Slush هيلسنكي

تحمل الشركات الناشئة لدى Slush المفتاح نحو مستقبل فنلندا

تمارس حركة ريادة الأعمال عالية التقنية “Slush” جهودًا ذات تأثير فعَّال داخل فنلندا وخارجها. نعم، إنها حركة وليست مجرد حدث عابر: في غضون أقل من عقد من الزمان، بلغ عدد الحضور في هيلسنكي من 300 إلى 16000 شخص.

اقرأ المقالة

يعرف كثير من الناس عن Slush أنه حدث ريادة أعمال عالي التقنية الذي يُعقد في شهر نوفمبر من كل عام في هيلسنكي (في الفترة من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر 2016).ورغم ذلك، أصرت ماريان فيكولا، الرئيس التنفيذي لشركة Slush على أنها ليست حدثًا. عوضًا عن ذلك، فهي تعتبرها حركة.

وقد بدأ الأمر عندما تجمع 300 شخص في هيلسنكي لمناقشة ريادة الأعمال والتكنولوجيا، وذلك أثناء الأيام المُظلمة من عام 2008. لم يكن الشتاء في فنلندا السبب الوحيد وراء الظلام؛ فالأزمة الاقتصادية العالمية كانت في أقسى مراحلها، وأصابت العديد من الدول فترة طويلة من الركود.

كان لا يزال العديد من شركاء Slush شبابًا في مراحل الدراسة؛ لكنهم أرادوا أن يعيشوا حياة جديدة. وبدلاً من السير في مسار الوظيفة التقليدي والعمل لدى شركات ضخمة، رسموا طريقهم نحو ريادة الأعمال. لاقت هذه الفكرة رواجًا كبيرًا وما زالت لديها جاذبية ضخمة: حيث يشارك نحو 16000 شخص من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك روَّاد الأعمال، والمُستثمرون، والطلاب، ووسائل الإعلام في حدث Slush السنوي في هيلسنكي. بالإضافة لذلك، نظمت Slush العديد من التجمعات في مواقع بعيدة، مثل: سنغافورة، وشنغهاي، ونيويورك.

ثقافة ريادة الأعمال

تُنظم Slush التجمعات في مختلف الدول؛ فهناك وقت للعمل والمرح معًا، مثل مباراة Saber Tag في Slush سنغافورة.

تُنظم Slush التجمعات في مختلف الدول؛ فهناك وقت للعمل والمرح معًا، مثل مباراة Saber Tag في Slush سنغافورة.صورة: ميلفن/Slush

أوضحت فيكولا “إن التأثير الأكبر الذي حصلنا عليه هو الثقافة بالتأكيد”. “فقط انظر كيف تصوِّر وسائل الإعلام ريادة الأعمال الآن. وهو الأمر الذي يُعد أكثر إثارة عند الشباب. أصبح هدفهم هو إدارة مشاريعهم الخاصة.”

وقد وافق أستاذ الاقتصاد بجامعة آلتو، بيكا إلماكوناس، على ذلك. فهو يعتقد أنه من الجيد تشجيع كل من الحكومة الفنلندية والحركات الشعبية على إدارة المشاريع الخاصة. لكن لا تزال التغييرات تحدث ببطء ولا يُمكننا توقع المعجزات.

قال إلماكوناس “تبذل Slush ومثيلاتها الجهود المضنية للتشجيع على ريادة الأعمال التي تهدف إلى إنشاء الشركات الناشئة، ولكن لم يدم الكثير منها طويلاً”. ومن بين الناجين، نما القليل فقط نموًا سريعًا ليتحولوا إلى أرباب عمل رائعين. من المهم أن تكون لدينا شركات ناشئة، لكن لا يُمكننا تصديق أنها ستضع حلولاً سريعة لمشكلات البطالة.”

رأس مال، وموهبة، وتعليم جيد

في Slush، يمتلئ مناخها بأفكار رائعة تظهر فوق رؤوس الحضور مثل المصابيح المضيئة كما في الرسوم المتحركة.

في Slush، يمتلئ مناخها بأفكار رائعة تظهر فوق رؤوس الحضور مثل المصابيح المضيئة كما في الرسوم المتحركة.صورة: جوسي هيلستن

جذبت الشركات الفنلندية الناشئة أنظار العالم: وها هي مجرد نماذج منها؛ شركة الألعاب العملاقة Supercell وEnovo المتخصصة في تحويل الأشياء إلى عالم الإنترنت أو ما يُطلق عليه “إنترنت الأشياء”، وBlueprint Genetics الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية. يوجه المستثمرون العالميون الآن أنظارهم إلى هذه الشركات والشركات الشابة الأخرى. في عام 2015، استُثمر حوالي مليار يورو من رأس المال الاستثماري في شركات فنلندية ناشئة.

وصرحت فيكولا “لدى فنلندا الآن المعدلات الأعلى في استثمار المشاريع في مراحل مُبكرة، وذلك نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي في أوروبا”. “العديد من هذه الصفقات حدثت من خلال Slush. في الأعوام من 2013 حتى 2015، نتج عن مقابلات مستثمر حوالي 500 مليون يورو من المبلغ المرصود لتمويل الشركات الناشئة الصغيرة. ونتيجة لذلك، تلقت الشركات الفنلندية حوالي 200 مليون يورو.”

وأضافت فيكولا: بينما أظهرت Slush قيمتها في جذب رأس المال الاستثماري، سترتقي الآن لتواجه تحديات أكثر. إحدى المشاكل الرئيسية هي الحصول على أفضل المواهب للعمل في الشركات الناشئة. وصرحت عن رغبة Slush في تشجيع الشباب الفنلندي في تعليمهم، إضافة إلى جذب المهاجرين الموهوبين للعمل في فنلندا.

وأكد إلماكوناس على أنه لا بد من اتخاذ الإجراءات المتنوعة لضمان ازدهار جيد للاقتصاد الفنلندي في المستقبل.

وقال أيضًا “هناك شركات أجنبية قد بدأت نشاطها في فنلندا”. “ومع ذلك، فعلى المدى البعيد سيكون من الضروري أن تبدأ شركات محلية جديدة لتنمو وتعمل على زيادة عملية التوظيف. ومع مرور الوقت، يُعتبر البحث والتعليم الجيد سببين رئيسيين لقوة التنافس.”

ربما لا تزال Nokia تحمل بعض المفاجآت

محاولة رؤية ما يخبئه المستقبل: مع حامل Nokia الظاهر في الخلفية، يختبر مشارك في Slush مُنتجًا من منتجات شركة Samsung.

محاولة رؤية ما يخبئه المستقبل: مع حامل Nokia الظاهر في الخلفية، يختبر مشارك في Slush مُنتجًا من منتجات شركة Samsung.صورة: جوسي راتيلاينين

تؤثر الحركات مثل Slush تأثيرًا فعالاً على الاقتصاد مع مرور الوقت، لكن تبقى Slush بالغة الأهمية على مستوى الشركات الفردية. لقد أصبحت منتدى كبيرًا لهم لعرض منتجات جديدة. أتت هذه الإعلانات الضخمة من شركات صغيرة ولكن من خلال شركات كبيرة أيضًا. في 2016 يراقب الجميع Nokia.

أعلنت Nokia خبر عودتها إلى سوق الإلكترونيات لخدمة المستهلك بجهاز N1 اللوحي في Slush عام 2014. يحاولون الآن العودة إلى سوق الهواتف النقالة من خلال اتفاق ترخيص مع شركة HMD Global الفنلندية. ومن المتوقع بشكل كبير كشف Nokia عن هواتف ذكية وأجهزة لوحية جديدة، وذلك خلال Slush 2016 Nokia. سيتعلم الآلاف من روَّاد الأعمال الناشئين معلومات عن شركات وأفكار جديدة، لكن سيحرصون على معرفة ما سيخرج من إبداع من شركتهم المفضلة القديمة Nokia.

كتبه: ديفيد جي. كورد، نوفمبر 2016

الروابط