فيلم فنلندي يركب موجة موسيقى الميتال الثقيلة على الشاشة الفضية

قد لا تبدو شخصيات فيلم Heavy Trip “رحلة ثقيلة” مرعبة، غير أنهم أعضاء فرقة الميتال الفنلندية Impaled Rektum، وقد قرروا أن يقوموا بعرض في مهرجان في النرويج.

اقرأ المقالة

السؤال الأول: لماذا لم يقم أي شخص بعمل فيلم مثل هذا من قبل في فنلندا؟

فبخلاف أي شيء، يوجد في فنلندا أكبر عدد من فرق موسيقى الميتال الثقيل مقارنةً بعدد السكان عن أي بلدان أخرى ( انظر الخريطة المرفقة بأحد مقالاتنا الأخرى ). بالإضافة إلى ذلك، يعشق الفنلنديون موسيقى سبيد ميتال وجلام ميتال وديث ميتال ودوم ميتال وغيرها من أنواع موسيقى الميتال. وتُعرف موسيقى الميتال الثقيلة بعناصر الخيال وبعض التجاوزات الغريبة، التي تشكل نقاط بداية واضحة للكوميديا.

وليست فكرة استخدام موسيقى الميتال الثقيلة كتمثيلية هزلية فكرة جديدة. ويُعد سباينال تاب أحد أفضل الأفلام الكوميدية المحبوبة على مستوى العالم. ولا بد أن جوكا فيدجرين وجوسو لآشيو كانا يفكران في بارودية روب راينر لعام 1984 عند كتابة فيلمهما هيفي ريشو (أي رحلة ثقيلة) وإخراجه.

محيط ثقافي مميز

الإعلان الرسمي: على حد تعبير شركة إنتاج الأفلام “صناعة الأفلام” تشمل رحلة الفرقة “موسيقى ميتال والقيء وسرقة القبور والفايكنج الوهمي والصراع المسلح الأول بين فنلندا والنرويج.

بينما يُعد النموذج واضحًا، نجد أن ما يجعل رحلة ثقيلة فيلمًا مميزًا هو المحيط الذي تدور فيه أحداث الفيلم، أي الريف في شمال فنلندا، حيث لا تُعد موسيقى الميتال مجرد شغف لدى محبيها. بل إنها تميزهم عن المجتمع المحيط بهم، وهو مجتمع زراعي هادئ متحفظ للغاية.

هذا، ولا يسخر فيلم فيدجرين ولآشيو من أي شخص، اللهم إلا الشخص الشرير في الفيلم، وهو مغني بوب معاصر مغرور. وثمة نوعان من الموسيقى يقفان بعضهما ضد بعض، هما الميتال الثقيل الساذج والأصيل، وموسيقى البوب الفنلندية المحسوبة التي يسهل الاستماع إليها، والتي تُعرف باسم إسكيلما. بيد أن مقاربة هذا بذاك تُعد أمرًا شخصيًّا ومبالغًا فيه بالطبع. وبالرغم من ذلك، نجد أن سيطرة هذين النوعين من الموسيقى في المناطق الريفية في فنلندا أمر لا جدال عليه. كما يشتركان في تذوق اللحن والعاطفة.

ومثله مثل كثير من الأفلام الكوميدية الكلاسيكية، تجري أحداث فيلم رحلة ثقيلة على الطريق. فقد كان على الأشخاص الرئيسيين أن يغادروا مدينتهم الصغيرة كي يثبتوا ذاتهم وينجحوا، أو على الأقل لأنهم فكروا أن الفرصة ستكون سانحة أكثر على الجانب الآخر من السور. وتنجح فرقتهم الموسيقية في تقديم عرض في مهرجان في النرويج، حيث ربما قد جاءتهم أو لم تأتِهم دعوة للعزف فيه. وبالرغم من ذلك، تُعد الرحلة أكثر أهمية من مكان وجهتهم.

ولا عجب هنا أن يكون البلد صاحب النصيب الأكبر في الإنتاج هو النرويج. فبجانب كون النرويج جارة فنلندا من جهة الشمال، تُعد بلد المَضايق موطنًا لألوان موسيقى الميتال المبهجة.

عرض الرنة السيمفوني

في النرويج: الفرقة الموسيقية تسافر بالحافلة كما بقارب فايكنج.

في النرويج: الفرقة الموسيقية تسافر بالحافلة كما بقارب فايكنج.صورة: هاري راتي /صناعة الأفلام

فيما يتعلق بالأسلوب، يجمع فيلم رحلة ثقيلة بين السخرية الفنلندية المقتضبة والتهور، كما يشمل بعض المشاهد الرهيبة. فنجد عازف الطبلة – على سبيل المثال – يعاني، بما يتشابه مع أحداث سباينال تاب.

هذا، ولا يثني الفيلم فقط على أسلافه من الأفلام السينمائية، بل أيضًا على الموسيقى. ويبدو أن فيدجرين ولآشيو يفهمان مواطن الجمال في موسيقى الميتال ويحبانها. وبالرغم من أن الفيلم ليس ساخرًا، فإنه غالبًا ما يعرض تحف موسيقى الميتال بأسلوب ساخر.

وتشير إحدى النكات المتكررة في الفيلم إلى تعددية أنواع موسيقى الميتال الثقيلة. ويصف عازف الجيتار باسي (ماكس أوفاسكا) صوت تلك المجموعة بأنها “عرض الرنة السيمفوني الذي يُعد حربًا وثنية فينوإسكندنافية تسخر بشدة من المسيحية”.

باسي – تلك الشخصية الغريبة التي لها تعبيرات لا تتغير – هو شخص متعاطف وغير أناني، كما أنه قاموس متحرك لموسيقى الميتال الثقيلة. فهو يعلن في أحد المشاهد أنه سيغير اسمه من باسي إلى إكستراكس. وتستند السخرية في الفيلم إلى الظواهر المتطرفة في موسيقى الميتال والشعارات المستفزة، فالفرقة – على سبيل المثال – تسمى “المستقيم المطوق”.

فيلم يسافر على الطريق

وقبل كل شيء، يشمل فيلم “رحلة ثقيلة” الرومانسية أيضًا.صورة: هاري راتي/صناعة الأفلام

لا تجد سوى القليل من الأفلام الناطقة بالفنلندية عددًا كبيرًا من المشاهدين والموزعين خارج فنلندا. وقد كان أول عرض عالمي لفيلم رحلة ثقيلة في مهرجان الولايات المتحدة الأمريكية للموسيقى والأفلام ووسائل الإعلام التفاعلية SXSW في أوستن، بولاية تكساس. ويتخذ الفيلم، مثله مثل ذلك الحدث الشهير، منهجًا متعدد التخصصات في ثقافة البوب.

وقد يرى المشاهدون الفنلنديون فيلم رحلة ثقيلة جزءًا من الكوميديا الهزلية المحلية، التي أصبح نجاحها العالمي نابابيرين سانكاريت (ملحمة لابلاند). ويمكن أن يُنظر إليه – في مكان آخر – بوصفه مزيجًا مثيرًا من الفونوغرافية الفنلندية وشعارات الميتال الفكاهية والخداع الأنجلوساكسوني، مما يستحضر إلى الأذهان أعمال تايكا ويتيتي أو ويس أندرسون.

ويُعد وجود قصة حب بين تورو – الرجل الأول في الفرقة – (الذي يقوم بدوره جوهانس هولوبينن) ومايا (التي تقوم بدورها مينكا كاستونن) وهي بائعة في متجر للزهور، إيماءة في اتجاه القصة الرئيسية، ولكن الاهتمام الضئيل بثقافة الميتال يُعد أمرًا أساسيًّا لتقدير الكوميديا بصورة تامة.

وبفضل الميزانية العالية جدًّا بالمقاييس الفنلندية، التي تبلغ ثلاثة ملايين يورو، يشمل فيلم رحلة ثقيلة أيضًا بعض عواقب الأحداث المفاجئة. فبسبب الآراء المتطرفة التي يتبناها مغني البوب والسلطات المحلية، تعيَّن على أعضاء الفرقة أن يهربوا من ضابط نرويجي. وتشكل الانفجارات الهائلة نهاية الفيلم، التي تحدث بطريقة طبيعية على خشبة المسرح أمام الجمهور.

بقلم كول كينونن، أبريل 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

الاتجاهات العالمية الحالية: موسيقى الميتال الفنلندية

ما السر وراء شعبية فرق موسيقى الهيفي ميتال الفنلندية الشديدة في جميع أنحاء العالم؟ ربما يعود ذلك إلى تعقيدها ومحتواها الغني بالعاطفة.

الروابط