السنوريات تتألق في مقاهي القطط الفنلندية

يمنح فنجان من القهوة مع قطة مدللة تجربة رائعة للغاية في مقهى القطط. سنزور مقاهي القطط في تامبير وهيلسنكي، وسنقدم عرض شرائح كاملاً لصور القطط اللطيفة.

اقرأ المقالة

تقول تينا آلتونين “في مقهانا، سنُعد لك الكابتشينو الذي يبدو مثل لوحة فنية لصورة قطة مرسومة برغوته،” تدير هي وزوجها مقهى Purnauskis Cat Café، الذي يُعد أول مقهى من نوعه في فنلندا بوسط مدينة تامبير الجنوبية.

لا ترغب العاصمة الفنلندية أن يتفوق عليها: لذا تفتخر هيلسنكي أيضًا بمقهى يسكنه القطط ويُسمى مقهى Cat Café Helkatti. ففي عام 2016 صوَّت قُراء المنشور المحلي Helsingin Uutiset (أخبار هيلسنكي) على أنه المقهى الأفضل في هيلسنكي. كما يوفر Helkatti يوجا القطط مرة واحدة في الأسبوع – وحتى وقت كتابة هذه المقالة لم نكن قد سمعنا شيئًا من هواة القطط عما إذا كانوا يفضلون أن تتخذ القطة في اليوجا وضعية الكلب المنحني لأسفل أم لا.

عندما تزور أحد هذه المقاهي، يمكنك رؤية أن القطط تملك هذا المكان بحق. يُعد Purnauskis مملكة السنوريات الفروية الثمانية التي يُطلق عليها أسماء مثل نوري، وميكو، وإيفو، وفييرو ولومي (الثلج). فهي تتجول في الصالة، وتستلقي أسفل المنضدة، وأحيانًا تلعب بأربطة أحذية الزبائن. فزبائن المقهى هم مجرد ضيوف – فكل شيء يتم تحت شروط القطط. كما يعتني موظفو المقهى بهم جيدًا. (تابع المقالة بعد عرض الشرائح).

دليل السنانير الفنلندية

تقول آلتونين “يحب الزبائن تدليل القطط واحتضانهم واللعب معهم”. “كثيرًا ما يُحضر الآباء أطفالهم هنا كمكافأة على سلوكهم الجيد في عيادة الطبيب، أو كهدية عيد ميلاد، كما أن الأشخاص ذوي القدرات الخاصة أيضًا من بين زبائننا المترددين على المقهى – نحن سعداء أنهم يستمتعون بحمل القطط وملاطفتها”.

تمتلك آلتونين قطة واحدة فقط من قطط Purnauskis فقط. بينما كل القطط الأخرى كانت بلا مأوى؛ جاؤوا إلى المقهى عن طريق Kisu، وهي منظمة لحماية الحيوانات التي تُركز على السنور. تقول آلتونين “بقدر ما يحب زائرو المقهى من البشر وجود القطط حولهم، فنحن سنكون سعداء جدًا إذا استطعنا مساعدة تلك القطط لتجد منازل جديدة ومُحببة لها”.

تتعاون Helkatti مع Kisu بالمثل؛ حيث كانت كل قطط هيلسنكي ما عدا واحدة بلا مأوى عندما تم استقبالها في المقهى، وحصلت على أسماء مثل تولي (النار)، وبوو (الخشب)، وهيركولز، ونيستوري، وهلميينا و(حاول نطق هذه) تيليليلي.

بقلم آنا ليوكو وموظفي ThisisFINLAND، مارس 2018

الروابط