من الجيد إلى “الأفضل”: فنلندا تحتل المرتبة الأولى في مؤشر الدول الأفضل

إن فنلندا هي الدولة رقم واحد في مؤشر الدول الأفضل الأحدث، الذي يسعى إلى قياس “ما تساهم به كل دولة في هذه الأرض في الصالح العام”. لقد تحدثنا إلى مؤسس المؤشر، سيمون أنهولت، عما يعنيه أن تكون أي دولة “الأفضل”.

اقرأ المقالة

يوجد العديد من التصنيفات والتقارير العالمية. ما الذي يميِّز مؤشر الدول الأفضل عن كل من: مؤشر القدرة التنافسية العالمية، ومؤشر الرفاهية، وتقرير السعادة العالمي، ومؤشر الأداء البيئي، وجميع المؤشرات والتقارير الأخرى؟

يجري مؤشر الدول الأفضل تقييمًا لـ 35 من المقاييس التي توضح أن إسهامات الدول في 7 فئات مختلفة: العلوم والتكنولوجيا، والثقافة، والسلام، والأمن، والنظام العالمي، والكوكب، والمناخ، والرفاهية، والمساواة، والصحة، والرفاه.

ويُضاف إلى ذلك، بل ربما الأهم من ذلك، أن مؤشر الدول الأفضل يتمحور حول ما تقوم به الدول من أجل سائر دول العالم، وليس حول ما يحدث داخل حدودها.

اختبار ردود أفعال الجمهور

أسس سيمون أنهولت مؤشر أنهولت للعلامات التجارية للدول في عام 2005 ومؤشر الدولة الأفضل في 2014.

أسس سيمون أنهولت مؤشر أنهولت للعلامات التجارية للدول في عام 2005 ومؤشر الدولة الأفضل في 2014.صورة: Sara Gibbings/ قناة Troy TV

يقول أنهولت: “يحلل كل مؤشر من [المؤشرات الأخرى] الأداء الداخلي للدول بطريقة أو بأخرى”، “ولذلك، [تعامل المؤشرات] العالم كما لو أنه يتكون من جزر من البشر مستقلة ومنفصلة بعضها عن بعض تمامً، وليس لها صلة بعضها ببعض”.

منذ التسعينيات، نصح أنهولت، الذي اتخذ لندن مقرًّا له، قادة أكثر من 50 دولة بما أصبح معروفًا الآن بتوسيم الدول. عام 2005، أسس مؤشر أنهولت للعلامات التجارية للدول، وتدريجيًّا بعد أن أدرك وجود حاجة إلى نوع جديد من الدراسات، أنشأ مؤشر الدول الأفضل في عام 2014. (واحتلت فنلندا المرتبة الثانية في ذلك العام).

ويقول: “نظرًا لأننا نعيش في عصر مترابط ومتداخل بشكل كبير، عصر العولمة المتقدمة، فمن المنطقي تمامًا أن يتم النظر في مدى تأثير الدول بعضها في بعض ومدى تأثيرها في النظام بأكمله”.

وبينما يجمع مؤشر الدول الأفضل قدرًا هائلًا من البيانات، الذي يصفه باعتباره “ردود أفعال الجمهور”، إلا أنه يوجد حدود له، و”يعتبر تقليل تأثير دولة ما في العالم إلى 35 مجموعة من مجموعات البيانات مجرد لمحة”.

الحوار والتعاون لمجاراة المنافسة

تجمهر الطلاب المراهقون في يناير 2019 خارج البرلمان في هلسنكي للمطالبة باتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ. يعتقد سيمون أنهولت أنه يمكن للأشخاص استخدام مؤشر الدولة الأفضل للمساعدة في مساءلة السياسيين، على سبيل المثال من خلال التركيز على الموضوعات الرئيسية أثناء موسم الانتخابات.

تجمهر الطلاب المراهقون في يناير 2019 خارج البرلمان في هلسنكي للمطالبة باتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ. يعتقد سيمون أنهولت أنه يمكن للأشخاص استخدام مؤشر الدولة الأفضل للمساعدة في مساءلة السياسيين، على سبيل المثال من خلال التركيز على الموضوعات الرئيسية أثناء موسم الانتخابات.صورة: Mesut Turan/Lehtikuva

يقدم المؤشر أيضًا فرصًا: “من المفترض أن تكون بداية لنوع جديد من الحوار، والسبب في ذلك هو جعل الناس يطرحون أسئلة جديدة عن الدول”.

ويعتبر هذا صحيحًا أيضًا بصرف النظر عن تصنيف دولتك. في الواقع، إن كلمة “تصنيف” كلمة مضلِّلة. يهدف مؤشر الدول الأفضل إلى التشجيع على الحوار والتضافر والتعاون بدلًا من التنافس لمعرفة من “سيفوز” بسباق التصنيفات.

يقول أنهولت: “أنا لا أحكم”، ولهذا السبب، لا يتم حساب الفئات المختلفة من البيانات ضمن النتائج الإجمالية. “أنشر ذلك على شكل تصنيف؛ لأن هذه الطريقة هي الطريقة الأسهل لتحليل جميع تلك البيانات وتقديم الأشخاص في صورة عامة”، وتجعل قوائم المقارنة الأشخاص يتناقشون حول النتائج.

بعد إصدار أول طبعة من المؤشر، أخبره الناشطون السياسيون الأستراليون أنهم استخدموا مصفوفة البيانات الخاصة بمؤشر الدول الأفضل لجعل الأسئلة التي تُطرَح على المرشحين في الانتخابات متمحورة حول كيف سيتعاملون مع فئات معينة يكون أداء الدولة فيها منخفضًا. ويقول أنهولت: “إنها أداة”، “إذا اختار الناس أن يستخدموها لمحاسبة حكوماتهم، فسيكون ذلك رائعًا، وهذا يعني أنها أداة ناجحة”. ستُجري فنلندا الانتخابات البرلمانية في أبريل 2019، وسيتم إجراء انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو 2019.

تبادل الإلهام والخبرات

لدى فنلندا والسويد والنرويج والدنمارك سجل حافل من التعاون الإقليمي وغالبًا ما يجدوا أنفسهم على قمة مؤشر الدولة الأفضل.

لدى فنلندا والسويد والنرويج والدنمارك سجل حافل من التعاون الإقليمي وغالبًا ما يجدوا أنفسهم على قمة مؤشر الدولة الأفضل.صورة: ESA/eyevine/Lehtikuva

وبينما يهدف مؤشر الدول الأفضل إلى التشجيع على الحوار والتعاون، فإن ذلك لا يعارض فكرة التنافس، فإذا تنافست الدول لتصبح “الأفضل”؛ فإن ذلك سيكون أمرًا مفيدًا.

يقول أنهولت: “إن المنافسة أمر جيد”، “وهذا محرك فعال للغاية، ولكنه فقط يصبح مشكلة عندما يكون هو الشيء المقدس الوحيد لنا، وهذا هو الحال في كثير من الدول في معظم الوقت”، فهو يعتقد أنه يمكن “لثقافة الحوكمة حول العالم” التحول من كونها تنافسية بشكل أساسي إلى كونها تعاونية بشكل أساسي.

ويقترح بشكل مباشر أن نعمل معًا أكثر ونتنافس أقل. غالبًا ما تجد دول الشمال الأوروبي، التي لديها سجل حافل من التعاون الإقليمي، نفسها في الصدارة (وضعت النتائج الجديدة السويد والدنمارك والنرويج في المراكز الثالث والخامس والسابع).

ما هو جيد لجيرانك وباقي أنحاء العالم، يكون جيدًا كثيرًا لك أيضًا. ويقول أنهولت “غالبًا ما ينتهي بك الحال إلى القيام بعمل أفضل محليًّا لأنك تستمد الإلهام والخبرة من دول أخرى”، “فأنت تشارك أفكارًا جيدة.”

نقاط قوة فنلندا

نزهة في الحديقة: إحدى الفئات الفرعية التي تعمل فيها فنلندا بشكل جيد هي الامتثال للاتفاقيات البيئية.

نزهة في الحديقة: إحدى الفئات الفرعية التي تعمل فيها فنلندا بشكل جيد هي الامتثال للاتفاقيات البيئية.صورة: Pasi Markkanen

من بين الفئات السبع في مؤشر الدولة الجيدة، تأتي فنلندا في المركز الأعلى في الرخاء والمساواة، حيث تحتل المرتبة الثانية، وتشمل الفئات الفرعية البالغ عددها 35 معدل المواليد، والآثار البيئية، والطاقة المتجددة، والأعمال الخيرية، وجوائز نوبل المكتسبة، وصادرات السلع الإبداعية، وتبرعات المساعدات الإنسانية، وعدد متطوعي الأمم المتحدة الذين تم إرسالهم إلى الخارج.

ومن نقاط القوة الفنلندية حرية الحركة، وحرية الصحافة، وعدد براءات الاختراع، وعدد المنشورات الدولية، وتدفق الاستثمار الأجنبي المباشر، وتمويل المعونة الغذائية، والامتثال للاتفاقات البيئية، والأمن الإلكتروني. أحد مجالات التحسين هو الطلاب الأجانب: تُعرف فنلندا بنظامها التعليمي، ولكن تشير الأرقام إلى أنها يجب أن تفعل المزيد لجذب الطلاب الأجانب.

ويضيف أنهولت: “رسالتي إلى فنلندا هي الرسالة نفسها التي قد أعطيها إلى أي دولة تأتي في قمة المؤشر، هذه ليست جائزة، من أنا لأقوم بمكافأة دولة ما على سلوكها؟ هذه رسالة حول التزاماتك”.

ويضيف أنهولت أن الأداء الجيد لمؤشر الدولة الأفضل يشير إلى أن الأمة جيدة في التعاون، وقد “اكتشفت بعض الأشياء” التي لم تكن لدى البعض الآخر. يجب أن “تستمر في إظهار الفائدة – المحلية والدولية – للتعاون والتكاتف المعزز”.

يقول أنهولت إن الأمر يتعلق بالدول التي “تجعل نفسها مستعدة ومتاحة للعمل مع الدول الأخرى؛ لذا فهذه فرصة لفنلندا للبدء في العمل مع الدول الأخرى بشكل جديد”.

الحالة الأكثر وضوحًا

سطوع الضوء في مكتبة جامعة هلسنكي الرئيسية: يقترح مؤشر الدولة الأفضل أنه على فنلندا فعل المزيد لجذب الطلاب الأجانب.

سطوع الضوء في مكتبة جامعة هلسنكي الرئيسية: يقترح مؤشر الدولة الأفضل أنه على فنلندا فعل المزيد لجذب الطلاب الأجانب.صورة: Sakari Piippo

“الدول التي تعمل معًا” كانت بالكاد صرخة مشتركة للحشد بين السياسيين في السنوات الأخيرة. نحن نسمع كلمة “الاستقطاب” باستمرار في الأخبار.

ويطرح أنهولت سؤالًا: “إذا لم تكن هذه هي الحالة الأكثر وضوحًا لمزيد من التعاون والمزيد من التكاتف، فما هي إذن؟”. إنه يتحدث عن التعاون بين الأشخاص المهتمين بالعالم ككل والذين يركزون أكثر على بلدانهم. ووفقًا لأنهولت، لكل منهما ما يثبت صحة رأيه. “من المهم جدًّا ألا يصبح مؤشر الدولة الأفضل قطعة أخرى من القبلية”.

تشير القياسات في المؤشر إلى أسئلة صعبة حول تغيُّر المناخ، وهجرة البشر، والرعاية الصحية، والفقر، والكثير. كيف تبقى إيجابيًّا عندما يشمل عملك الخوض في هذه الإحصائيات؟

أنت تنشئ دولة. في مشروع أنهولت الأخير، شارك هو وشركة American Madeline Hung في تأسيس مجتمع Good Country (الدولة الأفضل)، الذي يمكن وصفه بسهولة بأنه دولة افتراضية، “لإثبات أنه إذا تعلَّمت الدول العمل معً؛، فعندئذ سنبدأ في إحراز تقدم حقيقي”. أي شخص يرغب في المشاركة في مواجهة التحديات العالمية يمكنه التسجيل عبر الإنترنت ليصبح مواطنًا في مجتمع Good Country (الدولة الأفضل).

في الواقع، ستواصل فنلندا النظر في كيف يمكن أن تساهم أعمالها في الإنسانية. في هذه اللحظة، هذا هو الشيء الأفضل لفعله.

بقلم بيتر مارتن يناير 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

التطلع إلى فنلندا من بعيد

ماذا يلاحظ الفنلنديون إذا تطلعوا إلى فنلندا من بعيد؟ وما الآراء التي يتبنونها عندما يزورون غيرها من الدول؟ طرحنا هذين السؤالين وغيرهما على خمس صحفيات فنلنديات ممَن لديهن خبرة في العمل خارج فنلندا.

اقرأ المزيد

موس ركس هلسنكي يبلغ آفاقًا جديدةً وجمهورًا جديدًا

قامت التجديدات والإضافات ذات الطابع المعماري الفريد بتحويل أحد المباني التاريخية في هلسنكي إلى أحدث معالم الجذب الثقافية واسعة النطاق في فنلندا.

الروابط