المقاهي، والآلات، ومجموعة متنوعة من الأحزاب تخوض الانتخابات البرلمانية الفنلندية

في 14 من أبريل عام 2019، أجرت فنلندا انتخاباتها البرلمانية، بمشاركة العشرات من الأحزاب التي لديها الفرصة الحقيقية للفوز بمقاعد. قد تلعب المقاهي والموارد التفاعلية على الإنترنت (عادة ما يُشار إليها بـ “آلات الانتخابات”) دورًا في ذلك.

اقرأ المقالة

تجري فنلندا انتخابات برلمانها المكون من مجلس واحد على 200 مقعد كل أربع سنوات، وهو ما يُصادف دائمًا العام الذي يسبق الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وهذا يعني أنه مع تحول فصل الشتاء إلى الربيع واستعداد السياسيين الفنلنديين لخوض الانتخابات في أبريل، يُعلن المرشحون الطامحون في الرئاسة الأمريكية عن ترشحهم.

بينما يمكن للناخبين، وربما السياسيين أيضًا، تنفس الصعداء لأن موسم الانتخابات في فنلندا يستمر فقط لمدة شهرين، ولا يمكن لأيّ شخص القول بأن السياسة الفنلندية مملة.

قام رئيس الوزراء جُحا سيبيلا في الـ8 من مارس 2019، قبل خمسة أسابيع من انطلاق الانتخابات، بحل تحالفه الحكومي المحافظ، مشيرًا إلى فشله في الحصول على الموافقة على الإصلاح الاجتماعي والرعاية الصحية الذي طالت مناقشته.

حتى من دون القيام بتحركات الشطرنج هذه، تقدم الانتخابات مجالًا واسعًا للأحزاب والمرشحين، مما تتسبَّب في توقف الناخبين عن التفكير. وبعيدًا عن الإعلانات المدفوعة، ترتفع صفوف من الملصقات في الأماكن العامة قبل عدة أسابيع من الانتخابات، في كل ملصق يظهر المرشحون من حزب مختلف. يقوم الناخبون في العاصمة، على سبيل المثال، بتقييم مجموعة متنوعة مكونة من 17 ملصقًا مختلفًا.

قانون التوافق متعدد الأحزاب

تصل الحملة الانتخابية ذروتها مع حلول فصل الربيع، في الأسابيع القليلة فقط قبل الانتخابات. وتقيم الأحزاب خيمها في ميادين المدينة، مثل هذه التي تقع في إحدى مدن يوينسو الشرقية، وغالبًا ما يكون بعضها بجوار بعض.

تصل الحملة الانتخابية ذروتها مع حلول فصل الربيع، في الأسابيع القليلة فقط قبل الانتخابات. وتقيم الأحزاب خيمها في ميادين المدينة، مثل هذه التي تقع في إحدى مدن يوينسو الشرقية، وغالبًا ما يكون بعضها بجوار بعض.صورة: إيسمو بيكارينين/ليتيكوفا

تواجه ثلاث مجموعات تشغل مقاعد في البرلمان حاليًّا أول انتخابات لها بالفعل. كيف يمكن هذا؟ لقد تشكلوا جميعًا كمنشقين أثناء الدورة السابقة.

لقد ظهر ما يُسمى بالإصلاح الأزرق عندما غادر 19 عضوًا من أعضاء البرلمان حزب “الفنلنديين” الشعبي، غير راضين عن اختيار الحزب للزعيم. إن الحركة الآن، التي تم إنشاؤها عندما غادر رجل الأعمال المشهور والنائب هاري هاركيمو حزب التحالف الوطني المحافظ، ليست في الواقع حزبًا، بل هي حركة، كما يوحى اسمها بذلك. شكّل السياسي منذ أمد بعيد بافو فيرينين ما يُسمى بحركة “النجوم السبعة” بعد أن طُلب منه مغادرة حزب المواطنين، الذي أنشأه بنفسه بعد قطع صلته بحزب الوسط.

بالإضافة إلى تلك المذكورة أعلاه، تتضمن الأحزاب في البرلمان المنتهي ولايته: التحالف اليساري، والرابطة الخضراء، والحزب الديمقراطي الاجتماعي، والحزب الشعبي السويدي بفنلندا، والحزب الديمقراطي المسيحي، كما سيخوض الحزب النسائي الانتخابات هذا العام لأول مرة.

الفرز من خلال المرشحين

تكتب اسم مرشحك داخل بطاقة مطوية قبل وضعها في صندوق الاقتراع.

تكتب اسم مرشحك داخل بطاقة مطوية قبل وضعها في صندوق الاقتراع.صورة: جوسي نوكاري/ليتيكوفا

في سباق يحصل فيه عشرة أحزاب أو اثنا عشر حزبًا على فرصة حقيقية للفوز بمقاعد في البرلمان، ماذا تفعل إذا لم تتمكن من تحديد مَنْ تدعمه؟ يجرب بعض الأشخاص آلة الانتخابات – ولكن ليس كآلة التصويت. لأعوام، قامت أكبر صحيفة يومية في فنلندا Helsingin Sanomat، وهيئة الإذاعة الوطنية الفنلندية (Yle) بعرض استبيانات تفاعلية على الإنترنت لمساعدة الناخبين على تضييق نطاق خياراتهم والبحث عن المعلومات، كما تنشر وسائل الإعلام والمؤسسات الأخرى أيضًا إصداراتها الخاصة، التي قد تُركز على مجموعة أصغر من المشكلات أو على منطقة معينة من البلد.

حققت آلات الانتخابات شعبية هائلة. وقد قدمت هيئة الإذاعة الوطنية الفنلندية (Yle) إصدارها، الذي يُسمى بـبُوصلة الانتخابات، بنسخته الإنجليزية والروسية، بالإضافة إلى لغتَين وطنيتَين رسميتَين هما الفنلندية والسويدية.

قد تجعل “الآلة” الأمر يبدو مُعقدًا، ولكنه أمر سهل جدًّا. يطالب الناشرون بإجابات عن بضع عشرات من الأسئلة الرئيسية من المرشحين في وقت مبكر ويغذون الردود في النظام، ثم تذهب عبر الإنترنت وتجيب عن نفس الأسئلة، عن طريق النقر على القائمة.

إليك بعض الأمثلة من موقع Yle: هل يجب أن تكون فنلندا رائدة في مجال مكافحة تغيير المناخ؟ هل ينبغي للدولة الفنلندية أن تُشجع الأشخاص على تناول كميات قليلة من اللحوم باستخدام تدابير مثل الضرائب؟ هل يجب السماح لمن هم دون عمر الـ18 بالخضوع لعلاج نقل الجنس؟ هل يجب توزيع إجازة رعاية الأطفال بالتساوي بين الوالدَين؟ هل ستعزز عضوية الناتو من أمن فنلندا؟ هل يجب على هلسنكي وضع ضريبة إضافية على الازدحام المروري خلال ساعة الذروة؟

يمكنك التحقق مِمَّن يمتلك قيمًا وآراء تتطابق مع ما لديك، إما في مسألة أو في الإجمالي. تُدهش النتائج المستخدمين أحيانًا، ثم لديك الفرصة للنقر على هؤلاء المرشحين ورؤية إجاباتهم بتعمق أكبر.
هل هذا يُطبِّق الذكاء الاصطناعي على التصويت؟ حسنًا، لا، لكنها طريقة لتنظيم أفكارك والقيام ببعض الأبحاث قبل الاتجاه للإدلاء بصوتك.

اظهر وعبر عن رأيك

تذهب خلف حاجز لتدوين صوتك بخصوصية.

تذهب خلف حاجز لتدوين صوتك بخصوصية.صورة: ماركو أولاندر/ليتيكوفا

يخرج الأشخاص ويدلون بأصواتهم. بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية السابقة 70.1 في المائة. يتم تسجيل جميع المواطنين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أكثر تلقائيًّا للتصويت، ويتلقون إشعارًا بالبريد قبيل كل انتخابات. يبدأ التصويت المُسبق قبل أسبوعَين تقريبًا من يوم الانتخابات، ويشكل ما يقرب من نصف الأصوات (تم حصد 46.1% من بطاقات الاقتراع في الانتخابات البرلمانية لعام 2015 خلال فترة التصويت المسبق).

ادمج هذا مع الميل الفنلندي إلى تناول القهوة – يتناول الفنلندي أكثر من عشرة كيلو جرامات سنويًّا، وهي الأكثر في العالم – وأنت لديك مقومات التقليد: قهوة يوم الانتخابات. يجعل الأشخاص الإدلاء بالأصوات نزهةً عن طريق الدمج بينه وبين التوقف في مقهى محلي. في الواقع، لقد اعتادوا على ارتداء أفضل ثيابهم للذهاب للإدلاء بصوتهم. وعلى الرغم من أن الأشخاص أقل رسميةً هذه الأيام، لكن يظل تقليد التصويت موجودًا بصورة قوية.

يمكن للوالدَين إحضار أطفالهم معهم إلى مكان الاقتراع لجذب انتباههم، آملين أن ينتقل التقليد إلى الجيل التالي. تستغرق عملية التصويت كاملةً بضع دقائق. يمكنك إظهار هويتك، ثم التحقق من اسمك في القائمة، ثم تتلقى بطاقة مطوية. تذهب خلف الحاجز وتكتب رقم مرشحك داخل البطاقة، ثم يقومون بختم الجزء الأمامي من البطاقة ووضعها في فتحة موجودة في صندوق مُحكم الغلق.

وهذا ما في الأمر. بعد ذلك، يمكنك الذهاب لتناول القهوة مع أصدقائك وعائلتك. قد يكون طقس شهر أبريل جيدًا بما فيه الكفاية للجلوس على طاولة في الهواء الطلق. حتى إذا سلكت مسار التصويت المُسبق، فلا يزال بإمكانك الذهاب لتناول القهوة، بغض النظر عن ماهية اليوم.

مع وجود العديد من الأحزاب، فمن غير المرجح بدرجة كبيرة أن يفوز أحدهم مباشرة. عادةً ما يتحد الحزب الذي يحتل أكثر مقاعد في البرلمان مع عدة أحزاب أخرى لتشكيل ائتلاف حكومي وإنجاز الأمور. لهذا السبب، يختار معظم الناخبين الحزب أولًا ثم المرشح. حتى لو لم يستحق المرشح الصوت، فسيظل التصويت يساعد هذا الحزب على الحصول على مقاعد.

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

التطلع إلى فنلندا من بعيد

ماذا يلاحظ الفنلنديون إذا تطلعوا إلى فنلندا من بعيد؟ وما الآراء التي يتبنونها عندما يزورون غيرها من الدول؟ طرحنا هذين السؤالين وغيرهما على خمس صحفيات فنلنديات ممَن لديهن خبرة في العمل خارج فنلندا.

الروابط