في المدارس الثانوية في فنلندا، يأتي احتفال الشتاء القارس قبل الإجازة الدراسية

إنه تقليد فنلندي يقام في منتصف فبراير، حيث يبدأ الطلاب في السنة الأخيرة من المدرسة الثانوية إجازتهم من الدراسة بحفلة كبيرة ورائعة. وفي الوقت نفسه، يحتفل الطلاب الأصغر منهم بوضعهم الجديد كأكبر الأطفال في المبنى عن طريق الرقص.

اقرأ المقالة

ماذا سيكون رأيك لو، كان هناك في بلدك موكب من العشرات والعشرات من الشاحنات ذات الصناديق المفتوحة التي تمتلئ كل واحدة منها بطلاب مراهقين يرتدي الكثير منهم أزياء تنكرية ويحدثون ضوضاء ويرمون الكثير من الحلوى على المتفرجين المحدقين على جانب الطريق، تسير أمامك ببطء؟

ذلك ما يحدث كل عام في المدن الفنلندية يوم الخميس في منتصف فبراير، حيث ينهي طلاب السنة الثالثة والأخيرة من المرحلة الثانوية العليا موادهم الدراسية الأخيرة ويبدؤون إجازتهم الدراسية قبل امتحانات نهاية العام. تستمر الإجازة الدراسية من أربعة إلى ستة أسابيع، حسب المواد التي يدرسونها. ولكنهم يحتفلون قبل الدراسة. الصفة التي تستخدم عادةً لوصف الحدث هي “كرنفالي”.

ويقابلها كلمة penkkarit في الفنلندية، وهي اختصار لكلمة penkinpainajaiset. وإذا كنت لا تفهم الكلمة، حاول معرفتها باللغة الرسمية الأخرى لفنلندا، السويدية: bänkskuddagillen. إذا لم تفهمها بعد – ولماذا قد تكون لم تفهمها؟ – تصوَّر كلمة مقعد (penkki، bänk)، كما يقول الاسم. قد يكون مقعدًا مدرسيًا، أو قد يكون مقعدًا في قطار أثناء مغادرة المدينة لقضاء الإجازة الدراسية. ستحصل على معلومات مختلفة من أشخاص مختلفين، ولكن كل ما تحتاج حقًا إلى معرفته – وما يعرفه بالفعل أغلب الأشخاص – أنها تعني احتفالًا.

أمر مهم للغاية

مشاركة المرح: في جميع أنحاء فنلندا، يقوم الطلاب المتنكرون في الموكب برمي الحلوى على الحشود.

مشاركة المرح: في جميع أنحاء فنلندا، يقوم الطلاب المتنكرون في الموكب برمي الحلوى على الحشود.صورة: لور فانزو/زيارة إلى تامبيري

يبدأ التقليد على ما يبدو في هلسنكي وينتشر تدريجيًا في باقي أنحاء فنلندا. تختلف التقديرات حول تاريخه، ولكنه يرجع إلى أوائل القرن العشرين على الأقل، إن لم يكن أبعد من ذلك. وفي ذلك الوقت، اعتاد الأشخاص ركوب عربات جليد تجرها الخيول حول المدينة. بعد الحرب العالمية الثانية، كبر الاحتفال بالطقس ليشمل الأجواء الاحتفالية وتوزيع الحلوى.

لماذا يعتبر الأمر بالشيء الهام؟ رغم كل ذلك، لم ينتهِ الطلاب من الدراسة بعد – ولا يزال عليهم دخول اختبارات شهادة الثانوية العامة الخاصة بهم.

إنها خطوة هامة – قد يسميها البعض حتى بطقوس العبور. لا تزال الاختبارات تثقل كاهلهم، ولكن هؤلاء الأطفال – حسنًا، إنهم تقريبًا أصبحوا بالغين، أليس كذلك؟ – لن يضطروا لحضور أي صف دراسي في المرحلة الثانوية بعد الآن. لقد بلغوا من العمر 18 أو 19 عامًا، وكانوا ينتظرون هذا اليوم لفترة طويلة.

وبينما يركب المراهقون الشاحنات عبر المدينة، وهم يضحكون، ويصرخون ويرمون الحلوى، يتدافع الأطفال الأصغر منهم بين المتفرجين لجمع الحلوى. ربما يفكر هؤلاء الأطفال الصغار “أنهم في يوم من الأيام سوف يكونون مكان أولئك المراهقين على الشاحنات!”

مهلًا، هل يمكن أن يكون هذا سر النظام المدرسي الفنلندي الناجح الشهير، طريقة لبث الحماس لدى التلاميذ منذ سن مبكرة؟ (يحقق الترغيب عادةً نتائج أفضل من الترهيب).

رقصة قديمة جدًا

تقوم العديد من المدارس بنشر تغطية بالفيديو لاحتفالهم في السنة الثانية. لا يستعرض الطلاب مهاراتهم في الرقص، لكنهم أيضًا يؤدون رقصة حديثة على موسيقى البوب، وعادةً ما تكون العرض النهائي.
فيديو: مدرسة Tapiola الثانوية

وفي الوقت نفسه، عند العودة إلى المدرسة، يختفي ثلث عدد الطلاب فجأة. يبدأ طلاب السنة الثانية من المرحلة الثانوية على الفور في الاحتفال بحقيقة أنهم الآن طلبة المرحلة النهائية الجدد للمدرسة. وفي اليوم التالي، يقيمون حفلة فاخرة لأنفسهم وآبائهم.

ويعرف ذلك بـ Vanhojen tanssit، الذي يعني حرفيًا رقص الكبار، وهو تقليد يكاد يكون قديمًا مثل التقليد الاحتفالي penkkarit. يعلن طلاب السنة الثانية من المرحلة الثانوية ببساطة أنهم دفعة الطلاب الأكبر سنًا الباقية في المدرسة.

كما يناسب الاسم بشكل جيد الفساتين والبدلات الكلاسيكية التي اعتاد المشاركون على ارتدائها للحفلة، وعلى الرغم من أن معظم الفساتين في هذه الأيام أكثر لمعانًا وبهرجةً مما يمكن للأشخاص قديمًا تصوره عندما بدأ هذا التقليد.

في الكثير من الأحيان، يتدرب الطلاب لعدة أشهر، ويتعلمون رقصة الفالس، أو رقصة الفوكستروت أو غيرها من الرقصات الجليلة، ناهيك عن رقصة التانغو، التي تحتل مكانة خاصة في قلوب وثقافة الفنلنديين. قد تكون هناك بعض الرقصات الشعبية التقليدية التي صٌممت على سبيل الاحتياط، وتقوم العديد من الصفوف الدراسية أيضًا بتصميم رقصة على موسيقى البوب الحديثة لزيادة الوضع روعةً.

يأتي آباؤهم للمشاهدة والتشجيع، وبعد ذلك يأتي الوقت للاستمتاع بعشاء فاخر.

جميع الاحتفالات – والعمل الأكاديمي، وبالطبع، لا تنسى أن ذلك – يشكل خطوات أساسية في التقدم نحو الحصول على قبعة بيضاء ذات حافة سوداء ضيقة، يطلق عليها “قبعة التخرج”. إن حصولك على القبعة صعبة المنال يعني أنك تخرجت – لكن لنؤجل هذه القصة لوقت آخر. الاحتفال لم ينته بعد.

بقلم بيتر مارتن، فبراير 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد
يوم الأول من مايو، 30 أبريل، الأول من مايو/أيار، البورجيس، الشمبانيا، نزهة، حفل، هلسنكي، فنلندا

فنلندا تطلق احتفالاتها المبهجة في عيد العمال في الأول من مايو

تعج فنلندا بأسرها بصخب الاحتفالات في الأول من مايو كل عام. يجسد لنا مصورونا روح الاحتفال من خلال عرض للشرائح.

اقرأ المزيد

هلسنكي تُفيد شعبها بمكتبة لإعادة ابتكار الذوق الأدبي

تعتبر مكتبة هلسنكي المركزية الجديدة التي يطلق عليها Oodi هي المكان المناسب للذهاب إليه إذا أردت قراءة كتاب، أو مقابلة أصدقائك، أو استعارة كمنجة كبيرة، أو قَطْع المعادن باستخدام الليزر.