تفعيل الشيخوخة النشطة في فنلندا

إبقاء مواطني فنلندا كبار السن نشطاء جسديا واجتماعيا له أهمية بالغة في مجتمع يشيب سريعًا.

اقرأ المقالة

كبار السن النشطين تراهم كثيرًا في فنلندا في جميع أنواع المناسبات الاجتماعية والثقافية، وكذلك في مناسبات الهواء الطلق الكبيرة – في كثير من الأحيان يصدرون أزيزًا من سرعتهم على الزلاجات أو الدراجات. مجموعة من هم أكبر من سن الـ60 يشكلون بالفعل 27 في المئة من سكان فنلندا، وأعدادهم تتزايد بسرعة حيث وصل جيل طفرة مواليد ما بعد الحرب إلى سن التقاعد. تدرك السلطات الفنلندية جيدا أن تكلفة مستقبل رعاية شيخوخة السكان المتنامية في البلاد يمثل تحديا كبيرا. ومع ذلك، فإن المحافظة على كبار السن في نشاط بدني وفي انشغال اجتماعي يمكن أن يساعد في تقديم حل.

“هنا في فنلندا سكاننا يشيخون أسرع من أي مكان آخر في العالم باستثناء اليابان”، ويوضح Eeva Päivärinta، أخصائية الخدمات الاجتماعية والصحية من صندوق الابتكار الفنلندي سيترا، حيث يركزالبرنامج الذي أكمل مؤخرا سنتين على ضرورة الخدمات التي تستهدف المواطنين من كبار السن. “وبحلول عام 2030 سيكون أكبر من قدرة اقتصادنا على تقديم خدمات كاملة لدور المسنين على نمط نموذجنا لرعاية المسنين التقليدي، لذلك نحن بحاجة ماسة إلى إيجاد سبل لتقديم رعاية صحية فعالة إلكترونية ومنزلية وغيرها من الخدمات لكبار السن الذين يعيشون في المنزل “.

والبستنة، سواءًا كانت على حافة النافذة، على الشرفة، أو في الفناء، هي هواية تحافظ على العقل والجسم النشط.Photo: Hernan Patiño

متوسط العمر المتوقع لرجل عمره 60 عاما في فنلندا حاليًا 84. Päivärinta يؤكد أن طول العمرهذا يجب أن ينظر إليه على أنه منحة، رغم أن هذا لن يكون صحيحا إلا إذا تمكن الناس من أن يتمتعوا بنوعية حياة جيدة في سنوات ازدهارها. واضاف “إن أهم شيء هو الاستماع إلى ما يقولوه كبار السن أنفسهم عما يريدونه. أبحاثنا تشير إلى أنه بالإضافة إلى شبكة أمان أماكن الرعاية السكنية لأكثر الأشخاص حاجة إليها، فإنهم سيقدرون كثيرًا دعم تمكينهم من العيش في منازلهم لأطول فترة ممكنة “.

شبكات خدمات كبار السن الذين لا يغادرون المنزل

تحتل فنلندا المرتبة الـ14 في مؤشر ساعة قياس العمرالعالمية لعام 2015، الذي يقيس رفاهية كبار السن. سجل الفنلنديين بشكل جيد خاصةً على صعيد أمن الدخل والبيئات التمكينية. وفقا لPäivärinta، فإن هيئة التقاعد الوطنية بخطة التمويل المبتكرة ونظام الضمان الاجتماعي تضمن أنه لن يكون هناك متقاعدين سيتحملون الفقر، في حين توفر السلطات المحلية التسهيلات يمكن الوصول إليها والخصومات التي تجعل من السهل بالنسبة لكبار السن استخدام وسائل النقل العام، والتدريب في حمامات السباحة والصالات الرياضية، و الحدائق العامة، وزيارة المتاحف والمكتبات والمسارح.

وأضافت ” وغالبا ما يكونوا كبار السن نشطاء أيضا في جمعيات فنلندا العديدة للسكان المحليين والمتقاعدين ، ويستمتعون بالمناسبات الاجتماعية والرحلات – ويشغلون أنفسهم على نحو متزايد في المخططات التطوعية حيث يمكن تلبية ومساعدة أصحاب المعاشات أو أطفال المدارس الأخرين”.

vis

مشروع السكن المشترك المسمى Kotisatama في منطقة Kalasatama بهلسنكي ليس منزل مسنين عادي، ولكن نوع جديد من نظام إسكان الخدمة الذاتية. الساكنين الميجور Maj-Len Törnqvist وFrank Roehr تحقق من لائحة الأعمال المنزلية والأحداث القادمة على الموقع الإلكتروني للمجتمعي السكني.Photo: Hernan Patiño

مراكز الخدمة المدعومة من البلديات مفتوحة لجميع السكان المحليين من كبار السن وتوفر شبكة من أماكن الاجتماع والمرافق في قرى فنلندا وبلداتها وضواحيها. بعض من هذه المباني تشمل أيضا الشقق التقليدية لكبار السن المخدومة بالكامل.

لكن Päivärinta لا تزال ترى حاجة لخدمات جديدة لمساعدة الناس في الداخل. وتقول “في تامبيري قادنا Palvelutori [سوق الخدمة] مخطط نقطة خدمة مزود بالعاملين”. أنه يعطي المتقاعدين مكانا مركزيا لمعرفة جميع الأنواع المختلفة من المساعدة العملية والنصائح التي يمكنهم الحصول عليها من خلال النظم الصحية والخدمات الاجتماعية وغيرها من المبادرات. “العديد من الخدمات المفيدة موجودة، وفي كثير من الأحيان مجرد مسألة ربط الناس بهم. وللمخطط شعبية كبيرة جدا، ويجري بالفعل توسيعه في تامبيري وغيرها من المدن.” في توركو يجري اختبار مواز لمخطط خدمة الانترنت في مشروع ممول من سيترا.

السكن المشترك للخدمة الذاتية المبتكر

كما يجب أن يتكيف سوق الإسكان الفنلندية أيضا مع السكان من كبار السن من خلال توفير المنازل التي في المتناول التي تلبي أيضا الاحتياجات الاجتماعية للسكان المتقاعدين “. وقد أثبتت المخططات التجريبية أنه في الأماكن التي يتم فيها إيواء كبار السن جنبا إلى جنب مع الطلاب فإن هذا يفيد كلا من الشباب والعجائز.

مخططات السكن المشترك، حيث يتشارك أصحاب الشقة في المرافق المشتركة، ويمكن الاختلاط في الأماكن المجتمعية، تعد خيارا جذابا لكثير من كبار السن. في عام 2015 افتتحت جمعية Aktiiviset Seniorit (كبار السن النشطاء) مشروع السكن المشترك الثاني، وأسمته Kotisatama (ميناء الوطن)، في منطقة Kalasatama في هلسنكي السريعة النمو.

المقيمة في Kotisatama ماري رونيو تشغل النول في غرفة الحرف اليدوية المفتوحة للجميع. في المبنى هناك أيضا صالة رياضية صغيرة ومكتبة وغرفة ألعاب، وغسيل الملابس، وملعب للكرة الحديدية، وحديقة على السطح، وحمامي بخار.Photo: Hernan Patiño

ويوضح المقيم Marjut Helminenقائلًا “Kotisatama ليست منزل مسنين عادي، ولكن نوع جديد من نظام الإسكان ذو الخدمة الذاتية”. “بالإضافة إلى رعاية الشقق الخاصة بنا، نقوم نحن السكان بتجميع أنفسنا في فرق العمل المنزلي لنتناوب على تنظيف المساحات المجتمعية لدينا وطهي وجبات الطعام ويمكننا أن نختار التمتع معا مساء كل يوم من أيام الأسبوع. هذه الطريقة تروق إلى الناس الذين يريدون الحفاظ على السيطرة على حياتهم الخاصة، ولكنها تروق أيضا للذين يتمتعون بالإحساس بالانتماء للمجتمع والأنشطة المنظمة جنبا إلى جنب مع جيرانهم “.

التخطيط لتقاعد نشط

بالإضافة إلى 63 شقة لطيفة، و لبناء Kotisatama المجهز تجهيزا جيدا تماما للكراسي المتحركة والمرافق المشتركة بما في ذلك الحرف اليدوية وورشة عمل أصنع بنفسك، وصالة رياضية صغيرة ومكتبة وغرفة ألعاب، وغسيل الملابس، وملعب للكرة الحديدية، وحديقة على السطح، وحمامي بخار. في مدخل القاعة بجانب Kotisatama غرفة الطعام جماعية واسعة ومطبخ، ولوحة ملاحظات إلكترونية تظهر أخبار حول الأنشطة والفعاليات، ونوبات الأعمال المنزلية.

“كل شخص يستفيد الاستفادة القصوى من كل هذه التسهيلات، ولدينا الكثير من الجماعات بالنسبة للأشخاص الذين تربطهم اهتمامات بالغناء والسينما، والأدب، ومهارات تكنولوجيا المعلومات للعب الورق والشطرنج والبولينج، والبيلاتس”كما يقول Helminen – التي هي نفسها بالتأكيد من كبار السن النشطاء، باعتبارها محترفة لتجديف الزوارق متحمسة والتي نشرت أيضا للتو أول رواية لها. العديد من سكان Kotisatama يركبون الدراجات بانتظام، حتى أن البعض يتمتع بالاستحمام في فصل الشتاء في حفرة في الجليد من خليج المحيط القريب.

كل شيء في Kotisatama تم التخطيط له بدقة مسبقا من خلال جمعية Aktiiviset Seniorit من السكان أنفسهم، الذين يبلغ متوسط أعمارهم 67 وتتراوح أعمارهم من 54 إلى 80 عامًا. ويقول Helminen”بدأت Aktiiviset Seniorit بالفعل للتخطيط لمخططها الثالث للسكن المشترك، وهناك الكثير من الاهتمام من السكان في المستقبل”. “سيكون هناك بالتأكيد حاجة للمزيد من برامج السكن المشترك مثل سكننا- وللشقق المستأجرة.”

ويقول Maj-Len Törnqvist المقيم في Kotisatama “لقد كان رائعا الانتقال إلى مجتمع جاهزة من الجيران، مثل أسرة كبيرة، حيث يمكنك أن تكون لوحدك إذا كنت تريد، ولكن أيضا لديك دائما أناسًا يمكنك أن تستمتع بصحبتهم”. “في المستقبل أنا لا أريد أن أشعر إني عبئا على أولادي – وأنهم أيضا سعداء جدا لأجلي أن أحظى بهذا النوع من المنازل.”

مقال كتبه Fran Weaver، في أغسطس 2016

الروابط