مقال حول هوكي الجليد الصيفي في فنلندا لم تكن تدرك أنك تنتظره

لماذا نتحدث عن هوكي الجليد خلال الصيف؟ من المثير أن تطرح هذا السؤال. فالإجابة تتعلق بفنلندا والتغيرات المناخية ومجموعة تسمى Save Pond Hockey ودوري الهوكي الوطني (NHL) والمزيد.

اقرأ المقالة

أولاً وقبل كل شيء، فإن فنلندا تعشق الهوكي بجنون. فطوال الصيف، يمكننا أن نقول لك إن بعض الفنلنديين ينظرون إلى الحقول الخضراء والبحيرات الزرقاء ويتخيلونها مغطاة بالجليد الناعم، والذي يكون مثاليًا للتزلج.

ثانيًا، فإن دوري الهوكي الوطني (NHL) في أمريكا الشمالية، والذي يُعد الأفضل في العالم، حيث يكسب العشرات من اللاعبين الفنلنديين رزقهم، عادةً ما يعقد نهائيات كأس ستانلي في شهر يونيو، إلا أن نسخة عام 2020 من هذه البطولة تأجلت عندما توقف الموسم المنتظم في شهر مارس بسبب فيروس كورونا. وقد أعلن الدوري أخيرًا أن التصفيات ستبدأ في الأول من أغسطس وقد تمتد إلى بدايات شهر أكتوبر. لذا، فهذا الوقت في الواقع هو الوقت المثالي لكتابة مقالة حول الهوكي.

ثالثًا، وليس آخرًا، فقد حقق العديد من الفنلنديين وكندي واحد، حيث لا تكتمل قصة الهوكي بدون وجود كندي واحد على الأقل، نجاحًا كبيرًا في إدارة بطولات Save Pond Hockey، التي تجمع بين ممارسة الهوكي في الأماكن المفتوحة وبين الأنشطة البيئية. فقد وسّعوا نطاق الحدث من هلسنكي ليشمل مدنًا فنلندية أخرى؛ وفي المواسم المقبلة، فإنهم يخططون لعقده في السويد وكندا أيضًا.

في الهواء الطلق فوق البركة

لاعبة هوكي الجليد تلعب بالقرص في حلبة مفتوحة للتزلج على الجليد بينما تظهر عصي الهوكي للعديد من الخصوم في أركان الصورة.

سافرت إميلي، وهي أمريكية من مينيسوتا، إلى فنلندا للمشاركة مع خطيبها. في اليوم التالي لوصولها، كانت تشارك على الجليد في بطولة Save Pond Hockey في تامبيري، حيث كانت تلعب كما لو أن اختلاف التوقيت لم يكن موجودًا.صورة: بيتر مارتن

إن اسم بطولة Save Pond Hockey هو اسم معبّر تمامًا عن المعنى الذي تشير إليه كلماته (حيث يعني الاسم “إنقاذ هوكي البرك”). فمصطلح “هوكي البرك” يشير إلى أي حلبة مفتوحة للتزلج حيث يلتقي الأصدقاء ويلعبون المباريات غير الرسمية. وتزيد هذه البطولة الوعي وتساعد على كسب المال بين أعضاء مجتمع الهوكي، أو عائلة الهوكي، كما يطلقون عليها غالبًا، للمساعدة في مواجهة التغيرات المناخية.

فبدون الشتاء المناسب لهذه اللعبة، لن تكون هناك أي حلبة مفتوحة للتزلج على الجليد.

وتستأسر حلبات التزلج في الحدائق والساحات الخلفية، وفي البرك المجمدة، على روح لعبة الهوكي، ربما أكثر من أي مكان آخر. فيمكن للأطفال قضاء أوقاتهم هناك والحصول على أكبر قدر ممكن لهم كما يشاءون من اللعب على الجليد، بالإضافة إلى تخيل أحلامهم باللعب في الدوريات الكبرى لهذه اللعبة. ويمكن للآباء إحضار عائلاتهم إلى تلك الأماكن وتعليم أطفالهم التزلج.

وتعد مدينة تامبيري، تلك المدينة التي يمكن وصف موقعها على أنها تقع في الجزء الغربي الأوسط من جنوب وسط فنلندا، هي المدينة الوحيدة التي تمتلك فريقين في دوري الهوكي الرئيسي في البلاد، والذي يطلق عليه دوري SM Liiga. كما أنها موطن كذلك لمتحف هوكي الجليد الفنلندي، وهو أكبر متحف للهوكي في أوروبا. إن سمعة تامبيري كمدينة مجنونة بالهوكي في بلد يعشق الهوكي بجنون تجعلها المكان المثالي لمشاهدة بطولة Save Pond Hockey.

تغييرات تطال حياتك

مباراة لهوكي الجليد تجري على حلبة مفتوحة للتزلج على الجليد أمام أحد التلال حيث توجد الأشجار والمباني.

أقيمت بطولة Save Pond Hockey لعام 2020 في تامبيري في منتزه في كولوكاتو (شارع المدرسة)، وهو مكان يلعب فيه الناس لعبة هوكي الجليد منذ ما قبل الحرب العالمية الثانية.صورة: بيتر مارتن

في 7 مارس 2020، وهو يوم عقد حدث مدينة تامبيري، كان الطقس لا يزال باردًا، ولم يكن الناس في فنلندا يتخيلون حقًا أنهم سيضطرون إلى الابتعاد عن أماكن العمل والمدارس والمطاعم وغيرهم من الأشخاص الآخرين. وبعد أسبوعين من ذلك، تم إلغاء بطولة Save Pond Hockey التي كان من المقرر عقدها في مدينة أولو الشمالية بسبب الإجراءات التي كانت تهدف إلى إبطاء انتشار فيروس كورونا.

وفي تامبيري، التقيت ستيف باينز، ذلك الكندي الوحيد في هذه القصة، والذي وصل في عام 2010 إلى مدينة يوفاسكولا الموجودة في وسط فنلندا. وقد درس استدامة الشركات هناك، ثم انتقل بعد ذلك إلى هلسنكي.

يقول باينز، الذي نشأ في فانكوفر، “لقد توصلنا إلى فكرة بطولة Save Pond Hockey لأننا كنا بالطبع نقرأ ونتعلم الكثير عن التغيرات المناخية”. وأضاف “كان الكثير من الرجال الفنلنديين في نادي الهوكي لدينا يشهدون تغييرات تطال حياتهم الخاصة أيضًا، منذ أن كانوا أطفالًا حتى الآن. وقد جعلنا الجمع بين بعض هذه الأشياء نشعر أننا فقط بحاجة للقيام بشيء ما – إلا أننا لم نكن نعرف ما هو هذا الشيء في واقع الأمر.”

لقد شهد أحد أيام شتاء عام 2015 في فنلندا انطلاقة أول بطولة Save Pond Hockey. يقول باينز، “نحن مجموعة من لاعبي الهوكي، حيث بدأنا في تنظيم دورات الهوكي”.

شهية مفتوحة لممارسة الهوكي

الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو، يرتدي خوذة وقميصًا يحتوي على اسم البطولة Save Pond Hockey، يتزلج بعصا الهوكي على حلبة مفتوحة للتزلج على الجليد بينما يظهر لاعبون آخرون في الخلفية.

الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو متحمس للعبة الهوكي وقد شارك في بطولة Save Pond Hockey في هلسنكي لعدة سنوات متتالية (صورة من بطولة فبراير 2020).صورة: Mikko Stig/Lehtikuva

هكذا أصبحنا نقف بجانب حلبتين مفتوحتين في تامبيري، حيث نشاهد دورة يتم عقدها على مدار يوم واحد وتضم 12 فريقًا يتنافسون في سلسلة من المباريات كل منها لمدة 18 دقيقة، ويلعب بها فريقان كل منهما يضم أربعة لاعبين. وكانت كل منطقة لعب تحتل ثلث حلبة. وقد كان المرمى صغيرًا ومنخفضًا، ولم يكن هناك حراس للمرمى.

وبالنظر إلى جدول الفرق، يمكنك أن ترى أسماء فرق مثل Pajusalmi Maple Leafs (المستوحى من اسم فريق Maple Leafs الذي يلعب في دوري الهوكي الوطني في تورنتو) وLakikiekko (Law Puck) وLihaa ja perunaa (التي تعني اللحوم والبطاطس، وهو اسم مستوحى من الطبق المفضل لشخص ما). وهناك فرقة تسمى نفسها Hattrick Swayze.

وتعد حلبة كولوكاتو (Koulukatu)، موقع إقامة الحدث، أيضًا الموقع الذي تم فيه افتتاح أول حلبة مبردة صناعيًا في فنلندا في عام 1956، على الرغم من وجود حلبات جليدية مجمدة بشكل طبيعي في هذا الموقع منذ عام 1934.

وشهدت هلسنكي شتاءً ممطرًا ودافئًا نسبيًا في عام 2019-2020، حيث ظل متوسط درجات الحرارة شهريًا أكثر من صفر درجة مئوية. وخلال مثل هذا الشتاء المعتدل، تعد حلبات التبريد الصناعي هي حلبات الجليد الوحيدة المفتوحة المتاحة. ولا يوجد سوى عدد قليل منها، لذلك فإن التباين صارخ مقارنةً بالشتاء البارد بشدة، حيث تحافظ المدن على وجود حلبات للتزلج في العديد من المنتزهات لعدة أشهر متتالية. ولا توفر الحلبات الداخلية المغلقة نفس النوع من أماكن التجمع غير الرسمي وروح الجيرة.

جذب الانتباه

كلب صغير يحمل قفاز الهوكي على الجليد في فمه بينما يحاول لاعب هوكي الوصول إلى الكلب في جانب حلبة الجليد المفتوحة.

الكلب كيرتو يظهر وهو ينبح لدعم اللاعبين في بطولة تامبيري، بالإضافة إلى المساعدة في تتبع قفازاتهم.صورة: بيتر مارتن

توسعت بطولة Save Pond Hockey تدريجيًا منذ بدايتها في عام 2015 في هلسنكي، حيث تمت إضافة المزيد من المدن إليها. وفي عام 2020، تضمنت القائمة مدينتي جوينسو ولابينرانتا في شرق فنلندا، وكذلك توركو في الجنوب الغربي، بالإضافة إلى تامبيري وأولو.

يقول باينز، “في العام المقبل، نريد التوسع خارج حدود فنلندا”. ويضيف، “من الواضح أن هذا [الشتاء الأكثر دفئًا الذي أحدثه التغير المناخي] شيء يهدد لاعبي الهوكي حول العالم”.

كان ذلك في أوائل مارس 2020. وفي غضون ذلك، أثر فيروس كورونا على حياة الأشخاص في جميع أنحاء العالم، وها هو الوضع يتغير باستمرار. وفي شهر يونيو، زادت الحكومة الفنلندية عدد الأشخاص المسموح بتواجدهم في التجمعات العامة إلى 500 شخص. يؤكد باينز أنه، حتى صيف 2020، ما زالوا يخططون للتوجه إلى ستوكهولم في الموسم المقبل، كما يأملون في الوصول إلى كندا أيضًا.

لقد جذبت العلامة التجارية Save Pond Hockey التي تهتم بالنشاط المناخي الانتباه. وقد شارك الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو في بطولة هلسنكي أكثر من مرة، بما في ذلك عام 2020، ومن المعروف أن بعض عظماء الهوكي المحليين يشاركون في تلك البطولات أيضًا. فقد شارك النجم ساكو كويفو أحد نجوم دوري الهوكي الوطني السابقين في نسخة بطولة Save Pond Hockey التي عُقدت في توركو في فبراير 2020.

يقول باينز، “هذا جزء من هدف هذه البطولات بالضبط، ألا وهو تجميع مجتمع الهوكي بأكمله معًا”. ويضيف، “لقد تمكنا من التواصل مع بعض هؤلاء الأساطير مثل كويفو؛ ولحسن الحظ، فإننا نحصل على دعمهم فيما نحاول القيام به”.

أين تذهب الأموال

ماذا تفعل بطولة Save Pond Hockey برسوم تسجيل الفرق وأموال الرعاية التي تجمعها؟ إليكم بعض الأمثلة على ذلك:

أدى حدث تامبيري إلى تجميع 1500 يورو، والتي تبرعت بها بطولة Save Pond Hockey لنادي إعادة الإعمار. وهذا النادي يهدف إلى مساعدة السكان المحليين على اتخاذ إجراءات إيجابية بشأن التغيرات المناخية. أما الأموال التي تم تجميعها من بطولة توركو والبالغة 1750 يورو بشكل إجمالي فقد تم توجيهها إلى منظمة تدعى Power Shift، والتي تدير “ورشة عمل سنوية يتم عقدها في عطلة نهاية الأسبوع لمنح المدافعين عن المناخ الوسائل التي تجعلهم أكثر فاعلية”، وفقًا لما يقوله باينز.

أما في بطولة جوينسو، فقد تمت المساهمة بمبلغ 3000 يورو تم تجميعه في التمويل المشترك للترميم البيئي للأراضي الرطبة المحلية التي تم استخدامها كمنطقة لإنتاج الخث. وبعد بطولة لابينرانتا، قسّمت بطولة Save Pond Hockey مبلغ 2600 يورو الناجم عن هذه البطولة بين الجمعية الفنلندية لحماية الطبيعة ومنظمة Saimaa التعليمية للبيئة والعلوم.

وقد تم توجيه مبلغ 10000 يورو الناجمة عن حدث هلسنكي إلى شركة CO2Esto، وهي شركة تشتري تراخيص الانبعاثات من نظام الاتحاد الأوروبي لتجارة الانبعاثات، وبالتالي تزيلها من الأسواق. يقول باينز، “الأمر لا يعني تعويض الكربون بالضبط. بل إنه يتعلق بمنع الكربون. لذا، فقد منعنا 250 طنًا من مكافئ ثاني أكسيد الكربون (CO2) من أرباح دورة هلسنكي”. كما تم استخدام مبلغ 4200 يورو آخر تم تحصيلها من مزاد على الملابس الرياضية لمنع 113 طنًا إضافيًا.

بقلم بيتر مارتن، يوليو 2020

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

لعبة الهوكي، رياضة الالتحام في فنلندا والصين

في أحد الأيام بعد الظهر في منتصف الشتاء في فنلندا، اصطف فريق هوكي جليد صيني من بكين، مكون من صبية تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عامًا، لركوب حافلة الفريق وسط الثلوج الكثيفة وهم في طريقهم للعب ضد قرنائهم من هلسنكي.

اقرأ المزيد
Saimaa ringed seal pup in the snow

الشتاء الدافئ يجعل مهمة إنقاذ فقمة سايما في فنلندا أصعب بكثير

يمثل تغير المناخ تحديات جديدة لأعداد فقمة سايما الحلقية المهددة بالانقراض بالفعل في فنلندا، وكذلك لمن يحاول إنقاذها. لقد زرناها بالفعل على ضفة البحيرة.

اقرأ المزيد

كل شيء يُحدِث فرقًا: كيف تتخذ المدن الفنلندية إجراءات تجاه تغير المناخ؟

يفعل أيضًا كثير من الشعب الفنلندي الذي يشعر بالقلق حول تغير المناخ شيئًا ما حيال ذلك. نجحت المدن والبلدات في جميع أنحاء فنلندا في إستراتيجيات متنوعة في السعي لتحقيق الانبعاثات الصفرية. يمكن حتى للأفعال الصغيرة تحقيق تأثير تراكمي كبير.

اقرأ المزيد

ماذا يفعل الناس في فنلندا في وقت فراغهم؟

ما هي الرياضات التي يشاهدونها في فنلندا؟ ما هي الصفوف التي يحضرونها؟ ما هو معدل سفرهم؟ ما هو حجم العمل التطوعي الذي يقومون به؟ توفر لك هذه الإحصائيات الإجابة عن هذه الأسئلة.