المهرجانات الفنلندية تنجح بفضل حماس المتطوعين

يتضاعف عدد سكان مدينة جونشو، التي تقع بالقرب من الحدود الفنلندية الروسية، في إحدى عطلات نهاية الأسبوع في شهر يوليو، عندما يهرول إليها عشاق الموسيقى للاحتفال بمهرجان إلوسآريروك. يسهم المتطوعون بصورة كبيرة ورائعة في تنظيم هذا الاحتفال الشعبي.

اقرأ المقالة

خلال الأسبوع السابق للمهرجان، تجد ساحة لولورين المجاورة لبحيرة بايهاسلكا في مدينة جونشو أشبه بخلية النحل، تعج بمئات المتطوعين الذين يعملون بجدية في تشييد المسارح للحفلات الموسيقية، وفي إعداد المرافق اللازمة لخدمة عشرات الآلاف من الحاضرين. كثيرون من العاملين في التنظيم للمهرجان متطوعون لا يتقاضون أجرًا عن ذلك.

كما يسهم أكثر من 2000 متطوع كل عام في إدارة مهرجان إلوسآريروك. ويمكن التعرف على هؤلاء المتطوعين خلال المهرجان عن طريق الأقمصة المتميزة التي يرتدونها. وبعد نهاية العرض، ينتظر كثيرون منهم لجمع كل شيء في مكانه ولتنظيف وتنسيق المكان ليعود كما كان من قبل.

متطوعان للعمل في تنظيم مهرجان إلوسآريروك يذهبان إلى غرفة الراحة داخل خيمة ليحتسيا القهوة.

متطوعان للعمل في تنظيم مهرجان إلوسآريروك يذهبان إلى غرفة الراحة داخل خيمة ليحتسيا القهوة.صورة: تينا هارينج /ككسي

الكلمة الفنلندية التي تعني”متطوع” هي (vapaaehtoinen)، غير أن هناك كلمة أخرى في اللغة الفنلندية، وهي talkoot والتي تشير إلى فعالية يجتمع فيها الجيران أو الزملاء أو سكان القرية للإسهام في إنجاز مهمة كبرى. وقد يتضمن ذلك تنظيف الأرض حول مبنى ما، أو إجراء بعض الإصلاحات على فناء مدرسة محلية، أو الإعداد لمهرجان موسيقي. ويعتمد مهرجان إلوسأريروك وعشرات المهرجانات حول فنلندا على التقليد الحي الذي يسمى talkoot لضمان سير الأمور على ما يرام.

المساعدة عند الحاجة إليها

يلتقي الجمهور الذي يأتي لحضور المهرجان بالمتطوعين فور وصولهم إلى الممر المؤدي إلى الساحة. وتتضمن المسؤوليات والمهام التي يقوم بها المتطوعون مراجعة شارات المعصم التي تسلم لحاملي التذاكر للسماح لهم بحضور المهرجان، وكذلك تفتيش جيوب وحقائب الحاضرين لمنع دخولهم بأشياء ممنوعة مثل السكاكين أو المشروبات الكحولية.

يسعى القائمون على مهرجان إلوسآريروك إلى جعله مهرجانًا نظيفًا، لذا يساعد المتطوعون الحاضرين على إلقاء مختلف أنواع القمامة في سلال القمامة المخصصة لكل منها.

متطوع يرتدي قميصًا برتقاليًا يلف شارة المعصم الخاصة بحضور مهرجان إلوسآريروك حول ذراع أحد الحاضرين.

متطوع يرتدي قميصًا برتقاليًا يلف شارة المعصم الخاصة بحضور مهرجان إلوسآريروك حول ذراع أحد الحاضرين.صورة: تينا هارينج / ككسي

يتم تنظيم مهرجان إلوسآريروك منذ عام 1971، ومن ثم يُعد ثاني أكبر مهرجان فنلندي لموسيقى الروك. ويشارك في المهرجان موسيقيون ينتمون إلى مختلف أنواع الموسيقى والغناء بالإضافة إلى موسيقيي الروك. ويضم إعلان المهرجان نجومًا فنلنديين، منهم مغني الروك أنتي تويسكو وفنان الهيب هوب تشيك، كما تشارك بعض فرق موسيقى الميتال الفنلندية مثل ستام1نا وفيكيت وأبوكالبتيكا بصفة مستمرة في مهرجان إلوسآريروك.

كما جذب المهرجان فرقًا موسيقية عالمية خلال السنوات الماضية، مثل أليس إن تشينز التي تصدرت إعلان المهرجان عام 2014، وفيث نو مور عام 2010. من المهام التي يقوم بها المتطوعون أيضًا توفير الطعام لنجوم الروك الجائعين، كما حدث مع مغني فرقة فيث نو مور مايك باتون.

علامة سنوية من علامات الصيف

يأتي كثير من المتطوعين للعمل في تنظيم مهرجان إلوسآريروك عامًا بعد عام. فها هي أدا إيرونن، البالغة من العمر 19 عامًا والتي تدرس لتصبح معلمة لغة فنلندية، تتطوع للعمل في المهرجان للمرة الخامسة. وستقوم هذا العام بتقديم المشروبات، بعد أن كانت تشارك في أعمال التنظيف في الأعوام الماضية. وتقول أدا: “قد أصبح العمل التطوعي في المهرجان عادة صيفية عندي. وكم يسعدني العمل هنا وسط هذا الجمهور الغفير!”

وها هو أندي جوهانسن، الدنماركي البالغ من العمر 35 عامًا، والذي أتى للمساعدة في تنظيم مهرجان إروسآريروك للمرة الأولى، ويقوم بمهام التنظيف وإعادة التدوير. تشمل مهام وظيفته التي يشغلها في هلسنكي العمل الاجتماعي، غير أن إجازة رعاية الطفل التي يقضيها حاليًا وفرت له بعض الوقت للقيام بالعمل التطوعي. وبالرغم من أنه لن يتقاضى أجرًا عن جهوده هذه، يجد جوهانسن أنه يحصل على مقابل مرضٍ لعمله التطوعي، حيث يستطيع حضور المهرجان مجانًا، كما يوفر له عمله التطوعي السكن والطعام خلال فترة المهرجان. كما يقول ضاحكًا: “يمكنك احتساء الشاي والقهوة مجانًا إذا تذكرت أن تحضر الكوب الخاص بك معك!

وكذلك يحفز أدا إيرونن على العمل التطوعي بعض الأشياء مثل شارة المعصم المجانية لحضور المهرجان، إلا أنها تشعر أيضًا أن العمل التطوعي يكسبها خبرة عملية لا بأس بها. فها هي تقول: “قد حصلت على رخصة للعمل في تقديم المشروبات في البارات، غير أنني حصلت عليها بعد مذاكرة الجانب النظري فقط. لكنني هنا أختبر ما درسته عمليًا. كما يساعد العمل التطوعي هنا على تعلم التكيف مع الأشخاص الجدد”.

بقلم:جاركو بوهم، أغسطس 2016

الروابط