الدخل الأساسي في فنلندا قادر على تعزيز الحافز لقبول العمل

إن الدخل الأساسي ليس علاجًا لكل المشكلات ولكنه يبدو مثاليًا للذين في مرحلة الثلاثينيات والأربعينيات من العمر ولديهم عقود عمل قصيرة الأمد.

اقرأ المقالة

يقول ماركوس كانيرفا في وحدة التحليل السياسي لمكتب رئيس الوزراء: إن الغرض من تجربة الدخل الأساسي هو تجربة بطريقة علمية ما إذا كان الناس يتحمسون إلى قبول العمل عندما لا يخفض الدخل الإضافي فوائدهم الاجتماعية.

وأضاف كانيرفا: “خلال الفترة التجريبية، يحصل الشخص العاطل عن العمل على دخله الأساسي كاملًا، حتى لو وجد عملًا”. “ويعتقد أن هذا سيحفز العاطلين عن العمل على قبول العمل حتى لو لم يكن الراتب مرتفعًا أو أن العمل لا يدوم طويلًا”.

إن الدخل الأساسي ليس علاجًا لكل المشكلات لكنه يبدو مثاليًا للذين في مرحلة الثلاثينيات والأربعينيات من العمر ولديهم عقود عمل قصيرة الأمد. تشير ميسكا سيمانينن، باحثة في مؤسسة التأمينات الاجتماعية في فنلندا (التي غالبًا ما تسمى باختصارها الفنلندي، Kela) إلى أن مؤيدي الدخل الأساسي غالبًا ما يدعون أن الدخل الأساسي يناسب احتياجات العديد من العاملين لحسابهم الخاص، مثل العاملين المستقلين

إن منع الفقر ليس هدفًا لهذه التجربة.

وقالت سيمانينن: “إن الدخل الأساسي ليس بالضرورة يقلل من الفقر كما هو متوقع؛ فخفض نسبة الفقر يعتمد على مستوى الدخل الأساسي وكيفية ترتيب العناصر الأخرى للضمان الاجتماعي”

يمكن أن تؤدي إلى خلق سياسة تقلل من البيروقراطية

ويوضح كانيرفا أن الفوائد الاجتماعية غير مستغلة بالقدر الكافي في النظام الحالي؛ لأن الناس لا يعرفون أنها متاحة.

وأضاف: “ومع ذلك، يمكن للتجربة أن تؤدي إلى سياسة تشبه الدخل الأساسي، وهذا يمكن أن يشمل مستوى أساسيًا تلقائيًا للدعم والذي سيقلل من البيروقراطية والطبيعة المتقطعة للفوائد. وبعبارة أخرى، إن النظام سيجمع بين الفوائد المتعددة مثل بدلات بدء الأعمال التجارية وصناديق الضمان الاجتماعي”.

إن التجربة غير واقعية بمعنى أن المشارك يحتفظ بكامل الدخل، حتى لو وجد وظيفة بدوام كامل. ومع ذلك إذا ما تم تنفيذ الدخل الأساسي على نطاق أوسع، فمن المحتمل أن يتم استرداده من خلال الضرائب بعد التوصل إلى حد معين للراتب.

ولأن الدخل الأساسي يحل محل الفوائد القائمة أساسًا، فإن التجربة ليست مكلفة للغاية. فقد تم حسابها على أن تكلف 7.5 ملايين يورو إضافية على مدى عامين، كما أن النتائج الأولى من التجربة ستصبح متاحة في بداية عام 2019.

يقول كانيرفا: “خلال التجربة، لا يمكن نشر النتائج الأولية حتى؛ لضمان ألا تؤثر على سلوك المشاركين في الدراسة”.

تجربة فنلندا الفريدة من نوعها للدخل الأساسي

– مدة التجربة عامان: 2017-2018

– 2000 مشارك: عينة مختارة عشوائيًا من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 25-58 الذين كانوا يحصلون على إعانات البطالة في نوفمبر 2016

– مبلغ مدفوعات الدخل الأساسي: 560 يورو شهريًا. (لا يتم تخفيض مبلغ الدخل الأساسي بأي دخل آخر قد يحصل عليه المشاركون، ولا يزال المشاركون الذين يجدون عملًا خلال التجربة يحصلون على دخل أساسي).

– الغرض: اكتشاف ما إذا كان الدخل الأساسي يمكن أن يعزز العمالة ويبسط من نظام الضمان الاجتماعي

المصدر: Kela

كتبه توماس موراجا، مجلة ThisisFINLAND العام 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

كاتب يستكشف الدخل الأساسي في فنلندا، عن تجربة شخصية

فنلندا تريد أن تعرف ما إذا كان العثور على عمل أسهل عندما تُستبدل إعانات البطالة بالدخل الأساسي، المؤلف توماس موراجا يشارك خبرته في تجربة الدخل الأساسي.

اقرأ المزيد

مجازفة كبرى: فنلندا تبدأ في تطبيق تجربة الدخل الأساسي

بدأت فنلندا في تجريب برنامج الدخل الأساسي مع 2000 شخص لمعرفة ما إذا كان هو المفتاح لزيادة فرص العمل وتبسيط نظام الضمان الاجتماعي.

الروابط