الفنلنديون يحتفلون بالاستقلال في ديسمبر من كل عام

يأتي واحد من أهم الاحتفالات في فنلندا في السادس من ديسمبر من كل عام: إنه عيد الاستقلال. (حاول نطقه باللغة الفنلندية “Itsenäisyyspäivä” أو باللغة السويدية “Självständighetsdagen”).

اقرأ المقالة

حصلت فنلندا على استقلالها في السادس من ديسمبر عام 1917. يروي مراسلنا الأمريكي تجاربه لقضاء هذه العطلة.

ما وجدته مثيرًا للاهتمام بشأن عيد الاستقلال هو الجمع بين الجدية والمتعة. فعلى سبيل المثال، على الجانب الجاد، لديك خطابات وطنية وزيارات للمقابر والتخليد عند النصب التذكارية للحرب والخدمات الخاصة التي تُقدمها الكنيسة. يرتدي الطلاب في هلسنكي قبعاتهم البيضاء التقليدية ويحملون المشاعل، ويبدؤون بالسير على الأقدام من مقبرة هيتانيمي وصولاً إلى ساحة مجلس الشيوخ حيث يستمعون للخطب والموسيقى. يمنح الرئيس ميداليات وأوسمة لعدة آلاف من الأشخاص تقديرًا لإنجازاتهم البارزة.

وبملاحظة أخف، يضع الأشخاص الشموع باللونين الأزرق والأبيض في نوافذهم، كما تبيع المخابز الحلويات ذات اللونين الأزرق والأبيض، وتزين المحلات بالزخارف الزرقاء والبيضاء، ويوجد أعلام زرقاء وبيضاء معروضة في كل مكان. وعلى شاشة التلفاز، يمكنك سماع الموسيقى الوطنية والاستماع إلى مناقشات على الهواء مباشرة ومشاهدة الفيلم الأسطوري “الجندي المجهول” (النسخة القديمة)، وهو فيلم يحكي قصة عاطفية ترتكز على رواية مسماة Väinö Linna حول الحرب العالمية الثانية.

الجميع سعداء

في حفل استقبال يوم عيد الاستقلال الذي أقامه الرئيس في عام 2015، المحارب المخضرم فيكو رانتا، البالغ من العمر 97 عامًا، يصافح الرئيس سولي نينيستو بينما تشاهد السيدة الأولى جيني هاوكيو ذلك. خدم رانتا في الحرب العالمية الثانية.صورة: مكتب رئيس فنلندا

يكون الفنلنديون سعداء بشكل عام في هذا اليوم ويرغبون في تناول وجبة الاحتفال مع العائلة أو الأصدقاء. في عيد الاستقلال الأول ليّ في فنلندا، ذهبت إلى مطعم لطيف مع بعض زملائي الطلاب وتناولت المأكولات الفنلندية اللذيذة.

تحدثنا أثناء الوجبة عن معنى الحرية وعن التاريخ الفنلندي. شكلت فنلندا قبل الاستقلال دوقية كبيرة ذاتية الحكم عن الإمبراطورية الروسية لمدة 108 سنة، وقبل ذلك كانت تنتمي للمملكة السويدية. خلال الحرب العالمية الثانية كان على الفنلنديين الدفاع عن حريتهم.

كما تناقشنا أيضًا في موضوعات أخف، استمتعنا بالطعام واحتسينا بعض النبيذ. لقد وجدت هذا اللقاء تجربة راقية ورائعة للغاية – تجربة يجب تكرارها.

في عيد الاستقلال، تُقام العديد من المناسبات الاجتماعية الرسمية وغير الرسمية في جميع أنحاء البلاد. ومع ذلك، يُقام الحدث الأبرز في المساء، وذلك عندما يقيم الرئيس حفل استقبال بمناسبة عيد الاستقلال وهي مناسبة احتفالية لكبار الشخصيات والضيوف الذين تم اختيارهم خصيصًا لذلك. يشمل المدعوون كبار الضباط العسكريين والسياسيين ومسؤولي الشرطة والدبلوماسيين، بالإضافة إلى الرياضيين البارزين والفنانين والناشطين. يتم بث هذا الحدث على التلفاز الوطني ويبدو أن نصف السكان يشاهدونه.

يُدلى مراسلو التلفاز بتعليقات حول الـ 2,000 ضيف وهم مصطفون ويصافحون الرئيس وزوجته في طريقهم. وفي المنازل، يُكمل الأشخاص التعليق بملاحظاتهم الخاصة: “يا له من فستان جميل!” أو “إنه لا يرتدي ربطة عنق حتى!” أو “لقد فقدت الكثير من وزنها!” أو “مَنْ هذه المرأة التي معه؟”

الانبهار والتكهن

يتجاذب بضعة آلاف ضيف أطراف الحديث في القصر الرئاسي ويتناولون الشراب ويرقصون ويظهرون في الإعلام أثناء حفل الاستقبال السنوي بمناسبة عيد الاستقلال.صورة: مكتب رئيس فنلندا

لاحقًا، تبدأ الفرقة بالعزف ويمكن للمشاهدين متابعة الضيوف وهم يرقصون ويتناولون الطعام والشراب. ينتشر الصحفيون حول المشاهير مجرين معهم مقابلات ويسألونهم عن أفكارهم حول الاستقلال. عادة ما يجيبون بطريقة جيدة على الرغم من أن كل شيء يهتز حولهم.

بعد نقطة معينة يجب على الكاميرات أن تتوقف عن البث وكذلك الصحافة عن تقديم التقارير. ما يحدث بعد ذلك هو تكهنات كبيرة للبلد، وتقضي الصُحف المسائية الأسبوع الذي يليه تتعامل مع القراء ليثرثروا عن الحفلة – عادة ما تكون ثرثرة ممتعة جدًا.

إن زوجة صديق ليّ مفتونة بحفل استقبال عيد الاستقلال الذي يقيمه الرئيس، وأصرت ذات مرة على أن يقتربوا من القصر الرئاسي قدر الإمكان حتى يتمكنوا من رؤية الأشخاص المشهورين يخرجون من سياراتهم الخاصة.

سألته: “أليس ذلك مثيرًا؟!”. فأجاب عليها: “حسنًا، قد يكون ذلك إذا لم يكن الجو باردًا والثلج يتساقط بشدة”، فردت عليه قائلة: “أوه، كف عن الشكوى! واو، انظر فقط على مَنْ يخرج من هذه السيارة!” وهكذا قُضي المساء.

احتفالات بديلة

يرتدي الطلاب في هلسنكي قبعاتهم البيضاء التقليدية ويحملون المشاعل، ويبدؤون بالسير على الأقدام من مقبرة هيتانيمي وصولاً إلى ساحة مجلس الشيوخ حيث يستمعون للخطب والموسيقى.صورة: باولي أنتيرو/Flickr، ‏cc by nc nd 2.0

من ناحية أخرى، بعض الأشخاص غير راضين عن حفل الاستقبال. يحتشدون حول القصر حاملين لافتات ويهتفون حول عدم المساواة في المجتمع أو غيرها من الموضوعات السياسية الراهنة. عادة ما تكون أعداد المتظاهرين صغيرة للغاية.

ثم هناك أولئك الذين ينظمون الحفلات البديلة والرقصات. حتى أن البعض يقيمون عشاءً بمناسبة عيد الاستقلال في منازلهم، حيث يرتدي الضيوف الملابس ويتناولون وجبة فاخرة ويحتسون النبيذ الفوّار بالتزامن مع حفل الاستقبال الذي يقيمه الرئيس على التلفاز في الخلفية.

يحصل تلاميذ المدارس الفنلندية على فرصة لإقامة حفل خاص بهم بمناسبة عيد الاستقلال. في هلسنكي، يدعو العمدة طلاب الصف الرابع في المدينة إلى قاعة فنلنديا، المبنى التاريخي الذي صممه ألفار آلتو. ارتدت بناتي فساتين أنيقة وصففن شعرهن خصيصًا لهذه المناسبة. تتم مرافقة الفتيات مع “مَنْ يواعدونهن” – ربما بعض الأولاد كانوا يرتدون ربطة عنق للمرة الأولى في حياتهم. إلى حد ما يكون حدثًا مناسبًا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم عشرة أعوام أو أحد عشر عامًا!

لدي كل شخص طريقته أو طريقتها الخاصة للاحتفال باستقلال فنلندا. تُعد النقطة الرئيسية هي أن البلد عملت بجد للحصول على حريتها وناضلت بشدة للحفاظ عليه. يتعلم الفنلنديون في سن مبكرة أن تقرير المصير ينبغي ألا يؤخذ على أنه أمر مفروغ منه. ويتذكرون ذلك في يوم 6 ديسمبر من كل عام.

بقلم: راسل سنايدر

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

الروابط