تحتفل فنلندا بمرور 100 عام على استقلالها في 2017

حقق الفنلنديون الاستقلال لبلادهم في 6 ديسمبر 1917. وسيحتفل الفنلنديون بالمئوية الأولى لاستقلالهم من خلال تنظيم فعاليات ضخمة في فنلندا كما في باقي أنحاء العالم.

اقرأ المقالة

وبينما تمثل المئوية فرصة كبرى للاحتفالات الضخمة، تُعد أيضًا مناسبة جيدة للتأمل والإلهام. هذا، ولا يُعد مرور 100 عام على الاستقلال فرصة للشعب ليتأملوا ويدركوا كيف نشؤوا كأمة، بل يجعلهم أيضًا يتطلعون إلى المستقبل وإلى ما قد تحققه فنلندا من تقدم ورخاء.

منذ عام 1809، وحتى حققت استقلالها، كانت فنلندا دوقية كبرى مستقلة كجزء من الإمبراطورية الروسية. وقد كانت تلك الحقبة غاية في الأهمية لوضع الأساس الإداري والاجتماعي الذي سمح للفنلنديين بالاستقلال عن روسيا عام 1917. أما قبل عام 1809، فقد كانت تلك الأراضي التي تشكل دولة فنلندا الحالية تحت حكم السويد منذ القرن الثالث عشر على الأقل.

معًا

طالما كان بناء فنلندا جهدًا متضافرًا ولا يزال هكذا.

طالما كان بناء فنلندا جهدًا متضافرًا ولا يزال هكذا.صورة: سوفي-تولي كانكآنبا/فنلندا 100

تتلخص فكرة العام الاحتفالي في كلمة “معًا”، التي تؤكد على أن الجميع – أي الفنلنديين وأصدقاءهم في العالم أجمع – مدعوون للمشاركة في الاحتفالات، تمامًا كما تضافرت جهود الجميع من قبل لبناء تلك الأمة والسعي نحو تقدمها.

وفي الساعة الثانية من صباح يوم 5 ديسمبر، أي قبل عيد الاستقلال بيوم، يتناول الجميع القهوة والكعك معًا في جميع أنحاء فنلندا استعدادًا للعطلة. تبدأ الاحتفالات رسميًا مساء يوم 5 ديسمبر، عندما تصبح ساحة سوق هلسنكي مضاءة بالعرض الضوئي ذي اللونَين الأزرق والأبيض. هذا، وفي نفس اليوم، تجري حفلات كبيرة وصغيرة في المكتبات وقاعات الحفلات الموسيقية والمدارس والميادين، وحتى في حانات الكاريوكي، وفي جميع أنحاء البلاد.

وفي يوم 6 ديسمبر تُرفع الأعلام وتستمر الحفلات الموسيقية والاستعراضات، ويحتفل بعيد استقلال الثقافات في قاعة فنلنديا في هلسنكي، حيث تقوم السيدة الأولى جيني هوكيو بدور الراعي الشرفي للاحتفالات. كما أن لديها متسعًا من الوقت لكي تعود إلى القصر الرئاسي مساءً للاستقبال التلفزيوني السنوي لعيد الاستقلال. وذلك بحضور كبار الشخصيات، أو بضعة آلاف منهم، حيث يصطفون ليصافحوا زوجَي الرئاسة في الطريق إلى القاعة.

وجهات نظر مستقلة

هل الجليد مخصص لرياضة الهوكي – أم للسباحة في المياه المتجمدة? في فنلندا، يمكنك التمتع بكليهما.

هل الجليد مخصص لرياضة الهوكي – أم للسباحة في المياه المتجمدة? في فنلندا، يمكنك التمتع بكليهما.صورة: جويا متسو/فنلندا 100

فيما يلي تقام عينة من الفعاليات والمشاريع المئوية، الكبيرة والصغيرة، في الفترة المفضية إلى عيد الاستقلال، مؤكدة على نقاط القوة الفنلندية مثل المساواة والديمقراطية، وداعمة أيضًا للمفهوم الفنلندي سيسو (sisu)، والذي يعد مزيجًا من الشجاعة والقدرة على الصمود.

تصميم جديد لجوازات السفر

suomikuvahaaste# (الصورة الفنلندية للتحدي): من 6 نوفمبر إلى 6 ديسمبر 2017، أستوديو وسائل لإعلام الاجتماعية الذي يدعى بـِ Piilotettu aarre (الكنز الدفين) يشجع الناس على نشر الصور ذات الصلة بفنلندا باستخدام هاشتاج #suomikuvahaaste (الصورة الفنلندية للتحدي)، بالإضافة إلى التنوع في الموضوعات بشكل يومي فيما بين: الطفولة والطبيعة والموسيقى واللغة والسعادة والتصميمات، وهذا على سبيل المثال لا الحصر. (للنسخة الإنجليزية مرر للأسفل)

تراث السكان الأصليين 2017: تستضيف جامعة هلسنكي مؤتمرًا يناقش مفهوم التراث كما يظهر في لغات الشعوب الأصلية وتفكيرها، فضلاً عن التراث الثقافي غير المادي والملموس، وذلك في 16 و17 نوفمبر.

الحياة الفنية: هذا هو المعرض الفني كونستهالي (Kunsthalle) في هلسنكي والذي يعرض مراحل مختلفة من الفن الفنلندي ابتداءً من عقد العشرينيات في القرن التاسع عشر حتى التسعينيات من القرن الماضي. هذا، وتأتي الأعمال الفنية من مجموعة الخدمات المالية والتأمين الذي يقدم من قبل شركة (سامبو جروب) Sampo Group، ولهذا فإن العديد منهم نادرًا ما يظهر في الأماكن العامة. ومن الأسماء الشهيرة المدرجة في المعرض هيلين شييرفبيك وأكسيلي غالن كاليلا (31 نوفمبر – 25 ديسمبر).

إبراز هوية فنلندا

قائدة الفرقة الموسيقية اللامعة والعالمية سوسانا مالكي تقود أوركسترا مدينة هلسنكي .صورة: كريس لي

كيف تبدو فنلندا؟ القصائد والموسيقى: قام الفنانان كريستا كوسونن وهانو-بيكا بيجوركمان باعتلاء خشبة المسرح مع قائدة الفرقة الموسيقية اللامعة سوسانا مالكي التي تقود أوركسترا مدينة هلسنكي “لإبراز الهوية الوطنية مستخدمة الأبيات والألحان”، وذلك في الحفل الموسيقي المئوي المقام في مركز الموسيقى في هلسنكي وذلك في 1 ديسمبر.

رياضة الهوكي – تحدي الجليد الهلسنكي: نظرًا للذكرى المئوية في فنلندا، فإن نوادي الهوكي في هلسنكي تحتفل أيضًا بأعياد سنوية كبيرة: نادي هيفك الذي تأسس منذ 120 عامًا، عندما كان أعضاء نادي جوكريت عددهم 50 فقط. قامت الفرق بإظهار الاحتفال بعيدهم السنوي واستقلال فنلندا باللعب في الخارج بحديقة كيزانيمي (Kaisaniemi) في وسط المدينة، لكنهم لا يواجهون بعضهم بعضًا، على الرغم – من أن منافساتهم الجريئة كانت على الجليد في عام 2014 عندما انضم نادي جوكريت إلى دوري الهوكي للقارات، فيلعب فريق جوكريت ضد فريق سكا سان بطرسبرغ في 2 ديسمبر، في حين يواجه فريق هيفك فريق كاربات، من مدينة أولو الشمالية في فنلندا، في 5 ديسمبر، مرتدين ملابس تشعرهم بالدفء.

الذكرى المئوية للمصورين الفنلنديين: يتم التركيز على مصور فنلندي وعلى موقع الحدث كل يوم في كوباكاتو 5 بمدينة يوفاسكولا عاصمة إقليم فنلندا الوسطى، حيث يمكنك أن ترى كلاً منهم في وقت واحد، وذلك حتى 2 ديسمبر. كما يتم اكتشاف أو إعادة اكتشاف عمل المصورين الفنانين مثل ناياب إكرام، وفييفي هوسكا، وسامي كيرو، وكارولينا باتوس، وجاري وسيلوماكي، ومينا هافوكاينن و94 آخرين.

تجوال الساونا: اكتشف قراء مجلة نيويوركر أن العدد الذي أُصدر يوم 2 أكتوبر من عام 2017 في المجلة يحتوي على مقال بعنوان “الهوس الفنلندي بالتعرق.“، حيث أوضحت آنا راسل عن ذاك الفنلندي المتنقل ريستو سيفولا أنه يقوم ببناء منزله في مينيسوتا الآن، تخليدًا للذكرى المئوية لفنلندا، حيث قام بربط المقطورة التي هي أيضًا ساونا بشاحنته الصغيرة، وأخذ يتجول في الولايات المتحدة، مما أتاح للناس فرصة لمشاهدة وتجربة جانب مهم من جوانب الحياة الفنلندية، وذلك في حوالي 60 محطة في 24 ولاية من الساحل إلى الساحل، يحدد الجدول الزمني من 2 إلى 6 ديسمبر في واشنطن العاصمة، خارج السفارة الفنلندية، وفي وقت كتابة هذا التقرير كانت لا تزال هناك مساحة متاحة للراغبين في الساونا.

هذا، وتضمنت الفعاليات الأخرى خلال العام التانغو، والسامبا، والسنو كاسل، وأحداث الهاكاثون، والأفلام الصامتة، ومعرض القطب الشمالي(Finnish Arctic Expo)، وهو مشروع لإشراك اللاجئين في إنشاء الأعمال التجارية، والنبيذ الفنلندي من فرنسا، والتقاط القمر الصناعي الفنلندي 100 Satellite صورة للشفق القطبي من الفضاء. ليس هذا فحسب، بل تم أيضًا إصدار قائمة فنلندا 100 تحتوي على وصفات الأطباق الفنلندية.

بواسطة بيتر مارتن، نوفمبر 2017

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

الروابط