القوة السلسة للتعليم الفنلندي

منذ عدة سنوات في فنلندا، سمح لمدرسة ومدونة أمريكية بملاحظة ما يجعل نظام التعليم الفنلندي جيدًا جدًا – كان الجواب أبسط مما تظن.

اقرأ المقالة

عندما كنت أبلغ من العمر 19 عامًا، قمت بزيارة صديقتي الفنلندية (زوجتي بعد ذلك) وعائلتها للمرة الأولى في هلسنكي. وخلال تلك الرحلة قبل عشر سنوات، سألتني أم زوجتي: “ما أكثر شيء يعجبك في فنلندا؟”

أجبتها أني أحب بساطتها. وبدلاً من أن تهز حماتي رأسها بالموافقة، فقد رفعت حاجبيها. لقد بدت مستاءة بدرجة بالغة؛ أكدت لها أني لم أكن أنتقد المواطنين.

أكملت لها شارحًا، أن هذه البلدة الإسكندنافية قد أذهلتني بوفرة المتع البسيطة فيها. مع وجود الساونا والبيوت الصيفية و “صناديق الرضع” محملة بالإمدادات للآباء الجدد؛ ووجود “حق كل رجل” (Everyman’s Right)، والذي يعطي إذنًا للجميع بالتجول في الغابات والريف. فنلندا هي دولة يعلم الناس فيها كيف يعيشون بشكل جيد عبر المعيشة البسيطة.

قبل الانتقال من بوسطن إلى فنلندا في عام 2013، كنت قد سمعت تقارير رائعة حول المدارس الفنلندية وتوقعت – بما أن فنلندا معترف بها دوليًا باعتبارها قوة عظمى في التعليم – أنني سأكتشف عناصر باهظة الثمن وبراقة تشرح نجاح طلابها في الاختبارات الدولية الموحدة مثل برنامج منظمة التعاون والتنمية للتقييم الدولي للطلاب (PISA).

[ملاحظة المحرر: تم نشر نتائج البرنامج الدولي لتقييم الطلاب لعام 2015 بتاريخ 06 ديسمبر/كانون الأول 2016 (الموافق عيد الاستقلال الفنلندي) عند منتصف الظهيرة بتوقيت فنلندا. عاود الطلاب الفنلنديون البالغون 15 عاماً من العمر الاقتراب من صدارة الترتيب في جميع فئات المسح الذي يحدث كل ثلاث سنوات: في مجال المعرفة العلمية، وهو المحور الأهم بالنسبة للبرنامج الدولي لتقييم الطلاب، أحرز الفنلنديون المركز الثالث بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمركز الخامس بين الدول والاقتصاديات المشاركة البالغ عددها 73. كما أن الطلاب الفنلنديون لا يزالون من بين الأفضل في المقدرة على القراءة، محرزين المركز الثاني بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والمركز الرابع بين جميع المشاركين. وفي مجال المعرفة الرياضية يتشارك الفنلنديون بالمركز السابع مع الدنمارك بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، محققين المركز الثالث عشر بين جميع المشاركين.]

ولكن عندما بدأت مهمة لمدة عامين مدرسًا في المدارس الابتدائية في هلسنكي، فإن ما وجدته فاجأني. ولقد وضعت اختصارًا من ستة أحرف لوصف الملامح الرئيسية للتعليم الفنلندي. إنه SIMPLE: معقول، ومستقل، ومتواضع، ومليء بالمرح، ومنخفض التوتر، وعادل.

معقول

يتضمن هذا النشاط المدرسي تحريك الكلمات عبر الشاشة إلى فئات مختلفة وفقًا لأقسام الكلام.

يتضمن هذا النشاط المدرسي تحريك الكلمات عبر الشاشة إلى فئات مختلفة وفقًا لأقسام الكلام.صورة: Riku Isohella/Velhot

تفعل فنلندا الكثير من الأشياء المعقولة التي تعزز رفاهية الطالب. كمثال:

  • يتلقى الطلاب عادةً استراحة لمدة 15 دقيقة غير منظمة لكل 45 دقيقة تدريس طوال اليوم الدراسي، وتشير البحوث إلى أن فترات الراحة المتكررة هذه تعزز اليقظة في الفصول الدراسية.
  • في كل يوم دراسي، جميع الطلاب في فنلندا – بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية والاقتصادية – يتم توفير وجبات مغذية مجانية لهم.
  • 90 في المئة من المدارس الشاملة الفنلندية تنفذ برنامجًا فعالًا لمواجهة البلطجة يستند إلى أبحاث يدعى كيفا، وضع في جامعة توركو الفنلندية.
  • وقد اعتمدت 70 في المئة من المدارس الشاملة في فنلندا مبادرة وطنية لتعزيز النشاط البدني للأطفال، تدعى المدارس الفنلندية على الطريق (Finnish Schools on the Move).

مستقل

يتمتع الطلاب في فنلندا بقدرٍ كبير من الحرية والاستقلال.

يتمتع الطلاب في فنلندا بقدرٍ كبير من الحرية والاستقلال.صورة: Liisa Takala

عندما انتقلت إلى هلسنكي، صدمت للعثور على أطفال صغار يتنقلون في شوارع المدينة دون مرافقين. وشهدت في مدرستي شيئًا من هذا القبيل. غالبًا ما يتمشى طلاب المدارس الابتدائية في الممرات دون توجيه المعلمين، ويقدمون لأنفسهم الطعام الساخن في حجرة الغذاء، ويخرجون من المدرسة من تلقاء أنفسهم – أشياء لم ألاحظها في بلدي.

داخل الفصول الدراسية الفنلندية، لاحظت أن العديد من المعلمين بدوا مرتاحين لمنح الطلاب حرية واسعة، مثل تعيين المشاريع المفتوحة العضوية. لم تبدُ هذه الممارسة تشجع على الإبداع فقط، ولكنها حثت أيضًا الطلاب على تطوير مهارات قوية للتفكير الحرج.

وعلاوة على ذلك، يشتهر عالميًا المعلمون الفنلنديون المعدون إعدادًا جيدًا بكونهم محل ثقة ومهنيين يتمتعون بحرية كبيرة في صفوفهم. (تشير الأبحاث إلى أن استقلالية المعلم ترتبط مع السعادة في العمل والحفاظ على المربين في مهنة التدريس).

متواضع

يتمتع المعلمون في فنلندا المُعدون إعدادًا جيدًا باستقلال كبير في إدارة فصولهم الدراسية.

يتمتع المعلمون في فنلندا المُعدون إعدادًا جيدًا باستقلال كبير في إدارة فصولهم الدراسية.صورة: Riitta Supperi/Keksi/Team Finland

عندما انتقلت إلى فنلندا، كنت أتوقع العثور على أحدث الأساليب التربوية، ووجود فائض من تقنيات الفصول الدراسية ومرافق مدرسية متألقة. هذا ما سيقدمه “أفضل نظام مدرسي في العالم” للمعلمين والطلاب، ذلك كان اعتقادي.

ولكن عندما زرت مدارس فنلندية مختلفة، عمومًا لم أجد تلك المكونات. ولقد خلصت منذ ذلك إلى أن الأساليب التربوية القصصية، وأدوات التكنولوجيا والمرافق اللامعة، هي أشياء لطيفة ولكنها ثانوية. ما هو أهم، والذي تقترحه فنلندا، هو منهج متوازن يدرس بواسطة معلمين بارعين في بيئة تعليمية تعزز رفاهية الطالب.

مليء بالمرح

وجود بيئة تعليمية تعزز رفاهية الطالب هو واحد من أهم العوامل في الحصول على تعليم جيد.

وجود بيئة تعليمية تعزز رفاهية الطالب هو واحد من أهم العوامل في الحصول على تعليم جيد.صورة: Liisa Takala

في فنلندا، هناك اعتقاد واسع الانتشار بين الآباء والمعلمين بأن الأطفال الصغار بحاجة إلى الكثير من الوقت للعب على أساس منتظم. تدعم الأبحاث هذه الفلسفة أيضًا: “على المدى القصير والطويل، يفيد اللعب التنمية المعرفية والاجتماعية والعاطفية والنمو البدني”، وفقًا لملخص بحث أمريكي يسمى قوة اللعب.

في الواقع، فإن معظم الأطفال في فنلندا لا يبدؤون الصف الأول قبل أن يبلغوا من العمر سبع سنوات، وقبل ذلك، فإنهم يقضون معظم أيام مدرستهم في التعلم من خلال اللعب.

ولكن حتى عندما يدخل الأطفال الفنلنديون الصف الأول، يوفر مخطط اليوم الدراسي للطلاب اليافعين الكثير من الفرص للعب. على وجه التحديد، فإن معظم طلاب الصف الأول والثاني في فنلندا، في المتوسط، لديهم نحو ثلاث ساعات فقط من التدريس في الفصول الدراسية كل يوم، تتخللها استراحات قصيرة. ومن الشائع أنه بمجرد انتهاء اليوم الدراسي في فترة ما بعد الظهر في وقت مبكر، يحضر طلاب الصفين الأول والثاني نادي ما بعد المدرسة حيث يمارسون عادةً الكثير من الألعاب الموجهة ذاتيًا.

منخفض التوتر

بيئات التعلم الهادئة المريحة تساعد على صنع تجربة منخفضة التوتر.

بيئات التعلم الهادئة المريحة تساعد على صنع تجربة منخفضة التوتر.صورة: Liisa Takala

في زياراتي لمدارس فنلندية مختلفة، بدأت ألاحظ وجود نمط: كانت بيئات التعلم هادئة ومريحة بشكل عام. بما أن للتوتر آثارًا سلبية على التعلم والتعليم، فإن وجود جو من التوتر المنخفض في المدرسة هو أمر حيوي للجميع – المعلمين والطلاب.

عادل

جميع المدارس في فنلندا مدارس عامة، باستثناء حفنة صغيرة من المدارس المستقلة، وهو ما يعني أن المعايير العالية للتعليم والتعلم منتشرة على نطاق واسع. وبعبارة أخرى، بغض النظر عن مكان ترعرع الطفل في فنلندا، فإن لديه حرية الوصول إلى مدارس جيدة مع مدرسين مهرة، ومنهج متوازن، ووجبة غداء صحية ومواد تعليمية ذات جودة عالية.

النظام التعليمي في فنلندا هو ببساطة جيد للأطفال.

بواسطة تيم ووكر، ديسمبر 2016

تيم ووكر هو معلم وكاتب أمريكي من كتبه (Lost in Finland (2016, S&S و
Teach Like Finland: 33 Simple Strategies for Joyful Classrooms April 2017, W.W. Norton.

 

اطلع على هذا أيضاً في هذه فنلندا

اقرأ المزيد

الحقيقة بشأن المدرسة الفنلندية

مدارس مرحلة التعليم الأساسي الفنلندية سوف تتحول في الخريف إلى خطة تعليمية جديدة، حيث أنه هناك إشاعات بأنها سوف تؤدي إلى تدمير أفضل منظومة تعليمية في العالم. الخبراء سوف يتحدثوا عن ما إذا كان هناك أساس من الصحة للإشاعات.

الروابط