ما زال الدير الشرقي التاريخي في فنلندا يوفر العزلة والطاقة الخلّاقة

المسافرون والمتدينون يبحثون عن دير فالامو في شرق فنلندا للصلاة، والاستمتاع بالانعزال، وإيجاد روح الإلهام الخلّاق؛ حيث يزور هذا الدير أكثر من 110,000 شخص سنويًّا.

اقرأ المقالة

وفقًا للإحصائيات الرسمية الخاصة بالانتماء الديني، تُشكِّل هيينافيسي، إحدى بلديات فنلندا الهادئة والرائعة التي تقع على مقربة من المدينة الفنلندية الشرقية، يوينسو، المركز الديني والثقافي للمسيحيين الأرثوذكس الذين يشكِّلون حوالي 1% من إجمالي السكان.

كان دير فالامو، الدير الأورثوذكسي الوحيد في فنلندا الذي لا يوجد به سوى الرجال فقط، قائمًا في هيينافيسي منذ عام 1940، وفي ذلك العام، وبسبب الحرب العالمية الثانية، تم إخلاء 200 شخص من دير يحمل نفس الاسم ويبلغ عمره قرونًا، وكان يطل على جزيرة فالامو في بحيرة لادوجا، التي تعتبر جزءًا من الأراضي الفنلندية الشرقية التي تم التنازل عنها في النهاية إلى الاتحاد السوفيتي.

وبالنسبة إلى العديد من زائري الدير، بما في ذلك الفنانون، والشخصيات الثقافية الفنلندية، والسائحون القادمون من روسيا واليابان وجميع أنحاء أوروبا، يعتبر الدير مكانًا للصلاة والانعزال والإبداع. وتتيح زيارة الدير الفرصة للتأمل الذاتي والتفكير في القيم الأساسية للحياة.

رحلات رائعة

في الوقت الحاضر، يعيش حوالي 20 راهبًا في الدير بشكل دائم، ولكن يزوره أكثر من 160,000 شخص سنويًّا.

في الوقت الحاضر، يعيش حوالي 20 راهبًا في الدير بشكل دائم، ولكن يزوره أكثر من 110,000 شخص سنويًّا.صورة: بنتي بوتكونين/دير فالامو

تقول فيرا جاجارينا، ذات الـ 32 عامًا، من روسيا، “لقد عاهدت نفسي أنني إذا زرت فنلندا، فسأُقبِّل رمز معجزة سيدتنا سيدة فالامو (Our Lady of Valamo) بالتأكيد”. “وهذا هو سبب قدومي إلى هنا”.

يؤمن المسيحيون الأرثوذكس أن هذا الرمز يصنع المعجزات، كما يزوره الناس من جميع أنحاء العالم. وقد تم نقله من دير فالامو القديم خلال الإخلاء مع الرمز القديم لسيدتنا سيدة كونيفيتس (Our Lady of Konevets) الذي تم استلامه من جبل آثوس عام 1393 مع الآثار، وحامل الأيقونات، والعديد من عناصر المقتنيات الكنسية، والآلاف من كتب المكتبة وحتى الأجراس.

وتمت مساعدة الرهبان في عبور بحيرة لادوجا المتجمدة بأمان في شاحنات الجيش الفنلندي، وبعد وصولهم إلى هيينافيسي، اشترى الإخوة عقارًا من القرن التاسع عشر يُعرف باسم ‏Papinniemi ‏ (Priest Peninsula)‎‏. لقد اتخذوا قرارهم جزئيًّا لأنهم وجدوا أيقونة صغيرة للقديسَين فالاماو سرجيوس وهيرمان في المبنى الرئيسي للعقار.

وفي عام 1977، للاحتفال بذكرى مرور 800 عام على تأسيس الكنيسة الأرثوذكسية في فنلندا، بُنيت كاتدرائية التجلي الحجرية (Transfiguration Cathedral) على أراضي فالامو في هيينافيسي. تُقام القدّاسات الكنسية هناك يوميًّا. وفي الوقت الحالي، يعيش حوالي 20 راهبًا في الدير بشكل دائم.

الملاذ المفضل للشخصيات العامة

يقع دير فالامو في منطقة ليك ديستريكت الفنلندية الشرقية. إنها منطقة هادئة مناسبة للتجول في الغابات، أو السباحة، أو الساونا على ضفاف البحيرة، أو رحلة بالقارب.

يقع دير فالامو في منطقة ليك ديستريكت الفنلندية الشرقية. إنها منطقة هادئة مناسبة للتجول في الغابات، أو السباحة، أو الساونا على ضفاف البحيرة، أو رحلة بالقارب.صورة: بنتي بوتكونين/دير فالامو

إن الدير بمثابة مكان للحج لنخبة الثقافة الفنلندية منذ ستينيات القرن الماضي.

ومن أبرز الأشخاص في ذلك الوقت الكاتب والمفكر المسيحي الأرثوذكسي تيتو كولياندر وزوجته الفنانة إنا كولياندر، حيث ركزت على الزخارف المسيحية الأرثوذكسية والرسم الأيقوني، وفي سبعينيات القرن الماضي، كانت تزين كاتدرائية التجلي الحجرية (Transfiguration Cathedral) بالفسيفساء. أحبَّ أيضًا زيارته المخرج السينمائي كالي هولمبرغ وزوجته الكاتبة المسرحية وكاتبة السيناريو ريتفا هولمبرغ. وقد دُفن الشاعر المتمرد الشهير بنتي ساريكوسكي في مقبرة الدير بإرادته، ويزور محبو الشعر مقبرته ويتركون أقلام حبر ببلية دوارة عليها.

يقول الراهب مايكل، الذي يعيش في الدير: “ما زال الكثير من الفنانين المعروفين والرسامين والموسيقيين والكُتَّاب والشخصيات العامة يزورون الدير”.

بيئة مرحِّبة

تقول فيرا جاجارينا، التي أتت من روسيا: “لقد عاهدتُ نفسي أنني إذا زرت فنلندا، فسأُقبِّل رمز معجزة سيدتنا سيدة فالامو (Our Lady of Valamo) بالتأكيد”.صورة مقدَّمة من فيرا جاجارينا

تتوفر دار ضيافة صغيرة متاحة للفنانين حسب الطلب، لتستمر في تقليد الضيافة الذي بدأ في الدير الأصلي في بحيرة لادوجا.

تقول جاجارينا: “لقد تركت الطبيعة المحيطة بفالامو أحد أعظم انطباعات رحلتي”. “لقد زرتها في وسط الشتاء وكان الثلج الأبيض النظيف في كل مكان – أسفل قدمي، وعلى أغصان الأشجار، وعلى أسطح المنازل، وحتى على رموشي. كان الشعور بالوحدة المطلقة ملموسًا، وهذا ما افتقدته في موسكو المزدحمة والصاخبة. راحة البال هي ما اكتسبتُه من فالامو”.

بقلم أنا ليوكو، أبريل 2019

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

الروابط