آثار فنلندية

قد تندهش من عدد المرات التي يمكن فيها رصد الآثار الفنلندية الزرقاء والبيضاء في الأماكن القريبة والبعيدة.

اقرأ المقالة

هنا تأتي الشمس

احتلت فنلندا المرتبة الثانية في مؤشر الابتكار العالمي في مجال التكنولوجيا النظيفة عام 2017. ويعني ذلك أن فنلندا من المرجح أن تكون بيئة خصبة لإنشاء الشركات التي تعمل في مجال التكنولوجيا النظيفة وازدهارها. ولا ننسى هنا الشركات المصدرة، مثل شركة الطاقة الشمسية الفنلندية سافو-سولار التي دخلت مؤخرًا سوق أمريكا اللاتينية.

امنحوا السلام فرصة

احتفلت فنلندا بأكملها عام 2017 بواحد من أبرز صانعي السلام في العالم، وهو رئيس فنلندا السابق مارتي أهتيسآري، الحاصل أيضًا على جائزة نوبل في السلام، الذي بلغ الثمانين من عمره. وانطلاقًا من الإرث الخاص بأهتيسآري، تعمل مبادرة الأزمات (CMI) – التي أسسها – في الشرق الأوسط وأوكرانيا ومناطق أخرى، اعتمادًا على عقيدة أهتيسآري التي مفادها: ليس ثمة نزاع يستحيل حله.

اجعلوها نظيفة

عكفت فنلندا على إنشاء أنظمة مياه في فيتنام لأكثر من 30 عامًا. وينصب تركيزها الآن على المدن التي يتراوح عدد سكانها بين 4000 و50000 نسمة، حيث يتم إنشاء شبكات رئيسية مثل شبكات الصرف الصحي ومحطات تنقية المياه. وأثناء تنفيذ المشروع المشترك، تم تحسين الصرف الصحي والنظافة وجودة المياه في أكثر من 20 مدينة فيتنامية.

الفريق الفائز

باتريك لين (29) الذي يلعب في فريق وينيبيج جيتس يتمايل بعد إطلاق تسديدة في حارس مرمى فريق ناشفيل بريداتورز جولي بيكا رين، وهو لاعب فنلندي متميز أيضًا.صورة: مارك هامفري/اب/ليتيكوفا

عندما وقع لاعب كرة السلة لاري ماركانن – البالغ عشرين عامًا من العمر- عقدًا مع نادي شيكاغو بولز الأسطوري، أثار ذلك ضجة كبيرة في فنلندا. وبالمثل، عندما انضم لاعب هوكي الجليد المتميز في التصويب باتريك لين إلى فريق وينيبيج جيتس، وأثبت جدارته في دوري الهوكي الوطني، ملأ الفرح قلوب الفنلنديين. ثم فاز بعد ذلك بطل السرعة في سباق الفورمولا 1 فولتيري بوتاس بالجائزة الروسية الكبرى في سوشي. الحياة رائعة!

العناية بالرضع

تُعد النوفولا الفنلندية، أو عيادة الأمومة، فكرة رائعة، فهي تقدم جميع أنواع الرعاية الصحية للأطفال بدءًا من رعاية ما قبل الولادة وحتى 6 سنوات في نفس الموقع مجانًا. وقد قرر اليابانيون، الذين يواجهون انخفاضًا في معدل المواليد، أن يستعيروا صفحة من كتاب فنلندا، وأنتجوا النسخة الخاصة بهم، حيث ترجموا النطق إلى “نوبرا”.

ضوء في الظل

يُعد متحف تاريخ اليهود البولنديين في وارسو مكانًا خطيرًا، لكنه لا يخلو من الأمل والنور. فيشع هيكل المتحف الحديث للغاية المصنوع من الزجاج والنحاس والخرسانة، الذي صممه المهندس الفنلندي رينر مالاماكي، بالحياة والانتصارات الإنسانية على الشدائد، وقد فاز بلقب المتحف الأوروبي للعام في 2016.

واجه الموسيقى

صورة: كريس لي

تُعد أوركسترا فيلهارمونيك نيويورك إحدى فرق الأوركسترا التي قادتها سوزانا ماكي كقائدة أوركسترا زائرة. وفي وقت كتابة هذا المقال، تعمل أيضًا كقائدة أوركسترا زائرة أساسية في أوركسترا فيلهارمونيك لويزيانا وقائدة أوركسترا فيلهارمونيك هلسنكي أيضًا.صورة: كريس لي

لقد أبهر قائدو الأوركسترا – ساكاري أورامو وجوكا بيكا ساراست وسوزانا مالكي، من بين كثيرين غيرهم – الناس في جميع أنحاء العالم. وعلى رأس هؤلاء يأتي إيسا بيكا سالونن، الذي أحدث ثورة في المشهد الموسيقي في لوس أنجلوس أثناء فترة عمله في فيلهارمونيك لوس أنجلوس منذ عام 1992 وحتى عام 2009.

سر كأحد مواطني الدول الإسكندنافية

المشي الإسكندنافي مستمر، وأصبح هناك ما يصل إلى 15 مليون شخص يمارسونه. وتُعد فنلندا سباقة في هذا الأمر، حيث يمارس حوالي نصف مليون فنلندي هذا النوع من المشي. وحتى لا يتفوق أحد عليهم تتزايد أعداد الألمان والإيطاليين والصينيين الذين يتبعون ذلك الأسلوب الإسكندنافي.

مقاهي المومن المسافرة

فتح أول مقهى مومن خارج البلاد أبوابه في جاملا ستان في المدينة القديمة في ستوكهولم، وسيتم افتتاح مقهى مومن آخر في تالين بإستونيا. وتُعد تلك المقاهي صديقة للأطفال، حيث يستطيع الكبار أن يجلسوا ويحتسوا القهوة، بينما يستمتع الأطفال بمغامرة مومن رائعة.

هاي هاي، ماي، ماي!

نظام التعليم الفنلندي رابح لا شك، وهذا ما اكتشفته دول العالم الأخرى. أنشأت مدارس HEI – وهي نوع من المدارس الفنلندية التي تستقبل الأطفال في سن ما قبل المدرسة – أول روضة في بيوتو بالصين في سبتمبر عام 2017. وتتبنى مدارس HEI، التي تأسست بالشراكة مع جامعة هلسنكي، القيم الإسكندنافية التي تتمثل في سهولة الوصول والانفتاح، كما أنها مثال آخر على الخبرة والمهارة الفنلندية في مجال التعليم.

بقلم سامي ج. أنتروينن، مجلة ThisisFINLAND 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

رياضة ركوب الأحصنة الخشبية الفنلندية الجريئة تلهم المصممين

أحدث صيحة ولع عالمية بدأت في فنلندا. يُعد ركوب الأحصنة الخشبية رياضة إبداعية وابتكارية واستقلالية، ومن ثم تتوفر فيها كل السمات التي تجذب المصممين أيضًا.