•مقال رأي•

فنلندا تتوقع انتخابات رئاسية غير مفاجئة

بينما يستعد الناخبون الفنلنديون لاختيار رئيس للبلاد، يشرح المراسل السياسي أنتو هامالينن السبب الذي يجعل الرئيس ساولي نينيستو يتمتع بهذه الشعبية الكاسحة، والنتائج التي يمكن توقعها من الانتخابات.

اقرأ المقالة

في الانتخابات الرئاسية التي من المقرر إجراؤها في نهاية شهر يناير عام 2018 (والتي من الممكن أن تجرى لها جولة ثانية في فبراير)، يبدو أن نينيستو متأكد من أن الفنلنديين سينتخبونه لفترة رئاسية ثانية.

وفي وقت كتابة هذا المقال في بداية شهر يناير، من الصعب أن نصدق أن فنلندا ستعقد انتخابات رئاسية في 28 يناير. فالمناقشات السياسية هادئة، بالرغم من أن الانتخابات على الأبواب ويبذل المرشحون الثمانية قصارى جهدهم في إدارة حملاتهم الانتخابية.

أما الحديث الأكثر شيوعًا في التكهنات، فيدور حول ما إذا كان الرئيس الحالي ساولي نينيستو سيفوز في الجولة الأولى من الانتخابات أم سيدخل الجولة الثانية أمام المرشح الذي سيحصل على عدد من الأصوات يقترب مما سيحصل عليه هو.

وستجرى الجولة الثانية من الانتخابات في 11 فبراير إذا لم يحصل أي من المرشحين على أكثر من نصف عدد الأصوات في الجولة الأولى. وستبدأ الفترة الرئاسية التالية التي مدتها ست سنوات في 1 مارس 2018.

هذا، ولا يشك أحد في إعادة انتخاب نينيستو لفترة رئاسية ثانية، لأنه يتمتع بشعبية عالية لا تضاهى. وتظهر استطلاعات الرأي العامة مساندة الأغلبية الساحقة له.

الرئيس الحالي ومنافسوه السبعة

حصل بيكا هآفيستو -مرشح الحزب الأخضر- على37 بالمائة من أصوات الناخبين الفنلنديين عندما خاض الانتخابات ضد نينيستو عام 2012، ويأمل حاليًا أن يحقق نجاحًا مبهرًا في انتخابات 2018.

حصل بيكا هآفيستو -مرشح الحزب الأخضر- على37 بالمائة من أصوات الناخبين الفنلنديين عندما خاض الانتخابات ضد نينيستو عام 2012، ويأمل حاليًا أن يحقق نجاحًا مبهرًا في انتخابات 2018.صورة: جيسينيكاري/ليتيكوفا

ليست هذه مجرد ظاهرة عابرة. فقد كان نينيستو أبرز سياسي في فنلندا منذ فوزه بأكبر عدد من الأصوات على المستوى المحلي في الانتخابات البرلمانية عام 1995.

وعندما بلغ نينيستو 69 عامًا من العمر، كان قد عمل بالفعل لفترة طويلة في مجال السياسة. وقد كان عضوًا في البرلمان ابتداءً من عام 1987 حتى عام 2003، ومن عام 2003 حتى عام 2011. كما شغل منصب وزير منذ عام 1995 حتى عام 2003، وعمل لمدة عام كامل خلالها وزيرًا للعدل، ووزيرًا للمالية لمدة سبعة أعوام. ليس هذا فحسب، بل تَرَأَّسَ نينيستو كذلك حزب الائتلاف الوطني المحافظ من عام 1994 وحتى عام 2001.

وفي الانتخابات الرئاسية السابقة التي أجريت عام 2012، كان نينيستو مرشح حزب الائتلاف الوطني. ووصل نينيستو إلى الجولة الثانية من الانتخابات، حيث فاز فيها بنسبة 62.6% من الأصوات، بينما ذهبت 37.4% من الأصوات إلى منافسه بيكا هآفيستو – مرشح حزب الرابطة الخضراء.

وها هو هآفيستو يترشح مجددًا، بحوالي 10% من المساندة الشعبية كما توضح استطلاعات الرأي، وهو ما يتناسب مع الدعم الذي يحصل عليه حزب الرابطة الخضراء في استطلاعات الرأي الخاصة بالمساندة التي تحصل عليها الأحزاب. وفي المقابل، لم يرقَ مرشحان من الأحزاب الكبيرة – وهما عضو حزب الوسط ماتي فانهانن وعضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي تولا هآتينن – إلى مستوى الشعبية التي يحصل عليها حزباهما. كما تَرَشَّح أيضًا لهذه الانتخابات لورا هتاسآري عضو حزب “الفنلندي” الشعبي، وميريا كيلونن عن التحالف اليساري، ونيلز تورفالدز عن حزب الشعب السويدي، والسياسي المحنك بآفو فايرينن عضو حزب الوسط كمرشح مستقل. وبخلاف نينيستو وهآفيستو، تظل الأرقام الخاصة بدعم المرشحين الآخرين أقل من 3% في معظم الأحيان.

المرشح المستقل الأوفر حظًا

عندما تُجرى حملة انتخابية في فنلندا أثناء شهري ديسمبر ويناير، لن يكون الناخبون قلقين بشأن القبعات غير الملائمة، فالقبعات المعدة مناسبة لهذا اليوم (وتحمل الأحرف الأولى من اسم الرئيس الحالي).

عندما تُجرى حملة انتخابية في فنلندا أثناء شهري ديسمبر ويناير، لن يكون الناخبون قلقين بشأن القبعات غير الملائمة، فالقبعات المعدة مناسبة لهذا اليوم (وتحمل الأحرف الأولى من اسم الرئيس الحالي).صورة: هيكيسوكوما/ليتيكوفا

اختار نينيستو أن يترشح في الانتخابات ولكن ليس تحت لواء الحزب، بل كمرشح عن “حركة مستقلة للمواطنين”. وتُحَتِّم القواعد أن يجمع كل من هؤلاء المرشحين 20000 توقيع للدعم، أما نينيستو فقد جمع أكثر من 150000 صوت خلال صيف عام 2017.

هذا، ويساند الحزب – الذي كان ينتمي إليه نينيستو سابقًا – ترشحه كما يشارك نشطاء الحزب في حركة المواطنين هذه. فضلاً عن ذلك، يدعم قادة الأعمال في فنلندا نينيستو بشدة. وقد تكشَّف ذلك في نهاية شهر ديسمبر عام 2017، عندما صدرت قائمة بأكبر المتبرعين لحملته الانتخابية. وتضم القائمة رئيس مجلس إدارة شركة نوكيا السابق يورما أوليلا، ورئيس مجلس إدارتها الحالي ريستو سيلازما.

فلماذا إذن أُطلِقَت حركة المواطنين لدعم نينيستو؟ ثمة ثلاثة أسباب مهمة وراء ذلك، وهي:

أولاً، عندما يترشح رئيس حالي كمرشح لحركة مستقلة يكون من الأسهل على الناخبين التصويت له في الجولة الأولى.

ثانيًا، بما أن نينيستو مرشح عن مثل هذه المجموعة، فهو غير مضطر إلى الانخراط في الخلافات السياسية المحلية التي كان من المحتمل أن تُضعِف شعبيته. وقد ركز نينيستو على السياسة الخارجية وأبعدَ نفسه تمامًا عن الجدل السياسي المحلي.

أما السبب الثالث، فيكمن في اختلاف الرأي بين نينيستو والحزب المحافظ – الذي كان رئيسًا له – حول عضوية فنلندا في حلف شمال الأطلسي. فإن حزب الائتلاف الوطني يدعم جهود الانضمام إلى الحلف، بينما لا يدعمها نينيستو.

وإذا ترشح نينيستو في الانتخابات عن حزب الائتلاف الوطني، فسيتعين عليه توضيح ذلك التناقض.

وينبغي هنا أن نضع في اعتبارنا أن واحدًا من كل خمسة مواطنين فنلنديين فقط يدعم طلب العضوية في حلف شمال الأطلسي، وذلك طبقًا لاستفتاء عام أجري في نهاية عام 2017. وفي الاستطلاع نفسه، أشار ثلاثة أرباع المشاركين إلى أنهم راضون عن السياسة الخارجية للبلاد وعن الإجراءات التي تتخذها قيادة الحكومة. كما فاز الرئيس بتقييم جيد بفضل تركيزه على قيادة العلاقات الدولية بالتوافق مع ما ينص عليه الدستور.

مناقشات انتخابية هادئة

المرشحون الثمانية يستعدون لإجراء مناظرة خلال الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية. وفي الخلفية، المضيفون سيجا فآهركومبو (على اليسار) وجان أندرسون؛ والمرشحون هم (من اليسار) ميريا كيلونن (عن التحالف اليساري)، وساولي نينيستو (الرئيس الحالي، يخوض الانتخابات مستقلاً)، ولورا هوتاسآري (عن حزب “الفنلنديين”)، وماتي فانهانن (عن حزب الوسط)، ونيلز تورفالدز (عن حزب الشعب السويدي)، وتولا هآتينن (عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي)، بآفو فايرينن (من حزب الوسط، يخوض الانتخابات كمرشح مستقل)، وبيكا هآفيستو (عن الحزب الأخضر).الصورة: ماركو أولاندر / صورة صحفية

ثمة توافق واسع النطاق في الآراء المتعلقة بالسياسة الخارجية في المناقشات الخاصة بالحملات الرئاسية. فنجد أن مرشحي الأحزاب الكبرى – أمثال فانهانن مرشح حزب الوسط، وهآتينن مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وهآفيستو مرشح الرابطة الخضراء، ونينيستو أيضًا – يتفقون بشأن أهم القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية. وليست أي خلافات في الرأي بينهم سوى فروق دقيقة.

أما مرشحو المجموعات الصغيرة – أمثال هاتسآري وفايرينن وتورفالدز – فقد حاولوا أن يلعبوا دور المنافسين. فمن الجدير بالذكر أن هوتسآري وفايرينن من نقاد الاتحاد الأوروبي، في حين أن تروفالدز يدعم عضوية فنلندا في حلف شمال الأطلسي. بيد أنهم لم يفلحوا في اكتساح الساحة السياسية.

ومن المرجح أن تنشط الحملة قبل انتخابات يناير، لتشمل المناقشات والمناظرات الأقوى بين المرشحين. وقد يغير ذلك الأوضاع عندما يذهب الناخبون إلى صناديق الاقتراع.

ولكن بغض النظر عن كل هذا، ما الذي يمكن أن يقلل من شعبية نينيستو في المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية؟

قد يضعف موقف نينيستو فقط في حال حدوث هذين الأمرين معًا، إذا فشل نينيستو فشلاً ذريعًا في المناقشات والجدل النهائي، وإذا حقق منافسوه نجاحات متتالية منقطعة النظير. كما يتعلق الأمر في الأساس بما إذا كان الشعب الفنلندي يريد أن تستمر الانتخابات لجولتين أم يود أن ينتهي الأمر في الجولة الأولى.

بقلم أنتو هامالينن، يناير 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

التطلع إلى فنلندا من بعيد

ماذا يلاحظ الفنلنديون إذا تطلعوا إلى فنلندا من بعيد؟ وما الآراء التي يتبنونها عندما يزورون غيرها من الدول؟ طرحنا هذين السؤالين وغيرهما على خمس صحفيات فنلنديات ممَن لديهن خبرة في العمل خارج فنلندا.