تعلم حيل قبعات التخرج الفنلندية

إن قبعة تخرج المدرسة الثانوية الفنلندية هي أكثر من مجرد قبعة بيضاء مع حافة سوداء صغيرة، ولا يقتصر استخدامها على حفلات التخرج. فإن خفايا وخصائص أغطية الرأس المميزة هذه تحتاج إلى بعض التفسير.

اقرأ المقالة

يُجرى حفل تخرج المدرسة الثانوية في ختام العام الدراسي في نهاية مايو أو بداية يونيو. ومع ذلك، قبل شهر من ذلك اليوم، في 30 أبريل و1 مايو، ستجد مشاركين في الاحتفال من جميع الأعمار يرتدون القبعات البيضاء – ويحتفلون لدرجة لا تنافسها إلا ليلة العام الجديد.

إن بالأمر مفارقة بطريقة أو بأخرى حيث يرتدي الفنلنديون نوعًا من الزي الموحد في هذا الوقت من السنة الذي يكون فيه من المقبول بالنسبة لهم أن يتخلوا عن تحفظاتهم. عطلة عيد العمال، والمعروفة باسم “Vappu” باللغة الفنلندية، والأمسية التي تسبقها هما أقرب شيء يقوم فيه الفنلنديين بإقامة احتفال جامح ودون قيود.

قد لا يكون الطقس ملائمًا دائمًا لمهرجان الربيع، لكنهم يرتدون الريش أو الأزياء الغريبة لتناسب الاحتفالية الخاصة بهم، مزاج متقلب؟ لا، إنهم يرتدون قبعات بيضاء لطيفة خاصة بالطلاب.

والبحر الناتج عن القبعات البيضاء المتمايلة قد يجعلك تشعر بقليل من الحيرة، أو حتى أنك غير متعلم، عند اكتشافك أن القبعة ترمز إلى حالة من يرتديها كخريج في المدرسة الثانوية. وحقيقة أن الكثير من الناس يملكونها هو أمر منطقي تمامًا نظرًا إلى سمعة فنلندا المتنافسة عالميًا في التعليم، بالطبع.

الويل لأي شخص يرتدي القبعة دون حصوله على المؤهل المناسب. أعرف شخصًا واحدًا على الأقل غير خريج حظي ببعض الاستنكار الشديد على وسائل التواصل الاجتماعي عندما قام مازحًا بارتداء قبعة زوجته. حسنًا، أنا أعترف: لقد كنت أنا.

الكثير من التفاصيل الرمزية

يحتفظ الناس بقبعات التخرج من المدارس الثانوية ويخرجونها لارتدائها في بعض المناسبات الخاصة، مثل احتفالات عيد العمال أو احتفالات الجامعة (وفي هذه الحالة يخرجونها للاحتفال بالتخرج في جامعة تامبيري).

يحتفظ الناس بقبعات التخرج من المدارس الثانوية ويخرجونها لارتدائها في بعض المناسبات الخاصة، مثل احتفالات عيد العمال أو احتفالات الجامعة (وفي هذه الحالة يخرجونها للاحتفال بالتخرج في جامعة تامبيري). صورة: جيني تويفونين/Visit Tampere

هذه الأيام، نادرًا ما يتم إخراج القبعة من صندوقها في أي وقت آخر من السنة غير عطلة عيد العمال “Vappu” والحفل الأكاديمي الموسمي أو المهام الرسمية. ومع ذلك، كان هذا في الوقت الذي كان الأشخاص يضعونها على رؤوسهم كل يوم طوال فترة الصيف حتى نهاية شهر سبتمبر، حتى أنها كانت إكسسوارًا اختياريًا حتى الخمسينيات. لا أحد يكترث لغسل قبعته، وهذا قد يفسر تدرُّج اللون الأصفر المميز للعينات الأكثر قدمًا.

عادة ما تحمل قبعة التخرج شعار جامعة هلسنكي، وهو قيثارة أبولو، رمزًا لإله الموسيقى والرقص والشعر، الحامي اليوناني. وفي الأصل، وحتى استقلال فنلندا في عام 1917، كان امتحان القبول في الجامعات يعادل امتحان شهادة الثانوية العامة الوطني.

يلصق مرتدو القبعة المعاصرون شعار جامعاتهم على القبعات. وكان لحجم هذا الشعار قوة سياسية خفية في القرن التاسع عشر لا تزال قائمة حتى يومنا هذا، حيث يشير حجمه إلى ما إذا كان مالكه يتحدث اللغة الفنلندية (14 ملم) أو السويدية (22 ملم)؛ وهما اللغتان الرسميتان في فنلندا.

لمزيد من تعقيد الأمور، يقوم الطلاب في الجامعات التقنية يضعون شرابة سوداء طويلة وشعار خاص بكل جامعة. باستثناء طلبة جامعة أولو، الذين يصرون على تعقيد الأمور إلى أبعد من ذلك من خلال ارتداء الرموز التي تشير إلى برامجهم الدراسية. تختلف البطانة الداخلية للقبعة أيضًا في اللون حسب مسقط رأس الشخص الذي يرتديها، بالإضافة إلى خلفية الطالب الناطقة باللغة الفنلندية أو السويدية.

هل تعتقد أن أي قبعة بيضاء تكون مجرد قبعة بيضاء؟

الحرية ومستقبل مشرق

ويضع الطلاب، باستخدام رافعة، قبعة التخرج على رأس تمثال هلسنكي هافيس أماندا كل عام في يوم 30 أبريل، وسط بحر من آلاف القبعات المماثلة.

ويضع الطلاب، باستخدام رافعة، قبعة التخرج على رأس تمثال هلسنكي هافيس أماندا كل عام في يوم 30 أبريل، وسط بحر من آلاف القبعات المماثلة.صورة: جوسي هيلستين/Helsinki Marketing

لدى جميع دول شمال أوروبا مماثلة تقاليد قبعات الطلاب نفسها. كرمز يشير للحالة التعليمية، تشتهر الملابس الفنلندية بأن لها جذور معينة في فترة الحكم الروسي في منتصف القرن الثامن عشر. نص القيصر نيكولاي الأول على أن يجب على جميع طلاب الجامعة ارتداء الزي الرسمي، لكن عندما توفي القيصر ظلت عادة ارتداء الزي الرسمي قائمة – بصرف النظر عن القبعة، التي كانت زرقاء في تلك الأيام. لم تتم دعوة النساء للانضمام إلى نادي القبعات هذا حتى عام 1897، عندما تم قبولهن في اتحاد الطلاب.

ربما للتعويض عن هذا التأخر القائم على نوع الجنس، كانت إحدى نساء هلسنكي المشهورة الآن أول من تمت مباركته بغطاء الرأس الوحيد هذا في كل عطلة عيد عمال (Vappu). غسل مجموعة من الطلاب، بصورة رمزية، تمثال هافيس أماندا قرب ميدان السوق – التنظيف الربيعي – قبل ارتداء قبعة التخرج الشعائرية على رؤوسهم.

إن التكريم السنوي، الذي يتم منحه منذ عام 1921، يقوم به رابطة مختلفة من رابطات طلاب هلسنكي كل عام. يحضر الاحتفال آلاف الأشخاص لمشاهدته والابتهاج.

إذن ماذا تعني القبعة البيضاء للسكان المحليين؟ تقول إيفلينا ليتونين البالغة من العمر 35 عامًا، وهي تستعيد ذكريات شهادة الثانوية العامة الخاصة بها وتفكر أيضًا في الأهمية الدائمة لهذه السعادة التي تبعثها هذه القبعات، “بالنسبة لي، فهذا يعني الفرص، والحرية، والمستقبل المشرق الإنجاز”. وأضافت “في عطلة عيد العمال (Vappu)، لا يزال هذا يعني دائمًا أن الربيع قد حان وحان الوقت للاحتفال”.

بقلم تيم بيرد، مايو 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

في المدارس الثانوية في فنلندا، يأتي احتفال الشتاء القارس قبل الإجازة الدراسية

إنه تقليد فنلندي يقام في منتصف فبراير، حيث يبدأ الطلاب في السنة الأخيرة من المدرسة الثانوية إجازتهم من الدراسة بحفلة كبيرة ورائعة. وفي الوقت نفسه، يحتفل الطلاب الأصغر منهم بوضعهم الجديد كأكبر الأطفال في المبنى عن طريق الرقص.

اقرأ المزيد

الربيع رائع في فنلندا: كيك القمع والدونات وشراب الميد ليوم الأول من مايو

ما هو كيك القمع، وما هي الطريقة الفنلندية لصنعه، ومتى يمكن تناولها طبقًا للثقافة الفنلندية؟ تعالوا نسبر أغوار الأطباق الشهية التي يتميز بها يوم الأول من مايو، الذي يشهد أكبر الاحتفالات وأكثرها صخبًا خلال العام.