إجراء التدريب: فنلندا تمتلك البراعة على منصة فنون الأوركسترا

تستعين أرقى فرق الأوركسترا في عالم الموسيقى الكلاسيكية بقادة الفرق الموسيقية الفنلنديين. كيف حققت فنلندا هذا النجاح في ذلك المجال؟

اقرأ المقالة

تعد دولة فنلندا، التي يبلغ عدد سكانها 5.5 ملايين مواطن، موطنًا لـ 30 فرقة أوركسترا، بما في ذلك 14 سيمفونية، وفقًا لجمعية أوركسترا السيمفونيات الفنلندية. وغالبًا ما يكون هذا هو أكثر عدد فرق أوركسترا للفرد في أي بلد في العالم.

تعتبر أرض الملحن جان سيبيليوس مساهمًا راسخًا في توجيه المواهب إلى مشهد الموسيقى الكلاسيكية العالمي. إن سجل فنلندا في إنتاج عدد كبير من قادة الفرق الموسيقية المتميزة دوليًّا متأصل في الالتزام بسياسة التعليم والثقافة الموسيقية طويلة الأجل وتمويلها.

في وقت كتابة هذا التقرير، كان قادة الفرق الموسيقية الفنلنديون الذين تم تعيينهم مؤخرًا لأوركسترا أجنبية بارزة يشمل داليا ستاسيفسكا (سمفونية BBC)، وسانتو ماتياس روفالي (أوركسترا لندن)، وإيفا أوليكاينن (سمفونية آيسلندا)، وكلاوس ماكيلا (أوركسترا أوسلو).

خلفية واسعة

تقود الفنانة الفنلندية إيفا أوليكاينن أوركسترا آيسلندا السيمفونية، ابتداءً من موسم 2020-2021.

تقود الفنانة الفنلندية إيفا أوليكاينن أوركسترا آيسلندا السيمفونية، ابتداءً من موسم 2020-2021.صورة: نيكولاج لوند

“يقول فايل ماتفيجف، قائد فرقة موسيقية وملحن وعازف بيانو ومدير فني لمهرجان أوبرا سافونلينا، الذي يقام كل صيف في شرق فنلندا: “أحد الأسباب الرئيسية لظهور العديد من قادة الفرق الموسيقية والموسيقيين رفيعي المستوى من فنلندا هو المستوى العالي والتنوع في تعليمنا الموسيقي”.

“لقد تعلَّم الكثير منا العديد من الآلات الموسيقية، والتأليف، والغناء، وأنواع مختلفة من الموسيقى، وما إلى ذلك، والتي توفر الخلفية الواسعة والموارد اللازمة للعمل كقائد فرقة موسيقية”.

درس ماتفيجف في أكاديمية هلسنكي سيبيليوس وفي معهد إسبو الموسيقي، غرب العاصمة. وقد عمل كمساعد مع قائد الفرق الشهير إيسا بيكا سالونين، فنلندي الأصل أيضًا، والمشهور عالميًا طوال عقوده مع أوركسترا لوس أنجلوس.

الحرية للتطور

يقول أكو سورنسن، قائد الفرقة وعازف الكمان الفنلندي الأمريكي، إنه في أكاديمية سيبيليوس يتمتع بـ “حرية التطور كقائد الفرقة الموسيقية”.صورة: ماريو راميرز

تعتبر أكاديمية سيبيليوس، وهي جزء من جامعة هلسنكي للفنون، المقعد الأكثر شهرةً وتنافسيةً في فنلندا للتعليم الموسيقي، وتشتهر بالتعليم والابتكار عالي الجودة، وتنتج بعض أشهر قادة الفرق الموسيقية في العالم. وتشمل برامجها، الأوركسترا، والكورال، وأوركسترا الرياح.

“توفر أكاديمية سيبيليوس الحرية لتتطور كقائد فرقة موسيقية وكمجتمع كبير من الطلاب والمعلمين الذين يدعم بعضهم بعضًا حقًا”. ذكر أكو سورنسن، طالب السنة الأولى الفنلندي الأمريكي الذي حصل سابقًا على شهادة في أدائه في العزف بالكمان.

“في الأسبوع الأول من دراستي، رميت تحت الحافلة. حيث كنت قائد أوركسترا فريق متدرب في الأكاديمية. حسنًا، إما ستغرق وإما ستسبح، لكنه سيسمح لك بأن تبدأ في إيجاد طريقك لتصبح قائد فرقة موسيقية في مرحلة مبكرة”.

إذا تلقى الطلاب دعوات ليصبحوا قادة لفرق أوركسترا أخرى، فيُسمح لهم بأخذ استراحة من دراساتهم. يعمل سورنسن قائد جوقة (عازف الكمان الرئيسي) في غرفة أوركسترا هلسنكي والمدير الفني لأصوات لوستو، وهو مهرجان موسيقي يقام في إقليم لابي الفنلندي.

محاورون ملهمون

تقول القائدة الفنلندية داليا ستاسيفسكا “أعتقد أن قادة الفرق الموسيقية العظماء فضوليون ولديهم طرق تواصل جيدة”.صورة: نيكولاج لوند

فلا يقتصر دور قائد الفريق الموسيقي على ضبط الإيقاع فقط، بل يشتمل على تفسير المدونة الموسيقية، واقتراح التشكيل الموسيقي وقوة الرنين الصوتي والإيقاع، والملاحظات إذا حدث خطأ ما.

“لا توجد طريقة واحدة صحيحة لقيادة فريق موسيقي،” ذكرت داليا ستاسيفسكا، الضيف الرئيسي قائد أوركسترا سمفونية BBC منذ أغسطس 2019. “لدينا جميعًا شخصيات مختلفة، لكنني أعتقد أن قائدي الفرق الموسيقية العِظام يتصفون بالفضول وأنهم محاورون جيدون. واضحون فيما يرغبونه، ويلهمون الآخرين”.

تدربت ستاسيفسكا في معهد كونسيرفاتوري في تامبيري كعازفة كمان، وفي أكاديمية سيبيليوس كعازفة كمان وقائدة فريق موسيقي.

كما أنها أشادت كمتدربة بأوركسترا أكاديمية سيبيليوس التي تتكون من الطلاب فقط. ومن هنا، كما ذكرت “ستبني جوهر شخصيتك ومنهاجيتك وما ستتعرض له. ففي أثناء دراستك، من المهم امتلاكك لأداة موسيقية بينما تظل أداة قائد الفريق الموسيقي في الأوركسترا”.

الأدوات والعصي الموسيقية

تدربت جوتا سيبينن لأول مرة في أكاديمية سيبيليوس كمغنية قبل تولي قيادة الأوركسترا.

تدربت جوتا سيبينن لأول مرة في أكاديمية سيبيليوس كمغنية قبل تولي قيادة الأوركسترا.صورة: مآرت كايتوهارجو

يلخص التعليم الموسيقي الرائع والثقافة الموسيقية المتأصلة والتنوع الموسيقي اللمحة العامة لقائدي الفرق الموسيقية الفنلندية.

ففي فنلندا، يتعلم معظم الطلاب ممن يقودون فرق موسيقية أولًا مهارة العزف قبل توليهم الأوركسترا بالكامل. “إذا كنت لا تعرف كيفية العزف على آلة موسيقية ببراعة، فمن المستحيل عمليًا أن تحظى بسلطة على العازفين المهرة،” ذكر ماتفيجف.

وبالرغم من ذلك، فليس كل قادة الفرق الموسيقية عازفين. جوتا سيبينن، التي تعمل كقائدة لأكاديمية جوقة ليريان للسيدات، تدربت لأول مرة في أكاديمية سيبيليوس كمغنية قبل تولِّيها قيادة الأوركسترا.

ومؤخرًا عملت في أوركسترا فيلهارمونيكا هلسنكي، وفي ربيع عام 2020، قادت أوركسترا لاهتي سيمفوني وأوركسترا فيفو سيمفوني، وهو أوركسترا مكون من موسيقيين شباب من جميع أنحاء فنلندا.

يقول سيبينن: “وحيث إنني أنتمي إلى الجانب الصوتي، فإن آلتي هي مصدر صوتي”، على حد تعبير سيبينن، الذي اضطر إلى تعلم كيفية استخدام عصا قائد الفرقة الموسيقية بعد توجيهه للفرقة بدون عصا. “لذلك أعتبر نفسي استثناء نوعًا ما في عروض أداء الأوركسترا”.

بقلم كارينا تشيلا، يناير 2020

الروابط