجارية وموقعها الخاص بها، كما أنها تعتبر شعبة إدارية مستقلة داخل النظام. ويميِّزها أيضًا موقعها المحوري، حيث تقع: في وسط العاصمة هلسنكي، حيث تشكل جزءًا من مجموعة أماكن متنوعة، تشمل قاعة فنلندا، ومتحف كايزما للفن المعاصر، والبرلمان، والمركز الموسيقي، ومحطة السكة الحديد المركزية، وسانوما هاوس، وكذلك موطن أكبر صحيفة يومية في فنلندا.

تقول فانتينين: “تحصل مكتبة Oodi بالفعل على شهرة هائلة على الصعيد الدولي وذلك بفضل موقعها وحجمها. وحسب وقت كتابة هذا التقرير، يحصي نظام مكتبة هلسنكي عدد الزوار الذي يبلغ 6.3 ملايين زائر سنويًّا، ففي السنة الأولى من إنشاء مكتبة Oodi، في الوقت الذي كان من المتوقع أن يصل عدد سكان هلسنكي إلى ثمانية ملايين شخص، وصل عدد الزوار في مكتبة Oodi نفسها إلى 2.5 مليون زائر.

نراكم هناك

في الطابق الثالث من مكتبة Oodi، توجد هنا عملية تخزين الكتب قبل الافتتاح الكبير، وهو الجزء الأكثر شبهًا بالمكتبة التقليدية.

في الطابق الثالث من مكتبة Oodi، توجد هنا عملية تخزين الكتب قبل الافتتاح الكبير، وهو الجزء الأكثر شبهًا بالمكتبة التقليدية.صورة: هرنان باتينيو

تقول فانتينين: “تلعب مكتبة Oodi دورًا خاصًّا بصفتها مكتبة رئيسية”، “فهي ظاهرة معمارية ضخمة في موقع رمزي، كما أنها أيضًا تؤدي واجبًا خاصًّا في التفاعل مع المجتمع – ليس فقط مع المقيمين، ولكن مع السياح أيضًا. قد يأتي الأشخاص من أماكن بعيدة لتجربة هذا المبنى، وبه ستكون نقطة انطلاقهم للتعرف على المكتبات في فنلندا”.

يمكن للفرد أن يستعير كتبًا، وأفلامًا، وملفات صوتية، وآلات موسيقية، وأجهزة متخصصة من مكتبة Oodi، ومع ذلك، يمكنها أيضًا لعب دور مهم في المجتمع المعاصر، وذلك بالتقريب بين الأشخاص، وخلق التفاعلات الاجتماعية، وتحقيق بعض الأهداف.

تقول فانتينين: “أنا واثقة بأن مكتبة Oodi ستكون من أكثر مناطق الالتقاء شعبيةً؛ وذلك بفضل طبيعتها كمساحة حرة ومفتوحة سبعة أيام في الأسبوع، تقع في موقع مركزي وملائم لجميع أنواع الظروف المناخية الفنلندية”، “حيث من السهل القول ببساطة: “لنتقابل في Oodi”.

بقلم ديفيد ج كورد، ديسمبر 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

الحقيقة بشأن المدرسة الفنلندية

مدارس مرحلة التعليم الأساسي الفنلندية سوف تتحول في الخريف إلى خطة تعليمية جديدة، حيث أنه هناك إشاعات بأنها سوف تؤدي إلى تدمير أفضل منظومة تعليمية في العالم. الخبراء سوف يتحدثوا عن ما إذا كان هناك أساس من الصحة للإشاعات.

الروابط