الاقتصاد الدائري لرواد فنلندا يضمن الازدهار في المستقبل

إن هدف الاقتصاد الدائري بسيط جدًّا: يتمثل في وضع حد للاستهلاك المفرط؛ حتى نظل قادرين على العيش في رخاء في المستقبل.

اقرأ المقالة

إن الفكرة الرئيسية التي يدور حولها الاقتصاد الدائري هي فصل الرخاء المتنامي عن الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية البكر.

لقد اعتدنا على العيش في اقتصاد خطي حيث يتم تصنيع السلع من مواد خام وبيعها بأكبر كميات ممكنة ثم التخلص منها في نهاية المطاف. لم يعد هذا النموذج ناجحًا، حيث بات الأمر أكثر وضوحًا أن الموارد الطبيعية على الكوكب الوحيد الذي نعيش عليه، كوكب الأرض، محدودة. يُقصد بالأزمة المناخية وفقدان التنوع البيولوجي أننا سنضطر إلى التوقف عن استغلال بعض الموارد الطبيعية.

الحوافز التجارية

إعادة الزجاجات في السوبر ماركت: إعادة التدوير هي مجرد بداية.صورة: إميليا كانجاسلوما

في الاقتصاد الدائري، تتم مشاركة المنتجات وشراء الخدمات بدلًا من السلع، كما تتم إعادة استخدام المواد عدة مرات ويتم تصنيع المنتجات بطريقة تجعلها تدوم لفترة أطول. تتم إعادة استخدام المادة المستخدمة في صناعة المنتج الواحد عندما تنتهي فترة صلاحيته أو عندما يصل إلى مرحلة الإنتاج المتوسطة. ينشأ الحد الأدنى من النفايات أثناء الإنتاج واستخدام المنتجات.

وتقول ماري بانتسار، مديرة في وكالة Sitra: “في العديد من المناقشات العامة، كان محور الاقتصاد الدائري يدور حول فكرة إعادة التدوير”.

تعتبر Sitra وكالة فنلندية تركز على المستقبل. وباعتبارها صندوق تمويل، تبني وكالة Sitra فنلندا المستقبلية المزدهرة وتسرع الأعمال التجارية المستدامة.

“لقد حققنا بالفعل التحوُّل، بشكل جزئي، في الاقتصاد الدائري، ولكن عمليات إعادة تدوير المنتجات وإعادة استخدامها غير المكتملة، إذا كانت تعمل بشكل جيد، ليست سوى الخطوة الأولى”.

تعتقد بانتسار أن التحديات الرئيسية تكمن في إنشاء حوافز اقتصادية للمضي في دفع عملية استخدام المواد المُعاد تدويرها.

“غالبًا ما تكون المنتجات المصنوعة من المواد المُعاد تدويرها باهظة التكلفة أو يصعب إدخالها إلى الأسواق. وتقول بانتسار: “يجب أن يحظى اختيار المنتجات المصنوعة من المواد المُعاد تدويرها بالمزيد من الوعي المالي لدى الجميع”.

“لا يوجد شيء فريد حول أنشطة الاقتصاد الدائري: فقد تمت ممارستها في الأزمنة قبل الحديثة، حيث كان منطقيًّا من الناحية المالية. وكانت تتم مشاركة المنتجات وكانت تدوم طويلًا، كما كانت تتم إعادة استخدام الكثير من الأشياء كأمر مفروغ منه. فقط لم تكن تُعرف بالاقتصاد الدائري. اليوم تجتمع هذا الممارسات مع المنصات الرقمية التي تمكِّن من مشاركة الممارسات”.

فنلندا رائدة في عدة سبل

تقول مديرة Sitra، ماري بانتسار، إنه لا يوجد الكثير من الأمور الجديدة في أنشطة الاقتصاد الدائري. “تمت ممارستها بالفعل في الأزمنة قبل الحديثة، حيث كان منطقيًّا من الناحية المالية”.صورة روب بيرمانتو

تهدف فنلندا إلى إنشاء أكثر سوق طموح عالميًّا للاقتصاد الدائري، حيث يشجع على الاستثمار وإنشاء حلول جديدة.

تم الإعلان عن أول خارطة طريق للاقتصاد الدائري في العالم في فنلندا في سبتمبر 2016. باتباع نموذج فنلندا، وضعت تسع دول من الاتحاد الأوروبي خطط عمل مشابهة منذ ذلك الوقت. الحدث الأول لتسليط الضوء على أفضل حلول الاقتصاد الدائري في العالم، وهو منتدى الاقتصاد الدائري العالمي 2017، في فنلندا. حضر أكثر من 1,600 مندوب من القطاع الخاص وصناع قرار وخبراء من أكثر من 90 دولة. عزَّز الحدث التعاون العالمي في تغيير اقتصاد العالم. عُقد منتدى 2018 في اليابان.

أصبحت قائمة Sitra للأمثلة الرئيسية لشركات الاقتصاد الدائري أداة شائعة لزيادة الوعي.

وقالت ماري بانتسار “نتمنى أن تنضم شركات أكثر قدر الإمكان إلى القائمة وتفكر ما إذا كانت لديها أفكار جديدة للأعمال. وأن تصطف الشركات للانضمام إلى القائمة، التي جذبت الانتباه في أماكن أخرى في العالم”.

يتم تدريس الاقتصاد الدائري في المدارس على مستوى واسع: لقد تعلَّم جيل من الشباب الفنلندي بالفعل عن هذه الظاهرة.

“نريد حث المعلمين على تعليم الأطفال الاقتصاد الدائري في كل مرحلة دراسية. هدفنا هو أن يفهم جميع الأشخاص، بغض النظر عن مجالهم، كيفية تحقيق الاقتصاد الدائري، مما ينهي الحاجة إلى “خبراء” في الاقتصاد الدائري الفعلي”.

بواسطة سامبا هابيو، مجلة ThisisFINLAND 2019