المتاحف الفنلندية تَزيد من عروضها الإلكترونية لتلبية الطلب

بما أن المتاحف الفنلندية غير قادرة على دعوة الزوار إلى مبانيها، فإنها تستغل مواقعها الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي لتلبية مطالب الجمهور من الجمال والإلهام والأفكار، موفرين لهم كل شيء من فنون الفيديو وحتى جولات الواقع الافتراضي الإرشادية. إليك بعض الأعمال المفضلة لدينا.

اقرأ المقالة

إن فنلندا أمة تحب زيارة المتاحف، وتعد متاحف القرن الـ 21 أماكن مثيرة، حيث يتبادل الناس الخبرات والإحساس بالانتماء إلى المجتمع.

قبل منع الزوار للمساهمة في تحجيم تفشي فيروس كورونا، شهدت المتاحف الفنلندية فترة طويلة من النمو المطرد والقوي في أعداد الزائرين، من إجمالي 4.9 ملايين زيارة في عام 2010 إلى 7.1 ملايين زيارة في عام 2018 (وفقًا لآخر إحصاءات متاحة في وقت كتابة هذا التقرير).

في عام 2019، شهدت بطاقة المتحف، ذات السعر الواحد والتي تمنح دخولًا غير محدود إلى 300 متحف في جميع أنحاء فنلندا لمدة 12 شهرًا، زيادة في المبيعات بنسبة 20 بالمئة لـ 185 ألف حامل للبطاقة، بالإضافة إلى قفزة بنسبة 43 بالمئة في عدد زيارات المتحف من حاملي البطاقة، حتى بلغت 1.4 مليون زيارة.

اضطرت المتاحف، كما هو الحال بالنسبة إلى الناس، إلى التراجع خطوة إلى الوراء والبقاء خلف الأبواب المغلقة خلال جائحة فيروس كورونا. ومثل كثير من الناس، تحاول المتاحف التواصل على الإنترنت بشكل متزايد. فهي تنشر معارض الصور ومقاطع فيديو للأعمال الفنية، وجولات إرشادية، ولمحات من وراء الكواليس ومقابلات مع الفنانين على مواقعها الإلكترونية وحساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

وفيما يلي بعض التجارب الإلكترونية لمتاحف في جميع أنحاء فنلندا، من روفانيمي وأولو في الشمال إلى هلسنكي وتوركو في الجنوب. (كما لدينا مقال مشابه عن الحفلات الموسيقية الإلكترونية.) كما جاء على الموقع الإلكتروني لآموس ريكس، متحف للفن في هلسنكي، “لست بحاجة إلى التوقف عن الاستمتاع بالفن”. معظم المواقع الإلكترونية التي نذكرها باللغة الإنجليزية، ولكن يمكنك الاستمتاع بالعديد من التشكيلات البصرية بغض النظر عن اللغة التي تتحدث بها.

ملأى بالبهجة وضرورية

إن دار كوروندي الثقافي، التي تقع في مدينة روفانيمي على بعد بضعة كيلومترات من الدائرة القطبية الشمالية، هي موطن لمتحف روفانيمي للفنون وغرفة أوركسترا لابلاند. وقد تجول اثنان من الموسيقيين في القاعة وفي المعرض لأداء موسيقى موزارت.

تلعب كل من هيلي هابالا عازفة (الناي) ويونا ستاس عازفة (المزمار) في غرفة أوركسترا لابلاند جزءًا من مقطوعة الناي السحري لموزارت بجانب لوحة للرسام رايلي تانغ.
مقطع فيديو: متحف روفانيمي للفنون

تشكل اللوحة الملونة جزءًا من معرض بعنوان الأشياء المبهجة – أحد أهدافها هو “تعزيز الأفكار الإيجابية”، وفقًا للمنظمين. ومن هذا المنطلق، نستطيع أن نقول إن الفن خدمة ضرورية.

ينشر متحف روفانيمي للفنون أيضًا مقاطع فيديو متحركة لشرح مشاريع فنية مصغرة، جيدة للأطفال أو الكبار.

قد يكون من الصعب أحيانًا إلقاء نظرة على الأنوار الشمالية الحقيقية، ولكن يمكنك صنع أنوارك الخاصة باستخدام أقلام التلوين الزيتية.
مقطع فيديو: متحف روفانيمي للفنون

اثنتان من بياض الثلج وسبعة من النشالين

يتم عرض اليوميات السوداء والحمراء والبيضاء كقناتَي عرض ثنائية مركبة في المعرض.صورة: نيني كوركالوا

نيني كاركالو هي فنانة الشهر في كوروندي في أبريل 2020. فقد أصبح تكريمًا إلكترونيًّا، ويشمل ذلك مشاركات منشورات على إنستجرام، وفن الفيديو، واستبيانًا من شأنه أن يشكل أساسًا لحلقة من أحدث أعمالها، أفضل عاشق.

في اليوميات السوداء والحمراء والبيضاء، لنيني كاركالو، لقطة غير ذات صلة ببياض الثلج، تروي اثنتان مختلفتان من بياض الثلج القصة في حكاية خرافية. تتحدث إحداهما باللكنة الفنلندية الشرقية والأخرى تتحدث البرتغالية البرازيلية (مع ترجمة باللغة الإنجليزية).

يقول كاركالو في وصف الفيديو إنهم يقومون بـ “إعادة الكتابة، وإعادة التفسير وتأليف القصة المشوشة”. تنظر بياض الثلج مباشرةً إلى الكاميرا وتقول: “هيا! يا أقزام؟ كانوا سبعة نشالين”.

يجذب العمل الفني “اليوميات السوداء والحمراء والبيضاء لنيني كاركالو” المشاهد مع اثنتَين من بياض الثلج. في وقت لاحق، عندما يأخذ أحدهم منها جرعة من البيرة ويتجشأ، تحصل على النكتة – أو هل هي نكتة؟
مقطع فيديو: نيني كاركالو

أركتيكوم مركز العلوم ومتحف على الجانب الآخر من روفانيمي، يعرض تجارب طبيعة وثقافة وتاريخ القطب الشمالي. يمكنك التعرف على اتجاه أحد معارضهم الدائمة، الأضداد القطبية في المقطع الترويجي أدناه.

الأضداد القطبية في أركتيكوم في روفانيمي، هي رحلة ذات مناظر خلابة من خلال الطبيعة الشمالية.
مقطع فيديو: أركتيكوم

تقريبًا مثل وجودك هناك

يظهر في لوحة العريش (1908) بريشة إلين ثيسليف، شخص في مقهى دي روما في مدينة فورتي دي مارمي في إيطاليا، بجانب أشعة الشمس المشرقة من خلال أوراق الشجر، حيث أحبت ثيسليف الجلوس هناك والتحديق في البحر الأبيض المتوسط.صورة: هنا كوكوريلي/متحف الفنون في هلسنكي

يستضيف متحف أولو للفنون، الذي يقع على بُعد حوالي 200 كيلومتر جنوب روفانيمي، وعلى بُعد 600 كيلومتر شمال هلسنكي معرض إلين ثيسليف، قبلة الشمس. وتكتب أمينة المتحف هانا-ريتا تشيريك أنها كانت “فنانة عنيدة، ومستقلة”.

أمضت ثيسليف (1869-1954) زمنًا كبيرًا في باريس وفلورنسا، وكانت أحد الأوائل الذين جلبوا حركات فنية إلى فنلندا من القارة كالحركات الرمزية والتعبيرية. يمكنك التنقل في المتحف في جولة افتراضية في المعرض، إما على شاشة من اختيارك أو باستخدام سماعة الرأس الخاصة بالواقع الافتراضي.

كوارث خيالية وواقعية

حتى يفتح متحف مومين مرة أخرى، لماذا لا نعيد اكتشاف جنون مومين الصيفي وبقية كتب مومين الأصلية؟صورة توضيحية: توف جانسون؛ صورة: نوع من الكتب

إذا كنت من محبي المومين، تلك الشخصيات المغامرة والمحبوبة المصممة باللغة السويدية على يد الفنان والكاتب الفنلندي توف يانسون (1914-2001)، فإنك تعلم أن المدينة الفنلندية المركزية تامبيري تُعَدّ موطنًا لمتحف مومين.

وإن لم تكن من معجبيهم، فربما حان الوقت الآن لتكتشف ما فاتك. وفي حين تم إغلاق المتحف، نوصي بالعودة إلى كتب مومين الأصلية. يجد الأطفال والكبار على حدٍ سواء معنى في القصص والرسومات، وقد يستمدون التشجيع من حقيقة أن المومين قد تغلبوا مرارًا وتكرارًا على الفيضانات، والمذنّبات، والوحوش، وغيرها من الكوارث المتنوعة. اثنتان من قصصهم المفضلة لدينا هما جنون المومين في الصيف، والمذنب في أرض المومين.

ماذا يحدث عندما يلوح المومين بعصا سحرية؟
مقطع فيديو: متحف مومين

في مدينة توركو الجنوبية الغربية، نشر متحف واينو آلتونن، الذى سُمِّيَ بذلك تيمنًا بالنحات الذي عاش في الفترة بين 1894-1966، الأرض المكلومة الجزء الثاني إلكترونيًّا. تُعد شرائح مقطع الفيديو جزءًا من معرض سنسر فاردارمان تحت جلد كوكب الأرض الأم. كل لقطة من عرض شرائح مقطع فيديو الفنان التركي والألماني مجمعة من أكثر من 1000 صورة التقطتها الأقمار الصناعية من منجم مفتوح. الأنماط جميلة ورائعة، ولكنها تمثل أيضًا علامات التلوث والدمار والانقراض.

في الأرض المكلومة الجزء الثاني، تتحدى صور سنسر فاردارمان للمناجم المفتوحة المُشاهد.
مقطع فيديو: متحف واينو آلتونن

المناظر الطبيعية ومناظر المدينة

فيلهو لامبي، المعروض هنا في البورتريه الذاتي في 1929، غالبًا ما يرسم في الليل؛ لأنه كان مشغولًا في العمل في المزرعة أثناء النهار.صورة: ميكا فريمان/متحف أولو للفنون

يضم متحف هلسنكي للفنون بجانب النحت، خريطة لـ 500 عمل فني للعامة عبر مركز وضواحي العاصمة الفنلندية، مع صورة ورابط وصف لكل صورة. يوفر فرصة للسفر إلى هلسنكي وإلقاء نظرة حول المكان دون مغادرة منزلك. ماذا عن مشاهدة عمل أنف وفم وبصمة العملاق أو ثلاث لحظات في حياة علكة؟ يمكنك أيضا عرض نصب تذكاري للناس العاديين وحجر الوسادة ذي الصوت العذب.

وتوجد أيضًا جولة فيديو إرشادية من معرض فيلهو لامبي في متحف هلسنكي للفنون. تعود أصول لامبي (1898-1936) إلى مدينة ليمينكا، التي لا تبعد عن أولو، حيث رسم لوحاته الفنية والمناظر الطبيعية في الغالب أثناء المساء، بعد أن أنهى عمله في المزرعة. (مرة واحدة على الصفحة، قم بالتمرير لتعثر على مقطع الفيديو، واختر الترجمة الإنجليزية عن طريق الضغط على زر “CC”.)

ومن المقرر عرض for those yet to be (أولئك من لم يكتشفوا أنفسهم بعدُ) لناستاجا سادي رونكوا في متحف إسبو للفنون الحديثة (EMMA) خارج هلسنكي. في مقطع من 27 مقطع فيديو في المشروع، تقف على معبر خشبي في فيانكيبا، وهي منطقة مستنقعات في أقصى الشمال في فنلندا. يظهر قوس قزح في السماء في الخلفية بينما تحمل ناستاجا لافتة كتب عليها “شيء عن العاقبة الأخلاقية”. وقد نشر متحف إسبو للفنون الحديثة صورة ووصفًا لكل مقطع فيديو.

وتقول رونكوا على موقعها الإلكتروني، “لقد زرت بعض المواقع الأكثر هشاشةً من الناحية البيئية لكوكبنا”. “ذهبت إلى أماكن ومساحات تغيرت بالفعل، أو أصبحت على وشك أن تتغير، بشكل دائم من قِبل البشر.” وتهدف من خلال أعمال الفيديو الفنية التي تقدمها “أن تعكس هذه التغييرات من خلال تجربة شخصية ألا وهي استكشاف البيئة الهشة من خلال العواطف، والوجود، والضعف”.

وتضيف ناستاجا سادي رونكوا: “لقد قمت باتخاذ إجراء شخصي من خلال لافتة من الورق المقوى في عدة مواقع حول العالم”.
مقطع فيديو: ناستاجا سادي رونكوا

التجديد الإلكتروني

يمكن عرض أجزاء من جيل 2020 على الإنترنت، وهو معرض للفنانين البالغين من العمر 15 عامًا إلى 23 عامًا في متحف آموس ريكس في هلسنكي.صورة: آموس ريكس

يوجد العديد من المواد المختلفة الإلكترونية في متحف آموس ريكس في هلسنكي، بما فيها جولات إرشادية بعدد من اللغات، كما تضم أعمال الفيديو أيضًا من جيل 2020 وهو معرض الفنانين الشباب – حيث كتب طاقم عمل مجلة ThisisFINLAND مسبقًا عن هذا العرض.

في مقطع فيديو عن الذكاء، بواسطة دليلة سايكس، تقرأ تحويل النص إلى كلام بنغمة رتيبة لتوضح النتائج المربكة الكوميدية الناتجة عن استخدام النص التَّنَبُّئِيّ للكتابة عن النزعات تجاه الطبيعة: “ستأتي الصخرة والأشياء قريبًا؛ لذلك ستحصل على المال في الوقت المناسب لنا”. “أنا متوتر للغاية إزاء قلقي”. كما تقاطع العبارات بلقطات لأشخاص يراقبون، أو يدرسون، أو يعلِّقون، أو يحاولون التواصل مع حجر.

حاول فهم العبارات التي تم إنشاؤها باستخدام النص التَّنَبُّئِيّ، وحاول أن تتواصل مع صخرة.
مقطع فيديو: دليلة سايكس/آموس ريكس

يعرض متحف كياسما للفنون المعاصرة في الشارع المقابل من آموس ريكس عمل ليزا لونيلا الفني “منطقة الظل”. تقول لونيلا على موقع كياسما الإلكتروني: “إن العامل المشترك بين جميع الأعمال في هذا المعرض هو أنهم يكشفون شيئًا ما في الظل، شيئًا مشوهًا أو غير متوقع”. قد تجمع جميع أربطة الغلق من أكياس الخبز التي تم استهلاكها خلال عام وتكوِّن منها شكل فراشات، أو أكواب القهوة ذات اللون الفضي التي يمكن التخلص منها، أو تصور المرج في الليل أثناء ضربات البرق في الأفق.

في هذا المقتطف من الحديقة، بواسطة ليزا لونيلا، تتغير الفصول تدريجيًّا بينما تدور الكاميرا حول الحديقة.
مقطع فيديو: ليزا لونيلا

الطليعية، والحيوية، والبداية الجديدة

رسمت ناتاليا جونشاروفا الحدائق في عام 1908، وهو نفس العام الذي رَسمت فيه إلين ثيسليف التعريشة.صورة: متحف أتينيوم للفنون/صور مبهجة

يقدم متحف أتينيوم للفنون في هلسنكي نظرة عامة عن الفنانة الروسية ناتاليا جونشاروفا (1881-1962)، بما في ذلك اللوحات، والرسوم التوضيحية، وتصاميم الملابس، وحتى أزياء الباليه. كان قد افتتح ذلك المتحف قبل بضعة أسابيع فقط من اضطرار جميع المتاحف إلى إغلاق أبوابها. كانت جونشاروفا، صاحبة التأثير الكبير في المشهد الطليعي الروسي، مهتمة في الوقت ذاته بالفن المعاصر والفن الشعبي الروسي. شاهدت أوجه الشبه بين الاثنَين، وأدرجتها في عملها.

يدرج تيمو هسكوا، أمين متحف أتينيوم للفنون الكثير من القصص في هذا الفيديو وهو يتجول في معرض ناتاليا جونشاروفا.
مقطع فيديو: متحف أتينيوم للفنون

يتميز موقع أتينيوم الإلكتروني أيضًا بصفحة توجهك إلى مجموعات متاحة إلكترونيًّا، بما في ذلك 13 فيلمًا قصيرًا في سلسلة بعنوان قصص الفن الفنلندي، حيث يركز كل فيلم على عمل كلاسيكي واحد لفنان مشهور. إذا كنت قد زرت متحف أتينيوم، فربما وقفت للحظة طويلة تتأمل لوحة النقاهة التي رُسمت في عام 1888 بريشة هيلين شييرفبيك (1862-1946)، واحدة من أفضل الفنانين في فنلندا. إنها موضوع واحد من مقاطع فيديو قصص الفن الفنلندي. في تلك اللوحة، يجلس طفل يتعافى من مرض على طاولة، حاملًا غصنًا تنبت فيه أوراق الشجر، وهي دلالة على حياة جديدة.

في وقت كتابة هذا التقرير، وفي الجهة المقابلة من متحف أتينيوم للفنون، كتبت العبارات “سنتجاوز هذا” و”كن آمنًا” و”كن إيجابيًّا” على لافتة ملونة على عدة طوابق من المبنى. يخبرنا الراوي في فيديو أتينيوم عن لوحة شييرفبيك النقاهة، وبصورة رئيسية عن التعافي من المرض، وعن عودة الحيوية والبدايات الجديدة”.

ويتناول هذا الفيديو تفاصيل واحدة من لوحات أتينيوم الأكثر شهرة وهي “النقاهة” بريشة هيلين شييرفبيك التي رسمتها عام 1888، ولا تزال وثيقة الصلة بواقعنا حتى اليوم.
مقطع فيديو: متحف أتينيوم للفنون

بقلم طاقم عمل مجلة ThisisFINLAND، أبريل 2020

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد
Accordionist Teija Niku plays her accordion in an empty room.

تقريب التباعد الاجتماعي، الموسيقيون الفنلنديون يجتمعون مرة أخرى على الإنترنت

تزامنًا مع إلغاء العديد من الحفلات الموسيقية أو تأجيلها إلى أجل غير مسمى بسبب فيروس كوفيد-19، يتواصل العديد من الموسيقيين أو الفنانين في فنلندا مع معجبيهم من خلال الإنترنت، إما عن طريق مواقع الحفلات المحددة أو نشر مقاطع الفيديو.

اقرأ المزيد

تغيَّر روتين الأسرة مع نقل المعلمين الفنلنديين الصفوف الدراسية لتكون إلكترونية

تواجه الأسر في فنلندا وفي جميع أنحاء العالم تحديات جديدة حيث يعمل العديد من الآباء من المنزل وبدأ العديد من الأطفال التعلم عن بعد. على الجميع إيجاد ركن خاص بهم، أو يفضل أن تكون غرفة، لتشكيل روتين جديد – وضع طبيعي جديد.