موس ركس هلسنكي يبلغ آفاقًا جديدةً وجمهورًا جديدًا

قامت التجديدات والإضافات ذات الطابع المعماري الفريد بتحويل أحد المباني التاريخية في هلسنكي إلى أحدث معالم الجذب الثقافية واسعة النطاق في فنلندا.

اقرأ المقالة

اختارت بي بي سي متحف أموس ركس للفنون كأحد المساحات المعمارية الجديدة الأكثر ابتكارًا في أوروبا لعام 2018. يقع في لاسيبلاتسي (قصر الزجاج)، وهو مبني رمزيّ فريد على طراز معماريي 1936، تصطف فيه النافذات بشكل طولي.

ويحتوي لاسيبلاتسي أيضًا على المنازل والمكاتب والمحلات التجارية والمطاعم وسينما بايو ركس المجددة. يساعد متحف أموس ركس للفنون هذا الصرح في أن يصل إلى آفاق جديدة.

أو في الواقع، مستويات منخفضة جديدة: شيء ما يحدث تحت سطح الأرض.

صممته شركة JKMM للمهندسين المعماريين في هلسنكي، وتقع قاعة عرض أموس ركس التي تبلغ مساحتها 2170 مترًا مربعًا تحت الأرض. لأن لدى لاسيبلاتسي وضع حماية، حيث لا يمكن بناء مبنى جديد خلفه في ساحة لاسيبلاتسي التي كانت تُعتبر محطة حافلات حتى أوائل الألفية الثانية.

رواق المتحف

لدى متحف أموس ركس ساحة عرض متعددة الطوابق تحت الأرض.مفهوم الفنان: مهندسو شركة JKMM المعماريون

بدلًا من ذلك، تزين الآن بعض القباب من مختلف الأحجام هذه الساحة – ويتاح للجمهور السير فيها والصعود عليها. تحتوي كل قبة على زائدة مخروطية الشكل تعلوها نافذة مستديرة تسمح لضوء النهار بالدخول إلى الغرفة السفلية.

حافظ المهندسون المعماريون على برج الساعة في وسط الساحة. المبنى الذي كان مدخنة في الماضي، يساعد الآن في ربط الساحات الخارجية معًا، ويعمل كجزء من نظام تهوية متحف أموس ركس.

يساعد المشروع الذي تبلغ تكلفته 50 مليون يورو والمُمول من القطاع الخاص على إنشاء منطقة جديدة للمتاحف في هلسنكي، وفقًا للميزانية والموعد المحدد للافتتاح في 30 أغسطس 2018. يقع متحف أموس ركس للفنون في شارع مانرهايم الرئيسي في العاصمة، ويمتد عبر متحف كياسما الفضي، وهو أكبر متحف للفن المعاصر في فنلندا. وأيضًا بالقرب منه يقع متحف أتينيوم للفن الكلاسيكي الحديث، وهو أول متحف للفن الراقي في فنلندا.

المباني الفخمة الجديدة

يحتل مبنى لاسيبلاتسي مكانًا بارزًا في شارع مانرهايم. المدخل الرئيسي لمتحف أموس ركس هو نفس مدخل سينما بايو ركس.صورة: توماس أوشيمو

وصرح كاي كارتيو، المدير التنفيذي ومدير متحف أموس ركس أن المتاحف المتجاورة لن تتنافس مع بعضها، ولكن بدلًا من ذلك ستتعاون للاستفادة من القرب الجغرافي وإبرازه لجذب الرعاة. فهو يتوقع 200,000 زائر لمتحف أموس ركس في أول سنة كاملة له.

يقع كل من متحف هلسنكي للفنون ومعرض كونستهالي هلسنكي على بعد بضع مئات الأمتار من لاسيبلاتسي – وتم تجديد الأول في أواخر ثلاثينيات القرن العشرين ليصبح مبنى ذا طراز فريد وهو تنسبلاتسي (قصر التنس).

منذ عام 1965، احتل متحف أموس ركس كمتحف فنون أموس أندريسون، المنزل الفخم لأموس أندريسون (1878-1961) ناشر الصحيفة باللغة السويدية، وجامع الأعمال الفنية، وعضو في البرلمان الفنلندي. عُرف هذا المتحف بمجموعته من الفن الفنلندي من القرن التاسع عشر والعشرين، ولكن لم يعد هيكل هذا المتحف البالغ 105 أعوام صالحًا للعمل.

وقال كارتيو “إنه منزل عتيق وساحر، ولكنه غير عملي على الإطلاق”. “لم يكن من الممكن التقدم في هذا الأمر”.

مكان مركزي للغاية

في المتحف وردهة السينما: إنه شيء جيد أنهم لم يقوموا بهدم مبنى لاسيبلاتسي.صورة: توماس أوشيمو

في أوائل عام 2010، عندما بُدِئَ البحث عن منزل جديد، برز توافر لاسيبلاتسي المملوكة للبلدية المجاورة بموقعها المركزي وظهورها ككنز المدينة.

تم تصميم مبنى لاسيبلاتسي بشكل منخفض وممتد على مسافة طويلة من أجل تخصيصه للألعاب الأولمبية الصيفية في هلسنكي 1940 (التي تم تأجيلها حتى عام 1952 بسبب الحرب العالمية الثانية)، وكان من المقرر هدمه بعد عدة سنوات وبناء مبنى آخر أطول. وكنتيجة لذلك، تم تكليف ثلاثة مهندسين معماريين تكليفًا مطلقًا بتصميم هيكل المبنى كما يريدون على الطراز الفريد الذي كان شائعًا آنذاك.

تم تأجيل هدم هذا المبنى لسنوات عديدة، ومر بأوقات عصيبة في ثمانينيات القرن العشرين، وفي النهاية أصبح محمية واكتسب وضع حداثة التحف الفنية من منظمة دوكومومو المحافظة الدولية. ولكن بالرغم من روعته، أصبح مبنى لاسيبلاتسي عبئًا ماليًا على مدينة هلسنكي التي كانت ترغب في العمل مع المؤسسة المالكة لمتحف الفنون. أبقت المدينة على بعض المساحات التجارية والسكانية والمطاعم والمحلات التجارية، بينما يتحكم متحف أموس ركس في أغلب المبنى.

وقال كارتيو: “نحن نفضله لأنه مكان مركزي للغاية”. ” نريد أن نجعل الوصول إليه ممكنًا وزيارته سهلة قدر الإمكان، وأن يعرف الجميع موقعه”.

التشغيل

يُظهِر منظر المساء في الهواء الطلق ساحة لاسيبلاتسي كأنها تنشر المصابيح في الظلام.مفهوم الفنان: مهندسو شركة JKMM المعماريون

في مرحلة ما توقفت سينما بايو ركس عن العمل لعدة سنوات، ولكن متحف أموس ركس قام بإعادتها إلى حالتها الأصلية الرائعة، وأعاد ترميم 590 مقعدًا في سينما فن ديكو. يسير الزوار في ردهة السينما للوصول إلى مدخل المتحف الرئيسي. يتم تحديد أوقات عرض الأفلام في العطلات الأسبوعية بشكل كبير، ومعظمها أفلام مستقلة وقاعات عرض لأفلام فنية وتجريبية. يمكن أن تستضيف السينما المهرجانات السنيمائية والندوات، وتكون متاحة أيضًا للجمهور كقاعة للإيجار.

وقال كارتيو إنه بدأ التنقيب أسفل الميدان العام في عام 2015 لإنشاء قاعة مقببة ستعطي متحف أموس ركس مرونة في عرض أشكال مختلفة من الفن التجريبي والتفاعلي. ومع وجود المناور فوق القباب لإعطاء ضوء طبيعي، تحاكي الساحة الخطوط الحديثة لمبنى لاسيبلاتسي.

يتميز متحف أموس ركس باستضافة معارض دورية للفن المعاصر والتجريبي، بالإضافة إلى الفن الكلاسيكي وحداثة القرن العشرين. وقال كارتيو إنه من وقت إلى آخر، سيقوم المتحف بعرض الفن القديم.

إعداد مايكل هانت، أغسطس 2018

إعادة تشكيل الواقع

استخدام الفن التفاعلي، يستقصي teamLab السلوك الإنساني في عصر المعلومات.صورة: teamLab

تم تنظيم معرض الافتتاح الكبير لمتحف أموس ركس بواسطة teamLab، ومقره في طوكيو، بواسطة مجموعة فنية من 500 شخص، ليس فقط من الفنانين ولكن أيضًا من المبرمجين وأخصائيي الرسوم المتحركة وعلماء الرياضيات والمهندسين المعماريين ومصممي الجرافيك والكُتاب.

يقولون إن مهمتهم هي “إعادة تشكيل الواقع” عن طريق استقصاء السلوك الإنساني في عصر المعلومات. يتفاعل المشاهدون مع فن teamLab أو يشاركون فيه على الفور.

إنه المعرض الطموح والفني الأول الذي يمثل تحديًا ويضع معيارًا عاليًا للعروض المستقبلية لمتحف أموس ركس.

-مربع نص بواسطة موظفي ThisisFINLAND

 

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

مصمم فنلندي يدعم الأزياء المستدامة

الموضة السريعة تؤدي إلى استهلاك سريع: البروفيسور تيمو ريسانن، أستاذ بمدرسة بارسونز للتصميم في نيويورك، على قناعة بأن بيوت الأزياء يمكنها تصنيع الملابس مع الحفاظ على الموارد وحماية الطبيعة.

الروابط