أول مناصِرة لحقوق المرأة في فنلندا: لماذا لا تزال كتابات “مينا كانت” مهمة؟

تَحدَّثنا إلى الكاتبة مينا ريتشلو عن كيف ما زالت أعمال الكاتبة المسرحية والمؤلفة والناشطة الاجتماعية “مينا كانت” ذات صلة اليوم. في عام 2019 تُحْيِي فنلندا الذكرى السنوية الـ 175 لمولدها.

اقرأ المقالة

“مينا كانت” (1844-97) هي واحدة من أكثر الكُتاب المؤثرين في فنلندا. يتم الاحتفال بيوم “مينا كانت” سنويًّا في يوم مولدها في 19 مارس.

وقد حظيت بالإعجاب لتمثيلها المرأة بشكل واقعي والتحقيق في المعايير الذكورية التي حدَّت من فرصها.

خلال حياتها، نشرت قصصًا ومقالات ومسرحيات تبحث في الظروف الهيكلية القمعية التي حكمت حياة النساء وأفراد الطبقة العاملة، فقد كتبت باللغة الفنلندية والسويدية، وهما اللغتان الرسميتان في فنلندا اليوم.

تدور مسرحيتها Sylvi (سيلفي) (نُشِرَت في الأصل باللغة السويدية، في عام 1893، وباللغة الفنلندية بعد ذلك بوقت قصير) حول امرأة شابة لا تستطيع الحصول على الطلاق من زوجها الأكبر سنًّا لتكون مع الرجل الذي تحبه. تحكي Työmiehen vaimo (“زوجة العامل”، 1885) قصة جوهانا، وهي زوجة مطيعة يتحكم زوجها مدمن الكحول في أموالها. تحكي Anna Liisa (آنا ليزا) (1895) قصة مراهقة أصبحت حاملًا خارج إطار الزواج وتم إجبارها على قتل طفلها.

تقوم بالأمور على طريقتها

تحذِّر المؤلفة والمعلمة مينا ريتشلو أن

تحذِّر المؤلفة والمعلمة مينا ريتشلو أن “إقامة الصواب لا يضمن وجوده إلى الأبد”، وتقول إنه يمكننا جميعًا التعلم من موقف “مينا كانت”.صورة: ماريك سابوجال

“كانت “مينا كانت” سابقة لعصرها بطرق كثيرة،” مينا ريتشلو، مؤلفة Rouva C (روفا سي) (السيدة سي التي نشرتها Gummerus في عام 2018)، وهي قصة خيالية عن زواج “كانت” من مدرّسها السابق، جوهان فرديناند كانت (1835-79).

“كانت تعتقد أن الفتيات يجب أن يكون لهن الحق في التعليم، وأن يتعلمن أشياء مثل العلوم والطبيعة والاقتصاد،” وفقًا لريتشلو، التي تقوم بتدريس اللغة والأدب الفنلندي في المرحلة الثانوية العليا.

على الرغم من أن فنلندا قد اتخذت خطوات هائلة نحو تحقيق المساواة بين الجنسَين منذ وقت “كانت”، إلا أن أعمالها الكتابية لا تزال ذات صلة. وتقول ريتشلو “لا تكتب الحقوق أبدًا على الحجر”، “إنشاء الحق لا يضمنه إلى الأبد”.

تخبرني ريتشلو أن حركة “أنا أيضًا (Me Too)” تحث على “أنواع المحادثات التي أرادت “مينا كانت” حصولنا عليها بالضبط”.

وأضافت: “بطريقة ما “كانت” هي أول مناصِرة لحقوق المرأة في فنلندا”.

ألهم موروث “كانت” أجيالًا من الكاتبات المناصِرات لحقوق المرأة في فنلندا. وتقول ريتشلو “يمكنك أن ترى آثار تفكيرها في أعمال سارا تورونين، وهي الكاتبة التي تطلب من الجماهير التفكير في سبب التفريق الجنسي بين الناس”.

“وكان موقف “كانت” هو شيء يمكننا جميعًا التعلم منه. كانت تؤمن بفعل ما هو خاص بك وأنت تعلم في داخلك أنه هو الشيء الصحيح الذي عليك فعله، حتى عندما يقول العالم إنه ليس كذلك”.

وأشارت ريتشلو إلى توفي يانسون “ككاتبة فنلندية أخرى تعلم دائمًا الطريق الذي تريده لصناعة الفن”: يانسون هي رسامة ومصورة وكاتبة، وتشتهر بابتكارها لشخصيات مومين (أمان)، ولكنها أيضًا كتبت روايات وقصصًا قصيرة للكبار.

الزواج الداعم

قررت مينا ريتشلو كتابة Rouva C (

قررت مينا ريتشلو كتابة Rouva C (“السيدة سي”) بعد قراءتها للسيرة الذاتية لـ “مينا كانت” التي كتبَتها مينا مايالا، Herkkä, hellä, hehkuvainen (“حساسة، لطيفة، مشرقة”).الأغطية: Gummerus، ‏دار أوتافا للنشر

كانت العدالة الاجتماعية هي موضوع آخر من مواضيع “كانت”. وتقول ريتشلو “كانت تعتقد أنه علينا تنظيم المجتمع بطريقة تساعد الفقراء”. تصور مسرحية “كانت” Kovan onnen lapset (“أطفال غير محظوظة” 1888) بشكل متعاطف الصعاب الاجتماعية للعاطلين عن العمل، واعتبرت السلطات المحافظة وقتها أنها مثيرة للجدل بدرجة كافية لحظرها بعد وقت قصير من نشرها.

قررت ريتشلو كتابة Rouva C (روفا سي) بعد قراءتها للسيرة الذاتية لـ “كانت” التي كتبتها مينا مايالا، Herkkä, hellä, hehkuvainen (“حساسة، لطيفة، مشرقة،” دار أوتافا للنشر، 2014). ألقى كتاب مايالا بظلال من الشك حول الروايات التاريخية السابقة التي تعتقد أن زوج “كانت” كان يتحكم فيها، وبدلًا من ذلك، فهو يروي قصة الزواج الداعم الذي سمح لـ “كانت” بالحرية لتزدهر ككاتبة.

إن ريتشلو سعيدة بأن الشباب يهتمون بأعمال “كانت” الكتابية مرة أخرى: “لطالما فكرنا فيها كتمثال، دون أن نفكر فيما قالته بالفعل”.

“لكن هذا يتغير الآن”.

بواسطة تاباتا ليجيت، مارس 2019