كيف تظل سوق السمك الفنلندية متماسكة أثناء وجوب بقاء العملاء الروسيين في منازلهم

عادة ما يحصل بعض التجار الفنلنديين الشرقيين على معظم دخلهم من المتسوقين الروسيين عبر الحدود. لنعرف كيف تتماشى الأعمال التجارية في ظل تفشي فيروس كورونا، زُرنا سوق السمك حيث كان موقف السيارات فارغًا، ولكن المدير يركز بالفعل على المستقبل.

اقرأ المقالة

عندما تقود سيارتك خارج لابينرانتا، وهي مدينة فنلندية شرقية تقع على بعد أقل من 25 كيلومترًا (15 ميلًا) من الحدود الروسية، سترى بعض المتاجر الكبيرة التقليدية. فهي متشابهة كما هو الحال في كل مكان في فنلندا، ولكن يبرز أحد التفاصيل.

يظهر العديد من الإعلانات واللافتات الفنلندية للمتاجر بجانب الترجمة الروسية. الملابس، ومعدات هوكي الجليد، والأحذية، ومستلزمات الحدائق – يحاول جميع أنواع التجار جذب المتسوقين الروسيين، وكذلك الفنلنديون.

شعور بالفراغ

طاولة سمك فارغة في محل بقالة

Aعلى الرغم من عدم توقف الأعمال التجارية، إلا أنها انخفضت إلى حد عدم استخدام جزء من طاولة السمك الطويلة المنحنية في متجر Disas في ميستولا.الصورة: ThisisFINLAND.fi

في Disas، وهي سوق للسمك بأربعة منافذ بيع، مثَّل الروس 70 بالمئة من العملاء قبل 19 مارس 2020، عندما أغلقت السلطات الحدود.

(في وقت كتابة المقال في أواخر شهر يونيو، كانت الحدود ما زالت مغلقة أمام السفر غير الضروري. وهذا يعني تقريبًا كل شيء، ما عدا عمال الرعاية الصحية الأساسيين، ونقل البضائع، وإعادة المواطنين والدبلوماسيين، وعدد صغير من الاستثناءات الأخرى. ومن غير المعروف موعد إعادة فتح الحدود).

بدا فرع Disas في ميوستولا، خارج لابينرانتا، فارغًا جدًّا منذ ذلك الوقت. يتفاخر المتجر بامتلاكه أطول طاولة للسمك في أي سوق في فنلندا، وفي أيام عديدة كان النشاط التجاري منتعشًا جدًّا لدرجة أنه قد يتكون طابور أثناء قيام الموظفين بخلي السمك من الأشواك وتغليفه.

تقول تويا، عميلة دائمة: “عندما كانت الحدود مفتوحة، كان موقف السيارات ممتلئًا بالسيارات الروسية”، وهي فنلندية ومقيمة منذ فترة طويلة في لابينرانتا، وقد تقاعدت مؤخرًا من عملها في مجال العمل الاجتماعي والتعليم.

وتقول إنه في يوم جيد، قد تكون هناك حافلات عديدة منتظرة في الخارج، وجميعها تُحضِر متسوقين عبر الحدود. “تشبه طاولة السمك حرف S كبير، وقد يصطف هناك 20 أو 30 شخصًا، بالإضافة إلى مجموعة من الأشخاص يعملون على خدمتهم”. كانت العملية تسير بسلاسة؛ يستغرق الأمر بضع دقائق فقط لتلبية كل طلب.

ومنذ إغلاق الحدود، اختلفت الأوضاع. تقول تويا: “بدا المكان مهجورًا مؤخرًا – موقف سيارات كبير وبه ثلاث أو أربع سيارات فقط”. “تعتمد منطقة كاريليا الجنوبية بالكامل بشكل كبير على السياح الروسيين، على الرغم من أن هذه المتاجر تخدم كلًا من الفنلنديين والروسيين. ويوضح ذلك مدى ضعف المجتمع”.

تجاوز الوضع

انظر بإيجابية: يقع أحد متاجر Disas في الريف الفنلندي الشرقي خارج لابينرانتا.الصورة: ThisisFINLAND.fi

زارت مجلة ThisisFINLAND شركة Disas في حي ميوستولا عدة مرات خلال الربيع وفي مطلع الصيف. وفي كل مرة، كان يوجد عدد قليل من الزبائن يتجولون في الممرات التي تبلغ مساحتها 3,000 متر مربع (32 ألف قدم مربعة)، والتي تعرض البضائع والخضراوات اليومية، بالإضافة إلى السمك الطازج.

إن موقف السيارات الفارغ تمامًا ليس مشهدًا مُرحَّبًا به لأي تاجر، ولكن إذا أُحبط مالك Disas ومديره التنفيذي مارتي تيبونين، فهما يبذلان قصارى جهدهما لعدم الاعتراف بذلك.

يقول إن “الأمر ليس كارثيًّا برمته”. “ما زلنا مستمرين في تسيير أعمالنا التجارية، ولكن بشكل ملحوظ، على نحوٍ أقل من ذي قبل، بالتأكيد. على كل حال، نعلم أن هذه مرحلة مؤقتة. كل ما في الأمر أنه لا يوجد شخص ما يعلم متى سينتهي ذلك”.

أجبرَ إغلاق الحدود الشركة على تعديل عملياتها. يقول تيبونين: “لا يزال بإمكاننا أن نفتح ولكن بعدد محدود من طاقم العمل، وأن نحافظ على العمليات الأساسية”. “في نهاية الصيف، سنلقي نظرة أخرى على الأمور. نأمل أن يتغير الوضع بحلول ذلك الوقت”.

لتجاوز الأزمة، خفَّضت شركة Disas ساعات العمل لديها، كما تبقي على أحد مقراتها مغلقًا. كما إن مقاهي الشركة المتواجدة داخل المتجر مغلقة، وقد قامت الشركة مؤقتًا بتسريح 150 عاملًا ممن يعملون في أسواقها. يشمل المتجر الموظفين الفنلنديين، والروسيين، والإستونيين؛ وجميعهم مقيمون في فنلندا.

التوسع أثناء المكوث في المنزل

أرفف وأكوام مليئة بالمنتجات في محل بقالة

تضيف شركة Disas المزيد إلى نطاق منتجاتها، كواحدة من الإستراتيجيات الأخرى لجذب المستهلكين.الصورة: Disas

وفي محاولة أخرى للتعامل مع الظروف الصعبة، تتطلع شركة Disas إلى توسيع قاعدة المستهلكين لتشمل المزيد من الفنلنديين. إنها تضيف بعض العناصر إلى التشكيلة التي كانت تلبي في السابق بشكل أساسي احتياجات المتسوقين عبر الحدود: ومنها القهوة، والشاي، والحلوى، وزيت الطهي، واللحوم المخصصة، والسلع المنزلية، بالإضافة إلى الأسماك الفنلندية والمستوردة.

يقول تيبونين: “لقد قمنا بزيادة حملتنا التسويقية داخل فنلندا وقمنا بمراجعة نطاق منتجاتنا لتشمل المزيد من السلع التي يبحث عنها السكان المحليون”. تمتلك شركة Disas أيضًا منشأة منفصلة في بلدة لوفيسا الفنلندية الجنوبية، حيث تُدخّن الأسماك وتعبِّئ منتجات الأسماك والكافيار لمنافذ البيع الخاصة بها ولمحلات البيع بالجملة.

وفي حين أن الشركة معروفة بسوق السمك، يتصور تيبونين أنها ستصبح “متجرًا كامل”، على حد تعبيره، من خلال إضافة الفواكه والخضراوات والمشروبات الكحولية إلى تشكيلتها. ويقول: “نحن نقوم بالفعل بعرض كل شيء آخر”.

وعلى الرغم من انتهاز شركة Disas لهذه الفرصة لجعل نفسها معروفة بشكل أفضل بين المستهلكين المحليين وتتبع الأفكار الجديدة، فمثل العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، يأمل تيبونين أيضًا في عودة اليوم الذي “يمكن أن تعود فيه الأمور إلى طبيعتها”.

بقلم آنا روهونن وبيتر مارتن، يوليو 2020