مجازفة كبرى: فنلندا تبدأ في تطبيق تجربة الدخل الأساسي

بدأت فنلندا في تجريب برنامج الدخل الأساسي مع 2000 شخص لمعرفة ما إذا كان هو المفتاح لزيادة فرص العمل وتبسيط نظام الضمان الاجتماعي.

اقرأ المقالة

يسأل أولي كانجاس: “ما الذي سيفعله الناس إذا حصلوا على المال دون قيد أو شرط؟ هل سيعملون أكثر حيث لم يعودوا يعانون من ضغوط اقتصادية؟ هل سيأخذون إجازة لرعاية والديهم المسنين؟ ربما يصبحون كسالى ويقضون أوقاتهم في الحانات.

“” نحن حقًا لا نعرف. لكن الآن ستتوفر لدينا على الأقل بعض الأدلة “.

كانجاس هو مدير العلاقات الحكومية والمجتمعية في مؤسسة التأمينات الاجتماعية في فنلندا، المعروفة باسمها الفنلندي المختصر، كيلا. إنه يقود تجربة فريدة من نوعها حيث تختبر فنلندا نظام الدخل الأساسي، وهو شكل ثوري من أشكال الضمان الاجتماعي. ويكمن الهدف في إمكانية زيادة العمالة وخفض مستوى الفقر وتبسيط نظام الضمان الاجتماعي التقليدي.

أما التعريف التقليدي للدخل الأساسي، فهو دفع نقدي دوري يسلم دون قيد أو شرط لجميع الأفراد دون اختبارات أو متطلبات عمل. هذا، ولا تتوفر في تجربة فنلندا بعض من هذه النقاط. وتتمثل إحدى هذه النقاط في أنها لا تتوفر إلا للأشخاص العاطلين عن العمل. ويُقدر المبلغ الصافي بـ560 يورو شهريًا، وهو أقل من معدل الفقر الرسمي للدخل الذي يبلغ 1190 يورو. كما يمكن للمشاركين الاستمرار في الحصول على مزايا من برامج أخرى.

حوافز جديدة قد تثمر عن سلوك جديد

ذاهب إلى مكانٍ ما: فنلندا هي الدولة الأولى التي تضع هذا النوع من تجارب الدخل الأساسي في حيز العمل.

ذاهب إلى مكانٍ ما: فنلندا هي الدولة الأولى التي تضع هذا النوع من تجارب الدخل الأساسي في حيز العمل.صورة: رييتا سوبيري/ككسي

يقول أليكسي نوفونن، من مركز الأبحاث الإسكندنافي ديموس هلسنكي “Demos Helsinki”:”تذكر أن هذه مجرد تجربة. إنه لا يتناسب مع النظرية لكنه لا يزال دخلاً أساسيًا. أنا متحمس جدًا وفخور أن فنلندا هي أول دولة تجرب هذا النظام حقًا. فيمكن أن تفشل التجربة، لكن على الأقل لدينا الشجاعة للمحاولة”.

وعد رئيس الوزراء يوها سيبيلا بإجراء تجربة الدخل الأساسي، ولكن الخطة واجهت بعض المشكلات. هذه الفكرة مسيسة للغاية ويصعب تنفيذها من الناحية الفنية مع النظم القائمة. وعلاوة على ذلك، نظرت المحاكم في إلغائها لأنها يمكن أن تنتهك الدستور الفنلندي، الذي يضمن للجميع المساواة في المعاملة. ومع ذلك استطاعت التجربة التغلب على كل هذه العثرات.

وقد قررت السلطات التركيز على العاطلين عن العمل لمعرفة ما إذا كان الحصول على دخل أساسي سيشجعهم على العمل. ففي بعض الحالات كان الناس واقعين في “فخ الرعاية الاجتماعية” وإذا قبلوا وظيفة بدوام جزئي فإنهم سيفقدون مزاياها. فيما مضى، كان لديهم حافز للامتناع عن العمل، ولكن مع الدخل الأساسي، سيحتفظون بالمزايا سواء أكانوا يعملون أم لا.

كما يوضح نوفونن قائلاً: ” سيتيح لنا ذلك فهمًا أكثر واقعية للسلوك عندما يتغير هيكل الحوافز، حيث يبدو الشباب على وجه الخصوص قابلين للتكيف بصورة كبيرة عندما تتغير الحوافز”.

اتجاه مبتكر يستند على الأدلة

يقول أولي كانجاس، قائد مجموعة البحث التي أعدت التقرير الخاص بكيفية تنفيذ تجربة الدخل الأساسي: “القرارات في أيدي السياسيين”. صورة: هيكي سوكوما/ليتيكوفا

ليس البرنامج الحالي سوى تجربة صغيرة، بيد أن السلطات تود أن تراه يتوسع في المستقبل.

ويقول كانجاس: “يمكن توسيعه ليشمل مجموعات أخرى مثل العاملين لحسابهم الخاص وأصحاب المهن الحرة. وعلاوة على ذلك، سيكون من الضروري تطبيق التجربة مع نموذج الضرائب التي من شأنها تغطية التكاليف. تستند التجربة الحالية إلى النظام الضريبي الحالي وحتى تصبح تكلفة النموذج معقولة فنحن بحاجة إلى فرض ضرائب أعلى. ربما يمكن تطبيق مثل هذه التجربة في عام 2019 ، ويمكن أن تشمل أيضًا ضريبة الدخل السلبي. فالقرارات في أيدي السياسيين”.

على الرغم من أن أمامنا عامين قبل معرفة ما إذا كان لنظام الدخل الأساسي أثر إيجابي، فمجرد إجراء التجربة فتح آفاقًا جديدة.

يقول نوفونن: “هذه وسيلة جديدة لتطوير السياسة. فهي ليست مجرد أفكار أو مجادلات أيديولوجية. إنها تستند إلى أدلة ويمكن أن تغير إلى حدٍ كبير كيفية اتخاذ القرارات”.

حقائق متعلقة بتجربة فنلندا للدخل الأساسي

  • تم اختيار 2000 شخص عاطل عن العمل عشوائيًا تتراوح أعمارهم بين 25 و58 عامًاP
  • يتلقى المشاركون 560 يورو في الشهر، معفاة من الضرائب ومن دون أي شروط
  • 1 يناير، 2017، 31 ديسمبر 2018
  • تدار من قبل مؤسسة التأمينات الاجتماعية في فنلندا (كيلا)
  • على المحك: هل يمكن لنظام الدخل الأساسي زيادة معدل العمل وتبسيط نظام الضمان الاجتماعي؟

بقلم ديفيد ج. كورد، يناير 2017

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

الروابط