عيد الميلاد الأول لي في فنلندا: بارد ولكن مريح

رجل إنجليزي يعيش في هلسنكي منذ عقود يسترجع ذكريات سحر عيد الميلاد الأول له في فنلندا.

اقرأ المقالة

رجل إنجليزي يعيش في هلسنكي منذ عقود يسترجع ذكريات سحر عيد الميلاد الأول له في فنلندا.

بالنسبة إلى معظم الأوروبيين، لا يزال عيد الميلاد شأنًا عائليًّا ثابتًا بما ينطوي على جميع المتع التقليدية بالإضافة إلى الضغوطات: كالتواصل مع الأقارب البعيدين، وشراء الهدايا على نطاق واسع، والسفر المُضني، والعلاقات المتوترة في أغلب الأحيان.

أما بالنسبة إلى الفنلنديين، فتفرض الجغرافيا بعض القيود، ليس فقط الطقس، ولكن بالنسبة إلى العديد من السياح فهي غريبة بقدر ما هي مبالغ فيها. وعلى الرغم من الارتفاع في درجة الحرارة المسجَّل خلال الأربعين سنة الماضية، فلا يزال متوسط درجة الحرارة في هلسنكي بين ديسمبر وفبراير يصل إلى أربع درجات مئوية تحت الصفر (25 درجة فهرنهايت)، مما يمنح فرصة أن يكون عيد الميلاد أبيض في العاصمة بنسبة 60 في المئة.

رحلة إلى الريف

يزين الفنلنديون حدائقهم بالفوانيس الثلجية، حيث تترك دلوًا من المياه يتجمد بشكل جزئي، ثم تسكب المياه المتبقية خارجه محدِثًا فجوة لوضع الشمعة.

يزين الفنلنديون حدائقهم بالفوانيس الثلجية، حيث تترك دلوًا من المياه يتجمد بشكل جزئي، ثم تسكب المياه المتبقية خارجه محدِثًا فجوة لوضع الشمعة.صورة: بيكا ساكي/ليتيكوفا

توجد حركة ثابتة من سكان فنلندا من المناطق الريفية إلى العاصمة هلسنكي خاصةً، ولكن في فترة عيد الميلاد ترى عكس ذلك التدفق تمامًا. وعلى الرغم من الهرم السكاني المتزايد في المناطق الحضرية، فإن خيار العودة إلى التقاليد والمسالك العائلية لا يقاوَم، مما يجعل العاصمة هادئة جدًّا خلال فترة العطلة.

يُعَدّ تشارلز جيل، المقيم في هلسنكي منذ زمن طويل، نموذجًا للجيل الذي يعيش حياته اليومية في وسط المدينة، ولكن يهرب إلى الغابات لقضاء فترة راحة في عيد الميلاد: “قبل أن يُولد أطفالنا، قضينا عيد ميلاد واحدًا هنا، ولكن المدينة كانت هادئة للغاية في الواقع. ومنذ ذلك الحين، نقضيه عند والدة زوجتي كل مرة”. وعلى الرغم من تخفيف العديد من القيود القديمة على الحانات والترفيه، تكون الشوارع فارغة جدًّا خلال العطلة الرسمية.

إن تجربتي لموسم الشتاء الأول لي في فنلندا، في منتصف الثمانينيات، محفورة في ذاكرتي لتفرُّدها. حجزت مجموعتنا المكونة من خمسة أجانب من ألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة عطلة شتوية من كتيب: وهو كوخ يقع على بحيرة في بلدية روكولاهتي، وهي مجتمع محلي يقع في الجانب الشرقي للبلاد، قريبة من الحدود التي كانت تُعرَف آنذاك بالاتحاد السوفيتي.

ولم يكن مالكو الكوخ قد استقبلوا سياحًا خلال عيد الميلاد من قبلُ، ولكن المبنى كان معزولًا جيدًا ضد درجة الحرارة الخارجية التي كانت تبلغ 20 درجة مئوية تحت الصفر (أربع درجات فرنهايت تحت الصفر)، وبذلت العائلة جهودًا عظيمة لاستيعابنا. قاموا بمقابلتنا والتقاط ما معنا من حقائب ومزلجات من أقرب محطة، وتحمّلوا جهودنا للتواصل معهم باللغة الفنلندية البدائية، وما كان أكثر إثارةً هو أنهم قاموا بتزيين الكوخ لوصولنا بفوانيس الثلج المتلألئة في الهواء الطلق والنار المشتعلة في الموقد.

وكان المدير والمالك مزارعًا، وكان مصممًا على إرشادنا في هذه المدن غير محددة الشكل هذه بطرق محلية – وباللغة الفنلندية. سار رفعُنا المياه يوميًّا من حفرة تم قطعها في البحيرة على ما يرام، طالما تذكَّرنا أن نغطي الحفرة في كل مرة لنمنع تشكيل طبقة سميكة من الثلج. كانت مرافقته في جولاته لتفحُّص شباك الصيد الشتوية المنتشرة بين الثقوب الضجرة في الثلج، باردة، ولكن كانت مُرضية للغاية – حيث كان يوجد دائمًا بعض الأسماك.

التصارع مع العناصر

3458-17421181-550px-jpg

أصبحت رحلة التزلج عبر البحيرة المتجمدة ذكرى ثمينة.صورة: إيسمو بيكارينين/ليتيكوفا

حدث التحدي الأكبر عندما أحضر لنا صيدًا من إحدى شباكه، وهي عبارة عن سمكة بربوط تبلغ وزنها كيلو جرامًا ونصفًا (ثلاثة أرطال). تُعد هذه الأنواع أسماكًا شائعة في المياه الشمالية، فهي ذات صلة بسمك القد في الجنس والطعم، ولكنها تمتلك جلدًا لزجًا وزلقًا للغاية يجب تقشيره قبل الطهي. لم نفهم تعليماته جيدًا، ولكن بمساعدة العديد من الأشخاص تم تنظيف السمكة وطهوها والتمتع بتناولها.

كانت رحلة التزلج التي لا تُنسى بنفس القدر من الاستمتاع، حيث قام بها اثنان من مجموعتنا عبر الغسق الضبابي، على بُعد خمسة أو ستة كيلومترات عبر البحيرة في عاصفة ثلجية خفيفة إلى كنيسة روكولاهتي التاريخية، وهي مبنى خشبي جميل عمره 150 عامًا، مليء بالأشخاص في تجمُّع عشية عيد الميلاد.

وقد ازدهرت المرافق لسياح فنلندا خلال عيد الميلاد منذ تلك الأيام، حيث تقدم مراكز التزلج في إقليم لابي الفنلندي مجموعة من العطلات من الفندق إلى الكوخ. وتختلف الترتيبات والأسعار، ولكن يمثل طقس عيد الميلاد التقليدي القاعدة بالنسبة إلى البلد بأكمله تقريبًا.

بواسطة أنتوني شو

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا