بالقرب من هلسنكي، تعد جامعة آلتو “الشبكة” التي تدعم الشركات الناشئة

“الشبكة” هي المقر الفنلندي لـ 140 شركة ناشئة ومجتمع ريادة الأعمال المزدهر.

اقرأ المقالة

تحب جامعة آلتو أصحاب المشاريع. وتساعد مناهجها الرسمية وغير الرسمية المزدهرة الناس على بدء وإدارة مشاريعهم الخاصة.

ينظم طلاب جامعة آلتو “Slush”، واحدة من الفعاليات القيادية الرائدة في العالم، التي تُعقد في هلسنكي كل خريف،

بل وبَنت جامعة آلتو مقرًّا للشركات الناشئة: الشبكة، وهو مبنى تبلغ مساحته 25,000 متر مربع في حرم أوتانيمي الخاص بهم، غرب هلسنكي مباشرة.

وتحتوي الشبكة على مكاتب لمجموعات أخرى في النظام الإيكولوجي للشركات الناشئة، مثل الشركات المتعددة الجنسيات، ووكالة الفضاء الأوروبية، وأول مختبر للابتكار التكنولوجي في الأمم المتحدة بالعالم. وبالرغم من حداثتها، تعد الشركات المبتكرة الأكثر إثارة حول الشبكة؛ دعنا نلقي نظرة على ثلاثة من أروع الشركات الناشئة في المنطقة.

ما وراء حدود الرؤية

تم رصد طائرة ذاتية بدون طيار تابعة لشركة Third Space Auto تحلِّق حول حرم جامعة آلتو في أوتانيمي، غرب هلسنكي.

تم رصد طائرة ذاتية بدون طيار تابعة لشركة Third Space Auto تحلِّق حول حرم جامعة آلتو في أوتانيمي، غرب هلسنكي.الصورة من A Bloc وThird Space Auto

توصيل البقالة ليس أمرًا جديدًا في جميع أنحاء العالم، ولكن من غير المعتاد – في الوقت الراهن، على أي حال – أن تستلم طعامك بطائرة ذاتية بدون طيار. قد أظهرت شركة Third Space Auto قدرتها على توصيل طرود صغيرة بواسطة طائرة بدون طيار حول الحرم الجامعي في جامعة آلتو.

يقول أرشيا جراتيوت الشريك المؤسس في شركة Third Space Auto: “ليس من السهل على طائرة بدون طيار أن تطير إلى ما وراء حدود الرؤية من غير مشغل”. “لقد بنينا المنصة لتمكين المركبات الذاتية. وعليها أن تعرف أين وكيف تطير، بالإضافة إلى كيفية الهبوط. دعنا نفترض أن لديها موقع هبوط، ولكن لسبب ما، يقف شخص هناك”.

تستخدم شركة Third Space Auto الذكاء الاصطناعي بحيث يمكن لطائرة بدون طيار التخطيط لمسار جديد إذا تمكنت من تحديد اصطدام محتمل، مثل خطوط الكهرباء أو شخص غير متوقع وجوده في موقع الهبوط.

تقول أرشيا جراتيوت الشريك المؤسس في شركة Third Space Auto:

تقول أرشيا جراتيوت الشريك المؤسس في شركة Third Space Auto: “ليس من السهل على طائرة بدون طيار أن تطير إلى ما وراء حدود الرؤية من غير مشغل”.صورة: Third Space Auto

يقول جارتيوت: “لا يتعلق الأمر بتوصيل شطيرتك فقط”. “نقوم أيضًا باختبار القوارب الذاتية لالتقاط البلاستيك في الماء، حتى إنها تعمل كنظام إدارة أسطول للعديد من الطائرات بدون طيار.

“التوصل إلى فكرة الشبكة كان أفضل قرار اتخذته. لديهم فريق شاب وحيوي لا يقول “لا، لا يمكنك محاولة هذه التكنولوجيا هنا” إطلاقًا. حتى إنني أحضرت طفليّ الاثنَين إلى الشبكة، ولم يشتكِ أحد من لعبهم. إنه جو داعم للغاية”.

AirBNB للتعليم

ينصحك مؤسسو Superlect، (من اليسار) أنتون فال، وأنتي يانفيرتا، وسامبو لينو، بعدم الشعور بالتوتر إذا كنت بحاجة إلى تعلم مهارات جديدة للقدرة على الاستمرار في سوق العمل.

ينصحك مؤسسو Superlect، (من اليسار) أنتون فال، وأنتي يانفيرتا، وسامبو لينو، بعدم الشعور بالتوتر إذا كنت بحاجة إلى تعلم مهارات جديدة للقدرة على الاستمرار في سوق العمل.صورة: Superlect

الفلسفة الكامنة وراء Superlect بسيطة: فإنها تعتمد على مطابقة المدربين ذوي المهارات المحددة مع الطلاب الذين يبحثون عن تلك المهارات. بدأت بتدريب الصحفيين على كيفية استخدام الكاميرا الجديدة ومعدات التحرير، ولكنها تشمل الآن مئات المواضيع.

يقول الرئيس التنفيذي أنتي جانفيرتا: “نحن نركز على مكان العمل والمهارات المهنية، مثل المحاسبة أو الاتصالات أو المبيعات”. “على سبيل المثال، الشخص الجيد في العثور على المنصب المثالي عند بحثه عن وظيفة، يمكنه التسجيل لطلب تقديم صف وتقاضي أجر مقابل ذلك. يقيِّم الطلاب المعلم؛ حتى يعرف الناس القيمة التي تقدمها”.

يكتب شخص ما يسعى لتعلم مهارة جديدة ببساطة الكلمات الرئيسية لمعرفة ما هو متاح في منطقته. تستكشف Superlect أيضًا استخدام حلولها داخل الشركات. على سبيل المثال، يمكن أن يقوم رجل إطفاء سابق في مكتبك بتدريب زملاء العمل على كيفية استخدام طفاية حريق بشكل صحيح.

يقول يانفيرتا: “قد تستغرق الجامعة ثماني سنوات لبدء تخريج أشخاص يحملون شهادات في مجال جديد”. “يمكننا البدء في تدريب الناس على مهارة جديدة في ثماني دقائق. توجد سلبية كبيرة حول ماهية العمل في المستقبل. لا تخف لأنه عليك تعلم مهارات جديدة”.

اتخاذ قرارات أفضل

أعضاء الفريق الرئيسيين لـ Inforglobe (من اليسار: سامي كارنا، وفالتيري فرانتسي، وجوناس راجاماكي، وجوها تورمانين، ومايكالي لانجينفنيو) ينشئون برمجيات تجمع أصحاب المصلحة معًا لتحليل الموقف والنظر في كيفية المضي قدمًا.

أعضاء الفريق الرئيسيين لـ Inforglobe (من اليسار: سامي كارنا، وفالتيري فرانتسي، وجوناس راجاماكي، وجوها تورمانين، ومايكالي لانجينفنيو) ينشئون برمجيات تجمع أصحاب المصلحة معًا لتحليل الموقف والنظر في كيفية المضي قدمًا.صورة: Inforglobe

توفر Inforglobe حلولاً برمجية لتحليل المشاركة واتخاذ القرارات. نشأت الشركة في العالم الذي يتطلب الكثير من الحلول الدولية للنزاعات ومقرها الآن في الشبكة.

يقول الرئيس التنفيذي لشركة Inforglobe مايكالي لانجينفنيو: “نحن نعمل مع مبادرة إدارة الأزمات (CMI)، وسيط السلام الذي أسسه الرئيس الفنلندي السابق والحائز على جائزة نوبل للسلام مارتي أهتيساري”. “عملنا مع مبادرة إدارة الأزمات (CMI) في حوالي 15 دولة حول العالم”.

تتمثل الفكرة في الجمع بين جميع أصحاب المصلحة لتحليل الموقف والنظر في كيفية المضي قدمًا. إنها أداة مرئية تُظهر جميع الآراء المختلفة، وكيف تختلف، ولماذا تختلف. يرجع جمال هذه الأداة إلى أنه يمكن استخدامها في السيناريوهات في القطاع الخاص.

يقول لانجينفنيو: “فكِّر في مشروع معماري كبير مع العديد من أصحاب المصلحة”. “هناك تضارب في الأولويات والجداول الزمنية بين المقاولين وحتى المواطنين المحليين. هذه طريقة لدمج وجهات نظر مختلفة، وإدارة المخاطر، وتحسين عملية اتخاذ القرارات”.

بقلم: ديفيد جي. كورد، نوفمبر 2019

الروابط