المؤلفة الفنلندية ليندا ليوكاس تعلّم الأطفال شعر البرمجة

تتمثل مهمة رائدة تعليم التكنولوجيا ليندا ليوكاس، في مساعدة الأطفال على استخدام التكنولوجيا بشجاعة.

اقرأ المقالة

ليندا ليوكاس هي آدا لوفلايس القرن الواحد والعشرين؛ فهي تستخدم القصص الخيالية لتعليم شعر البرمجة.

فمع شعرها الأحمر والنمش وابتسامتها الساحرة، من السهل أن تعرف لماذا يتم وصف ليوكاس (التي ولدت عام 1986) على أنها “بيبي ذات الجورب الطويل غريبة الأطوار”. تمامًا مثل البطلة المشاكسة ذات الشعر الأحمر في كتب الأطفال التي كتبتها أستريد ليندجرين، تتصف ليوكاس بالشجاعة والذكاء الشديد وكونها مصدر إلهام. عندما يتعلق الأمر بتمكين الأطفال، تقوم ليوكاس بما يساوي رفع الأحصنة بيد واحدة (إحدى حيل بيبي ذات الجورب الطويل).

تتجول ليوكاس في لويلي، وهو مقهى وساونا بالقرب من شاطئ البحر. فهي متحمسة، لدى عودتها من حفل إطلاق كتابها الأخير، Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي) Expedition to the Internet<‏1} (استكشاف عالم الإنترنت) (2017)، الذي أخرجته من حقيبتها.

إنه الكتاب الثالث في سلسلتها Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي) الحاصلة على الجوائز، والتي تقوم بتبسيط البرمجة وتعليم الأطفال أساسيات التفكير الحاسوبي. قامت ليوكاس بكتابة هذه السلسلة وتنفيذ رسوماتها، حيث فازت هذه السلسلة حديثًا بجائزة Design Intelligence Gold Award التي تبلغ قيمتها 130 ألف يورو.

محو أمية القرن الحادي والعشرين

وتضيف كذلك، نحن بحاجة إلى مدخلات متنوعة من أشخاص من كافة الأعمار، بدءًا بالأطفال.الصورة: إلينا مانينين/كيكسي

ومع ذلك، فإن وصف ليوكاس بأنها “مؤلفة كتب الأطفال الناجحة” يشبه القول بأن ستيف جوبز “يبيع أجهزة الحاسب الآلي”. فهي رائدة متعددة المواهب في مهمة لإلهام الأطفال للتعبير عن أنفسهم من خلال التكنولوجيا.

فتقول ليوكاس: “أتمنى لو كان هناك كتاب مثل كتاب Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي) عندما كنت صغيرة”. “تعتبر البرمجة هي محو أمية القرن الحادي والعشرين، وبدأت الكثير من المشاكل في العالم تبدو مثل مشاكل البرمجيات – ولكن لا يمكن لمصممي البرامج وحدهم حلها. فنحن نريد إسهامات متنوعة من كل الأشخاص باختلاف أعمارهم، بداية من الأطفال.

“في طفولتي، كان عليّ الاختيار بين الفنون والرياضيات. لكن لماذا لا أختار كليهما؟ صُنعت أجهزة الحاسب الآلي لحل كافة المشكلات بأنواعها. فأنا أرى نفسي أمد الأطفال بأدوات التفكير الإبداعي، وليس فقط تعليمهم البرمجة”.

الشغف لتعليم الأطفال التكنولوجيا

يستخدم كتاب Hello Ruby (مرحبًا روبي) جميع أنواع الطرق لتعليم الأطفال البرمجة، بما في ذلك أنشطة الورقة والمقص القديمة.الصورة: أوتسو كاياليوتو

كانت رحلتها من كونها غريبة الأطوار إلى أشهر كاتبة في العالم “مغامرة غير متوقعة”، حرَّكَها شغف الطفولة للقراءة والرسم واستخدام الحاسب الآلي.

وأضافت ليوكاس: “بعد التفكير، يبدو واضحًا كيف تجمعت هذه الخيوط في عملي الحالي”.

عندما كانت الفتيات الأخريات يعلقون ملصقات صور نجوم الروك، كانت ليوكاس “معجبة” بآل غور (ألبرت أرنولد آل غور).

وقالت: “كنت غريبة الأطوار قليلاً”. “لقد علمت نفسي البرمجة لأستطيع إنشاء الموقع الفنلندي لمعجبي غور عندما كنت في عمر الثالثة عشرة فقط”.

تحول شغفها بالتكنولوجيا إلى علاقة حب مكتملة بعد أن قامت بتفكيك الحاسوب المحمول الخاص بعائلتها مع أشقائها في أوائل التسعينيات.

“وعن طريق العبث بأجهزة الحاسب الآلي، تعلمت أنه يمكن للبرمجة أن تكون أداة إبداعية لبناء العوالم. فقد استمدت فضولها بشأن التكنولوجيا من المنزل”.

رايلز جيرلز تصبح عالمية

مقتطفات من المقابلة التي أجريناها مع ليندا ليوكاس (ترجمات باللغة العربية)، مسجلة في فناء بار حمام البخار لولي المطل على البحر في هلسنكي.فيديو: مجلة ThisisFINLAND

مع شهيتها الواسعة للتعلم، تابعت ليوكاس دورة دراسية متنوعة تتضمن الفلسفة وإدارة الأعمال واللغة الفرنسية والصحافة المرئية. بعد الدراسة في ستانفورد، عاشت لحظة من الإلهام.

قالت ليوكاس: “رأيت في الولايات المتحدة كيف يستخدم الأشخاص التكنولوجيا لتغيير العالم”. أصبح لديها الإلهام لإطلاق “رايلز جيرلز”، وهي مبادرة تهدف إلى انضمام المزيد من النساء إلى مجال تكنولوجيا المعلومات”.

أصبحت مبادرة “رايلز جيرلز” عالمية، تعلم النساء حول العالم أساسيات البرمجة. هو مجتمع غير هادف للربح، يقوم بتنظيم ورش عمل ويوفر للنساء فرص الوصول إلى التكنولوجيا لتكون منصة لإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية.

روبي تفسر كل شيء

تقول ليندا ليوكاس إن الأمر ببساطة مرتبط بالتواصل.الصورة: فيسا تيني

بعد إطلاق “رايلز جيرلز” تم نشر كتاب Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي)، وهو المفهوم الذي توصلت إليه ليوكاس خلال تعلم لغة البرمجة روبي مفتوحة المصدر. عندما كانت تواجه صعوبة في فهم أي مبدأ، كانت ترسم صور لفتاة ذات شعر أحمر تُسمى “روبي” وتسأل نفسها، كيف ستفسر “روبي” هذا الأمر؟

جمع الكتاب الأول 380 ألف دولار في كيك ستارتر، ليصبح الكتاب الأكثر تمويلاً للأطفال على الساحة. تم نشر كتاب Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي) Adventures in Coding<‏1} (مغامرات في عالم البرمجة) (2015) في 22 لغة على الأقل حتى الآن.

ويعتبر الكتاب الثالث من السلسلة، Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي) Expedition to the Internet<‏1} (استكشاف عالم الإنترنت)، خطوة رائدة لجعل شبكة الإنترنت سهلة وقريبة من الأطفال.

وتوضح ليوكاس أن “الطريقة المتشائمة التي يتم بها تقديم الإنترنت تجعله يبدو كمكان مظلم ومخيف”. “ولكن كتابي يظهره على أنه ببساطة متعلق بالتواصل.

“فأنا أصوره كقلعة ثلجية – وهي مجاز لجعله أكثر وضوحًا. أنا لا أكبر أبدًا على القصص الخيالية، لذا أعلم الأطفال من خلال سرد القصص”.

“أصورّ التواصل كقلعة ثلجية – مجازٌ لجعله أكثر وضوحًا، فأنا لا أستغني أبدًا عن القصص الخيالية، لذا أستعينُ بسرد القصص في تعليم الأطفال.”

آدا لوفلايس تقابل ليتل ماي

تُظهر روبي لقرائها فأرة.صور: ليندا ليوكاس

عندما تم سؤالها عن الصفات الشخصية التي جعلتها مصدر إلهام للأطفال حول العالم، أطلقت ليوكاس ردًا حماسيًّا.

فقالت بابتسامة عريضة: “أنا محبة للاطلاع”، “عندما يتعلق الأمر بشيء مشوق، أصبح متحمسة بشدة”.

“قوتي الثالثة هي الثقة”. “أتمتع بشعور قوي بجملة: “نعم، أستطيع”. فهي إرث طفولتي. كبرت وأنا أقرأ كتب توف جانسون وأستريد ليندجرين. فليتل ماي [إحدى شخصيات المومين الشجاعة لجانسون] وبيبي ذات الجورب الطويل كانتا معلمتَين لي. فنحن دائمًا في إسكندنافيا لدينا تنوع كبير من القدوات”.

وغالبًا ما يتم وصف ليوكاس بأنها بطلة تمكين المرأة، لكنها تصر على أن محور رسالتها لا يتعلق فقط بنصرة المرأة، ولكن بالتنوع.

وأضافت: “فأنا أحب ذلك عندما يخبرني الصبية الصغار في اليابان بأن شخصيتهم المفضلة هي “روبي”، وليس الشخصية الذكورية “جانغو”. “من الرائع أن يقبل الأولاد بفتاة لتكون بطلتهم. أريد أن تنضم الفتيات إلى عالم التكنولوجيا، ولكن أيضًا أريد أن أساعد الفتيان على تقبل الهويات المختلفة – مثلاً ليصبحوا ممرضين إذا أرادوا ذلك.”

اليوغا ووحيد القرن

تشبه البرمجة تعليم رقائق الكمبيوتر كيفية التصرّف، هذه الصورة تبدو ضمنية.صور: ليندا ليوكاس

مدمنة على قراءة الكتب، تقرأ ليوكاس كتابًا واحدًا على الأقل أسبوعيًّا، فقرأت كل شيء بداية من هاري بوتر وحتى همنغواي. فمصادر إلهامها منتقاة، بداية من اليوغا وبيتزا ليلة الجمعة، وحتى زينة وحيد القرن اللامعة.

وتقول: “أمضي الكثير من الوقت أمام الحاسب الآلي، لذا أحب أن أقوم بالأنشطة البسيطة العملية التي تأسرني”. “ومن ناحية أخرى، فإن حياتي العملية والشخصية متداخلتان للغاية. فأنا أحاول محاكاة توف جانسون، الذي رأى الفن والحياة شيئًا واحدًا”.

سفيرة تعليم التكنولوجيا

نالت محادثة ليوكاس عبر تيدكس حول الأطفال والحوسبة قرابة مليوني مشاهدة على موقع تيد الإلكتروني وحده. إذا كنت ترغب في مشاهدة نسخة من الفيديو بها الترجمة والنص بلغتك هنا رابط النسخة الأصلية.فيديو: تيد

لعبت ليوكاس دورًا فعالاً في جعل البرمجة جزءًا من المنهج المدرسي الفنلندي. وهي الآن تقدم خدمات استشارية حول العالم، وتتعاون بفاعلية مع معلمين من الولايات المتحدة في برنامج تعليمي في مدينة نيويورك ومع معلمين في اليابان.

والمشاريع الأخرى قيد التنفيذ تتضمن الإطلاق الصيني القريب لكتاب Hello Ruby:<‏1} (مرحبًا روبي). ويتم أيضًا العمل على الجزء الرابع – الذي سيتناول موضوع الذكاء الاصطناعي – على قدم وساق.

شيء واحد، على الأقل، يبدو مؤكدًا: لن يمنع ليوكاس أي شيء من سعيها نحو جعل العالم أفضل من خلال التكنولوجيا، سواء بصفتها كاتبة أو رسامة أو مبرمجة أو معلمة.

وتضيف قائلة: إن هويتي الاحترافية مرنة للغاية. نحن البشر لسنا ثنائيين مثل أجهزة الكمبيوتر. كما قال والت ويتمان، نحن جميعًا نجمع بين تعدادات وفيرة.

اقتباسات ليندا الملهمة

في كتاب “Hello Ruby” الثالث للكاتبة ليندا ليوكاس، تشرع الشخصيات في رحلة استكشافية إلى الإنترنت.صور: ليندا ليوكاس

  • تخيل عالمًا حيث تكبر آدا لوفلايس وتصير متفائلة وشجاعة حول ابتكار التكنولوجيا وتسخرها لخلق عالم جديد ورائع وغريب وعجيب.
  • يجب علينا جميعًا الاعتياد على السقوط للأمام. لكل شخص عثرة – لكل شخص كبوة عاجلاً أم آجلاً. تُعلمك البرمجة أن تتقبل الأخطاء.
  • يحدث التغيير الأكثر تطورًا في مرحلة الطفولة. يتغيّر العالم عندما يقوم الأطفال بتغييره.
  • إذا كانت البرمجة هي اللغة المشتركة الجديدة، فعندئذ بدلاً من تلقِّي دروس في النحو، يجب علينا جميعًا أن نتعلم الشعر.

مزيد من الفنلنديات الخارقات في مجال التقنية

إعداد سيلجا كودل، مجلة ThisisFINLAND عام 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

فنلندا تحقق الاستفادة القصوى من الذكاء الاصطناعي

يستغل الفنلنديون الفرص الهائلة التي يوفرها الذكاء الاصطناعي. وعاجلاً أو آجلاً، ستكتسب الآلات الذكية القدرة على التفكير وستتعلم كالبشر وتتفاعل مثلهم.

اقرأ المزيد

عباقرة يصممون آلات ذكية في فنلندا

اختار أوزهان جينتش أوغلو (Oğuzhan Gençoğlu)، المولود في تركيا، دراسة مجال تعلم الآلة في فنلندا، وانتهى به المطاف إلى تأسيس شركة ناشئة للذكاء الاصطناعي.

الروابط