الحياة على الحافة: العيش على الحدود الغربية والشرقية لفنلندا

في أقصى نقاط شرق وغرب فنلندا، يمضي الناس حياتهم في مواقع تحتوي على روابط مباشرة بتاريخ الدولة.

إذا بدأت من هلسنكي وقمت بقيادة ما يقرب من 550 كيلومترًا إلى الشمال الشرقي، فستصل إلى بحيرة فيرمايارفي، وهي بحيرة في بلدية إلومانتسي. تقع في الواقع في أقصى شرق فنلندا، على بعد 70 كيلومترًا في الشرق الأقصى من مدينة سانت بطرسبرغ الروسية.

تقطع الحدود منتصف البحيرة. ومع ذلك، لا أحد يعيش على ضفاف بحيرة فيرمايارفي. المكان المأهول بالسكان في أقصى شرق فنلندا هو قرية ميوهكو، التي تقع على بعد حوالي 30 كيلومترًا جنوب بحيرة فيرمايارفي، التي لا تزال على بعد بضعة كيلومترات من الحدود الروسية.

يعرف ماتي لاكسو من قرية ميوهكو هذه المنطقة حق المعرفة؛ فقد عاش حياته كلها في إلومانتسي، وآخر 25 سنة في ميوهكو.

عرفت حدود روسيا حياة لاكسو. تقاعد من حراسة الحدود الفنلندية في أواخر عام 2019 بعد 33 سنة من الخدمة. هذا ليس كل شيء: فهو حارس حدود من الجيل الثاني، متبعًا والده في مهنته. قضى لاكسو طفولته وهو يسكن في محطات حدودية مختلفة حيث كان موقع والده.

[ملحوظة المحرر: تأكد أيضًا من مراجعة مقالنا عن الحياة في قرى أقصى شمال  وأقصى جنوب فنلندا.]

الحياة على الحدود

عمود خشبي يقف على حافة بحيرة ريفية.

على شاطئ بحيره فيرمايارفي، على الحدود الفنلندية الروسية، يظهر موقع آخر نقطة في أقصى الشرق في فنلندا والاتحاد الأوروبي. (يقع الحد الفعلي في منتصف البحيرة.) ينص النقش على أنه: “قد تُعَدّ هذه علامة على الصداقة، والتعاون، والسلام”.صورة: جوكا فايتينين/Lehtikuva

شهد عمل حراسة الحدود تغييرات كبيرة خلال مسيرة لاكسو المهنية.

يقول: “عندما بدأت العمل، كنا نقضي عدة أيام في كل مرة نقوم بدوريات على طول الحدود سيرًا على الأقدام أو على الزلاجات، وننام في أكواخ على طول الطريق”. “كان علينا حمل طعامنا معنا، على الرغم من إمكاننا الذهاب لصيد السماك وجمع الفطر”.

حاليًا، أصبح العمل أشبه بعمل مكتبي عادي. ما زال حرس الحدود يذهبون في دوريات، ولكنهم عادة ما يعودون إلى المنزل في الليل. أصبحت المراقبة الإلكترونية أكثر أهميةً.

تُعد الحدود بين فنلندا وروسيا حدودًا خارجية أيضًا للاتحاد الأوروبي ومنطقة الشنغن؛ لذا تتم مراقبتها عن كثب. ومع ذلك، في منطقة كاريليا الشمالية حيث يعيش لاكسو، تُعد الحدود هادئة نسبيًّا. وفي عام 2019، قُبض على خمسة أشخاص إجمالًا يعبرون الحدود دون تصريح.

يقول لاكسو “نحن نحظى بوقت هادئ جدًا هنا”. “كانت هناك بعض الحالات التي دخل فيها جامعو التوت والعمال الموسميون من تايلاند عن طريق الخطأ إلى المنطقة الحدودية، ولسوء الحظ كان هناك سائح موسمي يريد أن يأخذ علامة الحدود كتذكار، ولكن الجانب الروسي من الحدود في هذه الأجزاء بري جدًا، لذا لا يوجد الكثير من الأشخاص هناك”.

سيادة السلام

مبنى خشبي يقع في محيط ريفي. وتوجد منحوتة معدنية ذات زوايا أمام المبنى.

لا تزال مباني مصانع الحديد في ميوهكو، بالقرب من حدود فنلندا مع روسيا، متحفًا.صورة: جوكا فايتينين/Lehtikuva

كانت هناك أيضًا فترات من الاضطراب الكثير. خلال الحرب العالمية الثانية، خاضت فنلندا معارك شديدة ضد القوات السوفيتية في منطقة إلومانتسي. وهناك أيضًا سخرية تاريخية مؤكدة في حقيقة أن الحرب هي بالضبط السبب في أن أقصى نقطة لشرق فنلندا تقع الآن هنا. وكجزء من معاهدة السلام، كان على فنلندا التنازل عن مساحات كبيرة من أراضيها الكاريلية للاتحاد السوفيتي، وهي المناطق التي تقع شرق الحدود الحديثة.

يقول لاكسو إن الحياة في ميوهكو مسالمة جدًا. معظم الأشخاص الذين يعيشون في القرية هم من المتقاعدين. انتقل أطفال لاكسو، مثل أطفال العديد من الأسر، إلى المناطق الحضرية عندما كبروا.

“يعيش في ميوهكو حوالي 100 شخص في وقت الشتاء”. “في الصيف، يتضاعف عدد السكان عندما يأتي الناس لقضاء الوقت في أكواخهم الصيفية. لقد كان مكتب البريد، ومحل البقالة، والمدرسة مغلقين خلال الـ 25 عامًا التي قضيناها هنا”.

ومع ذلك، لا تزال القرية موطنًا لمتحف المشغولات الحديدية، والمشتل، واثنين من الأعمال السياحية والمسرح الصيفي. يشارك لاكسو نفسه أيضًا في النشاط المسرحي، ليس في ميوهكو، وإنما في مجموعة أخرى هاوية في بلدية إلومانتسي.

لقد أبقى نفسه مشغولًا منذ تقاعده. وإلى جانب اشتراكه في النشاط المسرحي، فهو يغني في الكورال، كما يعزف في فرقة تؤدي موسيقى الرقص الفنلندي القديم وتسمى هومبا “humppa” في منازل المتقاعدين. لقد ظل رجلًا يحب الأنشطة الخارجية مما يلائم خدمته في حرس الحدود طوال حياته.

تأسيس منزل في الغرب

تجلس امرأة على كرسي وتعمل على قطعة من الجلد في ورشة عمل بأدوات معلقة على الحائط.

تمتلك ساجا ساريلا، منجدة جلود تعتمد على التجارة، ورشة في إيكيرو، بلدية أقصى غرب جزر آلاند وفنلندا.صورة لطيفة لساجا ساريلا

على بعد 400 كم تقريبًا من هلسنكي، تقع بلدية إيكرو، في جزر أولاند المستقلة، بالقرب من الحدود الدولية. ومع ذلك، تقع هذه الحدود بمحاذاة بحر البلطيق، وتقع السويد على الساحل المقابل.

تقول سايا ساريلا: “إذا ذهبتُ للتمشي على الشاطئ، إنني لا أرى سوى المياه المفتوحة، ولكن يوجد ساحل السويد في مكانٍ ما على الجانب الآخر”.

ولِدت ساريلا في كايآني، وهي مدينة تقع على بعد 550 كم شمال هلسنكي، ولكن انتقلت عائلتها إلى جزر آلاند عندما كانت بعمر ثلاثة أعوام فقط. تعتبر جزر آلاند أرخبيلًا مكونًا من 6,500 جزيرة، معظمها صغير للغاية ومهجور، في بحر البلطيق بين السويد والأراضي الفنلندية. ويقطن تلك الجزر حوالي 29,000 نسمة. يتحدث سكانها اللغة السويدية (اللغة السويدية هي إحدى اللغات الرسمية في فنلندا).

ذهبت ساريلا بعد إكمال دراستها في المرحلة الثانوية إلى السويد للدراسة، مثلما يفعل العديد من الشباب قاطني جزر آلاند. قضت حوالي عشرة أعوام، ولكنها شعرت بعدها بالحنين إلى الوطن. بدأت في البحث عن مكان في آلاند، واستقرت في إيكرو عام 2016، كما كان لدى أخيها منزلٌ هناك بالفعل. وكقادمة جديدة، جذبت ساريلا فضول السكان المحليين.

العادات والثقافة المحلية

فتاة تقود دراجة أمام مبنى طويل فخم من طابقَين في يوم صيفي.

يعود تاريخ البريد والجمارك القديم في إيكيرو إلى عام 1828، وبُنِيَ ليكون أكبر وأبهى من الحاجة الضرورية. في هذا الوقت، ساعد ذلك على تذكير السويد بأن الإمبراطورية الروسية وصلت إلى بابها.صورة: تور وينستروم/Lehtikuva

وتقول: “بينما كنت أعيش في السويد، كان يمكنني أن أكون مجهولة الهوية، ولكن يستحيل ذلك هنا”. “خاصة بعد أن نقلت ورشة العمل الخاصة بي إلى Storby [المركز البلدي بإيكيرو]، يبدو أن الجميع يعرف كل شيء عما أقوم به، ولكنني لا أعرف الكثير عنهم”.

تعمل ساريلا في تجارة التنجيد بالجلد. إنها تكسب قوتها من تنجيد السيارات والقوارب، ولكنها تقوم أيضًا بتصميم الحرف اليدوية والأعمال الفنية التقليدية من الجلد، كما شاركت في العديد من المعارض الصيفية في إيكيرو.

تجري العروض في أكثر الأماكن الجاذبة في إيكيرو، في مبنى البريد والجمارك القديم (Mail and Customs House). يبدو المبنى الفاخر خارجًا عن المألوف قليلًا. تم بناؤه في عام 1828، بعد 20 عامًا تقريبًا من تحوُّل فنلندا إلى دوقية كبرى تابعة للإمبراطورية الروسية. ومن بين أغراض أخرى، كان البناء الفخم والبادي للعيان بمثابة تذكير بحدود الإمبراطورية الروسية. وأثار ذلك جرح دولة السويد المجاورة، التي خسرت مؤخرًا أمام روسيا، المنطقة التي أصبحت تشكل فنلندا الآن، في الحرب الفنلندية 1808–09.

واليوم، يستقبل مبنى البريد والجمارك (Mail and Customs House) العديد من الزوار الذين يَصِلون إلى جزر آلاند من السويد. وتقول ساريلا إن بعض السياح السويديين لا يدركون أن جزر آلاند هي جزء من فنلندا.

قد ينشأ هذا الاعتقاد الخاطئ من الوضع الخاص لجزر آلاند. بعد حصول فنلندا على استقلالها في عام 1917، نشأ نزاع بين فنلندا والسويد حول أي دولة يجب أن تمتلك جزر آلاند. أراد العديد من سكان الجزر الانضمام إلى السويد، مشيرين إلى الروابط الثقافية واللغوية القوية.

مُحاطة بالمياه والطبيعة

نصف دزينة من المحافظ الجلدية منتشرة ومتوازنة مثل الكتب المفتوحة. كل محفظة لها نمط لوني مختلف يظهر في الداخل.

بالإضافة إلى تنجيد مقاعد السيارات والقوارب، تصنع ساجا ساريلا أيضًا محافظ وأشياء أخرى وأعمالًا فنية من الجلد.صورة لطيفة لساجا ساريلا

في النهاية، قامت عصبة الأمم بتسوية النزاع لصالح فنلندا، لكنها اشترطت أن تضمن فنلندا الحكم الذاتي الموسع لجزر آلاند.

تقول ساريلا إنها تستمتع بالعيش في إيكيرو، وإن السبب الرئيسي لعودتها من السويد هو إيقاع الحياة المختلف.

وتقول: “ثقافة العمل في السويد مرهقة نوعًا ما، لكن الناس في جزر آلاند ينتهجون وتيرة مختلفة”. “الجانب الجيد الآخر هو أن كل شيء في متناول اليد هنا، فتحيطني الطبيعة ويحيط بي البحر، وإذا رغبت في ذلك، فمن السهل الارتحال إلى السويد. المرفأ يبعد خمس دقائق عن مكان إقامتي، والعبّارة إلى غريسستين السويدية تستغرق ساعتين فقط.

بقلم جوها مكينين، يوليو 2020