كأس العالم في الجوار: يستمتع المشجّعون الفنلنديون بموسم الصيف لكرة القدم

وعلى الرغم من أن فنلندا ليست معروفة كدولة كبرى راعية لكرة القدم، فإن مشجعي كرة القدم الفنلنديين لديهم الكثير من أسباب الإثارة مع انطلاق كأس العالم 2018 في روسيا المجاورة.

اقرأ المقالة

لم يتم إنشاء ملعب لكأس العالم لكرة القدم بالقرب من حدود فنلندا منذ عام 1958. فالمرة الأولى كانت عندما ظهر شاب برازيلي يدعى بيليه لأول مرة في السويد، وسجل هدفين للمساعدة في الفوز في المباراة النهائية ضد المضيفين وبدأ مسيرة متألقة.

أما الآن وبعد ستين عامًا، فستقام دورة المباريات على أعتاب فنلندا مرة أخرى؛ ولكن هذه المرة في روسيا. بعد وصول السويد إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية عشرة، سوف ترفع علم منطقة الشمال جنبًا إلى جنب مع الدنمارك، المشاركة في الدورة النهائية للمرة الخامسة، وأيسلندا المُشاركة لأول مرة على الإطلاق.

البطولة على مسافة قريبة

المشجعون الدنماركيون ليسوا مثيري الشغب – يطلقون على أنفسهم لقب “الهادئين” “roligans”، استنادًا إلى كلمة “rolig” (الهدوء). ومع ذلك، فهم يشعرون بالإثارة عندما تسجل الدنمارك أهدافًا.صورة: بول فيث/أيه إف بي/ليتيكوفا

ليس ثمة طريقة لتسيير الأمر: فالمنتخب الوطني الفنلندي نفسه لم يتأهل أبدًا لبطولة أوروبية أو لبطولة كأس العالم. وفي تصفيات التأهيل، أحرز الفريق فوزين فقط وتسع نقاط من عشر مباريات، بفارق هدف من أربع أهداف، حيث احتل المركز الخامس من أصل ستّة في مجموعة التأهيل متقدمًا على كوسوفو فقط.

لكن الاهتمام بهذه المنافسة أكبر من أي منافسة استضافتها المدن في جميع أنحاء الاتحاد الروسي في الفترة من 14 يونيو إلى 15 يوليو. وقد شجعت حقيقة أن الدورة تُقام على مسافة قريبة الفنلنديين وغيرهم من المشجعين المقيمين على عبور الحدود ومشاهدة بعض المباريات من المدرجات.

يزور مشجعون من بلدان أخرى عديدة أيضًا فنلندا في طريقهم إلى روسيا. سانت بطرسبرغ أقرب مدينة إلى مكان المباراة، حيث يفصلها عن هلسنكي ثلاث ساعات ونصف الساعة بالقطار، وموسكو أيضًا على مسافة قريبة. ويمكن الوصول بسهولة إلى مدينة كالينينغراد بالقرب من بحر البلطيق.

الأجيال المقبلة

من اليسار: المهاجم الأيسلندي يوهان غودموندسون، لاعبو خط الوسط غيلفي سيغوردسون وأرون غونارسون وحارس المرمى هانيس هالدورسون يرفعون علم بلادهم بعد هزيمتهم للنمسا في بطولة أمم أوروبا 2016، حيث أعلنت أيسلندا عن وجودها بالتقدم إلى الربع النهائي من المباريات. في كأس العالم، تضم مجموعتهم الأرجنتين وكرواتيا ونيجيريا.

من اليسار: المهاجم الأيسلندي يوهان غودموندسون، لاعبو خط الوسط غيلفي سيغوردسون وأرون غونارسون وحارس المرمى هانيس هالدورسون يرفعون علم بلادهم بعد هزيمتهم للنمسا في بطولة أمم أوروبا 2016، حيث أعلنت أيسلندا عن وجودها بالتقدم إلى الربع النهائي من المباريات. في كأس العالم، تضم مجموعتهم الأرجنتين وكرواتيا ونيجيريا.صورة: كينزو تريبويلار/أيه إف بي/ليهيكوفا

جوهو سومانين وشقيقه من بين الفنلنديين الذين تمكنوا من شراء التذاكر. فهم يحضرون المباراة الجماعية بين الأرجنتين، أحد المنتخبات المفضلة لديهم، ونيجيريا في سان بطرسبرغ.

وفي هذه المناسبة، يقول سومانين، الذي يعمل في مكتب للترجمة: “لقد كنا نشجع الأرجنتين لسنواتٍ مع أننا ليس لدينا أي صلة بهذا البلد”. “أعتقد أننا فقط نحب طريقة لعبهم. لا أتذكر حقًا أين بدأت. لقد أهداني شقيقي التذكرة كهدية لعيد الميلاد. في الواقع، لم يكن الحصول على التذاكر أمرًا صعبًا؛ ولكن هناك إجراء إلزامي يتعلق بإبراز بطاقة هوية المشجع وهذا يبدو أمرًا مزعجًا نوعًا ما”.

إنها المرة الأولى التي يحضر فيها سومانين دورة دولية كبرى لكرة القدم. فهو يشجع رياضة هوكي الجليد أكثر من كرة القدم كالعديد من الفنلنديين، وخاصة بعد انقطاع فريق كرة القدم الذي دعمه، فريق راكيونات من بلدة لابينرنتا الشرقية، منذ عام 2008.

وأضاف: “لكنني أتابع المنتخب الوطني عندما يسعى للتأهل لبطولة أمم أوروبا أو كأس العالم، ومن ثم البطولات الفعلية”.

إنه يضمر قدرًا ضئيلاً من التفاؤل بشأن تأهل فنلندا لإحدى البطولات الكبرى: “كان الفوز قريبًا عندما كان ياري ليتمانن وسامي هيبيا يلعبان. آمل أن تُثبت لي الأجيال المقبلة خطأ ما أعتقده”!

الاهتمام الشديد بالمباراة

لاعب الوسط النجم الدنماركي كريستيان إريكسن (10) يحتفل مع زميله في الفريق توماس ديلاني بعد تسجيله هدفًا في مرمى منتخب إيرلندا في مباريات التأهل لكأس العالم التي أقيمت في دبلن في خريف 2017. سجل إريكسن ثلاثة أهداف وفاز الدنماركيون 5-1، مما جعلهم يحتلون مكانًا في دوري روسيا حيث يواجهون أستراليا وبيرو وفرنسا.

لاعب الوسط النجم الدنماركي كريستيان إريكسن (10) يحتفل مع زميله في الفريق توماس ديلاني بعد تسجيله هدفًا في مرمى منتخب إيرلندا في مباريات التأهل لكأس العالم التي أقيمت في دبلن في خريف 2017. سجل إريكسن ثلاثة أهداف وفاز الدنماركيون 5-1، مما جعلهم يحتلون مكانًا في دوري روسيا حيث يواجهون أستراليا وبيرو وفرنسا.صورة: بول فيث/أيه إف بي/ليتيكوفا

في كرة القدم الفنلندية، يؤيد أولي ماتي ماتيهالتي، صحفي رياضي، نادي سيناجوكي لكرة القدم، من بلدة سينايوكي الغربية المركزية، التي فازت بالبطولة الوطنية في عام 2015. ويحدد مجموعة من المواهب الفنلندية الشابة الصاعدة، لكنه حذَّر من التنبؤ بفوز منتخب فنلندا على الصعيد الدولي.

كما أنه حذّر من التوجه إلى روسيا، مفضلاً مشاهدة مباريات كأس العالم في التلفاز. يقول ماتيهالتي: “لقد شهدت بطولة كأس عالم وبطولة أوروبية، وبالرغم من سهولة السفر إلى روسيا، فإنه من الصعب التحضير لذلك إلا إذا كنت تعرف أنك قد حصلت على تذكرة”. “تبدو باقات الفنادق والمباريات باهظة الثمن أيضًا”. قد يكون من الأسهل مشاهدة المباريات في المنزل.

قد يؤثر القرب الجغرافي للحدث عبر الحدود في أعداد المشاهدين. من المتوقع أن تتجمع نسبة أكبر من السكان الفنلنديين مقارنة بأي من مباريات كأس العالم السابقة وتُولي اهتمامًا شديدًا بالتلفاز الجماعي. إن الفنلنديين متحمسون لمشاهدة كرة قدم رائعة، لكنهم يشعرون بالإعجاب من التشجيع الشديد من جانب أفراد أسرهم الشماليين – الدنماركيين والأيسلنديين والسويديين.

يستمر صيف كرة قدم

قد لا يكون الناس في فنلندا متحمسين بقوة تجاه توقع فوز فريقهم الوطني، ولكن لا يزال هناك الكثير من الأحداث في حقل كرة القدم في فنلندا.

تقام بطولة أوروبا تحت سن 19 في الفترة من 16 إلى 29 يوليو، عقب بطولة كأس العالم، في سينايوكي وفآسا، مع ثماني فرق منافسة: فنلندا والنرويج وإنجلترا وإيطاليا وأوكرانيا والبرتغال وفرنسا وتركيا.

وهذا بالإضافة إلى أن كأس هلسنكي السنوي، الذي يُقام في العاصمة وحولها (هذا العام من 9 إلى 14 يوليو)، يعتبر ثالث أكبر دورة كرة قدم للشباب في أوروبا ويجذب فرق الفتيان والفتيات من أماكن بعيدة مثل أمريكا الجنوبية. إنه حدث رائع للتعرف على نجوم المستقبل.

بقلم تيم بيرد، يونيو 2018

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

الروابط